حضور سعودي متزايد في عضويات لجان «الأولمبية الدولية»

الفيصل في «التسويق» وابن جلوي بـ«المسؤولية الاجتماعية»... وريما بنت بندر في 3 لجان كبرى

الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة السعودي
الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة السعودي
TT

حضور سعودي متزايد في عضويات لجان «الأولمبية الدولية»

الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة السعودي
الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة السعودي

أجرت اللجنة الأولمبية الدولية اليوم الجمعة العديد من التعديلات على لجانها حيث استمر الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل في لجنة التسويق، فيما تم تجديد عضوية الأمير فهد بن جلوي لجنة الشؤون العامة والمسؤولية الاجتماعية، أما ‏الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان فكانت في لجنة المساواة والتنوع والشمول ولجنة التنسيق لأولمبياد ⁧‫بريزبن 2032‬⁩ و لجنة الاستدامة والإرث، علما أنها تحظى بالوجود في اللجنة التنفيذية في اللجنة الأولمبية وهو أعلى منصب لمسؤول سعودي.

وعيّن الرئيس توماس باخ عددًا متساويًا من النساء والرجال في اللجان لعام 2022 كجزء من سعي اللجنة الأولمبية الدولية لتحقيق التوازن بين الجنسين على مستوى إدارتها حيث تم تعيين 546 عضوا موزعة 273 للرجال والعدد ذاته للنساء.
ويمثل هذا التوازن بين الجنسين زيادة كبيرة في تمثيل المرأة منذ اعتماد الأجندة الأولمبية 2020 قبل ثماني سنوات تقريبًا، حيث شكلت النساء 20 في المائة فقط من مناصب اللجان في عام 2013. بالإضافة إلى ذلك، هناك ارتفاع قياسي بلغ 13 لجنة من أصل 31 لجنة ترأسها من قبل النساء في عام 2022.

تلعب لجان اللجنة الأولمبية الدولية دورًا حيويًا في عمل المنظمة، حيث تركز على مجالات محددة وتقدم توصيات إلى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية والمجلس التنفيذي وجلسة اللجنة الأولمبية الدولية. يشمل تكوين كل لجنة أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية ومجموعة من الخبراء الخارجيين.
بالإضافة إلى تحقيق التكافؤ بين الجنسين في مناصب اللجنة، أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية أيضًا عن تعيين أول رياضيين لاجئين في لجان اللجنة الأولمبية الدولية.


مقالات ذات صلة

الاتحاد يغلق الباب أمام عرض ويست هام لضم كانتي

رياضة سعودية كانتي نجم الاتحاد وفرنسا (أ.ف.ب)

الاتحاد يغلق الباب أمام عرض ويست هام لضم كانتي

رفض نادي الاتحاد، الخميس، عرضاً شفهياً قدمه نادي ويست هام الإنجليزي بقيمة 15 مليون جنيه إسترليني لضم الفرنسي نغولو كانتي، وفقاً لمصادر شبكة «The Athletic».

نواف العقيّل (الرياض )
رياضة سعودية بدأت علاقة الواثب السعودي بالقفز في عمر الثامنة (الأولمبية السعودية)

الواثب حسين آل حزام... جينات البطل قادته لحضور أول في أولمبياد باريس

يقف لاعب المنتخب السعودي لألعاب القوى، الواثب حسين آل حزام، أمام فرصة تاريخية لمشاركة أولى له في دورة الألعاب الأولمبية خلال أولمبياد باريس الذي ينطلق بعد أيام

فهد العيسى (الرياض)
رياضة سعودية تهدف البطولة للكشف عن المواهب (الاتحاد السعودي)

بطولة المنتخبات الإقليمية: منتخب «الرياض» ينتصر برباعية على منتخب «مكة المكرمة»

تواصلت اليوم الجمعة منافسات بطولة المنتخبات الإقليمية تحت 13 عاماً، التي تستضيفها محافظة الطائف من 18 إلى 30 يوليو الحالي، وينظمها الاتحاد السعودي.

«الشرق الأوسط» (الطائف)
رياضة سعودية تشهد البطولة مشاركة 28 فريقاً من النخبة حول العالم (الشرق الأوسط)

«ببجي موبايل» تشعل منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية

بعد أيام حافلة بالترقب والحماس من عشاق ومحبي الألعاب والرياضات الإلكترونية حول العالم، انطلقت منافسات بطولة «ببجي موبايل» ضمن كأس العالم للرياضات الإلكترونية.

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة سعودية فرحة زرقاء بأحد الأهداف التي حضرت في المباراة (نادي الهلال)

الهلال يستهل ودياته بالانتصار بسداسية

كسب فريق الهلال أولى مبارياته التجريبية في معسكره الاستعدادي الحالي المقام في النمسا، وذلك عندما تغلب على فريق إس سي فينرنويشتات النمساوي بنتيجة 6 - 0

هيثم الزاحم (الرياض )

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.