دور نشر سعودية تكتشف الجواهر الثقافية العالمية وتنقلها للعربية

دور نشر سعودية تكتشف الجواهر الثقافية العالمية وتنقلها للعربية

الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
السعودية تزوّد المكتبة العربية بدفقة جديدة من الثقافات الإنسانية (تصوير: سعد الدوسري)

فتح الحراك الثقافي الذي تشهده المملكة خلال السنوات الأخيرة، شهية دور نشر سعودية حديثة لمدّ جسور التواصل الثقافي والتبادل المعرفي مع ثقافات وشعوب غير مكتشفة للعالم العربي، والفوز بحقوق ترجمة ونشر وطباعة عناوين وأعمال مؤلفين عالميين، وتقديمها إلى المكتبة العربية، وإثراء المحتوى العربي بالمواد المترجمة ذات القيمة العالية من مختلف اللغات.
وعلى أثر الدعم التي تحصلت عليه قطاعات ثقافية مختلفة، ضمن استراتيجية ثقافية سعودية للتوسع في أبواب التأثير الثقافي، وتعزيز مكانة المملكة رائدة ثقافية في المنطقة، أسهمت مبادرة «ترجم» في نقل قرابة 800 كتاب إلى المكتبة العربية في جميع المجالات، بالإضافة إلى نشاط دور نشر سعودية تبحث بدأب عن الجواهر الثقافية العالمية وتقديمها إلى العربية للمرة الأولى.
كما تعمل مبادرة «ترجم‬» على نقل أهم المجلات الأكاديمية المحكمة في مختلف المجالات إلى اللغة العربية، وإتاحتها مجاناً للباحث العربي كجزء من دور السعودية الريادي في تعزيز المحتوى العربي، الثقافي والعلمي.
في ذلك قال معجب الشمري، مؤسس دار «تشكيل»: «إن الحراك الثقافي الحيوي الذي تشهده السعودية هذه الأيام، ساعد في تحقيق نقلة نوعية في صناعة النشر، وتطويع تحدياتها، وتمكين دور النشر المحلية، التي بدأت في استثمار هذه المرحلة، والانتقال بتجربتها من المستوى البسيط إلى مستويات احترافية منافسة، الأمر الذي أثمر تحقيق صفقات مشجعة في مجال سوق الكتاب، وطرق أبواب جديدة إلى الثقافات الأخرى»، مشيراً إلى أن معرض كتاب الرياض، يأتي ضمن مرحلة التحول المهمة في هذه الأوقات، الذي جاء بشكل سريع وواسع، ونقل صناعة النشر الداخلية في السعودية إلى وهج خارجي أكبر، وأضحت لديها بفضل ذلك، تجارب محلية تؤخذ بجدية، كنموذج احترافي وعصري يوائم التحول العالمي في صناعة النشر، فضلاً عن جهود هيئة الأدب السعودية التي فتحت الطريق واسعاً لبعض الدور التي حظيت بدعم أعمال النشر، والتي انطلقت وتبنت عديداً من المبادرات والمشاريع النوعية.
وأضاف الشمري: «لدينا عناصر تنافسية مهمة، بفضل هذه المرحلة التحولية التي تشهدها السعودية، نتجت عنها أشكال حديثة، عصرية، ونماذج لدور نشر مهمة، اخترقت فضاء الصناعة في وقت قياسي، وشمل التطور زوايا متعددة، ومنها نموذج الحصول على حقوق الأعمال، الذي حظي بنقلة نوعية، وحصلت بعض دور النشر السعودية على حقوق ترجمة بعض الأعمال العالمية المهمة، في ظل هذه المرحلة الجديدة».
من جهته أفاد ناصر الموسى، مدير دار «ورّاقون»، بأن السعودية مؤهلة بالنظر إلى حجم سوق الكتاب لديها، والإقبال المجتمعي على صنوف المعرفة المختلفة، أن تزوّد المكتبة العربية بدفقة جديدة من الثقافات الإنسانية، مضيفاً أن صناعة النشر لديها مقبلة على عصر ذهبي، لا سيما إذا تمكنت من توفير المناخ المناسب لدعم صناعة النشر فيها وزيادة تمكين الدور المحلية من اقتناء العناصر التنافسية أمام مثيلاتها في الدول التي سبقت إلى قصب السبق في سوق الكتب.
وأشار الموسى، إلى أن أبرز شروط المناخ المواتي لدعم صناعة النشر، هو استقطاب الإمكانات الطباعية ذات الجودة الفائقة، وتطوير قنوات التوزيع والانتشار الخارجي لمنتجات وإصدارات الدور السعودية، بالإضافة إلى تصدير النتاج المحلي لأبرز الأقلام السعودية إلى الخارج، وترجمة أعمالهم، ومد جسور التواصل والتبادل المعرفي مع الآخر.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو