ما مستقبل الكومنولث في عهد تشارلز الثالث؟

ما مستقبل الكومنولث في عهد تشارلز الثالث؟

الثلاثاء - 24 صفر 1444 هـ - 20 سبتمبر 2022 مـ
الملك تشارلز الثالث (رويترز)

مع تولي الملك تشارلز الثالث العرش في بريطانيا برزت تساؤلات حول ما إذا كان الكومنولث، الذي لعبت الملكة الراحلة إليزابيث الثانية دوراً أساسياً في إنشائه، له مستقبل. خرجت مجموعة دول الكومنولث من رحم الإمبراطورية البريطانية، وأصبحت الملكة إليزابيث رئيسة لها في عام 1952 عندما أصبحت ملكة. تعتبر المجموعة واحدة من أكبر المنظمات الدولية في العالم، وتتكون من 54 دولة، كانت جميعها تقريباً مستعمرات سابقة للمملكة المتحدة، وتضم نحو 2.5 مليار شخص أو نحو ثلث سكان العالم. وحسب تقرير لوكالة رويترز، يقول أستاذ التاريخ البريطاني وتاريخ الكومنولث في جامعة لندن فيليب مورفي إن «الكومنولث ربما يكون تاريخياً قد نفد مساره وما نراه اليوم هو شبح منظمة».
يتنوع أعضاء الكومنولث من الدول الغنية مثل بريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا وكندا إلى الهند المكتظة بالسكان، فضلاً عن جمهوريات المحيط الهادي الصغيرة مثل ناورو.
يقول المؤيدون للتجمع إنه يوفر شبكة لتعزيز التعاون الدولي والروابط التجارية، مع التركيز على تعزيز الديمقراطية والتنمية، ومعالجة قضايا مثل تغير المناخ. لذلك عندما قطعت بربادوس علاقاتها مع النظام الملكي البريطاني العام الماضي عندما أصبحت الدولة الكاريبية جمهورية، كانت حريصة على أن تظل جزءاً من الكومنولث.
قال ديفيد ديني، الأمين العام للحركة الكاريبية من أجل السلام والتكامل، ومقره باربادوس، إن «الكومنولث مفيد للعديد من دول الكاريبي بالإضافة إلى العديد من الدول الأفريقية ويربطنا بدول مثل أستراليا ونيوزيلندا وكندا».
كان ينظر إلى المنظمة على أنها تلعب دوراً مهماً في المساعدة على إنهاء الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، ويقول مورفي إن «الكومنولث يتحدث عن أهمية تعزيز الديمقراطية ومعالجة تغير المناخ ومعالجة قضية عدم المساواة بين الجنسين. لكن الكومنولث ليس بالضرورة إطاراً دولياً منطقياً للتعامل مع أي من هذه المشاكل».
ويطرح السؤال اليوم حول مستقبل التجمع بعد وفاة الملكة إليزابيث، حيث يجادل ديني بأنه لا ينبغي أن يكون رئيس التجمع أحد أفراد العائلة المالكة البريطانية، رغم اتفاق قادة الكومنولث عام 2018 على أن الأميرين تشارلز وويليام يجب أن يخلفا الملكة. ومن المعلوم أنه لا يوجد نص رسمي يعتبر أن المنصب يورث.
وأشار الأمير ويليام، بعد جولة في دول الكاريبي في وقت سابق من هذا العام عندما واجه احتجاجات ودعوات للتعويضات، إلى أنه قد لا يحصل على الوظيفة. وأضاف: «من يختار الكومنولث لقيادته في المستقبل ليس أمراً أفكر به. ما يهمني هو الإمكانات التي تمتلكها مجموعة الكومنولث لخلق مستقبل أفضل للأشخاص الذين يشكلونها، والتزامنا بالخدمة والدعم بأفضل ما نستطيع».
ورجح مورفي أن يستمر التجمع بعد رحيل إليزابيث الثانية، ولكن باهتمام أقل. وقال: «أعتقد أن الخطر يكمن في أنه سيصبح تدريجياً أقل تأثيراً وأقل أهمية وأقل إثارة للمواطنين المنضوين تحته».


اختيارات المحرر

فيديو