كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين في رابع تجربة خلال أسبوع

كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين في رابع تجربة خلال أسبوع

الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ
شاشة في محطة قطار في سيول تعرض صوراً لتجربة صاروخ كوري شمالي (ا.ف.ب)

قال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين قصيري المدى باتجاه البحر قبالة الساحل الشرقي اليوم السبت، في رابع عملية إطلاق تقوم بها بيونجيانج لصواريخ خلال أسبوع مع تصعيدها التوتر حول شبه الجزيرة الكورية.

وتأتي عملية الإطلاق بعد أن أجرت القوات البحرية الكورية الجنوبية والأميركية واليابانية تدريبات ثلاثية للتصدي للغواصات يوم الجمعة لأول مرة منذ خمس سنوات كما أنها تأتي بعد زيارة نائبة الرئيس الأميركي كاملا هاريس إلى المنطقة الأسبوع الماضي.

وقالت هيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة في بيان إن الصاروخين قصيري المدى أُطلقا من سونان شمالي العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ. وقدرت أن مداهما بلغ 350 كيلومترا وعلى ارتفاع 30 كيلومترا.

كما أبلغ خفر السواحل الياباني عن ما لا يقل عن اختبارين يشتبه بأنهما صاروخان باليستيان أجرتهما بيونغ يانغ. وقال وزير الدولة الياباني للدفاع توشيرو إينو إن الصاروخين قطعا مسافة تراوحت بين 400 كيلومتر و 350 كيلومترا ووصلا إلى ارتفاع 50 كيلومترا.

وقال إينو إن طوكيو قدمت احتجاجا ضد كوريا الشمالية عبر القنوات الدبلوماسية. وأضاف أن الصواريخ ربما سارت «في مسار غير منتظم» بهدف التهرب من نظام الدفاع الصاروخي.

وقالت القيادة الأميركية في منطقة المحيطين الهندي والهادي إنها على علم بإطلاق الصواريخ الباليستية وقالت إنها لا تشكل تهديدا مباشرا للأفراد أو الأراضي الأميركية أو لحلفائها.

وأطلقت كوريا الشمالية صواريخ قبل وبعد زيارة هاريس لكوريا الجنوبية موسعة وتيرة قياسية في اختبار الأسلحة هذا العام مع زيادتها تهديد وجود قوة نووية حقيقية يمكنها مهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها. كما أجرت بيونغ يانغ أول اختبار لصاروخ باليستي عابر للقارات منذ عام 2017.

ويرى محللون أن سرعة وتيرة الاختبارات تمثل محاولة من كوريا الشمالية لبناء أسلحة في وضع التشغيل والاستفادة أيضا من تشتيت الصراع في أوكرانيا وغيره من الأزمات لانتباه العالم من أجل «تطبيع» اختباراتها.

وخلال الاحتفال بعيد القوات المسلحة في كوريا الجنوبية، أدان الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول ما وصفه بالاستفزازات العسكرية التي قامت بها كوريا الشمالية في الآونة الأخيرة وتعهد بتعزيز التدريبات العسكرية المشتركة مع الولايات المتحدة. وقال يون في كلمة بثها التلفزيون إن «الحكومة ستعزز التدريبات المشتركة بين كوريا والولايات المتحدة ، وسترد بقوة على الاستفزازات والتهديدات الكورية الشمالية من خلال إظهار «التحالف في العمل».

وأجرى الممثل الخاص لكوريا الجنوبية لشؤون السلام والأمن

في شبه الجزيرة الكورية كيم جون اتصالات هاتفية مع نظيريه

الأميركي والياباني قال إنهم أدانوا بشكل مشترك تجارب بيونجيانج الصاروخية. وقال إن إطلاق الصاروخ السبت يشكل «تهديدا خطيرا للمجتمع الدولي».

وفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على كوريا الشمالية بسبب تجاربها الصاروخية والنووية. وترفض بيونجيانج هذه التحركات باعتبارها انتهاكًا لحقها السيادي في الدفاع عن النفس واستكشاف الفضاء.


كوريا الجنوبية كوريا الشمالية أخبار كوريا الجنوبية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

فيديو