مؤتمر ديني بالقاهرة: «الاجتهاد الجماعي المؤسسي» يسهم في مجابهة «الإرهاب»

مؤتمر ديني بالقاهرة: «الاجتهاد الجماعي المؤسسي» يسهم في مجابهة «الإرهاب»

حذر من آراء «غير المتخصصين»
السبت - 28 صفر 1444 هـ - 24 سبتمبر 2022 مـ
جانب من المؤتمر (الأوقاف المصرية)

أكد مؤتمر ديني في القاهرة أن «(الاجتهاد الجماعي المؤسسي) يسهم في مجابهة (الإرهاب) و(الجماعات المتطرفة)»، و«أن العصر الحالي يحتاج إلى اجتهاد جماعي متعدد الرؤى من خلال علماء المجامع الفقهية بعيداً عن الاجتهادات الفردية». وحذر المؤتمر الذي حضره مُفتون ومفكرون ووزراء وعلماء من 54 دولة من «(الاجتهادات الفوضوية) التي تسود هذا الزمان»، ومن «آراء (غير المتخصصين)».
وعُقد بأحد فنادق القاهرة (السبت) لمدة يومين، المؤتمر الدولي الثالث والثلاثون للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بوزارة الأوقاف، برعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تحت عنوان «الاجتهاد ضرورة العصر». وأكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف المصري، أن «الاجتهاد صار ضرورة العصر، بعد أن عانينا في مجتمعاتنا المسلمة وعانى العالم كله من الفتاوى (الشاذة والمؤدلجة) على حد سواء، كما عانينا من افتئات (غير المؤهلين) و(غير المتخصصين) وتجرؤهم على الإفتاء، والذهاب إلى أقصى الطرف تشدداً وتطرفاً أو انحرافاً».
وأضاف جمعة خلال كلمته في افتتاح المؤتمر، أننا «في حاجة إلى إرساء وترسيخ قواعد الاجتهاد وضوابطه، وخصوصاً الاجتهاد الجماعي في القضايا التي لا يمكن البناء فيها على الأقوال الفردية، والتي تتطلب الفتوى فيها خبرات متعددة ومتكاملة، ولا سيما في القضايا الاقتصادية والطبية»، موضحاً أن «الاجتهاد الذي نسعى إليه يجب أن ينضبط بميزان الشرع والعقل معاً، وألا يترك نهباً لـ(غير المؤهلين) و(غير المتخصصين) أو المتطاولين الذين يريدون هدم الثوابت تحت دعوى الاجتهاد أو التجديد».
وفي كلمته خلال المؤتمر. قال الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر، إن «عصرنا يحتاج إلى اجتهاد جماعي متعدد الرؤى من خلال علماء المجامع الفقهية بعيداً عن الاجتهادات الفردية، وإن الواقع يفرض التخصص والمؤسسية والجماعية في الاجتهاد»، موضحاً أن «(غير المؤهلين) يتصدرون للكلام باسم الدين فيسيئون ولا يحسنون ولا يراعون حال الأمة ولا واقع المجتمع ومتطلبات الوطن»، لافتاً إلى أن «الاجتهاد ضروري في كل زمان فالنصوص متناهية والحوادث غير متناهية».
فيما أشار الدكتور شوقي علام، مفتي مصر، إلى أن «(الاجتهاد الجماعي المؤسسي)، هو (الاجتهاد الآمن) الذي يحقق لنا مفهوم الفتوى الآمنة التي تدعم الأمن والسلامة والاستقرار للمجتمعات كافة، وهو الضمانة الحقيقية لوحدة الأمة من هجمات الفتاوى (الشاذة والمتطرفة) التي يطلقها قوم تجرأوا على الشريعة الغراء فأفتوا بغير علم»، كما «سببوا كثيراً من الفتن والاضطرابات والقلاقل فدمروا دولاً وشردوا شعوباً»، موضحاً أن «(الاجتهاد الجماعي المؤسسي) هو الأمل في القضاء على (مشروع الإرهاب الجماعي) الذي تتبناه (الجماعات المتطرفة)، والتي جعلت من السيطرة على الحكم بأي وسيلة، هدفاً أسمى مهما كلف من دماء وفتن وانقسامات».
من جهته قال الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية، خلال كلمته في افتتاح المؤتمر، إن «العالم يمر هذه الأيام بأوقات عصيبة، تضع أهل العلم والاجتهاد أمام أحمال ثقيلة ومسؤوليات جسام، تتطلب منهم بذل جهود كبيرة لربط الناس بكتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، على أن تكون جهود جماعية مؤسساتية، تكون نظرة شاملة وعامة»، محذراً من أن «(الاجتهادات الفوضوية) التي تسود هذا الزمان، لذا فعلى أهل العلم تأهيل المجتهدين وإعدادهم، ليكونوا قادرين على دراسة الأحداث وبيان صلاحية النص الشرعي في حل قضايا المجتمعات وتوضيح أحكامه، على قاعدة وسطية الإسلام وسماحته».
وأكد الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله الزيد، نائب الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، نائباً عن الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، أمين عام رابطة العالم الإسلامي، أن «المذاهب الفقهية عند عموم المسلمين كانت الإثراء الذي استفادت منه النهضة التشريعية، ونحن لا نستدعي الماضي؛ بل نسوقه لنؤكد أننا نملك رصيداً غير مسبوق يؤهلنا لنبني عليه من جديد، وأننا في حاجة متزايدة إلى الفقه الإسلامي تستوجب على المجامع الفقهية ومؤسسات الفتوى أن تستعيد دورها في ترشيد المجتمعات المسلمة والإسهام في تقديم الحلول التي تفيد البشرية في معالجة أدوائها، وأن يشرع العلماء المسلمون في تقديم حلول للمشكلات المستعصية»، مضيفاً: «مما ابتُلي به العالم الإسلامي في هذه الأيام تصدُّر بعض الأدعياء وتجاسر القاصرين على القول في دين الله بغير علم، ومن هنا لا بد من توعية حاضرنا بأهمية الفتوى وضرورة الاجتهاد وضرورة أن ينحصر في أهل العلم المشهود لهم بالكفاية والثقة والتجرد لله».
في ذات السياق، قال عادل عبد الرحمن العسومي، رئيس البرلمان العربي، إن «(الجماعات التكفيرية والمتطرفة) استغلت غياب الوعي الديني لدى بعض الفئات لنشر فكرها الظلامي البغيض واعتقاداتها المنحرفة عن صحيح الدين مستهدفين الشباب عماد المستقبل، ما يستوجب علينا حماية هذا النشء من تلك (الأفكار الهدامة) التي يحاول (المتطرفون) بثها»، مؤكداً أن «الاجتهاد المعاصر سلاحنا المباشر في معركة التطور الفكرية والحضارية التي يخوضها علماء الأمة في مواجهة تلك الجماعات، وأن نشر الوعي والفكر الرشيد حجر الأساس لتقدم المجتمعات ودعم كافة الجهود المخلصة».
أما الدكتور محمد أحمد الخلايلة، وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالأردن، فقد قال: «تصدى للاجتهاد في زماننا هذا الكثير ممن لا يملك مقومات الاجتهاد ولا يملك أدوات العلم، فخرج بفتاوى (شاذة) بعيدة كل البعد عن روح الشريعة ومقاصدها العامة، أو ممن انحرف بالاجتهاد ليس عن جهل، وإنما قام بليّ أعناق النصوص وطوع الشريعة ونصوصها وقواعدها لتوافق هواه وحزبه واتجاهه والتيار الذي ينتمي إليه أو لتوافق قناعاته الشخصية».


مصر السعودية

اختيارات المحرر

فيديو