النفط يرتفع عن قاع 2022 مع التركيز على الإمدادات

النفط يرتفع عن قاع 2022 مع التركيز على الإمدادات

الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16010]
شعلة وقود في منصة «بيميكس» بالمكسيك (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط ما يربو على واحد بالمائة يوم الثلاثاء، بعد أن هوت إلى أدنى مستوياتها منذ تسعة أشهر في اليوم السابق، وسط مؤشرات على أن تحالف «أوبك» قد يشرع في خفض الإنتاج لتجنب مزيد من الانهيار في الأسعار.
وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسوية نوفمبر (تشرين الثاني) 1.25 دولار أو 1.49 بالمائة إلى 85.31 دولار للبرميل بحلول الساعة 09:25 بتوقيت غرينيتش، بينما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم نوفمبر 1.02 دولار أو 1.02 بالمائة إلى 77.73 دولار للبرميل.
وتراجع الدولار يوم الثلاثاء عن أعلى مستوى له منذ 20 عاماً الذي كان لامسه في اليوم السابق، ما أضفى بعض الشعور بالاطمئنان على سوق النفط. وفي جلستي التداول السابقتين، انخفض خام برنت 7.1 بالمائة، بينما تراجع خام غرب تكساس الوسيط 8.1 بالمائة تحت ضغط ارتفاع الدولار الذي يجعل النفط الخام المقوم بالدولار الأميركي أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين من حائزي العملات الأخرى، وكذلك المخاوف المتزايدة من أن يؤدي رفع أسعار الفائدة إلى حدوث ركود من شأنه أن يؤدي إلى تقليص الطلب على الوقود.
وفي رد فعل على الانخفاضات الأخيرة، لمح مسؤولون من كبار المنتجين إلى إمكانية اتخاذ إجراءات للحفاظ على استقرار الأسعار. وقال وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار مساء الاثنين، إن تحالف «أوبك» يراقب الوضع في أسواق الخام، وإنه يريد الحفاظ على التوازن في الأسواق. وقال في مقابلة مع التلفزيون العراقي الرسمي: «لا نريد زيادة حادة في أسعار النفط أو انهيارها».
وقال محللون إن عمليات البيع الإضافية في أسواق النفط قد تؤدي إلى تدخل «أوبك» لدعم الأسعار من خلال خفض إنتاجها بشكل جماعي. وعززت مجموعة «أوبك» الإنتاج هذا العام بعد تخفيضات قياسية في عام 2020 بسبب انهيار الطلب الناجم عن تفشي جائحة «كوفيد - 19». لكن «أوبك» فشلت في الشهور الأخيرة في تحقيق زيادات الإنتاج المستهدفة نتيجة قلة الاستثمارات في حقول الخام ببعض دول «أوبك» وخسائر الإنتاج الروسي.
وكان وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة قال يوم الاثنين، إن الضغوط التضخمية تؤثر على صناعة النفط والغاز من خلال ارتفاع تكاليف الإنتاج وتعطيل قرارات الاستثمار وتزايد عدم اليقين بشأن السياسات.
وأضاف الوزير سعد الكعبي في بيان، أن «الوقود الهيدروكربوني لن يختفي في أي وقت بالمستقبل القريب». وتابع قائلاً إن «المطالب العاطفية لإلغاء الهيدروكربونات ليست غير واقعية فحسب، لكنها تضر أيضاً بأي انتقال واقعي ومتسارع نحو طاقة منخفضة الكربون».


العالم نفط

اختيارات المحرر

فيديو