«ذا ويكند» يستعد لإطلاق مسلسله الأول إنتاجاً وبطولة

«ذا ويكند» يستعد لإطلاق مسلسله الأول إنتاجاً وبطولة

المغني العالمي الإثيوبي الأصل يحقق أحلامه واحداً تلو الآخر
الجمعة - 20 صفر 1444 هـ - 16 سبتمبر 2022 مـ
المغنّي العالمي ذا ويكند في إحدى أحدث حفلاته (رويترز)

كان أبيل تسفاي (ذا ويكند) في الرابعة من عمره يوم بدأ يراوده حلم السينما. اصطحبته أمه حينها لمشاهدة فيلم «ذا ماسك» من بطولة جيم كاري. خرج من الصالة المعتمة منبهراً، مصاباً إلى الأبد بسَهم الأفلام.

مع مرور السنوات، سلكَ الحلم اتّجاهاً آخر، فصال أبيل وجال في عالم الموسيقى وصار نجماً، يعرفه الناس مغنياً حاصداً مئات ملايين الاستماعات وعشرات الجوائز العالمية. لكن بين كل أغنية وألبوم، ومن حفلة إلى تكريم، ظلّ الحلم يزور مخيّلته وبقي يردّد أمام الجميع «أريد أن أصنع الأفلام».


* «محبوب الجماهير»

حانت لحظة التنفيذ عام 2021، حيث أعلن ذا ويكند عن مشروعه الجديد. لم يكن ألبوماً ولا جولة غنائية تلك المرة، بل مسلسلاً من بطولته تحت عنوان «ذي آيدول»The Idol أي «محبوب الجماهير». إلا أن عثرات إنتاجيّة وإخراجيّة أخّرت التصوير وحالت دون عرض العمل حتى الساعة، لكن من المتوقع أن يبدأ بث الحلقات الست من موسمه الأول على منصة HBO قبل نهاية العام.

يكثّف النجم العالمي الترويج للمسلسل عبر صفحته على «إنستغرام»، وهو سيتقمّص فيه شخصية «تيدروس»، الرجل النافذ الذي يقع في غرام نجمة غناء صاعدة. وتشاركه ليلي روز ديب البطولة بدور «جوسلين»، وإلى جانبهما عددٌ من نجوم التمثيل والغناء.

وحسب القليل الذي يفصح عنه الفيديوهان الترويجيان، تدور أحداث المسلسل خلف ديكورات هوليوود البرّاقة وتحت أرضها المزروعة نجوماً.





 


 

 



 




 



 

 

 



 

 



 

 

 




 

 


A post shared by The Weeknd (@theweeknd)






لم يكتفِ ذا ويكند بالبطولة، بل هو شارك في وضع الفكرة وكتابتها وفي إنتاج العمل بالتعاون مع المخرج سام ليفنسون والمنتجَين وسيم «سال» صليبي ورضا فهيم. أمسكَ بزمام الأمور في «ذي آيدول» بعد أن حلّ ضيفاً خلال السنوات الماضية على مجموعة من الأفلام والمسلسلات. أدّى دوراً صغيراً في فيلم Uncut Gems إلى جانب الممثل آدم ساندلر، كما وضع صوته على شخصياتٍ كرتونية جسّدته في مسلسلي «ذا سيمبسونز» و«أميريكان داد».

حتى في فيديوهاته وعروضه الموسيقية، أَفرد ذا ويكند مساحة للسينما والتمثيل. هو العاشق لأفلام الرعب، بنى الحملة الترويجية لألبومه After Hours الصادر عام 2020، على شخصية خيالية. تقمّص على مدى أكثر من سنة شخصاً يرتدي سترة حمراء، ويلفّ وجهه بضمادات بيضاء كأنه خارجٌ للتوّ من غرفة عمليات التجميل. أراد تسفاي من خلال تلك الشخصية، البوح بالكثير عن خفايا هوليوود والأقنعة التي يفرضها عالم النجوميّة.

شكّل ذاك الألبوم كذلك فرصة لـذا ويكند كي يترجم من خلاله هوسَه بالسينما، فاستوحى بعض فيديوهاته الموسيقية من أفلام كلاسيكية من بينها Chinatown، وFear And Loathing in Las Vegas، وDressed to Kill. وهو لم يُخفِ يوماً تأثّره بالمخرجين دايفيد لينش، وستانلي كيوبريك، ومارتن سكورسيزي.

أما الحملة الترويجية لألبومه الأخير Dawn FM، فكانت أشبه بفيلم دعائي لعملٍ سينمائي، لِما حملته من مؤثرات خاصة وعناصر تشويقية.


* لم يرجع إلى أمه فارغ اليدَين...

حالت أوضاع والدته المادية دون تحقيق حلم الطفولة. لم يدخل أبيل إلى معهد السينما، بل خرج من البيت في تورونتو، كندا في سن الـ17. «كان من الصعب أن أكبُر بشكلٍ طبيعي في المكان الذي أتيت منه. أقحمت نفسي في متاعب كثيرة، طُردت من المدرسة وفي النهاية تخلّيت عن الدراسة»، يقول ذا ويكند في إحدى مقابلاته النادرة جداً.

لم تمضِ أسابيع على ولادته عام 1990، حتى انفصل والداه. لا يعرف أبيل الكثير عن أبيه سوى أنه «لم يكن يعنّفه، ولا يتعاطى الكحول... لكنه لم يكن موجوداً». فقدَ صورة الأب وعاش مع جدته وأمه التي اضطرّت إلى العمل كثيراً من أجل إعالته. في حديثٍ لصحيفة «ذا غارديان» يقول «بعد أن جرحتُ أمي بسبب سلوكي السيّئ وتعاطي المخدّرات ودخولي السجن، تحمّستُ كي أصنع شيئاً من نفسي. لم يكن باستطاعتي أن أعود إلى البيت فارغ اليدَين وقبل أن أكون قد أصبحتُ أحداً ما».

عام 2009، بدأ ابنُ المهاجرَين الإثيوبيين الذي لم يسافر يوماً خارج تورونتو قبل سن الـ21، يؤلّف الموسيقى وينشرها عبر «يوتيوب». لم يظهر له اسم ولا وجه، فهو اختار التخفّي تحت ألقابٍ مستعارة وألحانٍ سرعان ما استرعت انتباه الناس وإعجابهم. كان يوضّب الملابس في المتجر حيث وجد وظيفة، يوم سمع إحدى أغانيه تبثّ عبر الراديو.

عثر أبيل في الموسيقى على ضالته، بعدما أمضى عمراً يحلم بالعمل في مجال السينما. «لم أتمكّن من صناعة فيلم حتى أشعر بتحسّن، فكانت الموسيقى علاجي. لقد أنقذَت حياتي». الشاب الذي قضى طفولته يخزّن أغاني مايكل جاكسون وبرينس والفنانة الإثيوبية استير أويكي، لم يشكّك في موسيقاه بل كان فخوراً بكلامه وألحانه. لكنه كان يخجل بمظهره الخارجي، لم يثق بشكله واعتبره حجر عثرة أمام مشروعه الموسيقي. حتى أنه تخلّى عن اسمه لأنه لم يكن يعجبه، فأطلق على نفسه «ذا ويكند» وهو كان عنوان أحد أوّل ألبوماته.





 


 

 



 




 



 

 

 



 

 



 

 

 




 

 


A post shared by The Weeknd (@theweeknd)








مع تزايد الاهتمام بموسيقاه، لا سيّما من قِبَل أسماء كبيرة في المجال، تَشجّع ذا ويكند على الكشف عن وجهه. أغنية تلو أغنية، وألبوم تلو آخر، تحوّل إلى رقمٍ صعب عالمياً على مستوى الاستماعات والمبيعات والجوائز والملايين. تفوق ثروته 300 مليون دولار، يتبرّع بجزءٍ منها للأعمال الخيرية، لا سيّما المشاريع التربوية في بلده الأم إثيوبيا.

الفنان الذي لم ينسَ جذوره، لم ينجح تماماً في اقتلاع ذكرياته الأليمة، وهذا ما تعكسه أغنياته بين الحين والآخر. ومع أنه رفع القناع عن وجهه، إلا أنه لم يتخلّص من خجله ولا من غموضه. باختصار، لم يخرج أبيل من تحت جلد ذا ويكند. يقول عن هذا الموضوع «نحاول أحياناً أن نهرب من أنفسِنا، لكننا نعود دائماً إلى ذاك المكان».

رغم كوابيس الماضي، يجتهد ذا ويكند في تحقيق أحلامه واحدا تلو الآخر، وأحدثُها المسلسل الذي سيبصر النور قريباً. أما جيم كاري، بطل أحلام الطفولة، فتحوّل اليوم إلى أحد أقرب أصدقاء أبيل.


أميركا television موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو