ولي العهد السعودي يستقبل المستشار الألماني شولتس في جدة

جولة المستشار الألماني ستشمل الإمارات وقطر

ولي العهد السعودي خلال استقباله المستشار الألماني (واس)
ولي العهد السعودي خلال استقباله المستشار الألماني (واس)
TT

ولي العهد السعودي يستقبل المستشار الألماني شولتس في جدة

ولي العهد السعودي خلال استقباله المستشار الألماني (واس)
ولي العهد السعودي خلال استقباله المستشار الألماني (واس)

استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اليوم السبت في جدة المستشار الألماني أولاف شولتس الذي بدأ جولة خليجية تستمر يومين، استهلها من السعودية.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1573648923629178883?s=20&t=vBQytLaf9i0AOTmKJynNfg
ومن المقرر أن يناقش الأمير محمد بن سلمان وشولتس عدة ملفات اقتصادية وسياسية تهم المنطقة والعالم.

كما تشمل زيارة المستشار الألماني كلاً من الإمارات وقطر.
ويرافق شولتس، الذي سيعود مساء الأحد إلى برلين، وفد كبير يضم ممثلين لقطاعات اقتصادية عدة.

وكان المستشار الألماني أولاف شولتس وصل إلى جدة، اليوم (السبت)، في زيارة عمل إلى المملكة، حيث استقبله بمطار الملك عبد العزيز الدولي، الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، ووزير المالية محمد الجدعان (الوزير المرافق)، ومدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء صالح بن عواض الجابري، والقائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين بجمهورية ألمانيا الاتحادية محمد الدواس، ومدير مكتب المراسم الملكية بمنطقة مكة المكرمة أحمد بن عبد الله بن ظافر.
وفي هذا السياق، قال مصدر مقرب من شولتس لوكالة الصحافة الفرنسية: «إنها الزيارة الأولى للمستشار الألماني للمنطقة في إطار المرحلة المتغيرة» التي تسببت بها الحرب في أوكرانيا.
وفي سياق متصل، قال أحد مستشاري شولتس لوكالة الصحافة الفرنسية إن ولي العهد السعودي سيلعب دوراً مهماً «في العقود المقبلة».
وأضاف المستشار: «علينا التحدث مباشرة مع السعودية اليوم إذا أردنا حل مسألة الحرب في اليمن مثلاً أو التطرق إلى المسألة الإيرانية»، مضيفاً «لا يمكننا أن نتجاهل ضرورة العمل معاً».



السعودية ترفض ازدواجية المعايير وتدعو لحماية المدنيين في غزة

وزير الخارجية السعودي خلال إلقاء الكلمة في اجتماع مجلس حقوق الإنسان بمقر الأمم المتحدة (واس)
وزير الخارجية السعودي خلال إلقاء الكلمة في اجتماع مجلس حقوق الإنسان بمقر الأمم المتحدة (واس)
TT

السعودية ترفض ازدواجية المعايير وتدعو لحماية المدنيين في غزة

وزير الخارجية السعودي خلال إلقاء الكلمة في اجتماع مجلس حقوق الإنسان بمقر الأمم المتحدة (واس)
وزير الخارجية السعودي خلال إلقاء الكلمة في اجتماع مجلس حقوق الإنسان بمقر الأمم المتحدة (واس)

أكدت السعودية من منبر الأمم المتحدة في الدورة الـ55 لمجلس حقوق الإنسان، الاثنين، أنه «لا يمكن أخذ أي حوار مؤسسي حول حقوق الإنسان على محمل الجد، إذا أغفل الوضع المأساوي في فلسطين»، معربة عن تساؤلها خلال الجلسة التي عقدها المجلس: «عن أي حقوق نتحدث وغزة تحت الرماد؟ كيف للمجتمع الدولي البقاء ساكناً وشعب غزة يهجر ويشرد ويعاني من أبشع صور انتهاكات حقوق الإنسان؟».

وعبّرت السعودية عن رفضها ازدواجية المعايير والانتقائية في تطبيقها، وطالبت بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم (2720) وتفعيل الآلية الإنسانية بموجبه، ورفع القيود عن دخول شاحنات الإغاثة والمساعدات الإنسانية، لرفع المعاناة الإنسانية غير المبررة، مجددة دعوتها إلى وقف فوري لإطلاق النار بما يمهد لعملية سلام جادة وعادلة وشاملة.

ولفتت السعودية في الكلمة التي ألقاها وزير خارجيتها الأمير فيصل بن فرحان خلال الجلسة التي عقدها المجلس، إلى دعوتها مراراً المجتمع الدولي، لتحمل مسؤولياته في إيقاف الحرب والتصعيد غير المسؤول؛ حماية للمدنيين الأبرياء وتمهيداً لعملية سلام واضحة ذات مصداقية تحظى بالتزام جميع الأطراف.

الأمير فيصل بن فرحان مترئساً وفد المملكة المشارك في الدورة الـ55 لمجلس حقوق الإنسان (واس)

وحذر وزير الخارجية السعودي من التداعيات الكارثية لتهديدات اقتحام مدينة رفح، التي أصبحت الملاذ الأخير لمئات الآلاف من المدنيين، نتيجة التهجير القسري لجيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى أنه رغم سقوط 30 ألف قتيل، وتجويع أكثر من مليوني شخص، وانعدام الأمن، وانقطاع الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء ودواء في قطاع غزة ومحيطها، فإن مجلس الأمن لا يزال يخرج من اجتماعاته دون نتيجة.

وأكد وزير الخارجية السعودي اهتمام بلاده باستمرار تعاونها الوثيق مع آليات الأمم المتحدة الخاصة بحقوق الإنسان، التي تنطلق في تعاطيها مع مفهوم حقوق الإنسان من منظور شامل يرتكز على حماية الفرد والمجتمع، وتحسين جودة الحياة، وتمكين عوامل التنمية والنهضة الشاملة.

وشدد على أهمية احترام القيم المختلفة، وعدم السعي لفرض قيم مختارة على الجميع، ومراعاة الاختلافات بين الدول والمجتمعات.

وزير الخارجية السعودي شدد على أهمية احترام القيم المختلفة ومراعاة الاختلافات بين المجتمعات (واس)

وقال: «إن كنا نؤمن بوجود قيم ومبادئ عالمية مشتركة، إلا أن ذلك لا يلغي حق الدول والمجتمعات بأن تتبع المنظومة القيمية التي تتناسب مع التنوع الثقافي والاجتماعي في المجتمع الدولي».

وأكد حرص المملكة على تعزيز مفهومها الشامل لحقوق الإنسان من خلال رؤيتها التنموية الطموح 2030م، التي انعكست على تطوير البنية القانونية والمؤسساتية للمنظومة الوطنية لحقوق الإنسان ضمن إطار تطوير منظومة التشريعات بشكل عام، وأنظمة وسياسات العمل والوافدين، وتعزيز حقوق المرأة وتمكينها، وغيرها من المجالات التي تمس الحياة اليومية للمواطن والمقيم.

وكان الأمير فيصل بن فرحان وصل، الأحد، إلى مدينة جنيف السويسرية، وذلك لترؤس وفد المملكة المشارك في الاجتماع رفيع المستوى للدورة الـ55 لمجلس حقوق الإنسان، واجتماع مؤتمر نزع السلاح رفيع المستوى، في مقر الأمم المتحدة.

وضم وفد المملكة الدكتورة هلا التويجري رئيس هيئة حقوق الإنسان، ‏‌والدكتور سعود الساطي وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية، وعبد المحسن بن خثيلة المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة في جنيف.


بأمر الملك سلمان... تسمية 12 قاضياً أعضاءً في المحكمة العليا

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)
TT

بأمر الملك سلمان... تسمية 12 قاضياً أعضاءً في المحكمة العليا

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمراً ملكياً بتسمية 12 قاضياً من الذين يشغلون درجة «رئيس محكمة استئناف»، أعضاءً في المحكمة العليا، وهم: سليمان التويجري، وإبراهيم آل عتيق، وبدر السعد، وعمر الحمد، وإبراهيم آل فهيد، ومحمد آل فواز، وفهد السلامة، وعبد المحسن الفقيه، وأحمد المحيميد، وحجاب العتيبي، ومحمد الفهيد، وعبد اللطيف السبيل.

من جانبه، نوّه د.وليد الصمعاني، وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء، ما يجده المرفق العدلي من دعم واهتمام من خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، مؤكداً أن هذا الأمر يأتي دعماً للمحكمة لمباشرة أعمالها المنصوص عليها في أنظمة «القضاء، والمرافعات الشرعية، والإجراءات الجزائية».

بدوره، ثمّن الشيخ الدكتور خالد اللحيدان رئيس المحكمة العليا، والأعضاء، ثقة القيادة، مؤكدين عزمهم على الاستمرار في العمل الدؤوب والإسهام في تحقيق تطلعاتها في مرفق القضاء.


السعودية تشدد على ضرورة التزام الدول معاهدة عدم الانتشار النووي

الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي خلال مشاركته في مؤتمر نزع السلاح رفيع المستوى بمقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف (واس)
الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي خلال مشاركته في مؤتمر نزع السلاح رفيع المستوى بمقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف (واس)
TT

السعودية تشدد على ضرورة التزام الدول معاهدة عدم الانتشار النووي

الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي خلال مشاركته في مؤتمر نزع السلاح رفيع المستوى بمقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف (واس)
الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي خلال مشاركته في مؤتمر نزع السلاح رفيع المستوى بمقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف (واس)

شددت السعودية على ضرورة التزام جميع الدول معاهدة عدم الانتشار النووي، والإسهام في جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من جميع أسلحة الدمار الشامل، مشيرةً إلى أن ذلك مسؤولية جماعية لا تقتصر على دول المنطقة فحسب.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، خلال مشاركته في مؤتمر نزع السلاح، رفيع المستوى، في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية، مؤكداً في الوقت ذاته دعم المملكة ضمان حق الدول في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، في إطار الاتفاقيات النووية والالتزام بمعايير الأمان النووي.

وجدد وزير الخارجية السعودي شكر وتقدير بلاده لدعم الأعضاء في انضمام المملكة عضواً مراقباً في مؤتمر نزع السلاح، مشيراً إلى أن المجتمع الدولي يساوره القلق بسبب حالة الجمود التي يمرُّ بها مؤتمر نزعِ السلاح، الذي يظلّ مُتعثراً عن اعتماد برنامج عمل واضح وشامل، يتيح له القيام بالمهام التي أُنشئ من أجلها.

رحبت السعودية بتكثيف التعاون لمواجهة التحديات الراهنة والمستقبلية في الفضاء الخارجي ودعم القرارات التي تقود للحد من تهديدات الفضاء (واس)

وأكد مطالبة المملكة بالنظر في أسباب تعثّر أعمال مؤتمر نزع السلاح، وتجنُّب المواقف الأحادية التي تعرقل فرص تحقيق الأمن الجماعي، مشدداً على أهمية إبداء كل الدول المرونة اللازمة والإرادة السياسية المطلوبة لتفعيل دور المؤتمر، وتوسيع عضوية المؤتمر، عبر إعادة النظر في آلية طلبات الدول المراقبة الراغبة في الحصول على صفة العضوية، وذلك من أجل رفع كفاءة هذا المنبر التفاوضي وفتح آفاق جديدة يمكن أن تسهم في تنشيط أعماله.

وأعرب عن أسف المملكة لعدم قبول طلب دولة فلسطين الانضمام بصفة مراقب لأعمال مؤتمر نزع السلاح لهذا العام، خصوصاً مع عدم وجود أي مبرر قانوني يمنعها من ذلك.

وأضاف: «إن المملكة أولت اهتماماً بالغاً للانضمام إلى الاتفاقيات التي نتجت عن أعمال هذا المؤتمر، وفي مقدمتها اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية واتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية»، مؤكداً دعم المملكة لكل الجهود الإقليمية والدولية لحظر جميع أنواع أسلحة الدمار الشامل.

كما أكد وزير الخارجية السعودي موقف بلاده الداعم لحق الاستفادة من الفضاء الخارجي في نطاق محصور في الأغراض السلمية، مشيراً إلى أن الفضاء الخارجي للعموم ولا يملكه أحد، ولا يحق لأيٍّ كان استخدامه لأغراض التسلح، لما يشكِّله ذلك من تهديد بالغ على السلم والأمن الدوليين.

وأعرب عن ترحيب المملكة بتكثيف التعاون لمواجهة التحديات الراهنة والمستقبلية في الفضاء الخارجي، ودعم القرارات التي تقود إلى الحد من تهديدات الفضاء من خلال وضع سياسات تتوافق مع أنظمة القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة والمعاهدات والاتفاقيات ذات الصلة.

ودعا إلى مواصلة الجهود لتحقيق معادلة متوازنة بين أمن الفضاء الخارجي والاستخدامات السلمية له، بما يحقق رفاهية البشرية وسلامة وأمن واستدامة بيئة الفضاء الخارجي.

 


وزير الخارجية السعودي: سكان غزة يتعرضون لأبشع انتهاكات حقوق الإنسان

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان (الخارجية السعودية)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان (الخارجية السعودية)
TT

وزير الخارجية السعودي: سكان غزة يتعرضون لأبشع انتهاكات حقوق الإنسان

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان (الخارجية السعودية)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان (الخارجية السعودية)

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إن سكان غزة يتعرضون لأبشع انتهاكات حقوق الإنسان، كما حذَّر من التبعات الكارثية لأي هجوم إسرائيلي على رفح.

وأكد الوزير السعودي في كلمة بالدورة الـ55 لمجلس حقوق الإنسان، على أهمية الأدوات المناسبة لمجلس حقوق الإنسان لتحقيق أهدافه، رافضاً في الوقت ذاته ازدواجية المعايير في التعامل مع الحرب في غزة، داعياً إلى وقف فوري لإطلاق النار في القطاع، وتحمّل المجتمع الدولي مسؤولياته.

وكان وزير الخارجية السعودي قد وصل أمس (الأحد) إلى مدينة جنيف السويسرية، ليرأس وفد السعودية المشارك في الاجتماع رفيع المستوى للدورة الـ55 لمجلس حقوق الإنسان، واجتماع مؤتمر نزع السلاح، في مقر الأمم المتحدة.


الوساطة القطرية تنجح في إطلاق سراح نمساوي بعد أشهر من احتجازه لدى «طالبان»

الرهينة النمساوي لدى وصوله الدوحة (قنا)
الرهينة النمساوي لدى وصوله الدوحة (قنا)
TT

الوساطة القطرية تنجح في إطلاق سراح نمساوي بعد أشهر من احتجازه لدى «طالبان»

الرهينة النمساوي لدى وصوله الدوحة (قنا)
الرهينة النمساوي لدى وصوله الدوحة (قنا)

أعلنت وزارة الخارجية القطرية مساء أمس الأحد، عن نجاح وساطة دولة قطر في إطلاق سراح محتجز نمساوي في أفغانستان، ووصوله إلى الدوحة تمهيداً لانتقاله إلى وجهته النهائية.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية، عن الدكتور محمد بن عبد العزيز بن صالح الخليفي، وزير الدولة بوزارة الخارجية القطرية، قوله في تصريح، إن دولة قطر «تشكر حكومة تصريف الأعمال الأفغانية على تجاوبها مع جهود وساطتها»، مؤكداً أن جهود دولة قطر ستستمر خلال المرحلة المقبلة للمساهمة في تسوية الصراعات بالحوار البناء والطرق السلمية، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وفي فيينا، أعلنت المستشارية النمساوية ووزارة الخارجية هناك أنه تم إطلاق سراح نمساوي بعد تسعة أشهر من الاحتجاز لدى «طالبان» في أفغانستان.

وأعلنت المستشارية النمساوية ووزارة الخارجية في البلاد يوم الأحد أن الرجل، (84 عاماً)، وصل إلى العاصمة القطرية الدوحة. وكان محتجزاً لدى حركة «طالبان» التي تحكم أفغانستان حالياً منذ مايو (أيار) 2023.

ووجه المستشار النمساوي كارل نيهامر، عبر منصة التواصل الاجتماعي «إكس»، (تويتر سابقاً)، الشكر للحكومة القطرية على وساطتها في هذا الصدد.

وأكدت وزارة الخارجية أن الرجل حصل على «دعم قنصلي على أفضل ما يمكننا» في الأشهر الأخيرة عبر وزارة الخارجية والسفارة النمساوية في باكستان ومكتب تمثيل الاتحاد الأوروبي في كابل.

ونتيجة لذلك، تم تقديم الأدوية له، التي كان في أمس الحاجة إليها، علاوة على جهاز للمساعدة على السمع. ويعد الرجل شخصية معروفة في المشهد اليميني المتطرف في النمسا. وفي عام 1967، كان أحد الأعضاء المؤسسين للحزب الوطني الديمقراطي، الذي تم حظره في عام 1988.

وعلى الرغم من تحذيره من السفر منذ عقود، فقد سافر الرجل إلى أفغانستان، حيث تم اتهامه بالتجسس.


غزة ولبنان ملفان رئيسيان في محادثات ماكرون - تميم

أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (أرشيفية - الديوان الأميري)
أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (أرشيفية - الديوان الأميري)
TT

غزة ولبنان ملفان رئيسيان في محادثات ماكرون - تميم

أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (أرشيفية - الديوان الأميري)
أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (أرشيفية - الديوان الأميري)

يقوم أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، بزيارة دولة تستمر يومين (الثلاثاء والأربعاء) إلى فرنسا، هي الأولى من نوعها منذ تسلمه إدارة البلاد في عام 2013. وتعود آخر زيارة من هذا النوع، وهي الأعلى في سلم الزيارات الرسمية، لعام 2009 وقد قام بها والده الأمير حمد بن خليفة آل ثاني في عام 2009.

وينص برنامج الزيارة، كما عرضه مصدر في قصر الإليزيه، على استقبال رسمي بروتوكولي للشيخ تميم، واجتماع مغلق مع الرئيس إيمانويل ماكرون، ثم يتوسع بحيث يضم الوزراء المعنيين من الطرفين ليعقبه حفل توقيع عدد من الاتفاقات. وينتهي اليوم الأول بـ«عشاء دولةّ» على شرف أمير قطر ووفده المرافق.

وأفادت معلومات متداولة في باريس بأن حفل العشاء سيجري في قصر فرساي التاريخي الواقع على مسافة 20 كيلومتراً غرب العاصمة الفرنسية. وفي اليوم التالي، يلتقي أمير قطر رئيسي مجلس النواب والشيوخ، ويزور بلدية باريس للقاء عمدتها آن هيدالغو ورئيس الحكومة غبريال أتال.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لدى زيارته السبت المعرض الزراعي في باريس (أ.ف.ب)

وبالتوازي، ستشهد باريس منتدى اقتصادياً فرنسياً ــ قطرياً برئاسة رئيسي حكومتي البلدين، أتال من جهة، ومحمد بن عبد الرحمن آل ثاني من الجهة المقابلة، إضافة إلى مجموعة ورش عمل قطاعية يشارك فيها رجال الأعمال والوزراء المعنيون من الجانبين. وستحدث اجتماعات كثيرة على المستوى الوزاري لمناقشة الملفات الثنائية، وسيتخللها أيضاً التوقيع على اتفاقات عدة.

تعزيز التعاون

وقال المصدر الرئاسي إن ثمة هدفين للزيارة: تعزيز التعاون بين باريس والدوحة على المستوى الدولي، وبشأن القضايا الحالية، وعلى رأسها حرب غزة والوضع الإقليمي في الشرق الأوسط واصفة قطر بأنها «شريك مركزي يبذل جهوداً لتثبيت الاستقرار في المنطقة»، منوهة بدور قطر في الإفراج عن عدد من الرهائن الذين تحتجزهم «حماس» وتنظيمات فلسطينية أخرى بينهم 3 رهائن فرنسيين.

وتعول باريس على دور للدوحة للإفراج عن 3 رهائن فرنسيين آخرين ما زالوا محتجزين. وبشأن غزة، تريد باريس مناقشة ملفها من 3 زوايا: وقف إطلاق النار الذي تعده باريس اليوم «أولوية» من شأنه المساهمة في تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية، وإطلاق سراح رهائن وأسرى من الطرفين، ولكن أيضاً البحث في كيفية إطلاق «مسار حاسم، ولا يمكن الرجوع عنه» باتجاه تطبيق حل الدولتين الذي وصفه الإليزيه بأنه «الحل الوحيد القابل للحياة الذي يتيح الخروج من الأزمة». ويؤكد المصدر الرئاسي أن «باريس والدوحة تعملان مع الشركاء الدوليين بهذا الاتجاه».

الحرب في غزة ملف رئيسي في محادثات أمير قطر مع الرئيس الفرنسي (أ.ف.ب)

ومن الملفات التي سيتباحث بشأنها الرئيس ماكرون وأمير قطر مسألة «ترميم وجود السلطة الفلسطينية في غزة» التي أخرجت منها بقوة السلاح قبل 10 سنوات. وستكون غزة «في قلب المحادثات التي سيجريها الطرفان ومن بين ملفاتها مواصلة التعاون بين باريس والدوحة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة من خلال عمليات مشتركة، ومنها من خلال رحلات جوية إلى مطار العريش المصري في سيناء أو إخلاء الجرحى.

أولوية وقف النار في غزة

خلال الساعات الـ48 الأخيرة دارت محادثات عالية المستوى في العاصمة الفرنسية حول وقف النار في غزة، وإطلاق الرهائن وإيصال كميات أكبر من المساعدات الإنسانية إلى القطاع الذي يعاني من الجوع. وقد ضمت ممثلين أمنيين عن مصر وقطر والولايات المتحدة وإسرائيل سعياً وراء ما يسمى «هدنة رمضان».

سبق للمجموعة نفسها أن نجحت في ترتيب الهدنة الأولى بين «حماس» وإسرائيل في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وإيجاد الإطار الملائم لهدنة ثانية أكبر وأوسع ولمدة زمنية أطول. إلا أنها فشلت بسبب المطالب المتضاربة للطرفين والشروط المتبادلة. وتؤكد مصادر مطلعة على مجريات المفاوضات أن الفشل يعود بشكل أساسي إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يريد مواصلة الحرب في غزة، وتجنب النزاع مع الجناح اليميني بالغ التطرف في حكومته الذي يرفض وقفها. ولم يتبين بعد ما إذا كانت الاجتماعات الأخيرة ستفضي إلى نتيجة إيجابية.

فتح كل المعابر

وفي ملف المساعدات الإنسانية، ترى باريس كما غيرها من العواصم والمنظمات الدولية أنها غير كافية بتاتاً؛ ولذا، فإنها تطالب بأن تصبح «مكثفة»، ولن يكون ذلك متاحاً، وفق المصدر الرئاسي، إلا من خلال فتح كل المعابر أمام تدفقها. ودعا الإليزيه إلى فتح مرفأ أشدود، وتكثيف العبور من خلال رفح وكرم سالم، إلا أن هذه الدعوة ستبقى من غير أثر ميدانياً بالنظر للشروط والعقبات التي تضعها إسرائيل.

ورداً على خطة نتنياهو لـ«اليوم التالي» في غزة، رأت باريس أنها لم تقر في مجلس الوزراء، وبالتالي ليست رسمية. وبالمقابل، فقد ذكر المصدر الرئاسي بالمبادئ والأسس الرئيسية التي تعمل فرنسا على هديها، والتي تتشارك بها مع الغربيين والعرب وغالبية الأسرة الدولية وهي: غزة جزء من حل الدولتين كما الضفة الغربية، عودة السلطة الفلسطينية إلى القطاع شرط أن يصار إلى تجديدها وإصلاحها وتقويتها إضافة إلى الحاجة إلى وقف إطلاق النار... وأن باريس تنشط من أجل الترويج لهذه المبادئ في مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي ومجموعة العشرين. وينبه المصدر الرئاسي بأن تهديدات تطأ بثقلها على حل الدولتين وأولها الاستيطان الذي «تدينه» فرنسا، وكذلك العنف الذي يمارسه المستوطنون بحق الفلسطينيين. وفي هذا السياق يذكر بالعقوبات التي فرضتها على 28 مستوطناً وبدفع الاتحاد الأوروبي، بدوره لاتخاذ عقوبات جماعية، إلا أنه حتى اليوم بقي عاجزاً بسبب معارضة مجموعة من أعضاء الاتحاد ومنها المجر والنمسا والتشيك.

الملف اللبناني ودعم الجيش

سيكون الملف اللبناني حاضراً في مباحثات الثلاثاء. وكانت باريس تحضّر لاستضافة اجتماع مخصص لدعم الجيش اللبناني بمناسبة وجود أمير قطر في العاصمة الفرنسية. ولما سئل المصدر الرئاسي عن انضمام قادة الجيوش في فرنسا ولبنان وقطر إلى اجتماع رئيسي الدولة، رد بأنه «ليس على اطلاع على هذه المعلومات». وفي أي حال، فإن البلدين ضالعان في الجهود المبذولة لمنع توسع الحرب الحاصلة من جانبي الحدود اللبنانية ــ الإسرائيلية كما أنهما يعملان معاً في إطار «اللجنة الخماسية» الساعية لتسهيل انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، وهو المنصب الشاغر منذ 16 شهراً.

صورة لاستهداف الطيران الإسرائيلي في 20 فبراير الحالي منشآت صناعية في منطقة الغازية قريباً من صيدا عاصمة الجنوب اللبناني (د.ب.أ)

وقال الإليزيه إن باريس «تعمل مع كل شركائها الدوليين والإقليميين ومنهم قطر لسد الفراغ» الرئاسي في لبنان، كما أنها تواصل جهودها «لتجنب التصعيد في المنطقة خصوصاً في لبنان»، وأن فرنسا «تمرر الرسائل على أعلى المستويات إلى إيران» من خلال كثير من الاتصالات بما فيها ما بين ماكرون والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

وتجدر الإشارة إلى أن فرنسا، بشخص وزير خارجيتها ستيفان سيجورنيه، قدمت مقترحات مكتوبة ومفصلة لخفض التصعيد بين إسرائيل و«حزب الله»، وطلبت رداً عليها. وحتى تاريخه، لم يصل الرد الرسمي اللبناني علماً بأن الدبلوماسية الفرنسية على تواصل مع «حزب الله» مباشرة. كما أن ماكرون سيثير موضوع استمرار توفير الدعم القطري للجيش اللبناني الذي تلحظ المقترحات الفرنسية دوراً رئيسياً له من خلال الانتشار على الحدود المشتركة مع إسرائيل، وفي المنطقة الممتدة منها وحتى مجرى نهر الليطاني وفق منطوق القرار الدولي رقم 1701 الصادر في عام 2006.

وبنظر فرنسا، فإن دور الجيش يعد عنصراً «أساسياً» في خفض التصعيد، وتجنب الحرب الشاملة بين إسرائيل و«حزب الله». وفي سياق آخر، نوه قصر الإليزيه بدور الدوحة في المساعدة على إجلاء رعايا فرنسيين ومحليين عملوا مع بعثتها في أفغانستان وبموقفها من الحرب الروسية على أوكرانيا.

العلاقات القطرية ــ الفرنسية

الشق الثاني في زيارة أمير قطر يتناول العلاقات الثنائية، ويبرز حجم الوفد الوزاري والاقتصادي الذي يرافق أمير قطر أهمية الشق المذكور بينما يسعى الطرفان، وفق المصدر الرئاسي إلى «تعزيز التعاون في كل المجالات» ذاكراً منها الاقتصاد والاستثمارات والدفاع والأمن والثقافة والتنمية والمساعدات الإنسانية.

وسيوفر البيان الرسمي المشترك الذي سيصدر عن الزيارة كل التفاصيل عن العقود التي ستوقع والتفاهمات والاتفاقات المرتقبة. وأكدت باريس أن اتفاقات «جديدة» ستوقع، وستبين توسيع نطاق التعاون متعدد الأشكال بين الطرفين. وسيخصص المنتدى الاقتصادي ورشة عمل لفرص الاستثمار الاستراتيجية، وذلك وفق رؤية «فرنسا 2030» و«قطر 2030».

ومن بين هذه الفرص تلك المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والرقمنة والصحة وعلم الحيويات والصناعة عديمة الكربون... كما سيسعى الطرفان لتعزيز التعاون في قطاعات النقل الجوي والبحري والسياحة والثقافة والمتاحف والفرنكوفونية. وسيكون الملف الدفاعي أحد أهم الملفات الثنائية التي يعمل الطرفان على دفعها إلى الأمام. وقد قام وزير الدفاع سيباستيان لوكورنو بزيارة الدوحة، بداية الأسبوع الماضي، للبحث في توقيع عقود جديدة. واستبعد الإليزيه أن يجري التوقيع على عقود نهائية بمناسبة الزيارة.


السعودية: انطلاق المناورات الميدانية لتمرين «سيف السلام 12»

المناورات الميدانية في التمرين المشترك «سيف السلام 12» (الشرق الأوسط)
المناورات الميدانية في التمرين المشترك «سيف السلام 12» (الشرق الأوسط)
TT

السعودية: انطلاق المناورات الميدانية لتمرين «سيف السلام 12»

المناورات الميدانية في التمرين المشترك «سيف السلام 12» (الشرق الأوسط)
المناورات الميدانية في التمرين المشترك «سيف السلام 12» (الشرق الأوسط)

انطلقت في المنطقة الشمالية ومنطقة عمليات الأسطولين الغربي والشرقي، اليوم، المناورات الميدانية في التمرين المشترك «سيف السلام 12»، بمشاركة القوات العسكرية، ممثلة بأفرع القوات المسلحة، ووزارتي الداخلية والحرس الوطني، ورئاسة أمن الدولة، إضافة إلى عدد من الجهات الحكومية المدنية والعسكرية.

وأكد المتحدث الرسمي باسم تمرين «سيف السلام 12»، العقيد البحري الركن علي بن حسن آل علي، أن المناورات الميدانية للتمرين تأتي بعد نجاح واكتمال المراحل الأولى، المتمثلة في مرحلة الإعداد والتجهيز، ومرحلة إنهاء إجراءات التخطيط العملياتي، ومرحلة وصول القوات العسكرية، وبدء التدريب الأكاديمي، ومرحلة تمرين مركز القيادة.

وقال المتحدث الرسمي باسم التمرين إن الجهات المشاركة ستنفّذ، في المناورات الميدانية، عدداً من المناورات العسكرية، كالعمليات الجوية الهجومية، والعمليات الجوية المضادة الدفاعية، وعمليات الهجوم الاستراتيجي، والتحريم الجوي، إضافة إلى التعامل مع الأهداف الجوية المُعادية، وتنفيذ عمليات الحرب النظامية وغير النظامية، وعمليات التطويق وتطهير المباني والقرى والمنشآت الحيوية.

المتحدث الرسمي باسم تمرين «سيف السلام 12» العقيد البحري الركن علي بن حسن آل علي (الشرق الأوسط)

وأضاف أن المناورات الميدانية ستشتمل على تنفيذ القوات البحرية مناورات في مناطق عملياتها بالخليج العربي والبحر الأحمر، وتدريبات لمواجهة التهديدات المحتملة (الطائرات المُسيّرة، الزوارق المفخّخة، الألغام البحرية)، وكذلك عمليات حماية المنشآت الحيوية بمناطق العمليات، وعمليات البحث والإنقاذ.

وأوضح العقيد البحري، الركن علي آل علي، أن هذه المرحلة من مراحل التمرين تأتي لرفع جاهزية القوات المشاركة لمواجهة التحديات والتهديدات، ضمن بيئة عمليات مشتركة لتحقيق مفهوم العمل المشترك، حيث تشارك في التمرين قوات عسكرية على مستوى عال من التدريب والاحترافية، ويستخدم فيه عدد من الأسلحة الحديثة والمتطورة.


الكويت تحتفل بعيدها الوطني الـ63 والعيد الـ33 للتحرير

جانب من احتفالات الكويت بالعيد الوطني وعيد التحرير (كونا)
جانب من احتفالات الكويت بالعيد الوطني وعيد التحرير (كونا)
TT

الكويت تحتفل بعيدها الوطني الـ63 والعيد الـ33 للتحرير

جانب من احتفالات الكويت بالعيد الوطني وعيد التحرير (كونا)
جانب من احتفالات الكويت بالعيد الوطني وعيد التحرير (كونا)

تحتفل الكويت اليوم (الأحد) بالذكرى الـ63 للعيد الوطني، وكذلك الاحتفال بالذكرى الـ33 للتحرير من الغزو العراقي، واحتفال هذا العام هو الأول في عهد أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الصباح.

مظاهر الاحتفالات في الكويت بالعيد الوطني وعيد التحرير (كونا)

احتفالات شعبية

وقد انطلقت احتفالات الكويتيين بالأعياد الوطنية على امتداد شارع «الخليج العربي» بمشاركة وزارات الدولة ومؤسساتها الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وجمعيات النفع العام والفرق التطوعية، في حين قُدمت العروض الفنية والأغاني الشعبية المصاحبة للاحتفالات.

وتحوّل شارع «الخليج» إلى لوحة فنية بديعة غلفتها مشاعر وطنية، وازدانت فيها وجوه الأطفال الصغار بالأعلام المرسومة تعبيراً عن رمزية خاصة لحاضر الكويت وتاريخها.

ووسط حضور جماهيري كبير من مختلف الأعمار والجنسيات شهد شارع «الخليج العربي» مظاهر متنوعة للاحتفال بالأعياد الوطنية على أنغام الموسيقى النحاسية للجيش الكويتي.

بناء الكويت

وفي تقرير لها، قالت «وكالة الأنباء الكويتية»، إن أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد طالما أولى «اهتماماً كبيراً بالوحدة الوطنية والتأكيد على تكاتف وتعاون أهل الكويت فيما بينهم والسعي بالعمل الجاد نحو بناء كويت الحاضر والمستقبل».

وفي كلمته بعد أداء اليمين الدستورية أكد أن «الأزمات والتحديات والأخطار محيطة بنا، وأن الحكمة تقتضي منا إدراك عظم وحجم المسؤولية والتمسك بالوحدة الوطنية التي هي ضمانة البقاء بعد الله».

وقد بدأت دولة الكويت احتفالها بالعيد الوطني الأول في 19 يونيو (حزيران) 1962 وأقيم بتلك المناسبة حينها عرض عسكري كبير في المطار القديم الواقع قرب «دروازة البريعصي» حضره عدد كبير من المسؤولين والمواطنين في أجواء مفعمة بالبهجة والسرور.

وفي ذلك اليوم ألقى الأمير الراحل الشيخ عبد الله السالم الصباح كلمة قال فيها إن «دولة الكويت تستقبل الذكرى الأولى لعيدها الوطني بقلوب ملؤها البهجة والحبور بما حقق الله لشعبها من عزة وكرامة ونفوس كلها عزيمة ومضي في السير قدماً في بناء هذا الوطن والعمل بروح وثابة بما يحقق لأبنائه الرفعة والرفاهية والعدالة الاجتماعية لجميع المواطنين».

وشهدت الاحتفالات بالأعياد الوطنية مراحل عدة لكل منها خصوصيتها وجمالها ومرت بالعديد من التغييرات مجسدة ذكريات محفورة في الوجدان بدءاً من ستينات القرن الماضي.

وكانت الاحتفالات بالعيد الوطني في السبعينات والثمانينات تقام على امتداد شارع «الخليج العربي» بمشاركة مختلف مؤسسات الدولة العامة والخاصة إضافة إلى طلبة المدارس والفرق الشعبية، كما كان لمحافظات الكويت نصيب وافر فيها.

وقد شرعت دولة الكويت منذ عام 1962 في تدعيم نظامها السياسي بإنشاء مجلس تأسيسي مهمته إعداد دستور لنظام حكم يرتكز على المبادئ الديمقراطية الموائمة لواقع الكويت وأهدافها.

ومن أبرز ما أنجزه المجلس التأسيسي مشروع الدستور الذي صادق عليه الأمير الراحل الشيخ عبد الله السالم الصباح (أبو الدستور) في نوفمبر (تشرين الثاني) 1962 لتدخل البلاد مرحلة الشرعية الدستورية؛ إذ جرت أول انتخابات تشريعية في 23 يناير (كانون الثاني) عام 1963.

كويتيون يحتفلون بالعيد الوطني (كونا)

السياسة الخارجية

ومنذ استقلال دولة الكويت وهي تسعى إلى انتهاج سياسة خارجية معتدلة ومتوازنة آخذة بالانفتاح والتواصل طريقاً، وبالإيمان بالصداقة والسلام مبدأً، وبالتنمية البشرية والرخاء الاقتصادي لشعبها هدفاً، في إطار من التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية ودعم جهودها وتطلعاتها نحو أمن واستقرار العالم.

واستطاعت البلاد أن تقيم علاقات متينة مع الدول الشقيقة والصديقة بفضل سياستها الرائدة، ومن خلال دورها المميز في تعزيز مسيرة مجلس التعاون الخليجي ودعم جهود المجتمع الدولي نحو إقرار السلم والأمن الدوليين والالتزام بالشرعية الدولية والتعاون الإقليمي والدولي من خلال الأمم المتحدة والمنظمات العربية والإقليمية.


فوز «سينور بسكادور» بـ«كأس السعودية»

ولي العهد السعودي لدى تتويجه مالك الجواد سنيور بكأس السعودية (الشرق الأوسط)
ولي العهد السعودي لدى تتويجه مالك الجواد سنيور بكأس السعودية (الشرق الأوسط)
TT

فوز «سينور بسكادور» بـ«كأس السعودية»

ولي العهد السعودي لدى تتويجه مالك الجواد سنيور بكأس السعودية (الشرق الأوسط)
ولي العهد السعودي لدى تتويجه مالك الجواد سنيور بكأس السعودية (الشرق الأوسط)

نيابة عن خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز، توَّج الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، مالك الجواد «سينور بسكادور»، السعودي شرف الحريري، بلقب «كأس السعودية 2024» في نسخته الخامسة، وذلك بعد فوزه بالشوط التاسع «الرئيسي» في الأمسية الفروسية التي احتضنها ميدان الملك عبد العزيز بالجنادرية.

وتعدُّ كأس السعودية الحدثَ الأكبر من نوعه في هذه الرياضة على مستوى العالم، حيث تجتذب نخبة الخيل والمدربين والفرسان الدوليين، وتقدّم جوائز مالية كبيرة يبلغ مجموعها 37.6 مليون دولار، وتشتمل على 17 شوطاً تقام على مدار أمسيتين (السبت والأحد)، وتختتم بشوط «كأس السعودية» الذي تبلغ قيمة جائزته منفرداً 20 مليون دولار، ووصل عدد الخيل المسجلة في السباقات إلى 244 جواداً، وهو رقم غير مسبوق في تاريخ البطولة. وتوَّج الجواد «تاور أوف لندن» لمالكيه سميث وماغلير وويستيريبرغ بالمركز الأول في «الشوط الثامن» شوط «كأس البحر الأحمر» بمسافة 3000 م عشبي، والجائزة المالية التي تبلغ 1.5 مليون دولار. كما توّج أليكس فيرغسون، مدرب مانشستر يونايتد السابق، بعد فوز جواده «سبريت دانسر» بالمركز الأول في «الشوط السابع» شوط «كأس نيوم».


وصول 80 طناً من المساعدات السعودية إلى أوكرانيا

الطائرة الإغاثية السعودية في مطار زوسوف البولندي (واس)
الطائرة الإغاثية السعودية في مطار زوسوف البولندي (واس)
TT

وصول 80 طناً من المساعدات السعودية إلى أوكرانيا

الطائرة الإغاثية السعودية في مطار زوسوف البولندي (واس)
الطائرة الإغاثية السعودية في مطار زوسوف البولندي (واس)

وصلت اليوم إلى مطار زوسوف البولندي، القريب من الحدود الأوكرانية، الطائرةُ الإغاثيةُ السعوديةُ التاسعة التي يسيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة، تمهيداً لدخولها عبر الحدود البولندية إلى أوكرانيا، ضمن مساعدات المملكة للشعب الأوكراني.

وتشتمل الحمولة على مولدات وأجهزة كهربائية، بوزن إجمالي 80 طناً.

المساعدات الإغاثية السعودية تشمل مولدات وأجهزة كهربائية (واس)

والأسبوع الماضي، عبّر سفير أوكرانيا لدى السعودية بيترنكو أناتولي، بالنيابة عن الشعب والحكومة بأوكرانيا، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» عن تقديرهم العميق لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الوزراء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وجميع المواطنين السعوديين، على المساعدات الإنسانية التي ينفذها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وأكمل أناتولي أن «حزمة المساعدات هذه دليل قوي على الشراكة الدائمة بين البلدين، والدعم السعودي المستمر والثابت لأوكرانيا وفقاً للقانون الدولي، وهي تأكيد على الإنسانية والكرم العربيَّين».

وأكد السفير الأوكراني أن هناك حاجة ماسة لإرسال هذه المساعدات للمدنيين النازحين الذين يعانون من عواقب «العدوان العسكري الروسي المستمر»، بحسب وصفه. وأضاف: «ندعو الله أن يعود لطف ودفء الشعب السعودي إلى كل أسرة سعودية مائة ضعف، وأن يباركهم بمزيد من الأعمال الصالحة من أجل السلام والازدهار».

الجسر الجوي السعودي لإغاثة الشعب الأوكراني مستمر (واس)

وتأتي حزمة المساعدات التي تقدمها السعودية لأوكرانيا في إطار دورها التاريخي المعهود بالوقوف مع المحتاجين والمتضررين حول العالم في مختلف الأزمات والمحن التي تمرّ بهم.

يذكر أن السعودية وقّعت، العام الماضي، اتفاقية ومذكرة تفاهم بتقديم حزمة مساعدات إنسانية إضافية لأوكرانيا بمبلغ 400 مليون دولار، كما سبق أن قدّمت مساعدات طبية وإيوائية عاجلة بقيمة 10 ملايين دولار للاجئين من أوكرانيا إلى الدول المجاورة، وبالأخص بولندا، وذلك بالتنسيق مع الحكومة البولندية ومنظمات الأمم المتحدة.