معجبة سابقة بموسوليني... من هي جورجيا ميلوني أول امرأة تقود حكومة إيطالية؟

معجبة سابقة بموسوليني... من هي جورجيا ميلوني أول امرأة تقود حكومة إيطالية؟

الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ
جورجيا ميلوني رئيسة حزب «فراتيلي ديتاليا» (د.ب.أ)

تجسّد جورجيا ميلوني رئيسة حزب «فراتيلي ديتاليا» (أخوة إيطاليا) التي أكدت نيتها تشكيل الحكومة الإيطالية المقبلة بنتيجة الانتخابات التشريعية، لتصبح أول امرأة تتولى رئاسة الوزراء في إيطاليا، حركة تندرج في سياق الفاشية الجديدة تمكنت من تحسين صورتها للوصول إلى السلطة.

بقيادة ميلوني البالغة 45 عاماً أصبح فراتيلي ديتاليا الحزب الأول في البلاد مع نحو ربع الأصوات، في الانتخابات التشريعية في 2018 اكتفى هذا الحزب بنسبة 4 في المائة فقط من الأصوات، إلا أن ميلوني تمكنت منذ ذلك الحين من استقطاب الكثير من الإيطاليين المستائين والغاضبين من «إملاءات» بروكسل وغلاء المعيشة وأفق الشباب المسدود.

وتحمل ميلوني شعار «الله الوطن العائلة» وتشمل أولوياتها إغلاق الحدود الإيطالية لحماية البلاد من «الأسلمة» وإعادة التفاوض بشأن المعاهدات الأوروبية لكي تستعيد روما السيطرة على مصيرها، ومحاربة «مجموعة الضغط لمجتمع الميم» و«الخريف الديموغرافي» للبلاد التي تسجل أعلى متوسط أعمار بين الدول الصناعية بعد اليابان مباشرة.

في العام 2016 نددت بـ«التبديل الإثني الحاصل في إيطاليا» على غرار الأحزاب والحركات اليمينية المتطرفة الأخرى في أوروبا. وترى صوفيا فينتورا، أستاذة العلوم السياسية في جامعة بولونيا، أن «ميلوني تمثل مرجعاً في الاحتجاج والسخط».

تعدّ ميلوني وحزبها ورثة الحركة الاجتماعية الإيطالية، وهو حزب فاشي جديد أُسس بعد الحرب العالمية الثانية.

في سن التاسعة عشرة أكدت في تصريح لمحطة «فرانس3» التلفزيونية الفرنسية، أن الديكتاتور بينيتو موسوليني كان «سياسياً جيداً». وهي أدركت أن عليها أن تراعي قاعدتها التي تؤكد انتماءها إلى هذا الماضي، كما عليها في الوقت نفسه طمأنة المعتدلين للتمكن من الفوز. وقالت في مقابلة مع مجلة «ذي سبكتيتور» البريطانية قبل فترة قصيرة «لو كنت فاشية لقلت ذلك».

وفي حين لا تزال تقر بأن موسوليني «أنجز الكثير»، إلا أنه ارتكب «أخطاء» منها القوانين المناهضة لليهود ودخول الحرب، إلا أنها توضح «لا مكان للأشخاص الذين يحنون إلى الفاشية والعنصرية ومعاداة السامية» في صفوف حزبها.

ولدت ميلوني في روما في 15 يناير (كانون الثاني) 1977، وأصبحت ناشطة في صفوف جمعيات طلابية مصنفة يمينية جداً في حين كانت تعمل حاضنة أطفال ونادلة.

في العام 1996 ترأست جمعية في المدارس الثانوية اتخذت الصليب السلتي شعاراً.

في 2006 أصبحت نائبة ونائبة لرئيس المجلس. وبعد سنتين على ذلك، عُينت وزيرة للشباب في حكومة سيلفيو برلوسكوني. وكانت هذه تجربتها الوزارية الوحيدة.

وكانت تحل ضيفة على الكثير من البرامج التلفزيونية. فشبابها وحماستها والصيغ التي اعتمدتها تستقطب وسائل الإعلام. وقد أدركت أيضاً أن شخصية امرأة شقراء وشابة مهمة بقدر الأفكار التي تطرحها في المجتمع الذكوري النزعة في إيطاليا.

وقالت لأنصارها في 2019 في روما خلال كلمة حماسية باتت شهيرة «أنا جورجيا أنا امرأة أنا أم وأنا إيطالية وأنا مسيحية». ولجورجيا ميلوني ابنة ولدت في 2006 وهي على علاقة بصحافي تلفزيوني.

هذه المتحدثة الموهوبة التي تعرف كيف تدق على وتر الإيطاليين الحساس تعتمد لهجة شعبية خاصة بالعاصمة الإيطالية، لكنها قد تكون أيضاً قاطعة لا بل عدائية أحيانا. وقد تقع أيضا في الابتذال كما تُظهر لقطة فيديو نشرت الأحد عبر تطبيق تيك توك تَظهر فيها مع حبتي شمام عند مستوى الصدر في إشارة إلى اسم عائلتها الذي يرمز إلى هذه الفاكهة، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

في نهاية العام 2012 أسست بعدما سئمت من الانقسامات التي تنهش أوساط اليمين، حزب «فراتيلي ديتاليا» مع منشقين آخرين عن نهج برلوسكوني واختارت معسكر المعارضة.

وعندما شكّل ماريو دراغي الحاكم السابق للبنك المركزي الأوروبي في فبراير (شباط) 2021 حكومة وحدة وطنية لإخراج إيطاليا من الأزمة الصحية والاقتصادية كانت وحزبها الطرف الوحيد الذي اختار عدم المشاركة.

وأكدت يومها «إيطاليا في حاجة إلى معارضة حرة». وباسم هذه الحرية المرادفة للسيادة، نددت ميلوني المؤيدة لحلف شمال الأطلسي بالغزو الروسي لأوكرانيا منذ اليوم الأول.


إيطاليا إيطاليا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو