إيران تتطلع إلى استكمال عضويتها في منظمة شنغهاي

إيران تتطلع إلى استكمال عضويتها في منظمة شنغهاي

حكومة رئيسي قدمت مشروع الانضمام إلى البرلمان
الأربعاء - 18 صفر 1444 هـ - 14 سبتمبر 2022 مـ
صورة نشرتها الرئاسة الإيرانية من محادثات رئيسي ونظيره الأوزبكستاني في سمرقند اليوم

أعرب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، عن تطلع بلاده لقمة دول منظمة شنغهاي للتعاون التي تقودها روسيا والصين لاستكمال إجراءات عضويتها، وذلك قبيل مغادرته اليوم (الأربعاء)، إلى أوزبكستان لحضور القمة المقررة هذا الأسبوع.
وقال رئيسي في تصريحات متلفزة قبيل مغادرته طهران إلى أوزبكستان: «إحدى الخطوات المهمة لهذه القمة ستكون إنجاز الوثائق المتعلقة بمنظمة شنغهاي للتعاون والمسار القانوني الواجب اتخاذه من أجل توقيعها من وزراء خارجية الدول الأعضاء»، لافتاً إلى أن إيران «تريد أن تستفيد بأفضل ما يمكن من القدرات الاقتصادية للمنطقة والدول الآسيوية لما فيه صالح الأمة الإيرانية».
وسعت إيران إلى نيل العضوية الدائمة في المنظمة منذ أعوام، لكنَّ ذلك قوبل بممانعة بعض أعضائها على خلفية عدم الرغبة في ضم طرف يخضع لعقوبات أميركية وغربية واسعة.
وكانت إيران عضواً مراقباً في المنظمة منذ 2005، وفشلت آخر محاولة لانضمامها إليها في 2020 نتيجة رفض طاجيكستان حينها. إلا أن المنظمة وافقت على قبول العضوية في قمة 2021 التي استضافتها دوشنبه.
وأشارت وسائل إعلام رسمية إيرانية في حينه إلى أن إنجاز إجراءات العضوية قد يتطلب ما بين 12 و18 شهراً.
تمثل دول المنظمة نحو 60 في المائة من مساحة أورآسيا، ويقطن فيها نحو 50 في المائة من سكان العالم، وتشكل أكثر من 20 في المائة من ناتجه الاقتصادي.
وانعكست العقوبات أزمة اقتصادية حادة في إيران نتيجة العقوبات التي أعادت الإدارة الأميركية العمل بها بعد الانسحاب من الاتفاق النووي لعام 2015.
وقال رئيسي في مراسم توليه الرئاسة في صيف 2021 إن تحسين الوضع الاقتصادي للبلاد لن يكون رهن «إرادة الأجانب»، وتعهد حينذاك بأن تكون أولوية حكومته في سياسته الخارجية تعزيز العلاقات مع دول الجوار.
ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن رئيسي قوله خلال لقاء نظيره الأوزبكستاني شوكت ميرضيائيف، إن مستوى التبادل التجاري بين البلدين الذي يبلغ 500 مليون دولار سنوياً «يمكن أن يرتفع من ثلاثة إلى أربعة أضعاف في خطوة أولى»، مضيفاً أن بلاده «تسعى لتوسيع العلاقات الثنائية».
ومن المقرر أن يلتقي رئيسي كلاً من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جينبينغ في سمرقند.
وتعوّل إيران على انضمامها لمنظمة شنغهاي للمضيّ قدماً في سياسة «التوجه إلى الشرق» التي يطالب بتطبيقها المرشد الإيراني علي خامنئي في إطار ما يعدّه «إجهاض العقوبات الأميركية».
وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي بهادري جهرمي، اليوم، إن الحكومة قدمت مشروع قانون إلى البرلمان لانضمام إيران إلى منظمة شنغهاي.
ووصف بهادري جهرمي منظمة شنغهاي بأنها «أكبر سوق إقليمية في العالم»، معتبراً ذلك «أهم حدث في مجال العلاقات الخارجية الإيرانية».
وأضاف: «ننضم إلى جمع دول غير غربية، التي يتضمن التعاون المتبادل معها امتيازات ونتائج ملموسة لدول الأعضاء... سيؤدي هذا الحضور إلى استخدام طاقات وإمكانيات جديدة لإيران».
وتوقع أن يؤدي انضمام إيران إلى تمكينها «من الشراكة في صنع القرار الدولي في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية».


اختيارات المحرر

فيديو