اتصالات «متقطعة» بين روسيا وأميركا بشأن الأسلحة النووية

اتصالات «متقطعة» بين روسيا وأميركا بشأن الأسلحة النووية

الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ
جنود أوكرانيون ينحنون احتراماً خلال جنازة زميل لهم قضى في القتال الأخير ضد القوات الروسية في خاركيف (رويترز)

أكد الكرملين، الاثنين، أن اتصالات «متقطعة» جرت بين روسيا والولايات المتحدة بشأن قضايا متعلقة بالأسلحة النووية، وذلك تزامناً مع تحذير واشنطن من «عواقب كارثية» إذا استخدمت روسيا أسلحة نووية في أوكرانيا، بعد أن تعهدت موسكو بحماية المناطق الأوكرانية التي تضمها إليها بعد استفتاءات لاقت انتقادات واسعة النطاق.

وصرح المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف بأن الجانبين حافظا على قناة مفتوحة للحوار لكن محدودة بما يسمح «بتبادل الرسائل الطارئة» بين أكبر قوتين نوويتين في العالم. وأبلغ بيسكوف الصحافيين: «هناك قنوات للحوار على المستوى المناسب لكنها ذات طبيعة متقطعة جداً. فهي تسمح على الأقل بتبادل بعض الرسائل الطارئة عن موقف كل جانب».

وذكر بوتين، الأسبوع الماضي، أن موسكو على استعداد لاستخدام الأسلحة النووية «لحماية أرضها وشعبها»، في الوقت الذي أعلن فيه عن حملة تعبئة هددت بشكل واضح بتصعيد الصراع المستمر منذ سبعة أشهر في أوكرانيا.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن الولايات المتحدة سترد على أي استخدام روسي لأسلحة نووية ضد أوكرانيا. وأضاف لمحطة «إن. بي. سي» التلفزيونية، الأحد: «إذا تجاوزت روسيا هذا الخط ستكون هناك عواقب كارثية على روسيا... سترد الولايات المتحدة بحسم». ولم يفصح سوليفان عن طبيعة رد واشنطن على ذلك، لكنه قال إنهم أبلغوا موسكو من قبل بـ«تفاصيل أكبر ما يعنيه ذلك تحديداً».

وصوّت مواطنون في أربع مناطق أوكرانية، الاثنين، لليوم الرابع على التوالي، في استفتاءات نظمتها روسيا وتقول كييف والغرب إنها باطلة. ويقولون إن نتائجها محسومة سلفاً ولن يعترفوا بها. لكن بضم المناطق الأربع، وهي لوغانسك ودونيتسك في الشرق وزابوريجيا وخيرسون في الجنوب، يمكن لموسكو أن تصور محاولات أوكرانيا لاستعادة السيطرة على تلك المناطق على أنها هجمات على روسيا نفسها، بما يشكل ناقوس خطر لكييف وحلفائها الغربيين.

ورداً على سؤال عما إذا كانت لدى روسيا مبررات لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن المناطق التي ضمتها من أوكرانيا، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، مطلع الأسبوع، إن الأراضي الروسية، بما في ذلك الأراضي «التي سترد لاحقاً» في الدستور الروسي «تخضع لحماية الدولة بشكل كامل».

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه لا يعتقد أن بوتين يخادع عندما يقول إن موسكو ستكون مستعدة لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن روسيا. وصرح زيلينسكي، الذي قلل في السابق من أهمية مثل هذه التحذيرات باعتبارها ابتزاز نووي، لشبكة «سي.بي.إس نيوز» الأحد: «انظروا، ربما كان الأمر بالأمس خدعة. الآن، يمكن أن يكون حقيقة. لا أعتقد أنه يخادع».

وتسببت الحرب في أوكرانيا، الدائرة منذ سبعة أشهر، في مقتل عشرات الآلاف وتسوية مدن بالأرض، وغذت التضخم عالمياً وأدت لأسوأ مواجهة بين موسكو والغرب منذ أزمة الصواريخ الكوبية عام 1962، عندما كانت الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي على شفا صراع نووي.

وقال مسؤولون أوكرانيون، الاثنين، إن المزيد من المعارك الشرسة شهدت قصفاً روسياً لأكثر من 40 بلدة أغلبها في جنوب وجنوب شرق أوكرانيا. وأعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة رافائيل غروسي، الاثنين، عن استعداده لعقد محادثات في أوكرانيا وروسيا هذا الأسبوع بشأن إقامة منطقة حماية في محطة زابوريجيا النووية الخاضعة حالياً للسيطرة الروسية، وقال إن تأسيس تلك المنطقة مطلوب بصورة ملحة لمنع وقوع كارثة نووية.


روسيا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

فيديو