انخفاض الأكسجين في الخليج العربي يزداد سوءاً

انخفاض الأكسجين في الخليج العربي يزداد سوءاً

دراسة حذرت من تأثيره على الأحياء المائية
الجمعة - 20 صفر 1444 هـ - 16 سبتمبر 2022 مـ
سمك الهامور في الخليج العربي (جامعة نيويورك أبوظبي)

خلصت دراسة للمركز العربي لعلوم المناخ والبيئة في جامعة نيويورك أبوظبي، نشرتها الخميس دورية «فونتيرز إن مارين ساينس»، إلى اشتداد نقص الأكسجين في وسط الخليج العربي، مصحوباً بإطالة موسم «نقص الأكسجة».

ودرس فريق الباحثين تطور الأكسجين المذاب في الخليج العربي على مدى ثلاثة عقود، واستخدموا نموذجا متطورا لمحاكاة نقص الأكسجة بالقرب من قاع البحر منذ عام 1982 إلى عام 2010، واكتشفوا انخفاضاً كبيرا في تركيزات الأكسجين، مصحوبا بالتوسع الموسمي في منطقة نقص الأكسجين بالقرب من القاع (انخفاض مستويات الأكسجين بالقرب من قاع الخليج في مواسم معينة)، وخلص الباحثون إلى أن التغيرات في المناخ المحلي تعمل على تغيير البيئة الفيزيائية والبيوجيوكيميائية في الخليج مع تداعيات محتملة على النظم البيئية ومصايد الأسماك في المنطقة.

وبسبب ندرة الملاحظات في المنطقة، فإن ديناميكيات نقص الأكسجة في الخليج لا تزال غير معروفة إلى حد كبير، وهذه هي الدراسة الأولى لنمذجة الكيمياء الجيولوجية الحيوية في منطقة الخليج، وهذه أيضاً هي المرة الأولى التي يستكشف فيها الباحثون دوافع نقص الأكسجة على نطاق واسع في الخليج وتقلباته الموسمية وطويلة الأجل.

وتوسع وتكثيف نقص الأكسجة في الخليج لديه القدرة على تغيير الكيمياء الحيوية والنظم البيئية البحرية بطرق مختلفة، ويمكن أن يتسبب نقص الأكسجة في موت الأسماك، ويؤدي إلى فقدان التنوع البيولوجي البحري، وقد يتسبب أيضاً في تحولات في التوزيع مع هجرة الأسماك لتجنب الإجهاد الناجم عن نقص الأكسجة، وهذا يمكن أن يغير بنية النظم البيئية للشعاب المرجانية ويزيد من تعرض الشعاب المرجانية في الخليج للاحترار المستمر وتغير المناخ.

يقول زهير الأشقر، كبير الباحثين في المركز العربي لعلوم المناخ والبيئة في جامعة نيويورك أبوظبي «الأكسجين جزيء أساسي وحيوي لبقاء الكائنات البحرية وتجمعات الأسماك في المنطقة، ووجد فريقنا أن منطقة نقص الأكسجين الموسمية في الخليج العربي نمت بنسبة تزيد عن 50 في المائة منذ الثمانينيات، وهي مستمرة الآن عدة أشهر أخرى كل عام مقارنة بالعقود الماضية».

وأضاف الأستاذ المساعد في علم الأحياء بجامعة نيويورك أبوظبي والمؤلف المشارك للتقرير جون بيرت: «إن توسع وتكثيف هذه المياه منخفضة الأكسجين في وسط الخليج يمثل تهديدا متزايدا لمصايد الأسماك الإقليمية، حيث تنمو هذه المنطقة التي تعاني من نقص الأكسجة بشكل مطرد نحو شواطئ الإمارات، ومناطق الصيد، وسنواصل دراسة تطور هذه الظاهرة وسنعمل مع الوكالات الحكومية ذات الصلة لتقييم هذا الخطر في المستقبل مع استمرار تغير المناخ في الضغط على أنظمتنا البحرية».


الامارات العربية المتحدة اخبار الخليج بيئة

اختيارات المحرر

فيديو