روجيه فيدرر... حلمٌ لا يتقاعد

روجيه فيدرر... حلمٌ لا يتقاعد

عن الأسطورة السويسري الذي قال يوماً «سأكون الأفضل»
الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ
روجيه فيدرر (أ.ف.ب)

دمعُ روجيه فيدرر وهو يغادر الملاعب، أضاف لآلئ إلى قماشته. في لحظات التأثّر القصوى، وعادتها أنها وليدة المنعطفات، يصعب على المرء ضبط نفسه، فينساب كلُّه إلى الشعور العميق بألم طي الصفحة. امتلأت مدرجات ملعب «O2 أرينا» في لندن بمن تحوّلوا شهوداً على التحاق حقبة بالتاريخ. نحو 17 ألفاً بادلوا الأسطورة السويسري غصّة النهايات. وهو إذ أرادها مُطعّمة بالحلاوة، لكون «الحياة تستمر وأنا سعيد، صحتي جيدة»، أخرجَ من الحشد الهاتف باسمه إحساساً بأسى وداع العظماء.

لا تعني الـ24 سنة التي أمضاها في الملعب ولا الـ20 لقباً في البطولات الأربع الكبرى، أنّ فيدرر تجهّز تماماً ليلوّح بالتحية الأخيرة. تذرّع بأنّ الميكروفون هو السبب، فله هيبته ولا يقوى عبره على التحدّث متأثراً. مع ذلك، لملم كلمات صادقة تليق بمراسم وداع جرَّ نفسه ليكون عاطفياً. لم تكن النهاية إعلاناً لهزيمة لحقت به وغريمه الأقرب إلى قلبه، الإسباني رفائيل نادال، بل احتفاء بفرش بساط في عرش اللعبة والتربّع عليه كقسط من راحة.


لم يُردها نهاية بالمعنى الدراماتيكي للفراق، ففيدرر يؤمن بلحظات الزمن. تُمهّد النقاط في خواتيم الجُمل لفسحة بيضاء ملحوقة بأفكار جديدة. أحياناً، تلفّ الوجهة ضبابية، فلا يدري المرء أين يذهب. الأكيد لأيقونة التنس أنّ النقطة على السطر الأخير تشمل فقط الملاعب الشاهدة على المنافسة الضخمة. يشارك الجمهور رغبته في لقائه، وإن تتوه الخطط والكيفية: «أحبّ اللعب في أماكن لم أذهب إليها من قبل». لا يتقاعد الحلم.

ليست أهم ما في الحدث هزيمة فيدرر ونادال أمام الأميركيَّيْن جاك سوك وفرنسيس تيافو في نهائي «كأس ليفر». الأهم هي روح الرجل المصرّة على اندفاعها الإيجابي تجاه الجمال المبلول بتدفق الدمع. هذا وداع يحرّك أسئلة الإنسان المتعلقة بالحتمية والمصير، فلا مفرّ من الانجراف نحو النهاية. مُرّة أو حلوة؛ إنها فلسفة الكون. للأساطير أيضاً أبواب يغلقونها وراءهم. يوضّبون الحقائب للانتقال الأبدي إلى التاريخ.

هتاف الجماهير «هيا فيدرر... هيا فيدرر» في المواجهة الأخيرة، تكرّر على شكل رجاء وهو يلقي كلمته: «لا ترحل. لا تعتزل». بين الحضور في الملعب الشاهد على تتويجه بـ8 ألقاب ويمبلدون، والدته لينيت، فعانقته بالدمع من بعيد. سمعته يشكر التنس ويبوح لها بحبّ علني. «لن أبتعد عنك»، قطع وعداً للشغف مفاده أنه لن يتنازل عن اللعب في المستقبل، إنما خارج بطولات «غراند سلام» ودورات المحترفين.


لا ينكر فضل اللعبة، ولأنه ماهر في التعامل مع الزمن، اقتطف الصخب في عزّه. قوله إنه سعيد لتحقيقه كل هذا، وإلحاقه الحزن بالصفوف الخلفية، يرفعان اللحظة إلى ذروتها حيث المكانة المرموقة المُصفّاة من الاستعراض والاستغلال العاطفي.

كان صغيراً حين حقق لاعبه المفضل الألماني بوريس بيكر أول ألقابه في بطولة ويمبلدون، العام 1985، فألهم الفتى تحويل اهتمامه من كرة القدم إلى عالم المضرب. لا ينسى فيدرر طفولة أمضى منها ساعات طويلة وهو يشاهد مباريات التنس. لقّنته درساً رافقه كظلّه عن «امتلاك الفوز أو الخسارة باليد».

لوهلة، قلّل المدرب في نادي «أولد بويز لكرة المضرب» أدولف كاكوفيسكي من طموحات عالية السقف لتلميذ مجتهد يريد أن يصبح «الأفضل في العالم». وكغيره ممن طنّت العبارة في آذانهم، راح يضحك. ترمق البشرية اليوم لاعباً يُطفئ الضوء على مضربه لينعم باستراحة، وتُصفّق: لقد فعلها.

لم يقل كاكوفيسكي إنّ «روجيه وُلد مع مضرب في يده» إلا بعد التأكد من فرادة الموهبة. الماهرون كثر، لكن فيدرر واحد. حين يُرحّب التاريخ بضيف على صفحاته، فذلك لأنه بَصَم حيث لا يقوى ماء على تعكير البصمة. يُسنَد لقب «المايسترو» باللاعب السويسري لامتلاكه المَلَكة. هي ليست الدروس والنصائح، ولا التدريبات والتعليمات؛ هي الأسلوب واللمسة.

ينحني للعمر ويصغي إليه. الرجل الذي خاض أكثر من 1500 مباراة طوال نحو ربع قرن، وقع ككل آدمي في المصيدة. للأعمار شِباك تهزّها مباغتات قد تكون مُتوقعة. كإصابة في الركبة تستدعي جراحات تُبعد النجم عن الملاعب. إنها مصيدة الزمن عينه الذي يضرب له ألف حساب ويُذعن لشروطه. هو اليوم ينادي، فيُلبّي: «أعرف قدرات جسدي وحدوده. تلقيتُ منه الرسائل. عمري 41 عاماً».

فيدرر مسكون بتقدير النِعم والاعتراف بها. يصافح القدر المُبتسم له ويقرّ بأنه «أحد أكثر الناس حظاً على وجه الأرض». صناعة التاريخ يمتهنها مَن مُنحت لهم موهبة لمّاعة، فيقودون بواسطتها البشرية إلى القمم. لم يتخيّل فيدرر إلى أي مستوى قد يرفع لعبة التنس رغم إصراره على تصدُّر المشهد، ولا إلى أي سنّ سيظل يلعب. في الـ41، تأكد من شيء واحد: «سأفتقد كل ما أعطتني إياه الملاعب. مع ذلك، هناك الكثير للاحتفال به».

يبكي عن جميع النهايات المُحال تلافيها، ويعتزل منافسات المحترفين بعد ليلة قاسية عاطفياً. «أفضل مَن أمسك بالمضرب على الإطلاق»، بتصنيف خبراء، يودّع التنس كما كان دائماً على الملعب: «عظمة على عظمة» روجيه.


العالم تنس

اختيارات المحرر

فيديو