الحكومة الكويتية تقدم استقالتها وولي العهد يكلّفها بتصريف الأعمال

ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح يستقبل رئيس مجلس الوزراء (كونا)
ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح يستقبل رئيس مجلس الوزراء (كونا)
TT

الحكومة الكويتية تقدم استقالتها وولي العهد يكلّفها بتصريف الأعمال

ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح يستقبل رئيس مجلس الوزراء (كونا)
ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح يستقبل رئيس مجلس الوزراء (كونا)

قدم رئيس مجلس الوزراء الشيخ أحمد نواف الصباح، استقالة الحكومة خلال لقائه ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الصباح بقصر «بيان».
وأعلن الديون الأميري في الكويت قبول استقالة رئيس مجلس الوزراء والوزراء، وأضاف الديوان الأميري، أن الحكومة المستقيلة سوف تستمر بتصريف العاجل لحين تشكيل الوزارة الجديدة.

وينص الدستور الكويتي على استقالة الحكومة عقب إعلان نتيجة الانتخابات البرلمانية، على أن تتشكل الحكومة قبل الجلسة الافتتاحية للبرلمان.
وأجريت الخميس الماضي الانتخابات البرلمانية، حيث شهدت نسبة تغيير ما يقارب 54 ‎ في المائة،‎ حيث خرج 20 نائباً من المجلس الماضي، منهم ثلاثة وزراء كانت الحكومة قد اختارتهم وهم نواب للانضمام إليها.
كانت الحكومة الكويتية قد شكلت في 24 يوليو (تموز) الماضي برئاسة الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، وهي أول حكومة له عقب استقالة رئيس الوزراء السابق الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح على خلفية استجوابه من البرلمان.


مقالات ذات صلة

شبيه مبارك الهندي يثير ضجة في مصر

يوميات الشرق المطرب الهندي بهاتاشاريا نشر صورته بجانب صورة الرئيس مبارك لإبراز التشابه بينهما (إنستغرام للمطرب)

شبيه مبارك الهندي يثير ضجة في مصر

تصدر المغني الهندي الشهير أبهيجيت بهاتاشاريا قائمة «التريند» في مصر خلال الأيام الماضية بسبب ملامحه التي تشبه كثيراً ملامح الرئيس المصري الراحل محمد حسني مبارك.

محمد عجم (القاهرة)
المشرق العربي أشخاص ينقلون المياه في مخيم مؤقت للفلسطينيين النازحين برفح قرب الحدود مع مصر جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

«حرب غزة»: تصاعد الحديث عن «التهجير» بموازاة جمود مفاوضات «الهدنة»

تصاعد الحديث مجدداً عن ملف تهجير الفلسطينين، متزامناً مع تحذيرات أممية من أن «تدفع عملية عسكرية في مدينة رفح الفلسطينية سكان غزة للنزوح إلى مصر».

فتحية الدخاخني (القاهرة)
يوميات الشرق نور النبوي ومؤلِّف «الحريفة» إياد صالح في العرض الخاص بالفيلم (الشركة المنتجة)

دور سينما مصرية تعيد عرض أفلام «رأس السنة» في موسم العيد

رغم طرح أفلام جديدة في موسم عيد الفطر السينمائي، استعادت دور سينما مصرية أفلاماً سبق وعُرضت في موسمي رأس السنة ومنتصف العام الدراسي بالتزامن مع عرض أربعة جديدة.

أحمد عدلي (القاهرة)
صحتك الصداع النصفي مؤلم جداً (جامعة باستير)

الصداع النصفي الحيضي يصيب ثلث النساء... فماذا خلف نوباته المتكرّرة؟

وجدت دراسة أميركية أنّ ثلث نحو 20 مليون امرأة أبلغن عن إصابتهن بالصداع النصفي أثناء الحيض، فماذا في التفاصيل؟

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي ركام مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق بعد استهدافه بغارة جوية إسرائيلية مطلع أبريل (رويترز)

عبوة ناسفة تستهدف مسؤولاً في «حزب الله» في دمشق

انفجرت عبوة ناسفة في سيارة (السبت) في حي المزة في دمشق؛ حيث مقر سفارة إيران وسفارات دول أجنبية.

«الشرق الأوسط» (دمشق)

شبيه مبارك الهندي يثير ضجة في مصر

المطرب الهندي بهاتاشاريا نشر صورته بجانب صورة الرئيس مبارك لإبراز التشابه بينهما (إنستغرام للمطرب)
المطرب الهندي بهاتاشاريا نشر صورته بجانب صورة الرئيس مبارك لإبراز التشابه بينهما (إنستغرام للمطرب)
TT

شبيه مبارك الهندي يثير ضجة في مصر

المطرب الهندي بهاتاشاريا نشر صورته بجانب صورة الرئيس مبارك لإبراز التشابه بينهما (إنستغرام للمطرب)
المطرب الهندي بهاتاشاريا نشر صورته بجانب صورة الرئيس مبارك لإبراز التشابه بينهما (إنستغرام للمطرب)

مع ملامحه التي تشبه كثيراً الرئيس المصري الراحل محمد حسني مبارك، تصدر الموسيقار والمطرب الهندي الشهير أبهيجيت بهاتاشاريا قائمة «التريند» في مصر خلال الأيام الماضية، عقب انتشار مقطع فيديو له يوضح ذلك التشابه، حيث ظهر فيه وهو يساعد إحدى الفتيات على الغناء.

وخلال الساعات الماضية نال المطرب الهندي تفاعل رواد «السوشيال ميديا»، بعد أن قام بالتعليق على تصدره «التريند» في مصر، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام»، حيث قام بنشر صورتين له بجانب صورتين للرئيس الراحل مبارك، تبرز مجدداً تشابه الملامح، وعلق عليها قائلاً: «أنا تريند في مصر».

وهو التعليق الذي وجد تفاعلاً واسعاً من جانب رواد «إنستغرام»، الذين تندروا على ذلك التشابه، كما نقلت تعليق بهاتاشاريا العديد من وسائل الإعلام المحلية في مصر، التي قامت أيضاً بنشر تعريف بالمطرب أبرز محطاته الموسيقية، التي جاء فيها أنه عضو لجنة تحكيم برنامج «india idol» الذي يقدم المواهب الغنائية الجديدة.

كما أوضحت أن بهاتاشاريا ولد في 30 أكتوبر (تشرين الأول) 1958 في مدينة كانبور، ويتميز بتنوعه الغنائي، إذ غنى بلغات متعددة منها البنغالية والماراثية والكانادية والهندية.

وفي عالم الفن والسينما الهندية، يبرز أبهيجيت بهاتاشاريا، كمغني «بلاي باك»، بصوته الرخيم الذي يتردد في أنحاء صالات السينما الهندية محققاً نجاحاً كبيراً، إذ ساهم بصوته في إثراء أغاني العديد من أفلام «بوليوود» الناجحة.

كما حصل المطرب الهندي على ترشيح لقائمة فوربس لأفضل 100 شخصية هندية مشهورة في عام 2014، مما يؤكد على شعبيته وتأثيره في عالم الترفيه الهندي.

وشهدت منصة «إكس» تفاعلات عديدة مع مقطع الفيديو المتداول، مستشهدة بالمثل الشعبي: «يخلق من الشبه أربعين»

وتوقع حساب باسم «خالد فودة» - متندراً - حضور المطرب الهندي إلى مصر، واستضافته في أبرز البرامج التليفزيونية، وكذلك المطاعم الشهيرة كوجه دعائي لها.

وقال حساب باسم «فاطمة» أن التشابه أحدث لها تشويشاً.

وشغل مبارك منصب رئيس مصر من 14 أكتوبر (تشرين الأول) 1981 خلفاً للرئيس الراحل محمد أنور السادات، وحتى 11 فبراير (تشرين الثاني) 2011 بتنحيه عن سلطاته، مع قيام ثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011.

صحيح أن مبارك رحل في 2020، إلا أن حساباً يحمل اسم «خالد» قال: «شبيه حسني مبارك الهندي دا خلاني أصدق إن الأرواح والأجساد تتناسخ في عالم موازٍ». وفق قوله.

فيما رأى حساب باسم «حازم» أن أكثر ما جذبه هو الأغنية الهندية التي كان يغنيها المطرب بمشاركة إحدى المواهب.


«حرب غزة»: تصاعد الحديث عن «التهجير» بموازاة جمود مفاوضات «الهدنة»

أشخاص ينقلون المياه في مخيم مؤقت للفلسطينيين النازحين برفح قرب الحدود مع مصر جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
أشخاص ينقلون المياه في مخيم مؤقت للفلسطينيين النازحين برفح قرب الحدود مع مصر جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
TT

«حرب غزة»: تصاعد الحديث عن «التهجير» بموازاة جمود مفاوضات «الهدنة»

أشخاص ينقلون المياه في مخيم مؤقت للفلسطينيين النازحين برفح قرب الحدود مع مصر جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
أشخاص ينقلون المياه في مخيم مؤقت للفلسطينيين النازحين برفح قرب الحدود مع مصر جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

بينما يُطوّق «الجمود» مسار المفاوضات الرامية لتحقيق «هدنة» في غزة يتم خلالها تنفيذ صفقة لـ«تبادل الأسرى والمحبوسين» بين إسرائيل و«حماس». تصاعد الحديث مجدداً عن ملف «التهجير»، متزامناً مع تحذيرات أممية من أن «تدفع عملية عسكرية في مدينة رفح الفلسطينية سكان غزة للنزوح إلى مصر»، ومع إعلان أوروبا دعم القاهرة بمليار يورو؛ لمساندتها في مواجهة تداعيات الحرب.

وجدّد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن (الجمعة)، «تأكيد رفض القاهرة القاطع لمحاولات التهجير القسري للفلسطينيين خارج أراضيهم، لما ينطوي عليه هذا الإجراء من هدف تصفية القضية الفلسطينية، في انتهاك جسيم لأحكام القانون الدولي»، بحسب إفادة رسمية للمتحدث الرسمي للخارجية المصرية السفير أحمد أبو زيد.

شكري أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن (الخارجية المصرية)

وقال أبو زيد إن «شكري وبلينكن أكدا رفض إقدام إسرائيل على أية عملية عسكرية برية في رفح الفلسطينية، لاسيما في ظل العواقب الإنسانية الجسيمة لمثل هذا الإجراء، وتداعياته الخطرة على أمن واستقرار المنطقة».

وتطرّقت المحادثات الهاتفية إلى «التوترات المتزايدة في المنطقة، وأهمية العمل على احتواء التصعيد الجاري؛ لخطورته وآثاره السلبية في استقرار المنطقة وشعوبها»، بحسب الإفادة الرسمية.

وسبق للقاهرة ودول عربية وغربية عدة أن أكدت أكثر من مرة «رفضها تهجير الفلسطينيين داخل أو خارج أراضيهم». وعدّ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي «التهجير» بمثابة «تصفية للقضية».

وازدادت مخاوف «التهجير» مع تهديدات إسرائيلية متكررة بتنفيذ عملية عسكرية في مدينة رفح الفلسطينية التي تعدّ الملاذ الأخير لنحو 1.5 مليون نازح فلسطيني. والأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أنه «تم تحديد موعد الهجوم على رفح»، لكنه لم يقدّم تفاصيل.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، (الجمعة)، إن «الهجوم على رفح قد يجعل نزوح سكان غزة إلى مصر الخيار الوحيد المتاح لسلامتهم». وأضاف، في تصريحات لوكالة «رويترز» للأنباء في مقر المفوضية بجنيف: «هذه المعضلة غير مقبولة، وتقع مسؤولية تجنبها بشكل مباشر على عاتق إسرائيل، قوة الاحتلال في غزة».

وأكد أن «أزمة لاجئين أخرى من غزة إلى مصر... ستجعل من المستحيل حل قضية اللاجئين الفلسطينيين الناجمة عن الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني»، مشدداً: «يتعين علينا فعل كل ما في وسعنا لتجنب مثل هذا النزوح لسكان غزة».

ويعيش نحو 5.6 مليون لاجئ فلسطيني في الأردن، ولبنان، وسوريا، والضفة الغربية، وغزة التي تحتلها إسرائيل، معظمهم من نسل الذين أُرغموا على الخروج من ديارهم أو فرّوا منها في أعقاب حرب عام 1948. ويعدّ مصير اللاجئين إحدى القضايا المطروحة على مائدة مفاوضات السلام، حيث تشترط الدول العربية أن ينص أي اتفاق مستقبلي على عودتهم، بينما ترفض إسرائيل ذلك.

ويربط أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، الدكتور مصطفى كامل السيد، تصاعد الحديث عن «التهجير» بتصريحات نتنياهو الأخيرة بشأن تحديد موعد لاجتياح رفح. وقال لـ«الشرق الأوسط»: «هذه مخاوف مبالغ فيها، ومحاولة لإعطاء أهمية زائدة لتصريحات نتنياهو».

وأوضح أن «وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قال إنه لم يتم تحديد موعد تنفيذ العملية العسكرية في رفح، كما أن الولايات المتحدة نفسها قالت لا توجد دلائل على قرب تنفيذ مثل تلك العملية». وأضاف: «من غير المرجح إتمام اجتياح رفح في وقت قريب، كون عمل عسكري بهذا الحجم يتطلب ترتيبات واستعدادات كبيرة، بينما تتركز الجهود الآن على مراقبة التطورات مع إيران».

واتفق معه مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، السفير جمال بيومي، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «إن تصاعد الحديث عن التهجير الآن هو من قبيل الحرب النفسية»، مؤكداً أن «مصر لن تسمح بالتهجير، ولا أعتقد بأن هناك دولة في العالم ستقبل بمثل هذا السيناريو»، مشيراً إلى التحذيرات الدولية من تنفيذ عملية عسكرية في رفح.

وحذّرت دول عربية وغربية عدة، بينها الولايات المتحدة، من تداعيات تنفيذ عملية عسكرية في رفح المكتظة بالسكان. لكن غراندي قال، (الجمعة)، إن «المفوضية تخزّن الخيام والإمدادات، وتعمل مع دول المنطقة على وضع خطط الطوارئ الخاصة بها لمواجهة احتمال وصول سكان غزة». وأضاف: «ننظر إلى المنطقة، وليس فقط إلى احتمالات النزوح، وإنما أيضاً إلى احتمال اتساع رقعة الصراع».

يأتي هذا بينما لا تزال «تعقيدات» تعترض جهود الوسطاء في مصر وقطر والولايات المتحدة لإقرار «هدنة» في غزة، حيث لم تعلن حركة «حماس» وإسرائيل حتى الآن موقفيهما من مقترح أميركي للاتفاق عُرض خلال مباحثات جرت في القاهرة، الأحد الماضي.

وفي سياق متصل، ولمواجهة التداعيات الاقتصادية للحرب في غزة، أعلن الاتحاد الأوروبي، (الجمعة)، أنه «سيقدم لمصر مليار يورو (1.07 مليار دولار) في صورة مساعدات مالية عاجلة قصيرة الأجل للمساعدة في استقرار اقتصادها». وأشار إلى أن «هذه الأموال سيتم تقديمها إلى مصر في صورة قرض، وسيتم صرفها دفعة واحدة».

وقال الاتحاد، في بيان صحافي، إن «المساعدة تستهدف معالجة الوضع المالي المتدهور، والاحتياجات التمويلية للبلاد خلال الأشهر الحالية، خصوصاً في ظل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وآثار هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، وتداعيات الحرب الروسية - الأوكرانية».

ومع تداول أخبار المساعدات الأوروبية، ربط نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بين حزمة المساعدات الأوروبية ومخطط «تهجير الفلسطينيين إلى سيناء»، لكن أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة أكد أن «المساعدات الأوروبية لمصر تم التفاوض بشأنها وإقرارها قبل السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أي قبل الحرب في غزة، كما أن هذه المساعدات مرتبطة بمشروعات تنفذها مصر».

وقال السيد إن «حزمة المساعدات الأوروبية هدفها الحد من تدهور الوضع الاقتصادي في مصر، والحد من الهجرة غير النظامية لأوروبا، لا سيما أن سوء الأوضاع الاقتصادية قد يدفع مصريين للتفكير في الهجرة إلى أوروبا».

وهنا أكد مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، الذي شارك من قبل في مفاوضات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، أن «المساعدات الأوروبية لمصر مرتبطة بمشروعات اقتصادية، وتأتي في إطار اتفاق شراكة بين الجانبين، وهي غير مرتبطة بأي حال من الأحوال بملف التهجير أو النزوح الفلسطيني».

والمليار يورو «جزء من حزمة أكبر مقدارها 5 مليارات يورو ستقدّم في صورة قروض»، بحسب بيان الاتحاد الأوروبي، ومن المقرر تخصيص 4 مليارات يورو أخرى قيمة مساعدات طويلة الأجل خلال الفترة بين عامي 2024 و2027، بعد اعتمادها من أعضاء التكتل الـ27.

وأشار البيان إلى أنه «بوصفه شرطاً مسبقاً، يجب على مصر أن تواصل اتخاذ خطوات ملموسة وذات مصداقية تجاه احترام الآليات الديمقراطية الفعالة، ومن بينها نظام برلماني متعدد الأحزاب، وسيادة القانون، وضمان احترام حقوق الإنسان».


دور سينما مصرية تعيد عرض أفلام «رأس السنة» في موسم العيد

نور النبوي ومؤلِّف «الحريفة» إياد صالح في العرض الخاص بالفيلم (الشركة المنتجة)
نور النبوي ومؤلِّف «الحريفة» إياد صالح في العرض الخاص بالفيلم (الشركة المنتجة)
TT

دور سينما مصرية تعيد عرض أفلام «رأس السنة» في موسم العيد

نور النبوي ومؤلِّف «الحريفة» إياد صالح في العرض الخاص بالفيلم (الشركة المنتجة)
نور النبوي ومؤلِّف «الحريفة» إياد صالح في العرض الخاص بالفيلم (الشركة المنتجة)

رغم طرح أفلام جديدة في موسم عيد الفطر السينمائي، استعادت دور سينما مصرية أفلاماً سبق وعُرضت في موسمَي رأس السنة ومنتصف العام الدراسي، بالتزامن مع عرض أربعة جديدة، هي «شقو»، و«فاصل من اللحظات اللذيذة»، و«عالماشي»، و«أسود ملون».

وواصلت دور العرض فتح قاعات سينمائية لفيلم «الحريفة» من بطولة نور النبوي الذي طُرح في بداية العام، و«رحلة 404» من بطولة منى زكي، الذي طُرح في موسم منتصف العام الدراسي، بالإضافة إلى فيلم «التجربة المكسيكية»، بعدما حقّقت هذه الأفلام مجتمعةً إيرادات تجاوزت 700 ألف جنيه مع الحفلات المحدودة التي عُرضت فيها، وسط مواصلة «الحريفة» تصدُّر الإيرادات بتحقيق نحو 500 ألف جنيه منذ طرح الأفلام الجديدة.

وجوه فيلم «التجربة المكسيكية» (الشركة المنتجة)

أسباب دفعت دور العرض لاختيار أفلام سبق طرحها، يحدّدها الناقد أحمد سعد الدين، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «تعود لقصر موسم إجازة نصف العام، مع طرح عدد كبير من الأفلام حينها، بالإضافة إلى عدم اعتياد الجمهور المصري على ارتياد السينما في رمضان، ومحدودية الأفلام المطروحة خلال موسم عيد الفطر... أمور منحت فرصة لأفلام الموسم السابق للاستمرار بحضورها في شباك التذاكر، وإنْ حققت إيرادات أقل».

ملصق ترويجي لفيلم «رحلة 404» (حساب منى زكي في «فيسبوك»)

بدوره، يتساءل الناقد محمد عبد الخالق عن أسباب إرجاء طرح أفلام جديدة، بينما لدى شركات الإنتاج أفلام جاهزة للعرض ضمن موسم يحتمل عدداً أكبر من الأفلام في الصالات؟ وإذ يشير في تعليق لـ«الشرق الأوسط» إلى «حالة تخبُّط في توقيت اختيار عرض الأفلام»، يؤكد أنّ «جزءاً من المشكلة يكمن في التعامل العشوائي مع صناعة السينما، الأمر الذي يؤدّي إلى تضرُّر بعض الأفلام بعد طرحها في مواعيد غير مناسبة. فبينما تُطرح مجموعة كبيرة من الأعمال في وقت واحد، تُعرض قلَّة منها في موسم آخر».

أبطال فيلم «الحريفة» في لقطة من الكواليس (الشركة المنتجة)

أما الناقد خالد محمود، فيلفت إلى «تفضيل شركات الإنتاج طرح أفلامها خلال موسمَي عيد الأضحى والصيف، حيث فرص تحقيق الإيرادات خلالهما تكون أكبر من موسم عيد الفطر الذي ينتهي سريعاً، مع استعداد المدارس والجامعات لامتحانات نهاية العام، التي يُشكل أفرادها الجمهور الرئيسي في شباك التذاكر».

وحظي فيلما «رحلة 404» و«الحريفة» بإشادات جماهيرية ونقدية عند طرحهما في الصالات، وتصدَّرا شباك التذاكر في الإيراد الأسبوعي.

تدور أحداث «الحريفة» حول عالم كرة القدم في الشوارع المصرية، والبطولات التي تُنظَّم فيها، وقد أصبح ضمن قائمة أكثر 10 أفلام إيراداً في شباك التذاكر، مع تحقيقه إيرادات بلغت نحو 75 مليون جنيه خلال 15 أسبوع عرض.

ويؤكد محمود أنّ ظاهرة استمرار عرض الأفلام الجيدة لفترة أطول في الصالات برزت في العامين الأخيرين بشكل ملحوظ، إذ عُرض فيلم «بيت الروبي»، مثلاً، لأشهر، لافتاً إلى أنّ «محدودية أسابيع العرض تزامناً مع الإشادة بتلك الأفلام، دفعا لاستمرار عرضها لأسباب تسويقية، لا سيما مع قلّة الأفلام الجديدة المعروضة».

منى زكي في العرض الخاص لفيلم «رحلة 404» (الشركة المنتجة)

غياب أفلام نجوم الشباك وتلك ذات الميزانيات الضخمة عن الموسم الحالي ساهم، وفق أحمد سعد الدين، في تحقيق أفلام الموسم الراهن إيرادات جيدة، «ربما لم تنل فرصة تحقيقها لو طُرحت في توقيت آخر»، وهو ما يؤيّده محمد عبد الخالق الذي يشدّد على الاستفادة مما حدث بتحليل أسبابه، ودراسته، وتقييم آثاره السلبية المتوقَّعة على شباك التذاكر لضمان عدم تكراره.


الصداع النصفي الحيضي يصيب ثلث النساء... فماذا خلف نوباته المتكرّرة؟

الصداع النصفي مؤلم جداً (جامعة باستير)
الصداع النصفي مؤلم جداً (جامعة باستير)
TT

الصداع النصفي الحيضي يصيب ثلث النساء... فماذا خلف نوباته المتكرّرة؟

الصداع النصفي مؤلم جداً (جامعة باستير)
الصداع النصفي مؤلم جداً (جامعة باستير)

وجدت دراسة أميركية أنّ ثلث نحو 20 مليون امرأة أبلغن عن إصابتهن بالصداع النصفي أثناء الحيض.

وأوضح الباحثون في المركز الطبي بـ«جامعة جورج تاون»، أنّ 11.8 مليون سيدة، أو 52.5 في المائة من المُشاركات، كنَّ في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث. وستُقدَّم الدراسة في 16 أبريل (نيسان) الحالي أمام الاجتماع السنوي للأكاديمية الأميركية لطبّ الأعصاب.

ويمكن أن يُسبّب الصداع النصفي ألماً شديداً أو إحساساً بالنبض، عادة على جانب واحد من الرأس، وغالباً ما يكون مصحوباً بالغثيان، والقيء، والحساسية الشديدة للضوء والصوت.

وبسبب قلّة استخدام الأدوية للمساعدة في علاج الصداع النصفي المرتبط بالحيض أو الوقاية منه، أراد الباحثون فهم مدى شيوعه، وأي مجموعات من النساء يمكن أن تستفيد أكثر من العلاجات المُحتملة.

واستخدموا المسح الوطني للصحة بالولايات المتحدة لعام 2021 لتحليل استجابات النساء اللواتي أبلغن عن علاجات الصداع النصفي الحالية وتكرارها من خلال اختبار تقييم إعاقة الصداع النصفي.

ووجدت الدراسة أنه بالنسبة إلى جميع النساء خلال فترات الحيض، حدثت نوبات الصداع النصفي بشكل متكرّر يصل إلى 4.5 مرة، وأنّ الصداع النصفي الشهري فقط استمر 8.4 يوم في المتوسّط.

وكانت 56.2 في المائة من النساء يعانين إعاقات متوسّطة إلى شديدة مرتبطة بالصداع النصفي.

وعند النظر إلى العلاجات التي استخدمنها في الاستطلاع للمساعدة في السيطرة على أعراض الصداع النصفي، وجد الباحثون أنّ 42.4 في المائة من المشاركات استخدمن الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، بينما استخدمت 48.6 في المائة الأدوية الموصوفة.

ومن بين 63.9 في المائة من النساء اللواتي استخدمن علاجات الصداع النصفي للأعراض الحادة، كانت أدوية «التريبتان» الأكثر استخداماً، وهي طُوِّرت في التسعينات لتهدئة الأعصاب المفرطة النشاط المرتبطة بالصداع النصفي والصداع العنقودي.

وتُستخدم أحياناً المُسكنات غير الأفيونية، مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)، ومنها «النابروكسين»، أو «الإيبوبروفين»، أدويةً وقائية للنساء اللواتي يعانين فترات الحيض المُنتظمة.

وفي هذه الدراسة، أبلغت 21.1 في المائة من النساء عن استخدام أدوية أو علاجات للوقاية من الصداع النصفي.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة الدكتورة جيسيكا إيلاني: «الخطوة الأولى في مساعدة المرأة التي تعاني الصداع النصفي أثناء الدورة الشهرية هي إجراء التشخيص، وبعدها وصف العلاج».

وعن سبب تكرار نوبات الصداع، أضافت عبر موقع الجامعة: «حدوث نوبات الصداع النصفي المرتبطة بالحيض قد يكون بسبب انتظام دورات النساء قبل انقطاع الطمث، مما يزيد من تواتر الصداع. ومع دخول النساء في هذا الانقطاع، يحدث تحوّل كبير في مستويات الهرمونات، مما يزيد أيضاً تكرار تلك النوبات».


عبوة ناسفة تستهدف مسؤولاً في «حزب الله» في دمشق

ركام مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق بعد استهدافه بغارة جوية إسرائيلية مطلع أبريل (رويترز)
ركام مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق بعد استهدافه بغارة جوية إسرائيلية مطلع أبريل (رويترز)
TT

عبوة ناسفة تستهدف مسؤولاً في «حزب الله» في دمشق

ركام مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق بعد استهدافه بغارة جوية إسرائيلية مطلع أبريل (رويترز)
ركام مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق بعد استهدافه بغارة جوية إسرائيلية مطلع أبريل (رويترز)

انفجرت عبوة ناسفة في سيارة (السبت) في حي المزة في دمشق؛ حيث مقر سفارة إيران وسفارات دول أجنبية.

ونقلت وكالة «سانا» الرسمية عن مصدر في قيادة شرطة دمشق قوله: «صوت الانفجار الذي سُمع في منطقة المزة ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة في ساحة الهدى، واقتصرت الأضرار على الماديات».

وأوضح «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن العبوة الناسفة زرعها مجهولون في سيارة «جيب» سوداء بالقرب من أحد المطاعم على بُعد أقل من كيلومترين من السفارة الإيرانية، مضيفاً أنه لم ترد معلومات حتى الآن عن خسائر بشرية، كما لم تُعرّف هوية الشخص المستهدف، الذي لم يكن موجوداً داخل سيارته وقت الانفجار. ورجح «المرصد» أن يكون المستهدف شخصية لبنانية تعمل مع «حزب الله».

وأشار «المرصد» إلى أن كثيراً من الشخصيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية تقيم في منطقة المزة، بالإضافة إلى ضباط من قوات النظام السوري.

وحدث الانفجار وسط توتر شديد بعدما تعهّدت إيران بالرد على ضربة جوية استهدفت قنصليتها في دمشق ونُسبت إلى إسرائيل. وأدت الضربة التي دمّرت القنصلية الإيرانية، المتاخمة لمبنى السفارة، في الأول من أبريل (نيسان)، إلى مقتل 7 عناصر من «الحرس الثوري» الإيراني، بينهم ضابطان كبيران.

أتى ذلك، في وقت يسود فيه الترقب لما سيكون عليه الرد الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق، وبعدما كان «المرصد» قد قال الجمعة إن الفصائل الإيرانية دخلت حالة تأهب قصوى في مناطق سيطرتها كافة تحسبا لرد إيراني على إسرائيل.

وأوضح أن «الفصائل أعادت تنظيم انتشارها وأزالت الأعلام والرايات والدلالات التي تؤكد على وجودها، مع تجميد التنقلات العلنية للقيادات باستثناء حالات الضرورة القصوى، إضافة إلى تغيير سيارات المواكب للقيادات العسكرية»، مشيرا إلى أن الإجراءات شملت «كلا من دمشق ومنطقة القلمون وريف دمشق الجنوبي الغربي ومناطق قرب الجولان السوري المحتل، وحلب وريفيها الجنوبي والشرقي، كما غيرت الميليشيات الإيرانية مواقعها في البادية السورية وقلصت أعدادها في المواقع العسكرية والنفطية التي تتمركز ضمنها».


إغلاق سفارات وتغيير رحلات جوية تحسباً لـ«ضربة إيران»

طائرات تابعة لشركة «لوفتهانزا» في مطار برلين بعد قرار تعليق الرحلات إلى طهران (أ.ف.ب)
طائرات تابعة لشركة «لوفتهانزا» في مطار برلين بعد قرار تعليق الرحلات إلى طهران (أ.ف.ب)
TT

إغلاق سفارات وتغيير رحلات جوية تحسباً لـ«ضربة إيران»

طائرات تابعة لشركة «لوفتهانزا» في مطار برلين بعد قرار تعليق الرحلات إلى طهران (أ.ف.ب)
طائرات تابعة لشركة «لوفتهانزا» في مطار برلين بعد قرار تعليق الرحلات إلى طهران (أ.ف.ب)

تتحرك بعض الدول سريعاً تحسباً من ضربة وشيكة لإيران ضد إسرائيل في المنطقة، وسط تكهنات لا تحصى عن سيناريو الهجوم وتوقيته، والرد عليه من قبل الدولة العبرية.

وبينما كان العالم ينتظر، مساء الجمعة، الهجوم، بعد تقارير استخباراتية متواترة، حاولت دول أوروبية استغلال الوقت لاتخاذ تدابير سريعة شملت حركة الطيران، وحماية الطواقم الدبلوماسية.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن أفراد عائلات المبعوثين الدبلوماسيين العاملين بالسفارة الألمانية في طهران يعتزمون مغادرة إيران في ظل التهديد بالتصعيد العسكري بين إيران وإسرائيل.

وقال متحدث باسم الخارجية الألمانية، السبت، إنها «اتخذت أيضاً مزيداً من الاحتياطات الأمنية، ومن المقرر عقد جلسة لفريق أزمة في مقر الخارجية».

وتابع المتحدث أنه «يُفترض وجود عدد أكبر من حاملي الجنسية المزدوجة الألمانية - الإيرانية في إيران، لكنها نوهت إلى أنه لا توجد أرقام مؤكدة لأن هؤلاء المواطنين غير ملزمين بالإبلاغ عن وجودهم في الخارج».

وكانت الخارجية الألمانية قد طالبت كل الرعايا الألمان الموجودين في إيران، الجمعة، بمغادرة البلاد، وحذرت مواطنيها في الوقت نفسه من السفر إلى إيران، وذكرت أن الوضع الأمني يمكن أن يتفاقم سريعاً ودون سابق إنذار.

وازدادت التهديدات من طهران تجاه إسرائيل في الآونة الأخيرة، وذلك بعد هجوم إسرائيلي مشتبه به وقع أوائل الشهر الحالي على مبنى ملحق بالسفارة الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، ما أسفر عن مقتل جنرالين إيرانيين بالإضافة إلى 5 أعضاء من «الحرس الثوري» الإيراني.

ملصق دعائي في أحد شوارع العاصمة طهران عن «طوفان الأقصى» (أ.ف.ب)

إغلاق سفارات

وفي لاهاي، قالت وزارة الخارجية الهولندية، إنه «في ضوء هجوم انتقامي إيراني محتمل ضد إسرائيل، سوف تغلق هولندا ممثلياتها الدبلوماسية في طهران وأربيل العراقية أمام الزوار».

ولم توضح الوزارة لماذا شملت أربيل بالإجراء الاحترازي، رغم أن مصادر عراقية أبلغت «الشرق الأوسط»، الأسبوع الماضي، أن القوى الشيعية ورئيس الحكومة محمد شياع السوداني ألزموا الفصائل بعدم ضرب أربيل «لأسباب سياسية».

وقالت الخارجية الهولندية، إن «ما تقوم به من إجراءات يأتي رداً لزيادة التوترات بين إيران وإسرائيل»، لكنها أشارت إلى أن «المهام الأخرى لممثلياتها سوف تستمر».

ونصحت وزارة الخارجية المواطنين الهولنديين، الجمعة، بإرجاء السفر غير الضروري لإسرائيل ولمنطقة أربيل العراق.

وقالت وزيرة الخارجية الهولندية هانكى بروبنس سلوت، إن التوترات المتنامية بين إيران وإسرائيل «مقلقة للغاية»، وفق وكالة الأنباء الهولندية (إيه إن بي).

طائرات تابعة لشركة «لوفتهانزا» علقت الرحلات إلى طهران بسبب التوتر في الشرق الأوسط (أ.ف.ب)

حركة الطيران

وفي سياق متصل، نقلت الوكالة الهولندية عن متحدث باسم شركة الطيران «كيه إل إم»، أن الشركة قررت وقف تحليق طائراتها في المجالين الجويين لإسرائيل وإيران.

وأضافت الشركة، وهي الذراع الهولندية لشركة الخطوط الجوية الفرنسية «إير فرنس - كيه إل إم»، أنها اتخذت قرارها في خطوة احترازية، في إشارة إلى تصاعد التوتر بين إيران وإسرائيل، لكن «كيه إل إم» أشارت إلى أنها ستواصل رحلاتها إلى تل أبيب المطلة على ساحل البحر المتوسط.

وفي سيدني، قالت شركة طيران «كانتاس»، السبت، إنها غيرت مسار رحلاتها مؤقتاً بين بيرث ولندن بسبب مخاوف متعلقة بالشرق الأوسط، مع ازدياد التوقعات بشن هجوم إيراني على إسرائيل.

وقال متحدث باسم «كانتاس»: «نعدل مؤقتاً مسار رحلاتنا بين بيرث ولندن بسبب الوضع في بعض أنحاء الشرق الأوسط... سنتواصل مع العملاء مباشرة إذا حدثت أي تغييرات في الحجوزات».

وقالت «كانتاس» إنه لم يجرِ تأجيل أو إلغاء أي رحلات جوية بين بيرث، عاصمة ولاية أستراليا الغربية، ولندن، لكن جرى تعديل مسار الرحلات لتمر عبر سنغافورة.

وظلت الرحلات الأخرى التي تسيرها شركة الطيران، التي مقرها سيدني، من وإلى لندن دون تغيير؛ لأنها تسلك مسارات طيران مختلفة.

كذلك أعلنت شركة الطيران الألمانية «لوفتهانزا» وفرعها النمساوي «أوستريان إيرلاينز»، الجمعة، أنهما ستعلقان رحلاتهما من طهران وإليها حتى الخميس 18 أبريل (نيسان)، وأنهما لن تستخدما المجال الجوي الإيراني، بسبب التوترات في الشرق الأوسط.

واتخذت «أوستريان إيرلاينز» خطوة مماثلة، وقالت شركة الطيران في بيان صحافي: «سلامة ركابنا وطاقمنا هي أولويتنا القصوى»، مضيفة أنها «تقيّم باستمرار الوضع في الشرق الأوسط».

وفي وقت سابق، دعت فرنسا مواطنيها إلى تجنب السفر إلى إيران ولبنان والأراضي الفلسطينية وإسرائيل، بسبب التوتر المتصاعد في المنطقة، وفقاً لبيان وزارة الخارجية الفرنسية، وكذلك فعلت بريطانيا وروسيا.


الغاز أقوى من السياسة بين إسبانيا والجزائر

الرئيس الجزائري مستقبلاً وزير خارجية إسبانيا في 30 سبتمبر 2021 (وكالة الأنباء الجزائرية)
الرئيس الجزائري مستقبلاً وزير خارجية إسبانيا في 30 سبتمبر 2021 (وكالة الأنباء الجزائرية)
TT

الغاز أقوى من السياسة بين إسبانيا والجزائر

الرئيس الجزائري مستقبلاً وزير خارجية إسبانيا في 30 سبتمبر 2021 (وكالة الأنباء الجزائرية)
الرئيس الجزائري مستقبلاً وزير خارجية إسبانيا في 30 سبتمبر 2021 (وكالة الأنباء الجزائرية)

على الرغم من القطيعة التجارية التي تفرق بين الجزائر ومدريد على خلفية نزاع الصحراء، منذ قرابة عامين، تصدر الغاز الجزائري واردات إسبانيا من الغاز خلال الربع الأول من العام الحالي، متقدماً منافسيه في روسيا والولايات المتحدة الأميركية.

ووفق تقرير عن واردات الغاز نشرته صحيفة «آل إسبانيول»، في آخر عدد لها، بلغت تغطية الجزائر من واردات إسبانيا من الغاز 42 بالمائة، خلال الأشهر الثلاثة الماضية، فيما بلغت نسبة روسيا 25.7 بالمائة، والولايات المتحدة 18.2 بالمائة، خلال الفترة ذاتها.

واستندت الصحيفة، في تقريرها، إلى «إينغاز»، الشركة الأهم في البلاد في مجال نقل الغاز الطبيعي من الخارج، والمشرفة فنياً على أنظمة الطاقة في إسبانيا، حيث فسرت ارتفاع كميات الغاز المستقدم من الجزائر، بزيادة ضخ الطاقة عبر أنبوب «ميدغاز» الذي يربط مدينة بني صاف، غرب الساحل الجزائري، بمدينة ألميريا في جنوب إسبانيا (210 كيلومترات).

سفير الجزائر لدى تسليم أوراق اعتماده لملك إسبانيا (الحكومة الإسبانية)

ووفق تقرير الشركة نفسها، ارتفع تدفق الغاز الجزائري إلى إسبانيا عن طريق «ميدغاز»، بين يناير (كانون الثاني) ومارس (آذار) الماضيين، بنسبة 15.4 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من 2023، حيث بلغت الكمية 25.8 تيراواط. وأكدت «(إينغاز) في تقريرها أن تغطية الجزائر لحاجيات إسبانيا من الغاز منذ بداية 2024 بلغت 33.1 بالمائة، متبوعة بالولايات المتحدة (25.4 بالمائة) ثم روسيا (23.1 بالمائة). وكانت الجزائر تصدرت البلدان الموردة للطاقة إلى إسبانيا خلال كامل العام 2023، إذ بلغت التغطية 29.2 بالمائة من حاجيات البلد، متفوقة على الولايات المتحدة التي باتت في المركز الثاني».

كانت الجزائر جمدت عمليات التجارة الخارجية للمنتجات والخدمات، من وإلى إسبانيا اعتباراً من يوم 09 يونيو (حزيران) 2022. وقد اتخذت قرارها إثر إعلان رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، انحياز بلاده لخطة الحكم الذاتي المغربية للصحراء الغربية. والمعروف أن الجزائر تدعم بقوة مسعى «بوليساريو» إقامة دولة صحراوية، الأمر الذي تسبب في قطيعة بين أكبر بلدين مغاربيين منذ سنين طويلة.

واستثنت الجزائر الغاز من قرار وقف التجارة مع إسبانيا، لارتباط البلدين بعقود طويلة المدى تخص الطاقة. وأي مسٍ بهذه العقود كانت ستنجر عنه إحالة القضية على القضاء الدولي. وصرحت وزيرة الطاقة الإسبانية يومها بأنها «على ثقة بأن شركة (سوناطراك) الجزائرية المملوكة للدولة، لا يمكن أن تخالف العقود بشكل أحادي بقرار من الحكومة الجزائرية».

الوزير الأول الجزائري السابق مع وزيرة التحول البيئي الإسبانية بالجزائر في 27 أكتوبر 2021 (الشرق الأوسط)

غير أن الجزائر توقفت عن إمداد إسبانيا بالغاز عن طريق المغرب، في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) 2022 عبر خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي، على خلفية الأزمة الدبلوماسية بين البلدين بشأن قضية الصحراء. ولاحقاً هددت بفسخ عقد تصدير الغاز إلى إسبانيا إذا أعادت تصديره إلى طرف ثالث، وكانت تشير إلى المغرب الذي قطعت علاقاتها الدبلوماسية معه في أغسطس (آب) 2021.

يشار إلى أن الجزائر أعادت الأسبوع الماضي سفيرها إلى مدريد، بعد أن سحبته في يونيو (حزيران) 2022 في سياق الأزمة الدبلوماسية. وكانت اشترطت «عودة الحكومة إلى حيادها في قضية الصحراء»، مقابل رفع التجميد عن الصادرات الإسبانية. وبينما استأنف المتعاملون الاقتصاديون بين البلدين أنشطتهم التجارية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بعد مفاهمات بين مسؤولي البلدين جرت بنيويورك بمناسبة الجمعية العامة للأمم المتحدة التي عقدت في سبتمبر (أيلول) الماضي، عادت الأزمة إلى نقطة البداية في فبراير (شباط) الماضي، إثر تجديد بيدرو سانشيز دعم بلاده لخطة الحكم الذاتي خلال زيارة له إلى الرباط.


«لا ليغا»: غريزمان يقود أتلتيكو مدريد إلى تضييق الفارق مع جيرونا

غريزمان ودي باول يحتفلان بهدف أتلتيكو الثالث في جيرونا (غيتي)
غريزمان ودي باول يحتفلان بهدف أتلتيكو الثالث في جيرونا (غيتي)
TT

«لا ليغا»: غريزمان يقود أتلتيكو مدريد إلى تضييق الفارق مع جيرونا

غريزمان ودي باول يحتفلان بهدف أتلتيكو الثالث في جيرونا (غيتي)
غريزمان ودي باول يحتفلان بهدف أتلتيكو الثالث في جيرونا (غيتي)

قاد الفرنسي الدولي أنطوان غريزمان فريقه أتلتيكو مدريد إلى تضييق الخناق على ضيفه جيرونا الثالث، بفوزه عليه في مباراة قمة 3 - 1، السبت في المرحلة 31 من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

بفوزه الثاني توالياً، رفع «كولتشونيروس» رصيده إلى 61 نقطة، مقابل 65 لجيرونا الذي عاد إلى نتائجه المتقلبة بعد بداية موسم تاريخية للفريق المتواضع. كما ابتعد أتلتيكو في سباق التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، بفارق خمس نقاط مؤقتاً عن أثلتيك بلباو الخامس.

افتتح الفريق الكاتالوني التسجيل عبر نجمه الأوكراني أرتيم دوبفيك من مسافة قريبة (4). بيد أن تشكيلة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني انتفضت، فعادل غريزمان من ركلة جزاء بعد لمسة يد على ميغيل غوتييريس (34).

وقبل انتهاء الشوط الأول، منح الأرجنتيني أنخل كوريا فريق العاصمة التقدّم للمرّة الأولى برأسية من مسافة قريبة (45 + 6)، قبل أن يزرع غريزمان هدف الاطمئنان بتسديدة يمينية من وسط المنطقة محققاً الثنائية (50).

ورفع غريزمان رصيده هذا الموسم إلى 21 هدفاً و8 تمريرات حاسمة في 41 مباراة خاضها ضمن جميع المسابقات، متفوقاً بهدف على كل من الإنجليزي جود بيلينغهام النجم الجديد لريال مدريد، ومهاجم برشلونة البولندي روبرت ليفاندوفسكي وزميله في أتلتيكو ألفارو موراتا.

وكان أتلتيكو مدريد حقق نتيجة طيبة الأربعاء، بفوزه على ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني 2 - 1 في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ويلتقيه إياباً الأسبوع المقبل.

ويحل الريال المتصدر (75 نقطة) في وقت لاحق على ريال مايوركا الخامس عشر، ووصيفه برشلونة (67) حامل اللقب على قادش الثامن عشر.


ريان حايك: دموع الضيف لا تضمن نجاح الحوار

ريان حايك... 19 عاماً وطموح كبير (حسابه الشخصي)
ريان حايك... 19 عاماً وطموح كبير (حسابه الشخصي)
TT

ريان حايك: دموع الضيف لا تضمن نجاح الحوار

ريان حايك... 19 عاماً وطموح كبير (حسابه الشخصي)
ريان حايك... 19 عاماً وطموح كبير (حسابه الشخصي)

يعود مقدّم البرامج اللبناني ريان حايك بموسم ثانٍ من برنامجه «بيناتنا»، بعدما نجح الأول وحجز مكانته وبرز. يبدو خائفاً، والخوف مردُّه المسؤولية وثقة مُشاهده به. حين يكبُر النجاح، يُصعِّب الخطوة المقبلة، ويؤكد أنّ الحفاظ على ما تعمَّر مُتعِب. أتمَّ سنواته الـ19، وفي داخله طموح يتجاوز العمر.

يُخبر «الشرق الأوسط» أنّ تعديلات أدخلها على الاستوديو تُحاكي هاجسه العناية بالتفاصيل لتقديم الشكل والمحتوى بما يريح المُشاهد: «الآن، يتضاعف التعب. أبحث عن أسئلة لم تُطرح لتُخرج اللحظة الصادقة من ضيفي. أخشى التكرار، فأضيف لمسات تَجدُّد».

22 أبريل (نيسان) الحالي، موعد العودة بالحلقة الأولى من موسم يأمل مُعدّه ومقدّمه والمُلمّ بالولادة كاملة، أن يثمر ما يحلو قطافه. نحو 50 حلقة قدّمها ريان حايك بأسلوب المجتهد التوّاق إلى مزيد من النضج. ضيوف من أبرز أسماء لبنان، أجابوا عن أسئلته وشاركوه خبايا الداخل. ولكن، هل ينبغي أن نرى الضيف متأثّراً، والدمع على خدّيه، لنطمئن إلى نجاح الحلقة؟ ألا يحدُث الاعتراف بتحقُّق البوح ومهارات المُحاوِر، من دون التهام الكاميرا عينَي الضيف الباكيتين؟ جوابه أنّ ذلك ليس ضرورياً، فحلقات عدّة أثّرت في مشاهديها، بدليل رسائلهم وتعليقاتهم، لم يذرف ضيوفها دمعة، بل أحدثوا التأثير بأفكارهم ونظرتهم إلى الحياة. بالنسبة إلى المقدّم الشاب: «الأهم هو الصدق. لا تُنجِح الدموع الحلقات بالضرورة؛ فحين تفقد صدقها يلحظ المُشاهد زيفها. ما يلامس القلوب يبقى، إنْ كان دمعة أو موقفاً أو فكرة».

ريان حايك يعود بحواراته الدافئة (حسابه الشخصي)

يَحذَر من ظنٍّ مفاده أنّ أصناف التأثُّر في حلقاته مُحضَّرة سلفاً: «لم يحدُث أن أطلعتُ ضيفي على الأسئلة. بعض الضيوف يفضّل تجنُّب موضوع ما، فأستجيب لهذا الحقّ الشخصي. لكني لا أشاركهم أسئلتي، ليقيني بأنّ ذلك سيقضي على العفوية. في برنامجي، اللحظة الصادقة هي المؤثّرة وبها أكسبُ الثقة. ثمة مَن يسألني، (ولكن، مَن أخبرك بهذا الجانب عن الضيف؟ هل اطّلع على الأسئلة؟). على الفور أجيب لا. أبحث طويلاً للوقوف على جوانب صريحة في حياته. لا أعتمد على دموعه لضمان نجاحي، ولا نتّفق على جَعْله يبكي. أدركُ أنّ موت العفوية يقضي تماماً على برنامجي».

يستبعد معيار «النجومية» حين يتعلّق الأمر باختيار الضيوف. وحدها، لا تصنع حلقة مُنتَظرة. برأيه، «القصة أولاً، وما يقوله الضيف للناس فيحرّك دواخلهم». يشاء استضافة «الشخصية المحترمة والمحبوبة، ولا يهمّ أكانت نجماً صفَّ أول، أو عاشر». يعلن عدم إصابته بعقدة «الدرجة الأولى فقط»: «لا أكترث للتصنيفات هذه. على الضيف أن يأتي بعبرة تُلهم المُشاهد القوة رغم الأوجاع؛ فيُصغي إلى حكايته، ويعلم أنّ خلف بريق الشهرة، مساراً من التحدّي والمحاولة المتأرجحة بين الإخفاق والتردُّد، وصولاً إلى مراكمة النجاح. مَن تصل حكايته إلى الناس، هو ضيفي».

يُذكّر ريان حايك بأنه يُدبّر كل شيء بمفرده. يتّصل بالضيف، يحجز الاستوديو والمواعيد، يبحث، يُعدّ الأسئلة، يحفظها قبل الحلقة، ويُحاور. «لا أنام في ليل ما قبل التصوير»، يقول دلالة على إحساس عالٍ بالمسؤولية. ولكن، هل يتذوّق صاحب نحو الـ3 ملايين متابع في «إنستغرام»، الذي يهوى متابعوه حواراته لدفئها، مرارة المجيء بضيف، أم أنّ المسألة تتحقق بمجرّد رفع هاتفه، فيُحضر إلى برنامجه الاسم الذي يشاء؟ يجيب بأنّ أهم إعلاميي العالم العربي يعانون أحياناً شقاء الضيوف، فبعضهم لديه حساباته، وبعضٌ يفضّل توقيتاً آخر: «هنا، أغيب لأشهر، ولا أكون ممَن يُلحّون بشكل مزعج. مسألة الضيوف في المتناول ما دامت تُحرّكهم رغبة في الظهور، فتنتفي صعوبة إقناعهم، وننسّق المواعيد».

المنافسة غير الشريفة هي الغالبة في لبنان ويطغى مَن يريد النجاح له فقط ويرفض تحلّي الآخرين به. كثيرون يحاولون إقصائي ويعملون على تحطيمي.

مقدّم البرامج اللبناني ريان حايك

حوارات مواقع التواصل، بالنسبة إليه، تُسهِّل على متابعها مشاهدتها في أي وقت، «عوض الوقت الواحد المُلتزم به عبر التلفزيون، فيُفلت الإمساك بالسياق إنْ فاتته الدقائق العشر الأولى منه مثلاً». قبل سنوات، بدت جرأة من الفنان المشاركة في حوارات الإنترنت بعد مسيرة وفيّة لمقابلات الشاشة والمجلات. اليوم يدرك المقدّم الشاب أنّ الوضع تغيَّر، وبات «يوتيوب» مسرحه لاستمالة أبرز النجوم.

يُخبره متابعون أنه يحظى بقبول أمام الكاميرا، وهم محقّون. ويُخبرونه أنه ممَن تظهر عفويتهم على الشاشة، بينما بعضٌ تخونه هذه الفضيلة تحت الضوء. بالقبول والعفوية، يفتتح ريان حايك موسماً ثانياً من برنامجٍ له حضوره بين البرامج. ورغم الطموح الكبير والسعي من أجله، ثمة ما يُنغّص، لكنه يدرك كيفية التعامل معه. يقول إنّ «المنافسة غير الشريفة هي الغالبة في لبنان، ويطغى مَن يريد النجاح له فقط ويرفض تحلّي الآخرين به». يؤكد أنه لا يبالغ باعترافه هذا: «منذ بدأتُ حتى الآن، وكثيرون يحاولون إقصائي ويعملون على تحطيمي». يُحزنه غياب «الغيرة الإيجابية، فتستفزّني لأكون ناجحاً كالآخرين، ويكونوا ناجحين مثلي». نبّهه والداه منذ الخطوات الأولى على هذه الطريق: «الخذلان سيأتي من القريب قبل الغريب، وصَدَقاً». يتعامل مع «المُحاربة» بقناعة أنها ما كانت لتحدُث لولا أنّ حضوره الساطع يُغطّي على المتضرّرين: «بعضهم يكبرني بـ20 أو 30 عاماً ويشاء إزاحتي لئلا يخسر مقعده».


لماذا يفشل ليفربول في الحفاظ على شباكه نظيفة؟

يتطلع ليفربول لإعادة البسمة لمحبيه بعد الهزيمة من أتالانتا (رويترز)
يتطلع ليفربول لإعادة البسمة لمحبيه بعد الهزيمة من أتالانتا (رويترز)
TT

لماذا يفشل ليفربول في الحفاظ على شباكه نظيفة؟

يتطلع ليفربول لإعادة البسمة لمحبيه بعد الهزيمة من أتالانتا (رويترز)
يتطلع ليفربول لإعادة البسمة لمحبيه بعد الهزيمة من أتالانتا (رويترز)

كان دفاع ليفربول هزيلاً أمام أتالانتا. إن هز شباك الفريق ثلاث مرات ترك الآمال في الفوز بالدوري الأوروبي معلقة بأدق الخيوط، وأبرز أيضاً مشاكل أكبر يمكن أن تعرقل تحدي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

العودة الأوروبية هي تخصص ليفربول، بما في ذلك الليالي الرائعة تحت قيادة يورغن كلوب. ومع ذلك، إذا كان لدى فريقه فرصة لتعويض تأخره بنتيجة 3 - 0، فمن المحتمل أن يحتاج إلى الحفاظ على شباكه نظيفة.

بعد الهزيمة 3 - 0 أمام برشلونة في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2019، فاز ليفربول في مباراة الإياب 4 - 0 ليتأهل.

في حين أن الحلول الهجومية ستكون مطلوبة أيضاً، وتم إلغاء الأهداف خارج الأرض، فإن القلق الأكبر هو أن ليفربول لم يحافظ على شباكه نظيفة في مبارياته الثماني الماضية. وجاءت آخر مرة لهم في الفوز 1 - 0 على نوتنغهام فورست في 2 مارس (آذار) - منذ ما يقرب من شهر ونصف الشهر.

القصور الدفاعي ليس مشكلة جديدة. منذ بداية عام 2024، حافظ ليفربول على شباكه نظيفة في خمس مباريات فقط من 22 مباراة في جميع المسابقات.

لقد كانت العودة موضوعاً طوال الموسم، ولكن تصميمها يعني أنه سيتعين عليك التنازل مرة واحدة على الأقل. في 31 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز، حافظوا على نظافة شباكهم تسع مرات، وهو رقم مانشستر سيتي نفسه، ولكن أقل بخمس مرات من آرسنال (14) الذي لديه أكبر عدد من الشباك النظيفة في الدوري.

فيرجيل فان دايك قائد ليفربول (غيتي)

عاد فيرجيل فان ديك إلى ذروة قوته مرة أخرى هذا الموسم، لكنه لا يستطيع فعل الكثير. استمتع جو جوميز وإبراهيم كوناتي بموسم مثير للإعجاب أيضاً، في حين كان الشابان كونور برادلي وجاريل كوانساه بمثابة مفاجآت مرحب بها.

ومع ذلك، فإن ظهور الأخيرين سلط الضوء على المشكلات التي واجهها ليفربول فيما يتعلق بلياقة مدافعيه هذا الموسم. كان خط الدفاع الرباعي ضد أتالانتا المكون من جوميز وكوناتي وفان ديك وكوستاس تسيميكاس هو المزيج الحادي والثلاثين المختلف الذي اختاره كلوب هذا الموسم. لم يظهر أي رباعي أكثر من أربع مرات معاً، ولا أكثر من مرتين متتاليتين.

لم يكن من المستغرب إذن حدوث سوء الفهم. المثال الأكثر وضوحاً جاء ضد مانشستر يونايتد في كأس الاتحاد الإنجليزي. مع لعب جوميز وكوانساه في مركز الظهير الأيمن وقلب الدفاع على التوالي - وهو مزيج لم يحدث إلا في أربع مناسبات - تسبب الوضع الهجومي ليونايتد في تبديل الثنائي لمواقعهما.

ومع ذلك، مع استحواذ ماركوس راشفورد على الكرة، توجه كلاهما نحو الكرة، مما سمح لأليخاندرو غارناتشو بالركض في الخلف، تم التصدي لتسديدته لكن سكوت مكتوميناي تابعها ليسجل.

كانت الأهداف الثلاثة في مرمى أتالانتا مختلفة، ولكنها سلطت الضوء على بعض المواضيع المتكررة. الهدف الافتتاحي جاء من ضغطة غير ضرورية من تسيميكاس، أخلى الجهة اليسرى واستغل الفريق الإيطالي المساحة.

الهدف الثاني اتبع نمطاً مشابهاً، حيث كشف أتالانتا عن المساحة التي تم إخلاؤها، في هذه الحالة، عن طريق البديل آندي روبرتسون. لم يكن كوناتي أو جوميز في حالة تأهب للرد، مما يشير إلى نقص الانسجام، وكانت العرضية مبكرة بما يكفي بحيث لم يتمكن أي منهما من التعافي.

الأخطاء الفردية لا تساعد. وكان دومينيك زوبوسزلاي أحدث المذنبين، حيث مرّر تمريرة عرضية إلى كوناتي وضعت ليفربول في موقف دفاعي في نصف ملعبهم، مما أدى إلى الهدف الثالث لأتالانتا.

ويمكن إضافته إلى قائمة الأخطاء المكلفة. أدت تمريرة كوانساه مباشرة إلى برونو فرنانديز إلى تسجيل مانشستر يونايتد من التسديدة الأولى في المباراة، في وقت مبكر من الشوط الثاني على ملعب أولد ترافورد.

وفي مباراة كأس الاتحاد الإنجليزي بين الفريقين، داروين نونيز وهارفي إليوت كلاهما ارتكب أخطاء في الاستحواذ أدت إلى تسجيل الأهداف.

كما سجل برادلي هدفين في مرماه. الأول، ضد سبارتا براغ، كانت محاولة إبعاد خاطئة. أما الهدف الثاني، ضد شيفيلد يونايتد، فكان بمثابة انحراف مؤسف لم يستطع فعل الكثير حياله.

كاويمين كيليهر حارس ليفربول الأكثر مشاركة هذا الموسم (غيتي)

لعب حارس المرمى البديل كاويمين كيليهر الآن مباريات أكثر (26) من الاختيار الأول أليسون (24) في جميع المسابقات، حيث تعرض البرازيلي لإصابة في أوتار الركبة في فبراير (شباط).

صعد كيليهر بشكل مثير للإعجاب في غياب أليسون، فتصدى لعدد كبير من الكرات في اللحظات الكبيرة - بما في ذلك الفوز في نهائي كأس كاراباو على تشيلسي - لإثبات سبب تقدير ليفربول له بوصفه واحداً من أفضل حراس المرمى الاحتياطيين في أوروبا.

ومن المفترض أن توفر عودة أليسون للعب دفعة مرحب بها. تماماً كما فعل كيليهر بشكل عام، حيث تغلب على الشكوك التي كانت تحوم حوله في وقت سابق من الموسم، فهو ليس أليسون - والحارس البرازيلي الدولي يحدث فرقاً كبيراً.

بغض النظر عمن يحرس المرمى، يتعين على ليفربول أن يعرف كيفية بدء المباريات دون أن يضيع فرصة جيدة على الفور.

دفع ليفربول الثمن خلال مباراة برايتون في دقيقتين عبر هدف داني ويلبيك، لكن الأمر أصبح موضوعاً شائعاً - خاصة في المباريات الأربع الأخيرة.

سجل مانشستر يونايتد هدفاً تسللاً في أول دقيقتين من مباراة الدوري، بينما تصدى كيليهر بشكل ممتاز لتسديدات جيمس ماكاتي لاعب شيفيلد يونايتد وسكاماكا لاعب أتالانتا - الأخيرة بوجهه - في الدقائق الأولى من المباراتين.

إلى جانب أليسون، ترينت ألكسندر أرنولد مستعد للعودة أيضاً؛ لقد كان بديلاً غير مستخدم ضد أتالانتا.

غالباً ما يتم انتقاد نائب قائد فريق ليفربول بسبب قدرته الدفاعية، لكنه اتخذ خطوة مهمة هذا الموسم، حيث تحمل المزيد من المسؤولية مع أقدميته المتزايدة في غرفة تبديل الملابس.

بعد أن غاب عن عام 2024 بأكمله تقريباً، من المفترض أن توفر عودته بعض الخبرة التي تشتد الحاجة إليها والاستمرارية داخل وخارج الاستحواذ. يجب أن يقدم مستوى مختلفاً من السيطرة على الكرة، مما يجعل فريقه أقل عرضة للهجمات المرتدة.

أظهر فريق كلوب ضعفاً دفاعياً ناعماً، وهو ما تم تصحيحه من الموسم الماضي. لقد أصبح من السهل للغاية تسجيل الأهداف، وبغض النظر عن اللاعبين، يجب أن تتغير هذه العقلية.