ذوبان قياسي في أكبر نهر جليدي في النمسا

TT

ذوبان قياسي في أكبر نهر جليدي في النمسا

ذاب باسترزه، أكبر نهر جليدي في النمسا، «مرتين إلى أربع مرات» أسرع في عام 2022 مقارنة بمعدل السنوات الأخيرة، بسبب الاحترار المناخي، بحسب المعهد الوطني للأرصاد الجوية.
وقالت رئيسة إدارة مراقبة المناخ ماريون غريلينغر إن «النتائج الأولية لقياسات الخريف تظهر أننا أمام عام بظروف متطرفة».
وأضافت أن «سمك الجليد انخفض بمقدار 3.7 أمتار حتى في الجزء العلوي على ارتفاع يفوق ثلاثة آلاف متر»، مقارنة بـ1.6 متر في السابق.
وفي الربيع، بلغ سمك الثلج في جبال الألب انخفاضاً بمستوى غير مسبوق، كما تفاقم الوضع بسبب موجات الغبار الآتية من الصحراء الكبرى.
وبالتالي، امتص الثلج مزيداً من الحرارة، ما سرع ذوبانه، وحرم الأنهار الجليدية من الطبقة الواقية في بداية الصيف. ثم تعرض الجليد لسلسلة من موجات الحر كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وسيؤدي معدل الذوبان المرتفع إلى تقريب موعد زوال المنطقة السفلى في باسترزه الممتدة على عشرة كيلومترات، والتي تعد جزءاً من كتلة هوهه تاورن (جنوب) في جبال الألب الشرقية، وفق المعهد الوطني للأرصاد الجوية.
ولوحظت الظاهرة نفسها هذا الصيف في جميع أنحاء منطقة جبال الألب التي تضم أربعة آلاف نهر جليدي من أصل 220 ألفا حول العالم.
في أوائل يوليو (تموز)، أدى انهيار كتلة ضخمة من نهر مارمولادا الجليدي في إيطاليا إلى مقتل أحد عشر شخصاً، وأظهر خطورة الوضع.
وأعلنت ألمانيا الاثنين فقدان أحد الأنهار الجليدية، في حين كشف تقرير الأربعاء عن ذوبان قياسي للأنهار الجليدية السويسرية هذا العام.
هذه الظاهرة المنسوبة إلى الاحترار المناخي من جانب الخبراء، تساهم في ارتفاع مستوى سطح البحر وعدم استقرار الأرض والجفاف.


مقالات ذات صلة

علوم أشخاص يسبحون في المحيط الأطلسي بجنوب غربي فرنسا (أ.ب)

تيارات المحيط الأطلسي على وشك الانهيار... كيف سيؤثر ذلك على حياتنا؟

يبدو أن النظام الرئيسي لتيارات المحيط الأطلسي على وشك الانهيار، وسوف يترتب على ذلك آثار مثيرة للقلق بخصوص ارتفاع مستوى سطح البحر والطقس العالمي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
العالم شخصان يجلسان في الظل فوق شاطئ بوندي في سيدني بأستراليا (إ.ب.أ)

موجة حر شديدة تجتاح أستراليا... وتحذيرات من حرائق

تعرضت أجزاء كبيرة من أستراليا اليوم (السبت) لموجة شديدة الحرارة دفعت هيئة الأرصاد الجوية في البلاد إلى إصدار تحذيرات من اندلاع حرائق غابات في عدة ولايات.

«الشرق الأوسط» (كانبيرا)
يوميات الشرق جبل جليدي يطفو بالقرب من جزيرة تو هاموك في القارة القطبية الجنوبية (رويترز)

دراسة: «أنتاركتيكا» فقدت 7.5 تريليون طن من الجليد منذ عام 1997

وجدت دراسة أن أكثر من 40 في المائة من الجروف الجليدية في القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) تقلصت منذ عام 1997، ولم يظهر نصفها تقريباً «أي علامة على التعافي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق سيدة تقف في متنزه فلاشينغ ميدوز كورونا بارك في نيويورك (رويترز)

دراسة تتوقع انقراض البشر خلال 250 مليون عام

 خلصت دراسة حديثة إلى أن الحرارة الشديدة من المرجح أن تؤدي إلى انقراض جميع الثدييات خلال 250 مليون عام.

«الشرق الأوسط» (لندن)

روسيا... الهاجس التاريخي والجغرافي شبه الدائم لفنلندا

لوتين (آ ب)
لوتين (آ ب)
TT

روسيا... الهاجس التاريخي والجغرافي شبه الدائم لفنلندا

لوتين (آ ب)
لوتين (آ ب)

> لا يختلف موقف الرئيس الفنلندي الجديد ألكسندر ستاب من روسيا عن موقف سلفه سولي نينيستو الذي شبك علاقة خاصة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين طوال فترة رئاسته التي استمرت 12 سنة، والتقاه عدة مرات، ونجح في لعب دور الوسيط بينه وبين الغرب قبل أن تتغير هذه العلاقة بعد حرب أوكرانيا.

غير أن ستاب يختلف عن سلفه في نظرته لعلاقة فنلندا بحلف شمال الأطلسي (الناتو). ومع أن نينيستو هو من قاد بلاده للانضمام للحلف، فهو لم يكن من مؤيدي الانضمام في السابق، على عكس ستاب الذي روّج لذلك منذ سنوات. وفي سبتمبر (أيلول) 2014 قال ستاب في مقابلة مع مجلة «دير شبيغل» الألمانية: «كان يجب أن تصبح فنلندا عضواً في (الناتو) عام 1995 عندما انضمت إلى الاتحاد الأوروبي». قبل أن يضيف: «إن الانضمام لـ(الناتو) آنذاك لا يحظى بشعبية كافية»، ولهذا السبب لن يدفع لتحقيقه. ولكن عندما قررت فنلندا الانضمام لـ«الناتو» العام الماضي، أجرت الحكومة استفتاءً شعبياً حظي بموافقة الفنلنديين، وهو ما فتح الباب أخيراً أمام انضمامها.

نينيستو (رويترز)

كلام ستاب للمجلة الألمانية جاء بعد بضعة أشهر على غزو القوات الروسية شبه جزيرة القرم الأوكرانية وضمها إلى أراضي روسيا. وقد وصف روسيا في حينه بأنها «جارٌ قوي نتشارك معه حدوداً بطول 1300 كيلومتر خضنا حولها حرباً في الماضي». وحقاً، خاضت فنلندا حرباً قاسية مع روسيا أيام الاتحاد السوفياتي عُرفت بـ«حرب الشتاء» التي استعرت بين نوفمبر (تشرين الثاني) 1939 وفبراير (شباط) 1940. وفي تلك الحرب تمكّنت الدولة الصغيرة من الصمود لأشهر في وجه قوة «الجيش الأحمر» السوفياتي وألحق جيشها به خسائر كبيرة، لكنها خسرت في النهاية واضطرت للتخلي عن 11 في المائة من أراضيها لصالح الاتحاد السوفياتي. ومنذ ذلك الحين، تنفق فنلندا على جيشها أكثر من 2 في المائة من ناتجها العام، وهي النسبة التي يوصي بها «الناتو» للدول الأعضاء، كما أنها أبقت على الخدمة العسكرية الإجبارية.

من جانب آخر، يتميز ستاب كذلك عن منافسه الخاسر في الانتخابات الرئاسية الأخيرة بيكا هافيستو، بأنه يؤيد إنشاء «الناتو» قواعد عسكرية دائمة في فنلندا، وهو ما يعارضه أيضاً نينيستو والحكومة الفنلندية حتى الآن. وأكثر من هذا، تكلم ستاب عن ضرورة استعداد فنلندا لأن تكون ممراً لأسلحة نووية للحلف الغربي؛ إذ قال خلال الحملة الانتخابية: «في بعض الأحيان، السلاح النووي ضمانة للسلام»، إلا أن موقفه من نشر الأسلحة النووية داخل بلاده ما زال غير واضح، علماً أن نشر الأسلحة النووية ممنوع بحسب القانون حالياً ولا يمكن للرئيس مخالفة ذلك.

هافيستو (روينرز)

على صعيد متصل، في حين لا تزال الدول الغربية غير متفقة على موضوع ضم أوكرانيا لـ«الناتو»، يبدو ستاب مقتنعاً بهذا الأمر؛ إذ إنه قال على هامش مشاركته في «مؤتمر ميونيخ للأمن»، إنه «على المدى البعيد، علينا أن نسعى جاهدين لضم أوكرانيا لـ(الناتو). أنا واثق من أننا سنرى اللهجة تتغير... وأعتقد أن الاتجاه واضح والمسألة مجرد مسألة وقت».

في كل الأحوال، على الرئيس في فنلندا، إضافة إلى قيادته السياسة الخارجية وكونه القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن يكون رئيساً جامعاً للفنلنديين. واليوم يحل ستاب مكان نينيستو، الرئيس الذي نجح في جمع الفنلنديين حوله وكان محبوباً لغاية نهاية ولايته الثانية، وقد اضطر للمغادرة لأن الدستور لا يسمح له بالترشح لولاية ثالثة. هذا، وكان يُنظر لنينيستو على أنه ساعٍ للسلام والوحدة، ومع أنه كان يتمتع بعلاقة خاصة بالرئيس الروسي بوتين وكان يجيد اللغة الروسية، فهو كان الرئيس الذي أدخل بلاده إلى «الناتو»، الأمر الذي زاد من شعبيته بين الناخبين الذين رأوا أنه قادهم في فترة حساسة نحو مزيد من الأمن والأمان.


إضاءة على حصيلتي الانتخابات الأخيرة في إندونيسيا وباكستان

شعارات وإعلام من حملة الانتخابات الباكستانية (آ ف ب)
شعارات وإعلام من حملة الانتخابات الباكستانية (آ ف ب)
TT

إضاءة على حصيلتي الانتخابات الأخيرة في إندونيسيا وباكستان

شعارات وإعلام من حملة الانتخابات الباكستانية (آ ف ب)
شعارات وإعلام من حملة الانتخابات الباكستانية (آ ف ب)

شهدت كل من إندونيسيا وباكستان، وهما أكبر دولتين إسلاميتين من حيث عدد السكان، إذ تضمان 33.8 في المائة من سكان العالم المسلمين، انتخابات عامة خلال فبراير (شباط) المنصرم، شارك فيها ما يقرب من 320 مليون ناخب مؤهلين للتصويت. إندونيسيا أكبر أرخبيل في العالم، والدولة التي تضم أكثر من 270 مليون نسمة، تعد ليس فقط أكبر دولة إسلامية وصاحبة أكبر اقتصاد في جنوب شرقي آسيا، وإنما باتت أيضاً ثالث أكبر دولة ديمقراطية في العالم - بعد الهند والولايات المتحدة - إثر العملية الإصلاحية عام 1998 التي أنهت حكم الرئيس سوهارتو. وكان الأخير قد ظل على رأس السلطة لأكثر من ثلاثة عقود. وفي المقابل، يعيش في باكستان ثاني أكبر عدد من المسلمين في العالم، وهي أيضاً تتمتع بموقع استراتيجي في جنوب آسيا. بيد أنه بالإضافة إلى اقتصادها المتدهور، خضعت البلاد منذ تأسيسها عام 1947 لفترات طويلة من الحكم العسكري.

في إندونيسيا حقق المرشح برابوو سوبيانتو انتصاراً ساحقاً بأكثر من 60 في المائة من إجمالي الأصوات، ما رجّح أن يكون الرئيس المقبل. أما في باكستان فتأخر الحسم واستمر الغموض لبعض الوقت مع تنازع ثلاث قوى رئيسية السواد الأعظم من المقاعد. وهذا قبل اتجاه الحزبين الموصوفين بـ«العائليين»، أي «الرابطة الإسلامية الباكستانية - نواز» وحزب الشعب الباكستاني، للتحالف في تشكيل سلطة اتحادية جديدة ضد القوة الثالثة التي يشكلها مناصرو الرئيس السابق عمران خان. والمفهوم أن هذا يعني تولي شهباز شريف من «الرابطة» رئاسة الحكومة وانتخاب آصف زرداري من حزب الشعب رئيساً للجمهورية.

للعلم، هذه ليست المرة الأولى التي يتفاهم فيها الحزبان الغريمان تقليدياً، ذلك أنهما توافقا ضمن تحالف في أعقاب الإطاحة بحكم عمران خان في أبريل (نيسان) 2022 وتوليا الحكم لنحو 16 شهراً. ويومذاك تنحى جانباً نواز شريف الزعيم البارز لـ«الرابطة» ورئيس الحكومة ثلاث مرات، تاركاً المنصب لأخيه الأصغر شهباز.

عمران خان (آ ف ب)

إرث الحكم العسكري

لكل من إندونيسيا وباكستان تاريخ مشترك من الديكتاتوريات العسكرية لعقود من الزمن. إذ بقيت إندونيسيا تحت ديكتاتورية الجنرال سوهارتو لمدة 32 سنة، كما ظلت ديمقراطية ناشئة لأكثر من 25 سنة حتى الآن، وإن كانت من الناحية الدستورية دولة علمانية تقوم على فصل بين الدين والدولة. ثم إنه في حين يضطلع البرلمان (الهيئة التشريعية) الإندونيسي بدور ثانوي نسبياً في صنع القرار، تقع سلطة صنع السياسات على عاتق الرئاسة.

غورجيت سينغ، وهو سفير سابق للهند في إندونيسيا يرى أنه «رغم العملية الانتخابية الحيوية، ما زال القادة السياسيون والتجاريون والعسكريون يهيمنون على الديمقراطية في إندونيسيا، وجل هؤلاء ممن جمعوا ثرواتهم خلال 32 سنة من حكم سوهارتو. وفقط تحت ضغط شعبي هائل، اتفق هؤلاء على إضفاء الطابع الديمقراطي، لكنهم وضعوا القواعد الانتخابية لتحقيق هدفين: خلق حواجز مجحفة أمام دخول لاعبين جدد مع ضمان المنافسة العادلة فيما بينهم».

في المقابل، تاريخ باكستان السياسي مليء بالاضطرابات. إذ عاشت في ظل ثلاثة دساتير ومرّت بثلاثة انقلابات عسكرية، ومن بين رؤساء وزرائها الثلاثين، لم يُكمل أي منهم فترة ولاية كاملة مدتها 5 سنوات. كذلك، يحكم الجيش الباكستاني البلاد منذ عام 1947، ويشارك منذ فترة طويلة في السياسة، حتى عندما لا يكون في السلطة بصفة مباشرة. وكان الجنرال برويز مشرف آخر حاكم عسكري باكستاني، حكم من 1999 إلى 2008.

راهناً، تمر باكستان بأزمة سياسية جديدة، وسط استمرار الاضطرابات السياسية والتدهور الاقتصادي والهجمات الإرهابية المكثفة في المناطق الشمالية الغربية من البلاد. ويذكر أنه في عام 2024، شاب الانتخابات العامة جدل ولغط ومزاعم بأن الجيش زوّر الانتخابات لصالح ائتلاف سياسي بقيادة نواز شريف. وفي هذا السياق، غالباً ما تعلق الصحافية الباكستانية آروز كاظمي على قناتها في «يوتيوب» قائلة: «منذ الاستقلال، شابت الانتخابات في باكستان الخلافات، بما في ذلك تدخل الجيش القوي، ومزاعم واسعة النطاق بالفساد، وسوء الإدارة الاقتصادية وتزوير الناخبين. لم يزدهر الأساس الديمقراطي الحقيقي في باكستان أبداً، بل دائماً ما غمرته الانقلابات العسكرية، ولا يزال الجيش يحكم البلاد بشكل غير مباشر».

كيف ستتأثر السياسة الإندونيسية؟

خاض 3 مرشحين الانتخابات الرئاسية الأخيرة في إندونيسيا، هم: برابوو سوبيانتو (72 سنة) الجنرال السابق للقوات الخاصة ووزير الدفاع الحالي - الذي فاز في السباق -، وأنيس باسويدان (54 سنة) الحاكم السابق للعاصمة جاكارتا ووزير التعليم والثقافة السابق والمثقف الإسلامي التقدمي العربي الأصل، وغنجار برانوو حاكم جاوة الوسطى السابق.

التحوّل الديمقراطي في إندونيسيا بدأ عام 1998، عندما فجّر التأثير المدمّر للأزمة المالية الآسيوية معارضة جماهيرية واسعة ضد حكم سوهارتو، الذي تولّى السلطة على خلفية عمليات تطهير واسعة ضد الشيوعيين واليساريين عام 1965. وفي مواجهة الاحتجاجات العامة المتزايدة ضد ديكتاتورية سوهارتو، أجبره حلفاؤه العسكريون والسياسيون على الاستقالة. ثم أجريت انتخابات حرة في غضون سنة.

ولقد تنافس 48 حزباً في انتخابات عام 1999، تمكن 21 منها من الفوز بمقاعد في البرلمان. ومع هذا، كان أصحاب الأداء الأعلى هي الأحزاب الثلاثة «المطيعة» الممثلة في برلمان سوهارتو ذي الموافقات الروتينية. أما الفائز الأكبر فكان «حزب النضال الديمقراطي الإندونيسي» (PDIP) بقيادة ميغاواتي ابنة أحمد سوكارنو، أول رئيس استقلالي للبلاد (الذي عزله سوهارتو). وحل ثانياً حزب «غولكار» الذي تزعمه سوهارتو وقاده مناصروه. وجاء ثالثاً «حزب التنمية المتحد»، المؤلف من نخب إسلامية تمثل فئات اجتماعية وآيديولوجية مختلفة. والملاحظ هنا تحدر رؤساء إندونيسيا الثلاثة المنتخبين ديمقراطياً منذ عام 1999 من عائلات سياسية أو دينية أو عسكرية قوية، ولقد احتفظوا بنفوذهم في السياسة رؤساء لأحزابهم السياسية.

سنا جفري، الباحثة في برنامج آسيا بـ«مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي» تعلق على الواقع بالقول: «على مدى العقدين الماضيين، تنقّلت السلطة في الغالب ضمن هذه النخب، التي تقرّر أحزابها السياسية من يظهر في الاقتراع وما يفعله الفائزون ما بين الانتخابات. وكان جوكو ويدودو، الرئيس صاحب الشعبية الكبيرة في البلاد، أول شخص خارجي يخترق هذه الزمرة. لكنه سرعان ما أدرك أن الدعم الشعبي ربما ساعده على بلوغ قمة السلطة، إلا أن ممارستها في ظل سيطرة نخب عهد سوهارتو تتطلب منه اللعب وفق قواعدها».

ماذا تعني الانتخابات بالنسبة لإندونيسيا؟

أما الأكاديمي أديتيا بيردانا فيعد أن انتخابات 2024 «ستضع إندونيسيا على أعتاب تغيير أجيال وشيك. إذ لا تزال النخب القديمة مسؤولة عن اختيار المرشحين، وباتباع التقاليد العريقة لسياسة النخبة المهيمنة، اتخذ العديد منهم تدابير لتوريث قيادة أحزابهم لأبنائهم». وأردف أن لدى إندونيسيا «جميع المكوّنات الصحيحة لجعلها واحدة من أكثر الدول نفوذاً في آسيا، وأيضاً تتمتع بالموارد الطبيعية الضخمة التي لا تحتاج إلا إلى استثمارات أجنبية لربطها والاستفادة منها». ثم أضاف: «(الرئيس الحالي جوكو) برابوو تعهد بمواصلة خطط ويدودو للتنمية الاقتصادية التي استفادت من احتياطات إندونيسيا الوفيرة من النيكل والفحم والنفط والغاز... وقادت أكبر اقتصاد في جنوب شرقي آسيا خلال عقد من النمو السريع والتحديث الذي وسع بشكل كبير شبكات الطرق والسكك الحديدية في البلاد. ويشمل ذلك مشروع بقيمة 30 مليار دولار لبناء عاصمة جديدة تسمى نوسانتارا. وهي تعتمد بشكل متزايد على الصين للقيام بذلك».

وهنا استدرك بيردانا ليشير إلى أن إندونيسيا «لا تريد أن تضطر إلى الانحياز لأي طرف في التنافس بين الولايات المتحدة والصين، مع أن ويدود اقترب أكثر من الصين، وأشار برابوو أيضاً إلى أنه قد يحذو حذوه، برغم أن الموازنة بين المصلحة والاستثمار من الغرب والصين في مشروع العاصمة الجديدة ستشكل تحدياً جدياً».

التحوّل الديمقراطي في إندونيسيا بدأ عندما فجّرت الأزمة المالية الآسيوية معارضة جماهيرية ضد حكم سوهارتو

التاريخ الانتخابي لباكستان

تشكل المشهد الانتخابي الباكستاني عبر فترات متقطعة من الحكم الديمقراطي المتداخل مع الأنظمة العسكرية. ويضطلع الجيش بدور حاسم في السياسة الباكستانية، ويعد القوة الدافعة الرئيسية وراء الانتخابات. وحول هذا الأمر يقول البروفسور سوميت غانغولي، من جامعة إنديانا الأميركية، في كتاب بعنوان «مستقبل داعش»، شارحاً: «لا يمكن لأي مرشح أن ينجح من دون دعم قادة الجيش. وأي شخص يعارض المؤسسة العسكرية يخاطر بالاعتقال أو النفي أو ما هو أسوأ. وطوال ماضي باكستان المضطرب، سيطر الجنرالات العسكريون على الانتخابات وقادوا البلاد في بعض الأحيان بأنفسهم».

وبالفعل، كانت انتخابات الشهر المنصرم مثيرة للجدل، وشابتها مزاعم بتزوير الأصوات، وأسفرت عن تفويض منقسم مع ظهور المرشحين المستقلين من حزب «حركة الإنصاف الباكستانية» بزعامة رئيس الوزراء السابق المسجون عمران خان كأكبر كتلة انتخابية. فوفقاً لتقرير نشرته صحيفة «الفجر» الباكستانية اليومية، فاز المستقلون بعدد 93 مقعداً في الجمعية الوطنية، مقابل 75 لـ«الرابطة الإسلامية الباكستانية - نواز» و54 لـ«حزب الشعب الباكستاني». وللعلم، يستلزم تشكيل الحكومة أن يخرج الحزب بغالبية 33 مقعداً من أصل 265 مقعداً في البرلمان (الجمعية الوطنية).

 

صورة من ختام يوم الاقتراع في إندونيسيا (رويترز)

تحديات متعددة الأوجه

في الحقيقة تواجه باكستان تحديات متعددة الأوجه، بما في ذلك التنشيط الاقتصادي والمخاوف الأمنية والتفاعلات الإقليمية وإصلاحات الحوكمة... وسط توقعات عالية عند الناخبين الآملين بقيادة سريعة الاستجابة، بجانب الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي، والحكم الفعال.

وهنا ترى الكاتبة الصحافية الهدية ميرا باتيل: «على الصعيد الدولي، فقدت باكستان دعم الحلفاء الرئيسيين، بما في ذلك الولايات المتحدة، منذ سحبها قواتها من أفغانستان عام 2021، وتضاؤل مساعداتها العسكرية والاقتصادية لإسلام آباد. كذلك ربطت الحكومة الهندية التعامل مع إسلام آباد باعتراف الأخيرة بدورها في دعم الإرهاب (وفق باتيل)، كما تواجه باكستان باستمرار مناوشات عسكرية مع جيرانها إيران وأفغانستان. أما على الصعيد الداخلي، فتواجه البلاد الإرهاب، مع تزايد جرأة (حركة طالبان الباكستانية) في محاولة استهداف مرافق مدنية وعسكرية».

واقتصادياً، تواجه الحكومة المقبلة في إسلام آباد واقعاً قاسياً يتمثل باقتصاد مأزوم، حيث من بين 241 مليون باكستاني يعيش حوالي 40 في المائة منهم تحت خط الفقر، كما ارتفع معدل التضخم لأكثر من 30 في المائة، وفقاً للبيانات التي نشرها صندوق النقد الدولي. ويضاف إلى ما سبق أن البلاد تواجه أزمة سداد ديون محتملة، حين أبلغ البنك المركزي عن 24 مليار دولار من التزامات الديون الخارجية المستحقة بحلول يونيو (حزيران) 2024.

 

برابوو سوبيانتو... مسيرة عسكرية وسياسية

برابوو سوبيانتو، الذي سيحل محل الرئيس الإندونيسي الحالي جوكو ويدودو، هو صهر الديكتاتور السابق سوهارتو. ومن المثير للاهتمام أن برابوو خاض 3 مرات انتخابات الرئاسة بعد فشله مرتين ضد ويدودو.ولكن، هذه المرة، أصبح المنافسون السابقون حلفاء ضمنيين احتضنوه ليرث ويدودز، بل اختاروا نجل ويدودو، جبران راكابومينج راكا (36 سنة)، عمدة مدينة سوراكارتا، مرشحاً لمنصب نائب الرئيس، ما منحه الغالبية.عموماً لا يميل الرؤساء الإندونيسيون إلى تبني مرشحين، لكن ويدودو الذي استوفى الحد الدستوري للرئاسة المحدد بفترتين، فضّل دعم سوبيانتو على مرشح حزبه السابق لانتخابات 2024.ومع أن برابوو كان خصماً ومنافساً لويدودو في الانتخابات السابقة، عينّه الأخير بعد فوزه وزيراً للدفاع. وبالتالي، منح هذا الشكل من «الائتلاف» الرئيس ويدودو سيطرة شبه كاملة على البرلمان خلال الفترة السابقة. ومن ثم، بناءً على هذا النجاح، باشر ويدودو عملية البحث عن طرق للحصول على فترة ولاية ثالثة من خلال تعديل الدستور. غير أن كثيرين من نخب حزبه «حزب النضال الديمقراطي الإندونيسي» (PDI - P) أعربوا عن قلقهم، وكانت الرئيسة السابقة ميغاواتي، أول امرأة تتولى رئاسة إندونيسيا، هي التي منعت بشكل حاسم الجهود المبذولة لتعديل الدستور، وأجبرت الحكومة على تحديد موعد الانتخابات في عام 2024.ولد سوبيانتو عام 1951 لواحدة من أقوى العائلات نفوذاً في إندونيسيا، وهو الثالث بين أربعة أولاد. وكان أبوه سوميترو دجوجوهاديكوسومو سياسياً نافذاً ووزيراً في عهدي الرئيسين سوكارنو وسوهارتو. ولقد عمل الأب لأول مرة لدى سوكارنو، بطل استقلال البلاد وتحررها من الاستعمار الهولندي، وأول رؤساء إندونيسيا المستقلة. إلا أن الابن سوبيانتو أمضى معظم سنوات طفولته في الخارج، وهو بالمناسبة يجيد اللغات الفرنسية والألمانية والإنجليزية والهولندية.عادت أسرة سوبيانتو إلى إندونيسيا بعد وصول الجنرال سوهارتو إلى الحكم عام 1967. والتحق بالأكاديمية العسكرية الإندونيسية عام 1970، وتخرّج فيها عام 1974. وعلى الأثر خدم في الجيش لما يقرب من 3 عقود. في عام 1076 انضم سوبيانتو إلى «القوات الخاصة» بالجيش الوطني الإندونيسي، المسماة «كوباسوس»، وكان قائداً لمجموعة تعمل فيما يُعرف الآن بتيمور الشرقية. ويُقال إن أوامره، عام 1998، تضمّنت خطف وتعذيب النشطاء المؤيدين للديمقراطية المعارضين لسوهارتو - والد زوجته آنذاك - وأنه كان مسؤولاً عن عدد من انتهاكات الحقوق المدنية في بابوا وتيمور الشرقية. ولكن، رغم محاكمة العديد من رجاله وإدانتهم، فإنه نفى جميع المزاعم، ولم يتعرّض للإدانة.كذلك، مع أن سوبيانتو سُرّح من الخدمة بشكل غير مُشرف عام 1998، لكنه لم يواجه المحاكمة أبداً، بل ذهب إلى المنفى الاختياري في الأردن عام 1998، ثم عاد من الأردن عام 2008، وساعد في تأسيس حزب «غيريندا» (حركة إندونيسيا العظيمة).من جهة لأخرى، كانت لسوبيانتو علاقات وثيقة مع الإسلاميين المتشددين الذين استخدمهم لتقويض خصومه. لكن بالنسبة لانتخابات 2024، طرح سوبيانتو صورة لنفسه أكثر ليونة لاقت صدى لدى عدد كبير من الشباب في إندونيسيا، بما في ذلك مقاطع فيديو له وهو يرقص على خشبة المسرح وإعلانات تظهر عروضاً رقمية تشبه الرسوم المتحركة له وهو يمارس رياضة التزحلق في شوارع جاكارتا.ثم قال في أول خطاب له بعد الفوز: «سنكون... الرئيس ونائب الرئيس والحكومة لجميع الشعب الإندونيسي. سأحكم، مع جبران (لحماية) الشعب الإندونيسي والدفاع عنه بأسره، بصرف النظر عن القبيلة، والجماعة الإثنية، والعرق أو الدين، ومهما كانت الخلفية الاجتماعية. وستكون مسؤوليتنا تجاه جميع الشعب الإندونيسي هي حماية مصالحه».

 

 

شهباز شريف... وتجربة حكم جديدة

ولد شهباز شريف، الأخ الأصغر للزعيم الباكستاني نواز شريف، يوم 23 سبتمبر (أيلول) 1951 في مدينة لاهور عاصمة البنجاب، أكبر أقاليم باكستان وأغناها. وهو سليل أسرة مرموقة لعبت دوراً سياسياً نشطاً في باكستان لعقود، كما أنه متزوج مرتين، وأب لولدين وبنتين من زواجه الأول.تلقى شهباز تعليمه في «الكلية الحكومية» بلاهور، ولاحقاً درس الحقوق في جامعة البنجاب. وخلال عقد الثمانينات دخل حلبة السياسة، وترقى بسرعة في صفوف حزب أخيه «الرابطة الإسلامية الباكستانية - نواز»، ومن ثم شغل لعدة فترات منصب رئيس حكومة إقليم البنجاب. غير أنه قبل أن يتولى منصب رئيس الحكومة الباكستانية عُرف بوصفه إدارياً قديراً أكثر مما هو سياسي لامع. وبالفعل يصفه العاملون معه والمقربون منه بأنه نشيط ومحب للعمل.وعلى مسرح السياسة العليا يذكر عن شهباز لعبه دوراً بارزاً في الحفاظ لمدة 16 شهراً على الائتلاف غير المتجانس الذي حكم باكستان بعد إطاحة البرلمان حكم عمران خان.

 

 


خيسوس: أحب طريقة لعب الاتحاد

خيسوس يسدي توجيهاته للدوسري بعد نهاية الكلاسيكو (تصوير: سعد العنزي)
خيسوس يسدي توجيهاته للدوسري بعد نهاية الكلاسيكو (تصوير: سعد العنزي)
TT

خيسوس: أحب طريقة لعب الاتحاد

خيسوس يسدي توجيهاته للدوسري بعد نهاية الكلاسيكو (تصوير: سعد العنزي)
خيسوس يسدي توجيهاته للدوسري بعد نهاية الكلاسيكو (تصوير: سعد العنزي)

وصف البرتغالي خيسوس، مدرب الهلال، انتصار فريقه على الاتحاد بـ«الرائع»، وقال، في المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة، إنها كانت جميلة للمتابعين، مؤكداً أن خصمه تفوّق في نصف الساعة الأولى من المباراة، وبعد ذلك سيطر الهلال على اللقاء.

وشكر خيسوس جماهير الهلال، التي احتشدت في ملعب المملكة أرينا وشجّعت الفريق، مؤكداً أنه استفاد من اللقاء للتحضير للمباريات المقبلة، ومنها المواجهة الآسيوية ضد الاتحاد أيضاً بعد أيام قليلة.

وقال: «نعمل للتحضير لكل مباراة على حدة، الآن نعمل على التجهيز للقاء الذهاب الآسيوي، ومن ثم مواجهة الرياض. أحبُّ مواجهة الفرق التي تلعب بخمسة لاعبين في الخلف، وكان لعب الاتحاد بهذا الأسلوب أمراً جديداً بالنسبة لي، لكن الأهم أننا تمكّنا من الفوز، وكان بالإمكان تسجيل أهداف أكثر».

واختتم تصريحاته بقوله: «المجموعة الآن تلعب بثقة كبيرة، ويجب أن نعمل على إدارة مسألة التمارين الاسترجاعية. الموسم يسير بالنسبة لي بشكل إيجابي، ويجب أن نُعِد أنفسنا جيداً للمرحلة المقبلة».


مدرب الاتحاد يلقي باللوم على «الشتوية»

غاياردو يوجه لاعبيه خلال المباراة (تصوير: يزيد السمراني)
غاياردو يوجه لاعبيه خلال المباراة (تصوير: يزيد السمراني)
TT

مدرب الاتحاد يلقي باللوم على «الشتوية»

غاياردو يوجه لاعبيه خلال المباراة (تصوير: يزيد السمراني)
غاياردو يوجه لاعبيه خلال المباراة (تصوير: يزيد السمراني)

قال الأرجنتيني مارسيلو غاياردو مدرب الاتحاد إن فريقه قدم عرضاً أفضل في الشوط الأول خلال المواجهة التي خسرها بثلاثية أمام الهلال، مؤكداً أنها كانت سجالاً حتى الدقيقة 60 عندما أحرز الهلال هدفه الثاني.

وقال غاياردو في المؤتمر الصحافي الذي أعقب اللقاء: «لم يصلنا أي لاعب أجنبي في الفترة الشتوية، بالنسبة للاعبين المحليين طلبنا كان أن يأتي لاعب يكون نموذجاً للتطور وهذا ما حدث، ولم يكن بالإمكان أفضل مما كان بالفترة الشتوية، ولا بد أن نعود أنفسنا على الوضع الحالي، وأنا قلتها من أول مؤتمر إنني التحقت بقطار بدأ مسيرته، والفريق يمر بمرحلة بناء».

وأردف غاياردو: «اليوم واجهنا فريقاً هو الأفضل من بين كل فرق الدوري، لكن الهزيمة علمتنا أين وضعنا الحالي، حتى نعمل على تطوير الفريق بالفترة المقبلة.

وقال إن هناك عوائق عديدة أمام فريقه مثل الإصابات وازدحام جدول الدوري، لكن يجب عليه وعلى لاعبيه التأقلم معها.

وأضاف: «سنلعب بمجموعة اللاعبين نفسها كل 3 أيام، أمامنا مباراة أخرى بعد 3 أيام بحجم هذه المواجهة نفسه، ولكن لابد أن نعمل تحليلاً بعد هذه المباراة ونصحح الأخطاء».

واختتم غاياردو تصريحاته بقوله: «نلعب مباريات كثيرة جداً بقائمة ناقصة وأمام خصم فرض رتماً عالياً للمباراة... كان ينقصنا اللعب بتركيز عال طوال مجريات اللقاء».


«حرب غزة» تفرض أصوات «غير الملتزمين» على حملة بايدن

الرئيس جو بايدن... تأييده لإسرائيل يهدد بحرمانه من أصوات الناخبين المسلمين والعرب (أ.ب)
الرئيس جو بايدن... تأييده لإسرائيل يهدد بحرمانه من أصوات الناخبين المسلمين والعرب (أ.ب)
TT

«حرب غزة» تفرض أصوات «غير الملتزمين» على حملة بايدن

الرئيس جو بايدن... تأييده لإسرائيل يهدد بحرمانه من أصوات الناخبين المسلمين والعرب (أ.ب)
الرئيس جو بايدن... تأييده لإسرائيل يهدد بحرمانه من أصوات الناخبين المسلمين والعرب (أ.ب)

أظهرت نتائج الانتخابات التمهيدية للحزبين الجمهوري والديمقراطي، التي جرت حتى الآن في ولايات التصويت المبكر، معطيات، قد تكون وضعت الحزبين المتنافسين على طريق حسم المسار نحو انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وبعد انتخابات ولاية ميشيغان، يوم الثلاثاء الماضي، وقبلها انتخابات ولاية ساوث كارولاينا، والنتائج المتوقعة لانتخابات «الثلاثاء الكبير» في الخامس من مارس (آذار) المقبل، بات من شبه المحسوم أن الأميركيين أمام جولة إعادة لانتخابات 2020، بين الرئيس جو بايدن، والرئيس السابق دونالد ترمب. ويرى العديد من المراقبين أن بايدن، ورغم كل «الزلات» و«فجوات ذاكرته»، نجح في «إقناع» المترددين في حزبه، بأنه لا يزال هو الخيار الأفضل لهزيمة ترمب. في المقابل، نجح الأخير، في الهيمنة على حزبه ومواصلة «إجهاض» جهود منافسته الوحيدة المتبقية في السباق الجمهوري، نيكي هايلي، لحرمانه من العودة إلى البيت الأبيض. لكن ورغم فوزهما السهل في انتخابات ميشيغان التمهيدية، أول ولاية من الولايات الخمس المتأرجحة التي حسمت سباق 2020، فإن النتائج أظهرت هشاشة في الائتلافات السياسية التي يراهنان عليها للفوز في الانتخابات العامة في نوفمبر. وبينما يُعتقد على نطاق واسع أنها ستكون معياراً يحتذى به، وساحة اختبار كبرى للحزبين، في تلك الولايات، فإن خسارة أي شريحة من الناخبين، تعد أمراً محفوفاً بالأخطار على حظوظهما.

مخاوف ديمقراطية من تقدم ترامب على بايدن في كسب أصوات الشباب (أ.ب)

حصل كل من جو بايدن ودونالد ترمب على أصوات احتجاجية كبيرة، ما طرح سؤالاً كبيراً عن وجهة تلك الأصوات في الانتخابات العامة في نوفمبر. وعلى الرغم من أن بايدن واجه معارضة ضئيلة في الانتخابات التمهيدية التي جرت حتى الآن، فإن جهود حملته لإقناع الناخبين بعدم الإدلاء بأصواتهم بعدّهم «غير ملتزمين»، فشلت في منع عشرات الآلاف من التصويت «غير ملتزم» في ميشيغان، احتجاجاً على سياساته تجاه الحرب بين إسرائيل و«حماس» والأزمة الإنسانية في غزة. وفاجأت نسبة «غير الملتزمين» حملة بايدن، التي لم تتوقع حتى عشية انتخابات الولاية قوة المشاعر المناهضة للرئيس بين الديمقراطيين في ميشيغان.

واختار ما يقرب من 16 في المائة من الناخبين الأساسيين كلمة «غير ملتزمين»، وهي نسبة ضئيلة مقابل 81 في المائة التي حصل عليها بايدن. لكنها تمثل أكثر من 75 ألف شخص في ميشيغان، ويرجح أن تنتشر في ولايات أخرى؛ حيث يمكن للناخبين في كثير منها اختيار «غير ملتزم» أو «لا يوجد أي تفضيل» في انتخاباتهم التمهيدية، كولايات كنتاكي وماريلاند ورود آيلاند وتينيسي وواشنطن. وإذا حصل هؤلاء على نسبة تتجاوز 15 في المائة، يمكنهم إرسال مندوبين إلى المؤتمر الوطني للحزب، ما يمنحهم القدرة على الدخول في مساومات سياسية.

وعدت هذه النتائج مقلقة للطرفين؛ خصوصاً أن بايدن كان قد فاز بولاية ميشيغان عام 2020 بنحو 154 ألف صوت، فيما فاز فيها ترمب عام 2016 بنحو 11 ألف صوت.

مؤيد لسياسة الصوت غير الملتزم في ديربون بولاية ميشيغان (أ.ف.ب)

العرب والمسلمون «غير ملتزمين»

ورغم أن حصة الناخبين العرب الأميركيين والمسلمين صغيرة على المستوى الوطني، لكنها قد تكون حاسمة في سباق متقارب بالنسبة لبايدن. وإذا تأرجح الناخبون الأميركيون العرب والمسلمون بمقدار 30 نقطة لصالح ترمب، بحسب استطلاع مشترك لصحيفة «نيويورك تايمز» مع «كلية سيينا» في ميشيغان، فقد يكلف ذلك بايدن نقطة مئوية في ولاية حاسمة، حيث يتأخر بالفعل في استطلاعات الرأي. وإذا كان السباق متقارباً بدرجة كافية، فمن الممكن أن يقرر هؤلاء الناخبون انتخابات عام 2024.

فقد صوت نحو واحد من كل ثمانية ديمقراطيين، بأنهم «غير ملتزمين»، في ميشيغان. وفي بعض المناطق ذات الأغلبية العربية الأميركية كمدينة ديربورن، صوت نحو ثلاثة من كل أربعة ديمقراطيين «غير ملتزمين». ومع ذلك، عُدّ وجود واحد من كل ثمانية ديمقراطيين يصوتون في انتخابات تمهيدية غير متنازع عليها (حصل المنافس الديمقراطي الوحيد لبايدن، النائب دين فيليبس على أقل من 3 في المائة فقط) أمراً معتاداً. فقد صوت 11 في المائة من الديمقراطيين في انتخابات 2012 في ميشيغان على أنهم «غير ملتزمين» ضد الرئيس الأسبق باراك أوباما. لكن تصويت ثلاثة من كل أربعة ناخبين ديمقراطيين في الانتخابات التمهيدية في المجتمعات العربية الأميركية بذلك، يعد رقماً لافتاً، ويتجاوز بكثير التوقعات، ما يعد مؤشراً قوياً على أن الحرب في غزة تشكل خطراً سياسياً على بايدن.

وربما كان الأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لبايدن أداءه في آن أربور، وهي مدينة جامعية في ميشيغان. فقد حصل «غير الملتزمين» على 19 في المائة من الأصوات. وفي إيست لانسينغ؛ حيث مقر جامعة ولاية ميشيغان، حصلوا على 15 في المائة من الأصوات. وعلى الرغم من أنه لا يوجد في أي ولاية أخرى تعد ساحة معركة، كويسكنسن وجورجيا ونورث كارولاينا وأريزونا وبنسلفانيا، مجتمعات أميركية عربية بحجم مجتمع ميشيغان، فإن جميعها فيها مدن جامعية حيث يشعر الناخبون الشباب التقدميون بالغضب من الدعم الأميركي لإسرائيل.

تجمع لمؤيدي سياسة الصوت لغير الملتزم في ديربون بولاية ميشيغان (أ.ف.ب)

الولايات المتأرجحة تراقب

على الرغم من أن التصويت لصالح «غير الملتزمين» يعد خطيراً على بايدن، لكنه ليس مثل التصويت لمصلحة ترمب في الانتخابات العامة؛ خصوصاً إذا استطاع الأخير مواصلة هجماته عليه، بسبب سنه ومشكلاته الأخرى. ومع أنه ليس من الصعب تفسير التصويت الاحتجاجي، فإن خطر انشقاق هذه المجموعة من الناخبين يجب أن يؤخذ على محمل الجد، ليس فقط في ميشيغان، بل وفي باقي الولايات التي تسكنها أقلية عربية. والتحدي الذي يواجه حملة بايدن هو إبطاء أي زخم ملحوظ بعد ميشيغان من قبل أولئك الذين يحتجون على سياسته في غزة.

وإذا كانت الحرب مستمرة وتواصل الولايات المتحدة إرسال المساعدات إلى إسرائيل، فليس هناك كثير مما يستطيع بايدن فعله لتهدئة الناخبين الغاضبين من ازدياد عدد القتلى الفلسطينيين، رغم تصريحاته الأخيرة عن محاولة التوصل إلى هدنة والإفراج عن المعتقلين والرهائن وإيصال المساعدات، قبل حلول شهر رمضان.

ودائما ما أظهر تاريخ هذا النوع من الاحتجاجات، أنه قادر على إحداث تغيير في نتائج الانتخابات العامة. وكثيراً ما أدت الصراعات الكبرى في السياسة الخارجية إلى إعادة تشكيل الخريطة الانتخابية، وخاصة بين المجتمعات المهاجرة التي ظلت هويتها مرتبطة ببلدانها الأصلية.

فقد صوت الأميركيون الكوبيون وما زالوا، لمصلحة الجمهوريين، الذين يعدونهم مناهضين أكثر للحكم الشيوعي في الجزيرة. كما يصوت الأميركيون الفيتناميون عادة للجمهوريين، فيما يميل الأميركيون الآسيويون للديمقراطيين. وأدت الحرب العالمية الثانية إلى انقسام الناخبين بين دعم دول المحور والحلفاء. وصوت الأميركيون الألمان والإيطاليون والآيرلنديون للحزب الجمهوري عام 1940 اعتراضاً على انحياز الرئيس فرانكلين روزفلت لدول الحلف، بينما صوتت غالبية ساحقة من اليهود والبولنديين لمصلحته. وخلال الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948، انشقت نسبة كبيرة من الناخبين اليهود لمرشح الطرف الثالث هنري والاس بسبب دعم الرئيس ترومان الفاتر لدولة إسرائيل حديثة المنشأ. وفي أعقاب أحداث 11 سبتمبر (أيلول) واندلاع الحرب ضد الإرهاب، وقرار إدارة الرئيس جورج بوش غزو العراق، تحول العرب والمسلمون الأميركيون نحو الديمقراطيين، وصوتوا في ميشيغان، عام 2004 لمصلحة جون كيري، بعدما كانوا قد صوتوا لبوش عام 2000.

شعار يدعم حملة بايدن - هاريس أمام منزل في ديربورن بميشيغان (أ.ف.ب)

عودة العرب إلى الحزب الجمهوري؟

وبينما يظهر تصويت العرب والمسلمين، أنهم كانوا كتلة محافظة تميل تاريخياً للجمهوريين، فلا شيء يمنعهم من العودة لتأييدهم هذا العام. وإذا حصل ذلك، فما من شك أنها ستكون أخباراً جيدة لترمب. لكن نظراً إلى أن كتلتهم تمثل شريحة صغيرة من الناخبين الأميركيين، فقد يكون من الصعب أن يؤدي تصويتهم إلى إحداث تغيير حاسم. وبحسب أرقام مركز «بيو» للاستطلاعات، يبلغ تعداد هذه الشريحة العرقية والدينية المتنوعة، أكثر من 3.7 مليون شخص، يمثلون نحو 1.1 في المائة من سكان الولايات المتحدة. ويشكل العرب الأميركيون 2 في المائة من سكان ولاية ميشيغان، وربما نسبة أقل من الناخبين. كما أن هناك ناخبين مسلمين غير عرب في الولاية، يضيفون نقطة مئوية أخرى أو أكثر. وفي النهاية لا يستطيع 3 في المائة من الناخبين أن يغيروا كثيراً. وبعض الإحصاءات تشير إلى أنه حتى لو كان بايدن خسر أصوات كل الناخبين في مدن ديربورن وهامترامك وديربورن هايتس؛ حيث يشكل الأميركيون العرب ما لا يقل عن 30 في المائة من سكانها، لكان سيفوز بميشيغان، وبفارق أكبر مما فاز به في ولايات ويسكنسن أو أريزونا أو جورجيا.

لكن إذا تأرجح الناخبون الأميركيون العرب والمسلمون بمقدار 30 نقطة لصالح ترمب، بحسب استطلاع مشترك لصحيفة «نيويورك تايمز» مع كلية سيينا في ميشيغان، فقد يكلف ذلك بايدن نقطة مئوية في ولاية حاسمة حيث يتأخر بالفعل في استطلاعات الرأي. وإذا كان السباق متقارباً بدرجة كافية، فمن الممكن أن يقرر هؤلاء الناخبون انتخابات عام 2024.

وحاول الديمقراطيون التخفيف من وطأة انتخابات ميشيغان، والتحذير من تداعياتها. وقال ديفيد أكسلرود، المستشار الكبير السابق لأوباما: «ستكون ميشيغان ولاية هامشية هذا الخريف. من الواضح أنه إذا انسحب الناخبون الذين سجلوا احتجاجهم اليوم هذا الخريف، فقد يكون ذلك حاسماً. لكن هذا كان تصويتاً مجانياً. وفي الخريف، سيكون الاختيار ذا عواقب أكبر بكثير».

الرئيس جو بايدن... تأييده لإسرائيل يهدد بحرمانه من أصوات الناخبين المسلمين والعرب (رويترز)

هايلي مستمرة وترمب لم يحسن موقعه

بالنسبة لترمب، ورغم فوزه فيها، فقد عدت ميشيغان فرصة لمعرفة ما إذا كان بإمكانه تحسين دعمه بين الناخبين، بعدما كشفت انتخابات بداية العام عن نقاط ضعف ملحوظة في المنافسات التمهيدية للحزب الجمهوري. لكن بدلاً من ذلك، وبعدما حصلت منافسته هايلي على 40 في المائة من أصوات ولاية ساوث كارولاينا، حصلت على ما يقرب من 30 في المائة من أصوات ميشيغان. وسجلت هايلي أداء أفضل من أرقامها على مستوى الولاية، في الأماكن التي فيها أعداد كبيرة من الناخبين الحاصلين على تعليم جامعي، متفوقة حتى على النسبة المئوية التي حققتها في تلك الأماكن في ولايتها ساوث كارولاينا. وفي المنافسات التمهيدية السابقة، أظهرت هايلي قوة في مواجهة ترمب مع المستقلين والمعتدلين، الذين يعدون من الناخبين المتأرجحين المحتملين الذين يمكن أن يساعدوا في تحديد انتخابات نوفمبر ضد بايدن.

ورغم خسارتها لميشيغان، تعهدت هايلي بالبقاء في السباق حتى يوم «الثلاثاء الكبير» في 5 مارس (آذار)، عندما تجري 15 ولاية انتخاباتها التمهيدية. كما واصلت انتقادها لترمب، بشأن 91 تهمة جنائية يواجهها في تعامله مع وثائق سرية وجهوده لإلغاء الانتخابات الرئاسية لعام 2020، ودفعه أموال الصمت لنجمة إغراء واغتصابه لكاتبة وجرائم تجارية أخرى. وحذرت هايلي من أن الحزب الجمهوري سيستمر في رؤية الفشل الانتخابي إذا استمر خلف ترمب، وأن اختياره مرشحاً للحزب الجمهوري سيؤدي إلى إعادة انتخاب بايدن. وقالت: «عليك أن ترى الكتابة على الحائط، عليك أن ترى الثقب الموجود في السفينة». «وإذا لم ترَ الثقب الموجود في السفينة، فسنغرق جميعاً».

وبينما تعهدت هايلي في وقت سابق من الحملة بدعم مرشح الحزب النهائي، لكنها ترفض الآن إعادة تأكيد هذا الالتزام عندما تُسأل عن ترمب. وقالت: «ما سأقوله لك هو أن لدي مخاوف جدية بشأن دونالد ترمب. ولدي مخاوف جدية بشأن جو بايدن»، مضيفة أنها لا تريد أن يفوز أي منهما.

ولا تزال هايلي تراهن على حصول «مفاجأة» يوم الثلاثاء الكبير، قد لا تأتي أبداً، بحسب كل الاستطلاعات، وتعتمد على دعم عدد من كبار المانحين الجمهوريين، الذين يواصلون تمويل حملتها. لكنها تلقت يوم الأحد ضربة كبيرة، عندما أعلنت عائلة كوخ الثرية، وقف تبرعاتها لحملتها.

في المقابل، يواصل ترمب السير بخطى جيدة لضمان ترشيح الحزب الجمهوري، وتساءل في منشور على منصته للتواصل الاجتماعي «تروث سوشال» يوم الاثنين بعدما أعلن «انتهاء الانتخابات التمهيدية»: «متى ستدرك نيكي أنها مجرد مرشحة سيئة؟». الجمهوريون المعترضون على ترمب قد يهددون خططه للعودة إلى البيت الأبيض.

أصوات الشباب... مخاوف ديمقراطية من تقدم ترمب على بايدن

ما زاد من مخاوف الديمقراطيين أن ترمب يقترب من تحقيق تقدم مع بايدن بين الناخبين الشباب. فقد لعب جيل الألفية دوراً أساسياً في فوزه عام 2020، حيث خرجوا بأعداد كبيرة وفضّلوه بنحو 20 نقطة في ذلك العام، وفقاً لتحليل مركز «بيو» للأبحاث. وأظهر استطلاع للرأي أجرته «أكسيوس لاب» في الفترة من 3 إلى 14 فبراير (شباط) الماضي، أن دعم بايدن القوي لإسرائيل يضرّ به بين الناخبين الشباب. فقد حصل على 52 في المائة مقابل 48 في المائة لترمب، في صفوف الناخبين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاماً. كما أظهر استطلاع لـ«نيويورك تايمز» بالتعاون مع كلية سيينا في ديسمبر (كانون الأول)، أن 49 في المائة من الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاماً يؤيدون ترمب، مقابل 43 في المائة لبايدن. وهو ما ألقى بظلال كثيفة على فرضية بات مشكوكاً فيها، بأن الشباب سيستمرون في الانضمام إلى الحزب الديمقراطي، مع انتشار موجة الشعبوية والدعوات للانعزال. ورغم ذلك، تظهر الاستطلاعات أن ارتباط الشباب بأي من الحزبين، يتضاءل. فقد أعلن 41 في المائة منهم أنهم مستقلون، في ظل شعور الكثير منهم بخيبة الأمل إزاء العملية السياسية والافتقار لمرشحين أصغر سناً (70 في المائة من الأميركيين يفضّلون مرشحين غير ترمب وبايدن بسبب سنهما). وغالباً ما باتت تُسمع الاعتراضات والشكاوى من الظروف التي تمرّ بها الولايات المتحدة، من تلك الشريحة. ولسان حالها أنها «سئمت من القلق بشأن الديون وتكاليف المعيشة، ومن العيش في مكان تزداد الرغبة في مغادرته لإحداث تغيير». وفي حين يعلن عدد من الناخبين الشباب أنهم لن يشاركوا في التصويت هذا العام؛ «لأن صوتهم لن يحدِث فرقاً»، لكن الكثيرين منهم ما زالوا يخططون للمشاركة. بعضهم سيصوّت لترمب رغم خيبة أملهم من سنه وبايدن، لكنهم يدعمون سياساته الاقتصادية وسياسات الهجرة. بينما سيصوّت آخرون، رغم عدم حماسهم لأي من المرشحين، لبايدن؛ «لأنه واجب مدني» أولاً، وسياساته البيئية مقبولة، وكذلك دعمه الإجهاض. وبحسب استطلاع «أكسيوس»، لا يزال بايدن يتمتع بفارق ضئيل ضد ترمب بين جميع الناخبين الشباب الذين شملهم الاستطلاع، ويتسع تأييده بين الناخبين المرجحين. ومن بين 42 في المائة من المشاركين الذين قالوا إنهم يخططون بالتأكيد للتصويت في نوفمبر (تشرين الثاني)، يحظى بايدن بدعم 59 في المائة منهم.


الهلال يسقط الاتحاد بثلاثية في أول نزالات «مارس» النارية

سعود عبد الحميد يحتفل مع زميله الحمدان بعد تسجيله الهدف الثالث (تصوير: يزيد السمراني)
سعود عبد الحميد يحتفل مع زميله الحمدان بعد تسجيله الهدف الثالث (تصوير: يزيد السمراني)
TT

الهلال يسقط الاتحاد بثلاثية في أول نزالات «مارس» النارية

سعود عبد الحميد يحتفل مع زميله الحمدان بعد تسجيله الهدف الثالث (تصوير: يزيد السمراني)
سعود عبد الحميد يحتفل مع زميله الحمدان بعد تسجيله الهدف الثالث (تصوير: يزيد السمراني)

أضاف الهلال ثلاث نقاط إلى رصيده ليعزز صدارته للدوري السعودي للمحترفين، وذلك عقب فوزه على ضيفه الاتحاد 3 - 1، اليوم الجمعة، ضمن منافسات الجولة 22 من المسابقة.

ورفع الهلال رصيده إلى 62 نقطة في صدارة الترتيب، بفارق تسع نقاط عن النصر صاحب المركز الثاني، الذي تعثر بالتعادل 4 - 4 مع ضيفه الحزم الخميس، ضمن منافسات الجولة ذاتها.

على الجانب الآخر، تجمد رصيد الاتحاد عند 37 نقطة في المركز الخامس.

وتقدم الاتحاد في الدقيقة 12 عن طريق نجولو كانتي، قبل أن يدرك الهلال التعادل في الدقيقة 39 عبر صالح الشهري.

وفي الدقيقة 59 سجل الهلال هدفه الثاني عن طريق مالكوم، فيما أضاف سعود عبد الحميد الهدف الثالث في الدقيقة 66.

وبذلك نجح الهلال في الفوز بأول مواجهة من أصل ثلاث أمام الاتحاد، حيث يلتقيان مجدداً يوم الثلاثاء المقبل في ذهاب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال آسيا، ويلتقيان إياباً بعد ذلك بأسبوع.

صراع على الكرة بين الغامدي وميشايل (تصوير: سعد العنزي)

ودخل الهلال المباراة مهاجماً منذ الدقائق الأولى، فيما بادله الاتحاد الهجمات، رغم غياب مهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة عن اللقاء.

وفي الدقيقة 12 نجح الاتحاد في تسجيل الهدف الأول عن طريق نجولو كانتي، الذي تلقى كرة عرضية من الجهة اليسرى من زميله فيصل الغامدي، ليحولها بضربة رأس في شباك ياسين بونو حارس الهلال.

وبعد الهدف بات الاتحاد هو الأكثر سيطرة على مجريات المباراة، وهاجم عبد الرزاق حمد الله دفاع الهلال وشكل خطورة كبيرة على مرمى بونو، لكن دون جدوى.

على الجانب الآخر، حاول مالكوم إلى جانب ميشيال رودريغيز وسالم الدوسري، فك شفرة دفاع الاتحاد، لكنه اصطدم بصلابة الدفاع وتألق حارس مرمى الاتحاد الحالي والهلال السابق عبد الله المعيوف.

حجازي يبعد إحدى الكرات من أمام مرمى الاتحاد (تصوير: يزيد السمراني)

وفي الدقيقة 39 سجل الهلال هدف التعادل عن طريق صالح الشهري، حيث سدد زميله روبن نيفيز كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها ارتدت من دفاع الاتحاد، لتصل إلى الشهري الذي سددها في شباك المعيوف، مسجلاً هدف التعادل.

وبعد ذلك بدقيقة، احتسب الحكم ضربة جزاء للاتحاد بداعي تعرض أحمد حجازي مدافع الفريق للشد من كاليدو كوليبالي لاعب الهلال داخل منطقة الجزاء، قبل أن يتراجع عن قراره بعد اللجوء إلى تقنية (فار) التي أثبتت وجود تسلل على حجازي وقت ارتكاب الخطأ.

وتصدى المعيوف، حارس الاتحاد، لفرصة خطيرة للهلال في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول، بعدما تلقى سالم الدوسري كرة عرضية أرضية من الجهة اليمنى عبر سعود عبد الحميد، لكن المعيوف تصدى لتسديدة زميله السابق في الهلال.

وسدد صالح الشهري كرة قوية على حدود منطقة الجزاء، لكن المعيوف تصدى لها ببراعة في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الأول أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل 1 - 1.

جماهير الهلال سجلت حضوراً قوياً خلف فريقها في الكلاسيكو (تصوير: سعد العنزي)

ومع بداية الشوط الثاني، استعاد الهلال السيطرة على مجريات الأمور، وبات الطرف الأكثر استحواذاً على الكرة، محاولاً تسجيل الهدف الثاني في شباك الاتحاد.

على الجانب الآخر، حاول الاتحاد امتصاص ضغط الهلال، وتألق حارسه المعيوف مجدداً في مواجهة فريقه السابق.

وفي الدقيقة 59 أسفر ضغط الهلال عن تسجيل الهدف الثاني، حيث تحرك سافيتش من الجهة اليسرى، ليلعب كرة عرضية وجهها مالكوم بضربة رأس في الشباك.

وواصل الهلال ضغطه، فيما تراجع الاتحاد بكامل لاعبيه إلى منطقة جزائه بغرض الحفاظ على مرمى المعيوف.

وفي الدقيقة 66 سجل الهلال الهدف الثالث عن طريق سعود عبد الحميد، الذي انطلق من الجهة اليمنى بعد جملة رائعة مع زملائه مالكوم ونيفيز، ليراوغ لاعبين في دفاع الاتحاد ويسدد الكرة على يسار المعيوف.

وأنقذ أحمد حجازي فريقه الاتحاد من تلقي هدف رابع في شباكه في الدقيقة 76، حينما أبعد كرة سددها سالم الدوسري داخل منطقة الجزاء، من على خط المرمى.

ونجح الهلال في الحفاظ على تقدمه في المباراة حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوزه 3 - 1 على الاتحاد.


فيلبي لويز: الهلال محظوظ

دفاع الاتحاد يحاول إبعاد إحدى الكرات من أمام المرمى (تصوير: سعد العنزي)
دفاع الاتحاد يحاول إبعاد إحدى الكرات من أمام المرمى (تصوير: سعد العنزي)
TT

فيلبي لويز: الهلال محظوظ

دفاع الاتحاد يحاول إبعاد إحدى الكرات من أمام المرمى (تصوير: سعد العنزي)
دفاع الاتحاد يحاول إبعاد إحدى الكرات من أمام المرمى (تصوير: سعد العنزي)

قال فيلبي لويز، مدافع الاتحاد، إن الهلال كان محظوظاً في الفرص الكثيرة التي سنحت له، خلال المباراة التي أقيمت بينهما ضمن منافسات الجولة الـ22 من «الدوري السعودي».

وأشار لويز، في تصريحات عقب نهاية اللقاء، إلى أن فريقه كان الطرف الأفضل في الشوط الأول، قبل أن تنتقل الأفضلية للهلال في الشوط الثاني.

وأضاف: «المباريات الكبيرة تحسمها التفاصيل البسيطة، في الشوط الثاني كان الهلال أفضل، لكنه كان محظوظاً في الفرص التي سنحت له».

واختتم: «علينا الاستعداد بكل قوة للمواجهة المقبلة أمام الهلال بعد 4 أيام، والعمل على الاستفادة من الدروس، اليوم».

من جانبه اعترف عبد الله المعيوف، حارس مرمى الاتحاد، بأن خسارة فريقه بثلاثية أمام الهلال جاءت نتيجة الأخطاء الفردية، وقلة التركيز.

وقال المعيوف، عقب نهاية اللقاء، إن تفاصيل بسيطة وانعدام التركيز في بعض الأوقات، خلال الشوط الثاني، حرما الاتحاد من تحقيق نتيجة إيجابية.

وعن تأثر الفريق بهذه الخسارة قبل المواجهة المقبلة أمام الهلال، في ذَهاب دور الثمانية بـ«دوري أبطال آسيا»، قال المعيوف: «المباراة صفحة وانطوت، وعلينا بدء التفكير في المباراة المقبلة».


مدرب أرسنال: ديفيد رايا حارس يتصدى لأشياء لا نراها

ديفيد رايا يتألق في الدفاع عن مرمى أرسنال (غيتي)
ديفيد رايا يتألق في الدفاع عن مرمى أرسنال (غيتي)
TT

مدرب أرسنال: ديفيد رايا حارس يتصدى لأشياء لا نراها

ديفيد رايا يتألق في الدفاع عن مرمى أرسنال (غيتي)
ديفيد رايا يتألق في الدفاع عن مرمى أرسنال (غيتي)

تختلف الأسئلة والأجوبة في المؤتمرات الصحافية، يمكن أن يكون بعضها عادياً، لكن البعض الآخر يمكن أن يعطي لمحة عما يبحث عنه المدرب حقاً.

وقبل أسبوعين، سُئل ميكيل أرتيتا عن لاعب يتمتع بحالة جيدة؛ وهو ديفيد رايا، هذا ليس بالأمر غير المعتاد، لكن مدرب أرسنال اختار أن يكون غامضاً إلى حد ما في أحد عناصر مديحه لحارس المرمى الإسباني.

وقال: «ما يعجبني في ديفيد هو الأشياء التي يفعلها في المرمى، والأشياء التي يمنعها، والتي في بعض الأحيان لا تراها حتى؛ لأنها لا تحدث - لأنه توقّعها».

وأردف: «لقد كانت لديه بيئة مليئة بالتحديات، ولكنني أحب اللاعبين الذين يتمتعون بالشجاعة والشخصية، حتى عندما يكون الأمر هكذا، فإنهم يريدون أن يكونوا على طبيعتهم ويدفعون أنفسهم للقيام بذلك. لقد حصل على الحق في أن يحظى باحترام كبير، وأنا سعيد جداً لأنه يفعل ذلك».

بدا منع رايا لـ«الأشياء» أمراً مثيراً للاهتمام، لذلك كان من الطبيعي أن تكون المتابعة هي التساؤل عن ماهية تلك الأشياء. وأجاب أرتيتا بابتسامة على وجهه: «ألقِ نظرة على المباراة مرة أخرى، لن أخبرك».

لقد صدقنا كلام مدرب أرسنال، لذا فإن ما يلي هو محاولة لمعرفة ما كان يتحدث عنه بالضبط، ما الذي يفعله رايا بالضبط لمنع الأشياء، وما الذي يمنعه بالضبط.

جرت كتابة موضوعات مختلفة لمسرحية رايا على مدار الموسم، لكن الأسابيع الأخيرة قدمت سياقاً أكبر للقرارات التي يتخذها. وقد لعب هذا أيضاً دوراً في افتتاح وإغلاق انتصارات أرسنال الأكثر هيمنة مؤخراً. إذا بدأ أرسنال المباراة بركلة البداية، فإنهم يميلون إلى التمرير مباشرة إلى حارس المرمى، الذي يضخ الكرة في عمق نصف ملعب الخصم. فعل رايا ذلك ضد نيوكاسل يونايتد، ووجد كاي هافرتز، الذي حدد النغمة من خلال تحكم آمن في الصدر، قبل أن يفوز أرسنال بالمباراة.

جرى وضع خطة عمل مختلفة ضد وست هام يونايتد، وكانت مباراة عاطفية متوقعة، بالنظر إلى عودة ديكلان رايس، وانتصار وست هام السابق على أرسنال، هذا الموسم. وبدلاً من تغذية ذلك بكرة مرتخية للمنافسة عليها على الفور، لعب رايا بشكل قصير عند استحواذه على الكرة منذ ركلة البداية. احتفظ هو وغابرييل ماجالايش، وويليام صليبا، بالكرة فيما بينهم، وقاموا بتحريك غارود بوين، كما يحلو لهم، لمدة 20 ثانية. بمجرد حصول بوين على الدعم، وضع رايا نفوذه على الكرة، وسحب بوين مرة أخرى، وأطلق تمريرة إلى ديكلان رايس.

استحوذ أرسنال على الكرة لمدة دقيقة واحدة و29 ثانية، في بداية تلك المباراة، ولم يخسر الكرة إلا من خلال لمسة جاكوب كيفيور.

فعل اللاعب، البالغ من العمر 28 عاماً، الشيء نفسه، في المراحل الأخيرة من مباراة بيرنلي، وقام بتوزيع الكرة تسع مرات بين الدقيقتين 80 و98 على ملعب تورف مور. سبع منها كانت قصيرة، وفي واحدة جرى تمرير الكرة إلى مارتن أوديغارد في منطقة خط الوسط العميقة، وكانت الأخيرة فقط هي التي جرى إطلاقها على طول. لقد كانت النتيجة بالفعل 5 - 0، لكن بيرنلي لم تكن لديه أي طريق حتى للحصول على الكرة والبحث عن عزاء.

كان استخدامه أكثر تنوعاً ضد نيوكاسل، لكن أرسنال ما زال يستغل اللاعب الإضافي أثناء بناء اللعب. في فترات استحواذ أكثر صبراً، خلق مساحة إضافية للاعبين المشاركين بشكل كبير، في أسفل الخط بتلك التحركات، كما هي الحال مع صليبا، وبنجامين وايت، وأوديغارد أدناه.

جرت الكتابة مؤخراً عن رمية رايا السريعة لمساعدة هجمات أرسنال. العامل الرئيسي في ذلك هو قدرته على المطالبة بالعرضيات، وهذا جزء أساسي مما يعنيه أرتيتا عندما تحدّث عن الوقاية.

ميكيل أرتيتا يثق في رايا (غيتي)

واجه الدولي الإسباني أقل عدد من العرضيات في مسيرته، هذا الموسم (192)، خلف أقوى دفاع في «الدوري». ومع بقاء أقل من ثلث الموسم، فإن هذا في طريقه ليكون أقل بكثير من أدنى مستوى سابق له، والبالغ 402 مع برينتفورد في 2021-22. ومع ذلك، فإن النسبة المئوية للتمريرات العرضية، التي جرى إيقافها، تضاعفت تقريباً من أفضل مستوى في مسيرته آنذاك؛ وهو 8.7 في المائة مع برينتفورد، الموسم الماضي، إلى أفضل مستوى جديد قدره 15.1 في المائة مع أرسنال. للمقارنة، بلغ معدل التوقف في رامسديل 6.3 في المائة خلال 2021 - 2022، و5.8 في المائة خلال 2022 - 2023، كما أن معدل رايا أفضل بنسبة 5 في المائة تقريباً من ثاني أفضل حارس في الدوري الإنجليزي الممتاز؛ خوسيه سا بنسبة 10.4 في المائة.

وفيما يلي مثال على ذلك الذي يسير جنباً إلى جنب مع توزيعه السريع ليصنع الهدف الثالث لأرسنال ضد كريستال بالاس. لقد كان هدفاً وصفه رايا نفسه بأنه «مهم حقاً» في إخراج المباراة بعيداً عن أيدي بالاس.

مثال آخر لمنع المباريات من أن تصبح متوترة. في الوقت الحالي، يمنع أيضاً الدفاعات من الانطلاق، مما يمنح أرسنال مساحة أكبر للهجوم. وفي حين أن كثيراً من هذا يعود إلى أسلوبه وحجم يديه، إلا أن الفضل يجب أن يعود أيضاً إلى دفاعه، الذي يسهل، في بعض الأحيان، المطالبات، من خلال منع الاندفاع إلى الأمام.

في وست هام، كان موقعه الأساسي على القائم القريب. ومع تقدم محمد قدوس، كان من السهل عليه إغلاق زاوية تسديد المهاجم، والانتشار والتصدي. وعلى الرغم من أن النتيجة كانت 6 - 0 في ذلك الوقت، لكن المدافعين عنه ما زالوا يحتفلون بالتدخل، كما لو كانت النتيجة 1 - 0.

في الأسبوع التالي في بيرنلي، كان لديه موقف مماثل جداً منذ البداية. كان لدى ويلسون أودوبيرت زاوية أفضل قليلاً، لكن رايا كان لا يزال في وضع جيد لتمرير الكرة بعيداً.

وقد ساعد تمركزه بشكل أكثر عمومية، أرسنال على الضغط بشكل أكبر على أرض الملعب، كان هذا شيئاً ساعد فيه رامسديل، خلال الموسمين اللذين قضاهما خياراً أول، حيث لا يزال أرتيتا يستخدم هياكل ضغط متشابهة جداً.

يمكن رؤية مدى هامشية هذا المكسب في متوسط مسافة رايا من المرمى، في الإجراءات الدفاعية التي تكون على بُعد ياردتين فقط من أبعد مسافة لرامسديل في أرسنال (18.4 ياردة إلى 16.4 ياردة لرامسديل). تصرفاته الدفاعية خارج منطقة الجزاء هي نفس أعلى حصيلة لرامسديل مع أرسنال (1.76 لكل 90 دقيقة) - وإن كان لا يزال هناك ثلث الموسم للعب.

رايا ليس حارس مرمى مثالياً - وقد أظهرت الأشهر الستة الأولى له ذلك - لكن مع نمو ثقته بنفسه، زاد تأثيره على عدد من جوانب لعب أرسنال.

سيكون لدى أرسنال مقاييسه الأكثر تعمقاً لمساعدة أرتيتا على اتخاذ قراراته، لكن قد يكون هذا بعضاً مما قصده المدير عندما تحدّث عن الأشياء التي «يمنعها» رايا بتوقعاته.


نيكاراغوا تتهم ألمانيا أمام «العدل الدولية» بتسهيل «الإبادة» في غزة 

محكمة العدل الدولية تعقد جلسة استماع للسماح للأطراف بإبداء آرائهم بشأن العواقب القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في 21 فبراير (رويترز)
محكمة العدل الدولية تعقد جلسة استماع للسماح للأطراف بإبداء آرائهم بشأن العواقب القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في 21 فبراير (رويترز)
TT

نيكاراغوا تتهم ألمانيا أمام «العدل الدولية» بتسهيل «الإبادة» في غزة 

محكمة العدل الدولية تعقد جلسة استماع للسماح للأطراف بإبداء آرائهم بشأن العواقب القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في 21 فبراير (رويترز)
محكمة العدل الدولية تعقد جلسة استماع للسماح للأطراف بإبداء آرائهم بشأن العواقب القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في 21 فبراير (رويترز)

اتهمت نيكاراغوا، اليوم الجمعة، ألمانيا أمام محكمة العدل الدولية بتسهيل «الإبادة الجماعية» في غزة من خلال تقديم الدعم لإسرائيل وتعليق تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وقالت نيكاراغوا، في مذكرة نشرتها المحكمة ومقرها لاهاي في هولندا، إنه من خلال هذه الإجراءات «تسهّل ألمانيا ارتكاب الإبادة الجماعية، وهي في كل الأحوال فشلت في التزامها ببذل كل ما هو ممكن لمنع ارتكاب إبادة جماعية»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.


لندن تدعو إلى «تحقيق عاجل» في مجزرة غزة

وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون (أ.ف.ب)
وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون (أ.ف.ب)
TT

لندن تدعو إلى «تحقيق عاجل» في مجزرة غزة

وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون (أ.ف.ب)
وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون (أ.ف.ب)

دعت بريطانيا، الجمعة، إلى «تحقيق عاجل ومحاسبة» بعد مقتل أكثر من 100 فلسطيني خلال تسليم مساعدات في شمال غزة.

وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون إن «مقتل الأشخاص في غزة الذين كانوا ينتظرون قافلة المساعدات أمس كان مروعا». وأضاف «يجب أن يكون هناك تحقيق عاجل ومحاسبة. يجب ألا يحدث هذا مرة أخرى».

وشدد على أنه لا يمكن فصل الواقعة عن «إمدادات المساعدات غير الكافية»، ووصف الوضع الحالي بأنه «ببساطة غير مقبول».

وأكد وزير الخارجية البريطاني أن «إسرائيل ملزمة بضمان وصول مزيد من المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة»، ودعاها إلى فتح مزيد من المعابر وإزالة العقبات البيروقراطية.

ورأى أن «هذه المأساة تؤكد أهمية ضمان هدنة إنسانية فورية»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.