التاريخ الطويل يذكر الجماهير بعدم انتظار معجزات من المنتخب الإنجليزي

التاريخ الطويل يذكر الجماهير بعدم انتظار معجزات من المنتخب الإنجليزي

إذا فشل المنتخب في مونديال قطر فلن يكون بسبب استبعاد ألكسندر أرنولد
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
هل يستحق استبعاد ألكسندر أرنولد من المنتخب الإنجليزي الجلبة المثارة إعلامياً وجماهيرياً (إ.ب.أ)

من المؤكد أن المباراة التي تعادل فيها المنتخب الإنجليزي أمام نظيره الألماني 3 - 3 في آخر جولات دوري أمم أوروبا الأسبوع الماضي بثلاثة أهداف لكل فريق تختلف تماما عن المواجهات التي سيخوضها المنتخب في نهائيات كأس العالم 2022 بقطر.

لقد علمنا التاريخ الطويل أنه لا يجب أن ننتظر من المنتخب الإنجليزي المخيب للآمال أن يحقق نتائج قوية في البطولات الكبرى، وبالتالي لا يتعين علينا أن ننتظر أن تسير الأمور على ما يرام.




ماغواير وشكوك حول مستقبله مع المنتخب (رويترز)



لكن النبأ السار من الهزيمة أمام إيطاليا والتعادل أمام ألمانيا هو أن هناك ثلاثة أشياء خاطئة فقط في هذا المنتخب الإنجليزي في الوقت الحالي. لكن النبأ السيئ هو أن هذه الأشياء الثلاثة هي خط الدفاع، وحارس المرمى! ومع ذلك، عندما تشاهد المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، غاريث ساوثغيت، وهو يلقي خطابه الأخير قبل ختام البطولة في ملعب ويمبلي مساء الاثنين الماضي، فإنك تشعر بشيء غريب للغاية، وهو أنه لا يوجد أمل حقيقي في تحقيق نتائج جيدة، وأن الجميع مستعد لخروج المنتخب الإنجليزي خالي الوفاض كالعادة من هذا العرس الكروي الكبير.

وهناك شعور بالانقسام في الوقت الحالي. وفي المباريات القليلة الماضية، كان من الممكن، ولأول مرة، رؤية الأشباح وهي تحوم حول هذا المنتخب الإنجليزي، حيث يمكنك أن تشعر بظلال المديرين الفنيين السابقين للمنتخب الإنجليزي وهم يتربصون خلف ساوثغيت، بينما يسير بجوار خط التماس، وهم يسحبونه من ذيل سترته ويهمسون في أذنه بأنه الآن أصبح مثلهم! ومن المؤكد أن ما سيحققه المنتخب الإنجليزي في المونديال سيكون مهما للغاية بالنسبة لساوثغيت وبالنسبة لمن سيأتي بعده!

ومع ذلك، لا يجب أن ننكر أن ساوثغيت كان مديرا فنيا جيدا للمنتخب الإنجليزي. صحيح أنه يلعب بشكل دفاعي وبتحفظ هجومي كبير، لكن ذلك ساعده على قيادة المنتخب الإنجليزي للذهاب بعيدا في اثنين من البطولات الكبرى حتى الآن. لكن هذه الخطة التي ساعدته على تحقيق الانتصارات أصبحت قديمة الآن، حيث أصبح المنتخب الإنجليزي يعاني دفاعيا بشكل كبير، ولم يعد في أفضل حالاته. وعلاوة على ذلك، فإن هاري كين ورحيم سترلينغ اللذين كانا الخيار الأول في خط الهجوم منذ خمس سنوات، لا يزالان الخيار الأول للهجوم حتى الآن! ورغم الحديث عن وجود عدد كبير من المواهب في الجيل الحالي لكرة القدم الإنجليزية، فمن الواضح أنه من الصعب للغاية بناء فريق جديد، ومن الواضح أيضا أن ساوثغيت له حدوده كمدير فني!

وأصبح السؤال الآن يتعلق بهوية الشخص الذي سنلقي عليه اللوم في حال الفشل، لأن هذه هي الطريقة التي تسير بها كرة القدم الإنجليزية دائما. لقد تعودنا على أنه لا يمكن أن يكون هناك فشل معقول أو تقصير مقبول، كما تعودنا على الصراخ والعويل والبحث عن كبش فداء. إننا نتصرف وكأن الخيار الطبيعي والتلقائي هو أن تنتصر إنجلترا. ومن المفاهيم الخاطئة الشائعة أن كرة القدم هي الرياضة الوطنية في البلاد، لكن الحقيقة ليست كذلك!

وفي الوقت الحالي، يدور الحديث حول لاعب واحد فقط. من الواضح بما فيه الكفاية أن ترينت ألكسندر أرنولد لن يكون موجودا مع المنتخب الإنجليزي في نهائيات كأس العالم، بعدما استبعده ساوثغيت من القائمة في المباريات الأخيرة، وفي ظل عدم خوض مباريات أخرى قبل انطلاق كأس العالم. يجب التأكيد على أن هذا الأمر مثير للإحباط، لأن أرنولد لاعب رائع ويمتلك قدرات فنية هائلة تجعلك تشعر بالمتعة والسعادة وأنت تشاهده داخل الملعب، وربما يكون أكثر لاعب لم يتم استغلال إمكانياته الهائلة في هذا الجيل في كرة القدم الإنجليزية. لكن فكرة النظر إلى استبعاد ألكسندر أرنولد على أنه دليل واضح على أن كل شيء يسير بشكل خاطئ في كرة القدم الإنجليزية هي فكرة مضللة، وتنهار تماما تحت أي تمحيص.

ربما يلعب ساوثغيت بطريقة خاطئة، أو بخطة مملة، أو خطة ببساطة لا يحبها المشاهدون. لكن الإشارة إلى أن عدم اختيار ألكسندر أرنولد هو أمر غير عادل أو غير منطقي أو مدفوع بأسباب شخصية هو أمر سخيف في الحقيقة. وربما يكون أبسط رد على ذلك أن ألكسندر أرنولد لم يظهر بشكل جيد مع ليفربول خلال الموسم الحالي. وفي نفس الوقت، تمتلك إنجلترا ثلاثة لاعبين رائعين في مركز الظهير الأيمن، ويمكن لكل منهم أن يلعب في مراكز متعددة، وكلهم أفضل من ألكسندر أرنولد في النواحي الدفاعية. ومن الواضح أن ساوثغيت لا يريد لاعبين لديهم مشاكل في النواحي الدفاعية، كما هو واضح من المباريات الأخيرة! ويجب أن نشير أيضا إلى أن هناك ريس جيمس، الذي يمتلك قدرات جيدة وخبرات كبيرة من خلال اللعب في دوري أبطال أوروبا. وهناك أيضا كيران تريبير، الذي يلعب بحماس شديد في البطولات الكبرى، فضلا عن كايل ووكر الذي يمتلك قدرات نعرفها جميعا. ومن الواضح أن هؤلاء اللاعبين الثلاثة يقدمون مستويات أفضل من ألكسندر أرنولد في الوقت الحالي. في الواقع، فإن العكس هو الصحيح تماما: سيكون من غير المنطقي ومن الظلم أن يختار ساوثغيت ألكسندر أرنولد على حساب أي من هؤلاء اللاعبين الثلاثة.

ويأخذنا هذا بالطبع للحديث عن هاري ماغواير. وكما هو الحال مع ألكسندر أرنولد، يقدم ماغواير مستويات سيئة في الوقت الحالي، لكن ساوثغيت يواصل اختياره ضمن قائمة المنتخب الإنجليزي، فما هو السبب وراء ذلك؟ ربما يكون السبب الرئيسي هو أنه لا يوجد بدلاء جيدين لماغواير في خط الدفاع. وعلاوة على ذلك، كان ماغواير ضمن الفريق المثالي لكأس الأمم الأوروبية الذي اختاره الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الصيف الماضي، بينما لم يلعب ألكسندر أرنولد بشكل جيد أبدا مع المنتخب الإنجليزي! قد يكون اختيار ماغواير سيئا، وولاءً زائفاً، ومحكوما عليه بالفشل، لكن لا يزال هناك منطق وراء اختياره. في الحقيقة، هذا الاختيار له الكثير من الأسباب التي تؤيده، ويتماشى تماما مع السنوات الست الماضية.

هل حصل ألكسندر أرنولد على نفس الفرصة على المستوى الدولي لارتكاب الأخطاء والتعلم منها؟ من المؤكد أن الإجابة هي «لا»، نظرا لأنه لم يلعب سوى 18 مباراة دولية خلال خمس سنوات. كان من المفترض أن يكون ألكسندر أرنولد ضمن قائمة المنتخب الإنجليزي في نهائيات كأس الأمم الأوروبية الأخيرة، لكن الإصابة حرمته من ذلك. ومع ذلك، لم يواجه المنتخب الإنجليزي أي مشكلة في هذا المركز، ولم تهتز شباك إنجلترا سوى مرة واحدة في طريقها إلى نهائي البطولة. وسجل ظهيرا الجنب أهدافا مهمة، وكنا جميعا سعداء بذلك.

ومع ذلك، هناك حالة يجب أن يتم فيها اختيار ألكسندر أرنولد في قائمة المنتخب الإنجليزي بشكل استثنائي، وذلك ببساطة لأنه لاعب موهوب للغاية، ومن غير المنطقي ألا يتم استغلال هذه القدرات الفذة. إنه لاعب كرة قدم استثنائي، كما أنه ليس ظهيرا بالشكل التقليدي، ولكنه صانع ألعاب متحرك ويمتلك قوة إبداعية هائلة. لكنه يلعب بشكل جيد للغاية في فريق ليفربول الذي يلعب بخطة تناسب ذلك تماما، على عكس المنتخب الإنجليزي الذي لا يلعب بنفس الطريقة.

فلماذا كل هذا الضجيج؟ ولماذا يتحول الأمر إلى قضية عامة، ولماذا يتم الحديث عن تعرض اللاعب للظلم، والإشارة إلى أن هناك عداء تجاهه، وأن هناك شكلا من أشكال المحسوبية؟ وما السبب الذي يدفع المدير الفني لاستبعاد لاعب من الممكن أن يفيده رغم كل النتائج السلبية التي عانى منها الفريق مؤخرا؟ إن أي شخص يتابع المنتخب الإنجليزي منذ فترة طويلة يعرف أنه كان هناك مديرون فنيون كسالى وغير أكفاء في الماضي، لكن الحقيقة أن ساوثغيت ليس كذلك تماما، رغم أي إخفاقات قد يحققها المنتخب الإنجليزي تحت قيادته!


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو