دراسة: عادات الأكل قد تضر بالوظيفة المعرفية

دراسة: عادات الأكل قد تضر بالوظيفة المعرفية

الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ

ربما يكون الرأي القائل إن أهم وجبة في اليوم يتناولها الشخص هي وجبة الأخطار صحيحا. وذلك لأن دراسة جديدة وجدت أن تخطي وجبة الإفطار يمكن أن يضر بشكل خطير بوظائفك الإدراكية. وفقا لنتائج ورقة بحثية نشرت بمجلة Life Metabolism من قبل الدكتور تشانغتشينغ يوان والدكتور دونغمي يو من جامعة تشجيانغ.
استندت النتائج إلى دراسة شملت 3342 مشاركًا من قاعدة البيانات العامة للمسح الصحي للتغذية في الصين (CHNS)؛ كانوا جميعًا رجالًا يبلغ متوسط ​​أعمارهم 62 عامًا. وركزت البيانات على عادات أكل المشاركين وتحديدًا عندما كانوا يأكلون والوجبات التي يميلون إلى تخطيها، فيما ركزت الاختيارات عبر الهاتف على الوظائف المعرفية مثل الاسترجاع والعد والرياضيات الأساسية، وذلك حسبما نشر موقع «eat this not that» الطبي المتخصص.
وفي حين لاحظ الباحثون أن نمط الحياة والعوامل الصحية المختلفة قد تؤثر على النتائج، وجدوا أن تناول وجبات الطعام على جدول موزع بالتساوي هو الأفضل للصحة الإدراكية. ومن ناحية أخرى، فإن تخطي وجبة الإفطار يزيد من خطر الإضرار بالوظيفة الإدراكية.
وفي ذلك، يقول كيران كامبل اختصاصي التغذية «هذه الدراسة ليست مفاجئة وهي منطقية تمامًا؛ غالبًا لأنها تتزامن مع دراسات مماثلة تشير إلى نفس النتائج للأطفال والمراهقين والشباب الذين يتخطون وجبات الطعام».
ويلاحظ كامبل «ان تخطي وجبة الإفطار، بغض النظر عن السبب، ينتهي بنتائج عكسية تمامًا في النهاية»، قائلاً «سواء كنت في عجلة من أمرك أو لا تعرف ما تأكله أو أنك لست جائعًا في الوقت الحالي، فان تخطي الإفطار فكرة سيئة». ومع ذلك يرى كامبل أن «تناول وجبة فطور ذات نوعية رديئة تتكون من السكريات البسيطة فقط (مثل قطعة حلوى) يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على الوظيفة الإدراكية». موضحا «أن أجسامنا تعتمد على الغلوكوز كوقود للحفاظ على عمل الدماغ عند المستوى الأمثل. فإذا تم تخطي وجبتك الأولى في اليوم تمامًا فأنت تحرم جسمك وعقلك من الوقود الذي يحتاجه».
أما بالنسبة للأكل وفق جدول موزّع بشكل متساوٍ فشدد كامبل «أنصح المرضى بعدم الذهاب أكثر من 4 إلى 5 ساعات دون تناول الطعام أثناء ساعات الاستيقاظ. وهذا ليس فقط لمنع تدهور الوظيفة الإدراكية ومهارات التفكير ولكن أيضًا للحفاظ على مستويات السكر المناسبة في الدم ووزن الجسم بمرور الوقت».
وإضافة إلى الفوائد التي تعود على الوظيفة الإدراكية، أشار كامبل إلى أن «تخطي الوجبات له آثار سلبية على مناطق أخرى بالإضافة إلى التدهور المعرفي... فالدراسات تنوه بأن تخطي الوجبات قد يكون مرتبطًا بزيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بأمراض التمثيل الغذائي وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم ومقاومة الأنسولين وارتفاع تركيزات الدهون أثناء الصيام... لهذا السبب يجب أن يكون هدفك أن تبدأ يومك بشكل صحيح بالعناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك وعقلك للعمل بشكل صحيح... لذا تأكد من إعادة التزود بالوقود كل 4 إلى 5 ساعات لمواصلة العملية».


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو