قائد «القيادة الاستراتيجية الأميركية» لا يستبعد الصراع النووي مع الصين وروسيا

قائد «القيادة الاستراتيجية الأميركية» لا يستبعد الصراع النووي مع الصين وروسيا

لأن «الأساليب التقليدية البطيئة للرد على التصعيد لم تعد تعمل»
الجمعة - 27 صفر 1444 هـ - 23 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16005]

أعلن قائد «القيادة الاستراتيجية الأميركية»، الأدميرال في البحرية تشارلز ريتشارد، أنَّ الولايات المتحدة «عادت إلى التفكير في المنافسة، من خلال الأزمات والنزاع المسلح المباشر المحتمل مع نظير لديه القدرة النووية».
وقال الأدميرال ريتشارد في حلقة نقاش حول «مخاوف الأمن القومي المهمة»، لجمعية القوات الجوية والفضائية، عُقدت في ولاية ميريلاند، إنَّ بلاده «لم تضطر إلى القيام بذلك منذ أكثر من 30 عاماً، لكن تداعيات ذلك عميقة، لأنها تتعلق بالدفاع عن الوطن، وبالردع الاستراتيجي، ولتحقيق الأهداف الوطنية. وهذا الأمر لم يعد نظرياً».
وأوضح ريتشارد أن كل خطة وزارة الدفاع (البنتاغون) وقدراتها تعتمد على افتراض أنَّ الردع الاستراتيجي، ولا سيما الردع النووي، قائم. وقال: «إذا لم يتم الوفاء بهذا الافتراض، فلن يعمل أي شيء آخر في القسم أو القوة المشتركة بالطريقة التي تم تصميمها بها».
أضاف: «يمكن لروسيا والصين أن تصعدا إلى أي مستوى من العنف تختارانه في أي مجال، وبأي أداة قوة في جميع أنحاء العالم. نحن فقط لم نواجه منافسين وخصوماً مماثلين منذ وقت طويل». لكنه أشار إلى أنه، وبسبب هذا الأمر، سيتعين على وزارة الدفاع تغيير نهجها في الحرب، قائلاً إن «الأساليب التقليدية البطيئة للرد على التصعيد لم تعد تعمل».
وتصاعدت التهديدات النووية في الآونة الأخيرة، مع التهديدات الحديثة التي أطلقها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد الانتكاسات التي تعرضت لها قواته في حربها بأوكرانيا.
وقال ريتشارد إنه في الدفاع عن الوطن، سيحتاج القادة المقاتلون إلى التحرك بسرعة ضد الخصم في جميع المجالات: البرية والبحرية والجوية والفضائية والسيبرانية. وأوضح أن مراجعة الوضع النووي التي تم تسليمها مؤخراً، تضع استراتيجية ممتازة، تدعو إلى تحديث الثالوث النووي ونظام القيادة والتحكم الخاص به. وقال: «نحن بحاجة إلى تنفيذ هذه الاستراتيجية الجيدة للغاية، مع استمرار تزايد التهديد من الصين». وأضاف: «لا نعرف إلى أين سينتهي ذلك، حيث يتزايد التهديد من روسيا إلى جانب التحديات الأخرى التي نواجهها».
وأكد الجنرال جيمس ديكنسون، قائد «قيادة الفضاء الأميركية»، الذي شارك في المناقشة، على الردع المتكامل الذي ذكره ريتشارد، حول الشراكة بين مختلف القطع العسكرية، بما فيها الصناعة. وقال إن أصول «قوة الفضاء الأميركية»، مثل توفير الوعي بمجال الفضاء، يتم تقاسمها مع القيادة الاستراتيجية (ستراتكوم)، والقيادة الشمالية (نورثكوم)، وقيادات عسكرية أخرى.
في المقابل، قال قائد «القيادة الشمالية الأميركية»، و«قيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية»، الجنرال في سلاح الجو غلين فانهيرك، إن مهمته الأولى هي توفير تحذير جوي لأميركا الشمالية. وأضاف: «عندما صمدت (نوراد) في عام 1958، كانت المهمة أبسط بكثير: اكتشاف القاذفات أو الصواريخ الباليستية العابرة للقارات». وشدد على أنَّ تحدي التحذير الفضائي اليوم يختلف اختلافاً جذرياً عن صواريخ «كروز» والأنظمة الجوية من دون طيار والأنظمة التي تفوق سرعة الصوت، والتي يمكن أن تتجنب الكشف عن الرادار.


أميركا الولايات المتحدة وروسيا العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

فيديو