حضور سعودي متزايد في عضويات لجان «الأولمبية الدولية»

حضور سعودي متزايد في عضويات لجان «الأولمبية الدولية»

الفيصل في «التسويق» وابن جلوي بـ«المسؤولية الاجتماعية»... وريما بنت بندر في 3 لجان كبرى
الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ
الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة السعودي

أجرت اللجنة الأولمبية الدولية اليوم الجمعة العديد من التعديلات على لجانها حيث استمر الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل في لجنة التسويق، فيما تم تجديد عضوية الأمير فهد بن جلوي لجنة الشؤون العامة والمسؤولية الاجتماعية، أما ‏الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان فكانت في لجنة المساواة والتنوع والشمول ولجنة التنسيق لأولمبياد ⁧‫بريزبن 2032‬⁩ و لجنة الاستدامة والإرث، علما أنها تحظى بالوجود في اللجنة التنفيذية في اللجنة الأولمبية وهو أعلى منصب لمسؤول سعودي.


وعيّن الرئيس توماس باخ عددًا متساويًا من النساء والرجال في اللجان لعام 2022 كجزء من سعي اللجنة الأولمبية الدولية لتحقيق التوازن بين الجنسين على مستوى إدارتها حيث تم تعيين 546 عضوا موزعة 273 للرجال والعدد ذاته للنساء.

ويمثل هذا التوازن بين الجنسين زيادة كبيرة في تمثيل المرأة منذ اعتماد الأجندة الأولمبية 2020 قبل ثماني سنوات تقريبًا، حيث شكلت النساء 20 في المائة فقط من مناصب اللجان في عام 2013. بالإضافة إلى ذلك، هناك ارتفاع قياسي بلغ 13 لجنة من أصل 31 لجنة ترأسها من قبل النساء في عام 2022.


تلعب لجان اللجنة الأولمبية الدولية دورًا حيويًا في عمل المنظمة، حيث تركز على مجالات محددة وتقدم توصيات إلى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية والمجلس التنفيذي وجلسة اللجنة الأولمبية الدولية. يشمل تكوين كل لجنة أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية ومجموعة من الخبراء الخارجيين.

بالإضافة إلى تحقيق التكافؤ بين الجنسين في مناصب اللجنة، أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية أيضًا عن تعيين أول رياضيين لاجئين في لجان اللجنة الأولمبية الدولية.


السعودية رياضة سعودية

اختيارات المحرر

فيديو