معركة الهبوط في الدوري الفرنسي ستكون الأشرس منذ سنوات

معركة الهبوط في الدوري الفرنسي ستكون الأشرس منذ سنوات

12 نادياً تواجه خطر الابتعاد عن «الأضواء» هذا الموسم
الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16010]
الجزائري نبيه بن طالب لاعب أنجيه المتعثر يسدد ليهز شباك نيس (أ.ف.ب)

فازت عشرة أندية بلقب الدوري الفرنسي الممتاز منذ عام 1996، لكن الغريب أن سبعة من هذه الأندية هبطت لدوري الدرجة الأولى خلال نفس الفترة. ورغم هيمنة ليون وباريس سان جيرمان، فقد حافظت كرة القدم الفرنسية على المنافسة الشرسة بوجه عام، وكثيرا ما تهبط الأندية الكبرى – شهد الموسم الماضي هبوط كل من سانت إتيان، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب الدوري الفرنسي الممتاز بالاشتراك مع باريس سان جيرمان، وبوردو الفائز باللقب في 2009، وسوف يشهد هذا الموسم هبوط أربعة أندية لدوري الدرجة الأولى، وبالتالي فمن المتوقع أن تكون معركة الهبوط هذا الموسم هي الأكثر شراسة في تاريخ الدوري الفرنسي.

وسيقاتل ما يصل إلى 12 فريقا من أجل البقاء هذا الموسم. وقد أدى هبوط بوردو وسانت إتيان اللذين لعبا في الدوري الأوروبي في المواسم الثلاثة الماضية، إلى زيادة حدة الصراع بعد هبوط ناديين كانا عادة قادرين على الابتعاد عن النصف السفلي من جدول الترتيب. وأصبحت معركة الهبوط أكثر شراسة مع تقليص عدد أندية الدوري الفرنسي الممتاز إلى 18 ناديا، وهو ما يعني أن أربعة أندية ستهبط تلقائيا هذا الموسم – في السابق كان يهبط آخر فريقين فقط ويلعب الفريق الثالث مباراة فاصلة للهبوط. ولو كانت أربعة أندية قد هبطت في المواسم الأخيرة، لانتهى المطاف بهبوط ناديين سبق لهما الفوز بلقب الدوري الفرنسي الممتاز، إذ احتل موناكو المركز الرابع من أسفل جدول الترتيب في عام 2019 بعد عامين فقط من فوزه بلقب الدوري الفرنسي الممتاز. واحتل ليل المركز الرابع من أسفل جدول الترتيب في عام 2018 قبل ثلاث سنوات فقط من فوزه باللقب.




يانيس سيميناني أحد أبرز لاعبي أجاكسيو (أ.ف.ب)



وبعد صعود كل من أوكسير وأجاكسيو وتولوز - ثلاثة أندية لها تاريخ عريق في الدوري الفرنسي الممتاز - أصبح النصف السفلي من جدول الترتيب مليئا بالفرق المتكافئة التي تأمل كلها في البقاء. وتم التأكيد على هذه التنافسية القوية في نهاية الجولة الأخيرة من خلال فوز الفريقين اللذين يحتلان المركز الأخير وقبل الأخير في المسابقة. وبعد مرور ثماني جولات من الموسم الحالي، لا يفصل بين أصحاب المراكز التسعة الأخيرة سوى أربع نقاط فقط.

وحقق أجاكسيو، متذيل جدول الترتيب، فوزه الأول خارج ملعبه على بريست. وكان أجاكسيو، بقيادة مديره الفني أوليفييه بانتالوني الذي يتولى قيادة الفريق منذ فترة طويلة، قد صعد للدوري الفرنسي الممتاز الموسم الماضي بأقل تدعيم مالي ممكن، حيث لم يدعم هذا الفريق المتوسط على الورق صفوفه سوى بعدد قليل من اللاعبين الكبار في السن الذين يمتلكون خبرات كبيرة في الدوري الفرنسي الممتاز. وكان لاعب خط وسط أنجيه، توماس مانغاني، ومهاجم سانت إتيان، رومان هاموما، وكلاهما يبلغ من العمر 35 عاما، هما أبرز صفقتين للنادي.

ورغم أمجاد الماضي، قد يكون من الصعب للغاية على أجاكسيو البقاء في الدوري الفرنسي الممتاز في نهاية هذا الموسم، خاصة أن الفريق يضم مجموعة من اللاعبين أصحاب الأعمار الكبيرة، حيث يصل متوسط أعمار التشكيلة الأساسية للفريق إلى 33 عاما. ويُعد دفاعهم القوي، الذي لم يستقبل سوى 19 هدفا فقط الموسم الماضي، هو السبيل الوحيد لضمان البقاء. ويعد يانيس سيميناني أحد أبرز لاعبي الفريق، ويأمل بانتالوني أن يكون الفوز على بريست هو الأول من العديد من الانتصارات بنتيجة هدف دون رد خلال الفترة المقبلة. وحقق أنجيه المتعثر فوزا مفاجئا على نيس في المرحلة الأخيرة. وبعد رحيل المدير الفني ستيفان مولين ومساعديه الموثوق بهم العام الماضي، خاطر أنجيه بتدعيم صفوفه بميزانية صغيرة للغاية. ولم يبق سوى ثلاثة لاعبين فقط من التشكيلة الأساسية التي كان الفريق يلعب بها الموسم الماضي، بما في ذلك جناح ساوثهامبتون السابق سفيان بوفال.

ويعتمد الفريق على اللاعبين المهرة المعاد توظيفهم والذين عادوا من فترات إعارة في أماكن أخرى، بالإضافة إلى بعض اللاعبين الشباب وعدد من اللاعبين الذين ضمهم النادي في سوق الانتقالات. وغير المدير الفني للفريق، جيرالد باتيكل، التشكيلة الأساسية للفريق ثلاث مرات حتى الآن هذا الموسم، لكن يبدو أن طريقة 4 - 4 - 2 التي يلعب بها الفريق مؤخرا قد بدأت تحقق نتائج جيدة، لكن من الملاحظ أن الفريق يعتمد بشكل كبير للغاية على نجمه الأبرز بوفال.

وخلف هذين الناديين، نشبت معركة شرسة للغاية. فرغم احتلال ستراسبورغ المركز السادس الموسم الماضي، فإنه النادي الوحيد في الدوري الفرنسي الممتاز الذي لم يحقق أي فوز حتى الآن. لقد كان ستراسبورغ، بقيادة مديره الفني جوليان ستيفان، يتسم في السابق بالكفاءة والقوة البدنية والهجوم الشرس الذي لا يرحم المنافسين، لكنه يعاني هذا الموسم بشكل ملحوظ. ويجب الإشارة أيضا إلى أن ستيفان سبق له وأن قاد نادي رين للمشاركة في دوري أبطال أوروبا، لكن الفريق تراجع بشكل كبير للغاية في الموسم الثاني، والآن يحدث تراجع مماثل في نادي ستراسبورغ.

وانضم بريست وريمس، اللذان أنهيا الموسم الماضي في منتصف جدول الترتيب، إلى ستراسبورغ وأجاكسيو في المراكز الأربعة الأخيرة. لقد سبق وأن حقق ريمس نتائج رائعة عندما تخلى عن اللاعبين الكبار أصحاب الخبرات واعتمد على مجموعة من الشباب الصاعدين من أكاديمية الناشئين بالنادي، لكن من الواضح أنه من الصعب الآن تكرار نفس النجاح مرة أخرى، خاصة بعد رحيل هداف الفريق هوغو إيكيتيكي إلى باريس سان جيرمان والمشاكل الواضحة التي يعاني منها الفريق فيما يتعلق بالانضباط - حصل لاعبو الفريق على خمس بطاقات حمراء حتى الآن هذا الموسم. واستقبل بريست، الذي كان من الصعب للغاية التغلب عليه في السابق، 18 هدفا في ثماني مباريات، ورغم احتفاظ النادي بخدمات هدافه فرنك هونورات، فإنه يعاني أيضا في النواحي الهجومية.

ويأمل تولوز، بطل دوري الدرجة الأولى، أن يتجنب الهبوط رغم أنه لم يتطور بالشكل المطلوب. لقد نجح المدير الفني السابق لنوتنغهام فورست، فيليب مونتانييه، في تكوين فريق قادر على اللعب بسلاسة وإيجابية وتشكيل خطورة كبيرة على مرمى المنافسين، لكن من الواضح للجميع أن الفريق فشل في تعويض غياب هدافه الأول ريس هيلي، الذي يغيب عن الملاعب لفترة طويلة بداعي الإصابة. ويضم نادي أوكسير، الفائز بلقب الدوري الفرنسي الممتاز في عام 1996، مجموعة من اللاعبين المميزين الذين تألقوا في دوري الدرجة الأولى وتأخر ظهورهم في الدوري الفرنسي الممتاز، لكن قد يكون من الصعب على اللاعبين المميزين من أمثال ماتياس أوتريت ويوسف مشانغاما وغايتان شاربونييه – الذي كان هدافا لدوري الدرجة الثانية – أن يقودوا الفريق لتحقيق نتائج إيجابية في ظل الثغرات الدفاعية القاتلة في خط ظهر الفريق. وكان لوريان أحد المرشحين للهبوط قبل شهر واحد، لكنه الآن ربما يكون الفريق الوحيد ضمن هذه المجموعة الذي يمكنه الشعور بأنه بعيد عن الخطر، بعد وصل بالفعل إلى النقطة رقم 19 تحت قيادة المدير الفني الصاعد ريجيس لو بريس. ومع ذلك، يتعين على الفريق أن يكون حذرا حتى لا يلقى نفس مصير كليرمون الذي حقق نتائج رائعة في بداية الموسم الماضي لكنه هبط في نهاية المطاف. يبدو أن قسم الكشافة في كليرمون قد اكتشف بعض الجواهر الرائعة، مثل المهاجم القادر على القيام بأدوار متعددة محمد شام، القادم من دوري الدرجة الثانية بالنمسا، والذي كان من بين عدد من اللاعبين الذين قدموا مستويات مفاجئة للكثيرين. ومع ذلك، ستكون مهمة الفريق للحفاظ على مستواه أكثر صعوبة بعد بيع هدافه الأول محمد بايو إلى ليل.

لقد أصبح النصف السفلي من جدول ترتيب الدوري الفرنسي الممتاز شرسا للغاية لدرجة أن بطل الكأس نانت قد يبدو مهددا بالهبوط هو الآخر. وربما تزداد مهمة الفريق صعوبة بسبب جدول المباريات المزدحم بسبب المشاركة في بطولة الدوري الأوروبي – وهي المسابقة التي أصبحت بمثابة لعنة بالنسبة للأندية التي تفتقر إلى خبرة المشاركة في البطولات الأوروبية – بالإضافة إلى رحيل مهاجم فرنسا الجديد راندال كولو مواني.

ورغم التعاقد مع بعض اللاعبين الواعدين في سوق الانتقالات، فإن مونبلييه يخشى مواجهة نفس المصير الذي لاقاه بعد تحقيقه ثلاثة انتصارات فقط في 19 مباراة لعبها بعد فترة أعياد الميلاد الموسم الماضي. وبغض النظر عن الموارد الضخمة التي يمتلكها نادي تروا، إلا أن جمهور النادي يشعر بالقلق. وفي ظل المنافسة التي أصبحت أكثر شراسة من أي وقت مضى في الدوري الفرنسي الممتاز، ربما يتعين على هذه الأندية أن تتذكر هبوط نادي موناكو في عام 2011، لقد كان موناكو واحدا من تسعة فرق لا يفصلها عن منطقة الهبوط سوى ثلاث نقاط فقط في اليوم الأخير من الموسم. وأدت الخسارة أمام ليون بهدفين دون رد إلى هبوط موناكو رغم حصوله على 44 نقطة.


فرنسا رياضة

اختيارات المحرر

فيديو