أغطية من البلاستيك الحيوي تطور وظائف الأواني الفارغة

أغطية من البلاستيك الحيوي تطور وظائف الأواني الفارغة

الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16012]

عمد الأوروبيون إلى اختراع الجرار منذ القدم لحفظ الطعام من التلف، إلا إن هذه الأوعية الصغيرة والمثالية قد تحولت منذ ذلك الحين إلى أحد تفضيلات محبي الصناعة الذاتية وداعمي إعادة التدوير الذين يميلون للأشياء المميزة. هل تحتاجون إلى جرة؟ ماذا عن الفوانيس؟ أو ربما حتى قدحٍ متين؟
بعد مرور 200 عام، تطور هذا الوعاء المتواضع وتحول إلى إحدى أكثر القطع متعددة الاستخدامات في عالم الأوعية الزجاجية المخترعة حتى اليوم. ولكن سر هذا التنوع في الاستخدام قد لا يكون في الزجاج؛ بل في ما يستقر على رأس الجرة.
ابتكر استوديو التصميم الصناعي الفرنسي «إكسترود» 10 أغطية من شأنها أن تحول الجرة الزجاجية إلى علبة لطيفة للادخار، أو حاملة عملية للصابون، وحتى إلى منفضة سجائر أنيقة. ولصناعة هذه الأغطية التي تبدو أشبه بحاملةٍ تستقر على رأس الجرة، استخدم المهندسون الطباعة ثلاثية الأبعاد وبقايا الأغلفة المصنوعة من البلاستيك الحيوي المستورد من شركة «ريفلو» الهولندية الناشئة، التي تعمل في جمع البلاستيك من المدورين وتحوله إلى خيوط مطبوعة بالأبعاد الثلاثية. وللحد من بصمته الكربونية، قرر استوديو «إكسترود» شحن هذه الأغطية في أوروبا فقط، ولكن إذا كنتم تملكون طابعة ثلاثية الأبعاد بالمنزل، فيمكنكم شراء ملف التصميم وصناعته في المنزل مقابل بضعة دولارات فقط.
بدأ الابتكار منفضةً للسجائر، بحسب إميلي دوراند، من مؤسسي الشركة الأربعة ومصممة معظم الأغطية الحاملة. وقالت دوراند: «يمكنني أن أبالغ في الشاعرية، ولكن الحقيقة بسيطة. تحتاج إحدى الصديقات اللاتي يأتين إلى منزلي باستمرار إلى منفضة سجائر، فاكتفت بواحدة من الجرار التي أضعها في أرجاء المنزل».
ولكن كيف يمكن تثبيت سيجارة على جرة ذات فتحة واسعة؟ أتى جواب دوراند على شكل حاملة حلقية الشكل مجهزة في وسطها بصينية مقطعة بالليزر تُثبت على رأس الجرة.
تدور المجموعة الكاملة حول الفكرة نفسها، وتضم منصة للأقلام مع فسحة للممحاة، وحاملة لأعواد البخور، وجرة نبات ذاتية الري، وحتى منصة للشموع. قد يحاجج كثيرون بأن الجرار ليست بحاجة لهذا الغطاء لأداء بعض الوظائف؛ إذ يمكن مثلاً وضع الشمع داخل الجرة، وترك أدوات الرسم في جرة مليئة بالماء، ولكن فهم بيئة العمل المتطورة لهذا الابتكار يحتاج إلى نظرة أقرب. يتيح الغطاء الذي يعمل حاملةً للشمع تخزين كثير من الشموع تحته (تستقر الشموع على طبقة رقيقة من الفلين حتى لا يتلف البلاستيك)، بينما تضمن حاملة أدوات الرسم بقاء الفراشي جافة وبعيدة عن البلل أثناء فترة استراحتكم.
من جهته، يقول مانو سيلبيرزان، أحد مؤسسي «إكسترود»، وصانع حاملة فراشي الرسم وصندوق لمستخدمي آلة القهوة يتيح لهم نقع البن المطحون بشكل لائق: «يرتبط الأمر بطبيعة الاستوديو التي تركز على صناعة أشياء عملية وجمالية، وعلى تغيير نظرة الناس إلى الأشياء؛ وتحديداً النفايات».


- «فاست كومباني» - خدمات «تريبيون ميديا»


أميركا Technology

اختيارات المحرر

فيديو