{يوروبا ليغ}: اختبار صعب ليونايتد في مولدافيا... وروما لاستعادة الثقة على حساب هلسنكي

{يوروبا ليغ}: اختبار صعب ليونايتد في مولدافيا... وروما لاستعادة الثقة على حساب هلسنكي

الخميس - 19 صفر 1444 هـ - 15 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15997]
لاعبو يونايتد خلال التدريب قبل مواجهة شيريف تيراسبول (رويترز)

سيخوض مانشستر يونايتد الإنجليزي رحلة شاقة إلى مولدافيا اليوم في محاولة منه لتعويض سقوطه الافتتاحي في مسابقة «يوروبا ليغ»، وذلك حين يتواجه مع شيريف تيراسبول الذي صعق ريال مدريد الإسباني في معقله الموسم الماضي في دوري أبطال أوروبا.
وبدأ يونايتد مشواره في المجموعة الخامسة بسقوط على أرضه أمام ريال سوسيداد الإسباني صفر – 1، ما جعل رجال المدرب الهولندي إريك تن هاغ مطالبين بالعودة من العاصمة المولدافية كيشيناو بالنقاط الثلاث من أجل تعزيز حظوظهم بنيل المركز الأول المؤهل مباشرة إلى ثمن النهائي.
وتقام المباراة في العاصمة المولدافية عوضاً عن إقليم ترانسنيستريا الانفصالي، معقل شيريف تيراسبول، بقرار من الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا. ويمثل شيريف عاصمة إقليم انفصالي موالٍ لروسيا يبلغ عدد سكانه 470 ألف نسمة ويقع بين جنوب أوكرانيا ومولدافيا، وقد أعلن انفصاله عن باقي مولدافيا إثر حرب أهلية قصيرة بعد تفكك الاتحاد السوفياتي عام 1991.
منذ ذلك الوقت، يحمي جنود روس إقليم ترانسنيستريا، وهو مستقل بحكم الواقع برغم عدم الاعتراف به من أي دولة في العالم.
رياضياً، وكي تكون قادرة على الانتساب إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، تخوض مدينة تيراسبول البالغ عدد سكانها 100 ألف نسمة، الدوري المولدافي، المسابقة التي أحرزها شيريف 19 مرة منذ 2001.
وبعدما وصل إلى دور المجموعات لدوري الأبطال الموسم الماضي لأول مرة في تاريخه وحقق مفاجأة مدوية بإسقاطه ريال مدريد في معقله 2 - 1، بدأ شيريف مشواره في هذه المجموعة بأفضل طريقة من خلال الفوز على أومونيا القبرصي في أرض الأخير بثلاثية نظيفة. ويأمل تن هاغ أن يكون لاعبوه استفادوا من الراحة التي حصلوا عليها جراء تأجيل مباراة الدوري المحلي ضد كريستال بالاس حداداً على وفاة الملكة إليزابيث الثانية، أن يقدموا مردوداً إيجابياً اليوم.
ويبدو سوسيداد مرشحاً لفوز ثانٍ توالياً حين يستضيف أومونيا في سان سيباستيان، لكن الفريق الباسكي يخوض المباراة بمعنويات مهزوزة بعض الشيء نتيجة خسارته الأحد في الدوري المحلي أمام خيتافي.
وعلى غرار يونايتد، يسعى روما الإيطالي بقيادة مدرب «الشياطين الحمر» السابق البرتغالي جوزيه مورينيو والوافد الجديد النجم الأرجنتيني باولو ديبالا، إلى تعويض سقوطه الافتتاحي في المجموعة الثالثة على أرض لودوغوريتس البلغاري (1 - 2)، عندما يستضيف هلسنكي الفنلندي.
وتضم المجموعة ريال بيتيس الإسباني الذي فاز في الجولة الأولى على هلسنكي 2 - صفر خارج الديار، ولا يريد التفريط بظهوره الأول في الأندلس حين يستضيف لودوغوريتس في إشبيلية.
وبعد حسمه ما يفترض أن يكون أقوى مواجهاته في المجموعة السادسة أمام فينورد الهولندي 4 – 2، يحل قطب العاصمة الإيطالية الآخر لاتسيو ضيفاً ميدتيلاند الدنماركي الخاسر افتتاحاً على أرض شتورم غراتس النمساوي صفر - 1.
وبالمعنويات المرتفعة جداً التي اكتسبها جراء تربعه على صدارة الدوري الألماني للمرة الأولى في تاريخه، يحل أونيون برلين ضيفاً على براغا البرتغالي مع طموح تعويض سقوطه في الجولة الأولى على أرضه صفر - 1 أمام أونيون سان - جيلواز البلجيكي الساعي بدوره إلى فوزه ثانٍ على حساب ضيفه مالمو السويدي.
ويقول حارس أونيون برلين لينارت غريل: «الأمر الوحيد الذي يهمنا هو أن نسجل نقاطنا الأولى. نريد أن نظهر الوجه الذي نقدمه في الدوري».
ويحقق الفريق الشعبي المتواضع من شرق العاصمة بداية أكثر من رائعة في الدوري المحلي، من خلال فوزه بأربع من مبارياته الست الأولى، محافظاً على سجله الخالي من الهزائم لـ13 مباراة متتالية امتداداً من الموسم الماضي، وذلك رغم اضطراره لمواجهة خصوم مثل بايرن ميونيخ بطل المواسم العشرة الماضية، ولايبزيغ وجاره هيرتا برلين.
وقال المدرب السويسري لأونيون برلين أورس فيشر: «سعيداً جداً بنقاطنا الـ14 التي ستساعدنا، لأننا سنتخبر بالتأكيد أوقاتاً لن نقدم فيها نتائج جيدة، إنها لحظة جميلة لتكون في الذاكرة».
وشاءت الصدف أن يتواجه أونيون برلين مع براغا في وقت يختبر فيه الأخير لحظات مماثلة على صعيد الدوري المحلي، إذ فاز بخمس وتعادل في واحدة من مبارياته الست الأولى، ما جعله ثانياً بفارق نقطتين خلف بنفيكا المتصدر وأمام العملاقين بورتو وسبورتينغ.
وضمن منافسات المجموعة الثانية يلتقي رين الفرنسي مع فناربغشة التركي، ودينامو كييف الأوكراني مع أيك لارنكا القبرصي.
وفي المجموعة السابعة يلتقي قره باغ الأذربيجاني مع نانت الفرنسي، وأولمبياكوس اليوناني مع فرايبورغ الألماني، وفي الثامنة يلعب طرابزون سبور التركي مع رد ستار بلغراد الصربي، وموناكو الفرنسي مع فرنسفاروش المجري.
وكان من المفترض أن يتواجه آرسنال، متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز، مع ضيفه إيندهوفن الهولندي في قمة المجموعة الأولى التي افتتحها النادي اللندني بالفوز على أرض زيوريخ السويسري 2 - 1، لكن المباراة تأجلت بسبب نقص في عتاد الشرطة المنشغلون بالتجهيز وتأمين جنازة الملكة إليزابيث الثانية التي توفت الأسبوع الماضي. وستشهد المجموعة اليوم لقاء بين بودو غليمت النرويجي وزيوريخ.
وقرر يويفا ترحيل المباراة إلى يوم 20 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وأن الموعد الجديد تم تحديده بعد «قرار رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز بتأجيل مباراة آرسنال ومانشستر سيتي في البريميرليغ التي كانت مقررة في 19 أكتوبر».
وتأجلت كل مباريات كرة القدم في إنجلترا واسكوتلندا نهاية الأسبوع الماضي، بعد وفاة الملكة الخميس عن 96 عاماً، على أن يستأنف الدوري الممتاز نشاطه نهاية الأسبوع باستثناء ثلاث مباريات بينها تشيلسي وضيفه ليفربول.
وباستثناء فترة التوقف الدولي المقبلة، سيخوض آرسنال مباراة في منتصف كل أسبوع، قبل توقف المنافسات في 13 نوفمبر (تشرين الثاني)، إفساحاً المجال للتحضير لمونديال قطر 2022.
ومن المقرر انتهاء دور المجموعات في المسابقات الأوروبية في 3 نوفمبر، مع إجراء قرعة الأدوار الإقصائية في السابع منه.


بريطانيا إنجلترا كرة القدم

اختيارات المحرر

فيديو