روسيا تضرب المعارضة السورية على الحدود مع تركيا

روسيا تضرب المعارضة السورية على الحدود مع تركيا

«الائتلاف» يطالب بـ«منع التطبيع» مع النظام
الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16010]
موقع تعرض لقصف جوي روسي شمال إدلب قرب الحدود السورية - التركية (أ.ف.ب)

نفَّذت طائرات روسية ضربات ضد معسكر لفصيل سوري معارض لا يبعد أكثر من كيلومتر واحد من الحدود السورية - التركية، ما أدَّى إلى سقوط جرحى من المعارضين والمدنيين. وأثار وقوع الغارات على مسافة قريبة جداً من الحدود التركية غضباً في أوساط المعارضين الذين كانوا يعتقدون أنَّ قربهم من الحدود يوفر لهم حماية أكبر.

وأفاد مصدر طبي في مستشفى باب الهوى شمال إدلب بأن 8 مدنيين بينهم امرأة تعرضوا لإصابات بليغة جراء الغارات الروسية التي طالت مخيمات قرب الحدود مع تركيا.

من جهته، قال محمد الحسون، وهو مدير «مخيم الأمل» في منطقة كلبيت الحدودية، إنَّ «المقاتلات الروسية بدأت بشكل مفاجئ شنَّ غارات بصواريخ فراغية شديدة الانفجار على محيط مخيمات النازحين في منطقة كلبيت التي لا تبعد سوى كيلومتر واحد عن الحدود التركية»، مشيراً إلى «حالة ذعر وخوف شديدين» في صفوف النازحين. ولفت إلى أنَّ «هذا التصعيد في الغارات على المخيمات القريبة جداً من الحدود السورية التركية، هو الأول من نوعه»، مشيراً إلى أنَّ النازحين كانوا يعتقدون أنَّه «لا يُسمح للمقاتلات الروسية بالاقتراب من الحدود»، مستغرباً «الصمت التركي» حيال الغارات.

وأوضح العقيد مصطفى بكور، قائد عمليات «جيش العزة»، إحدى فصائل المعارضة السورية المسلحة، أنَّ «قصفاً جوياً روسياً عنيفاً طال أحد معسكرات (الجيش) للمرة الأولى، في منطقة باب الهوى القريبة من تركيا، ما أدَّى إلى إصابة عدد من العناصر بجروح خطيرة».

في غضون ذلك، أعلن «الائتلاف الوطني السوري» و«هيئة التفاوض السورية» أنَّ وفداً منهما التقى نائب ممثل الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في نيويورك ريتشارد ميلز وأكد أهمية استمرار العقوبات على نظام الرئيس بشار الأسد و«منع أي محاولة للتطبيع معه».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو