صندوق النقد: الاقتصاد السعودي نقطة مضيئة وسط الأزمات العالمية

صندوق النقد: الاقتصاد السعودي نقطة مضيئة وسط الأزمات العالمية

الجدعان أكد أن قادة الخليج حريصون على الوصول لأعلى مراتب التكامل الاقتصادي
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ
وزير المالية السعودي محمد الجدعان

قالت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا غورغييفا، اليوم (الاثنين)، إن أداء الاقتصاد السعودي نقطة مضيئة وسط الأزمات العالمية. ولفتت خلال مؤتمر صحافي مع وزير المالية السعودي في العاصمة الرياض، إلى أن الاقتصاد العالمي أصبح قاتماً، قائلة: «نمر بأوقات صعبة».

وأكدت مديرة صندوق النقد الدولي حرصها على مناقشة آفاق التعاون الاقتصادي مع السعودية.

من جانبه أكد وزير المالية السعودي محمد الجدعان أن مذكرة التفاهم مع صندوق النقد الدولي تعزز الشراكة الثنائية.

وكان صندوق النقد قد توقع أن تصبح المملكة من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم، على أن ينمو ناتجها المحلي الإجمالي بنسبة 7.6 في المائة هذا العام.

وتوقعت رئيسة الصندوق تحقيق دول مجلس التعاون الخليجي هذا العام نمواً بنسبة 6.5 في المائة، واستمرار زخم النمو الاقتصادي في منطقة الخليج.

وتأتي تصريحات غورغييفا، على هامش انعقاد اجتماع لجنة التعاون المالي والاقتصادي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض اليوم، برئاسة وزير المالية السعودي محمد الجدعان، والذي تم عقبه توقيع وزارة المالية مذكرة تفاهم بشأن إنشاء مكتب إقليمي لصندوق النقد الدولي في المملكة.

وعقدت لجنة التعاون المالي والاقتصادي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض اليوم، اجتماعها السابع عشر بعد المائة، برئاسة وزير المالية، رئيس الدورة الحالية، محمد بن عبد الله الجدعان، ومشاركة وزراء مالية دول مجلس التعاون الخليجي، والأمين العام لمجلس التعاون الدكتور نايف الحجرف، وبحضور عدد من كبار المسؤولين والمختصين.


وقال الجدعان، إن قادة دول المجلس حريصون على وصول مجلس التعاون لأعلى مراتب التكامل الاقتصادي، مفيداً بأن المجلس الأعلى وجَّه في دورته الأخيرة بالعمل على حسم القضايا التي تعوق الوصول إلى الوضع النهائي للاتحاد الجمركي.

وأكد على أهمية تنفيذ متطلبات السوق الخليجية المشتركة، بما يعود على المواطن الخليجي بالمنفعة من فرص ومزايا، ويسهم في دفع عجلة النمو والازدهار لدول المجلس.

وأشار إلى أن اقتصادات دول مجلس التعاون لم تكن بمنأى عن آثار الأزمات الاقتصادية التي يمر بها العالم، مؤكداً أن حرص دول المجلس على مواجهة هذه الأزمات بشكل استباقي، مبيناً أن معالجتها السريعة للآثار المتوقعة منها أسهمت في احتواء آثارها خلال فترة وجيزة.

بعد ذلك، استعرض الأمين العام لمجلس التعاون جدول أعمال الاجتماع، ثم بدأت مناقشة نتائج أعمال ما تم خلال هذا العام من جميع اللجان والفرق لتحقيق الوحدة الاقتصادية، إضافة إلى تقييم ما تم إنجازه واستشراف الآفاق المستقبلية لتعزيز دور هذه اللجان والفرق في تقوية أواصر التعاون بين دول المجلس.

وفي ختام الاجتماع، أبدى وزير المالية السعودي تطلعه إلى تحقيق نتائج ملموسة قبل عقد اجتماعات الدورة القادمة بما يرتقي لتطلعات قادة دول المجلس وشعوب المنطقة، داعياً لسلطنة عمان بالتوفيق والسداد في الدورة القادمة.

وعقب انتهاء اجتماع اللجنة، عُقد الاجتماع المشترك لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، مع مدير عام صندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا.

وقال وزير المالية السعودي محمد الجدعان، إن الاقتصاد العالمي تضرر بشدة من جائحة (كوفيد - 19)، ثم تعافى بقوة خلال عام 2021، ولكنه يواجه الآن رياحاً معاكسة كبيرة، وفي الوقت ذاته لا تزال آثار الوباء باقية، واختناقات الإمداد مستمرة، وأسواق الطاقة والغذاء تشهد اضطرابات، مع ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوياته في عدة أعوام؛ ما استدعى تشديد الأوضاع النقدية والمالية، مبيناً أنه في ظل هذه الأوضاع فإن النمو الاقتصادي آخذ في التباطؤ، ولا تزال المخاطر على التوقعات كبيرة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو