رئيس «الشاباك» يحذر من صراعات داخلية واليمين يعدّ أقواله «يسارية طائشة»

رئيس «الشاباك» يحذر من صراعات داخلية واليمين يعدّ أقواله «يسارية طائشة»

الثلاثاء - 17 صفر 1444 هـ - 13 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15995]
مستوطن إسرائيلي يتجادل مع فلسطينيين خلال احتجاجات ضد التوسع الاستيطاني في قرية بيت ليد قرب طولكرم بالضفة أغسطس الماضي (إ.ب.أ)

بعد أن كان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غادي آيزنكوت، قد حذر من خطورة الصراعات السياسية والاجتماعية التي تمزق المجتمع واعتبرها أخطر على الدولة العبرية، من التهديد الإيراني، خرج رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك)، رونين بار، بتحذير شديد، قال فيه إن «انعدام الاستقرار السياسي في إسرائيل وما يرافقه من صراعات اجتماعية، يضرب مصالح إسرائيل ويشكل أكبر تهديد لها، ويؤثر حتى على الفلسطينيين ويشجع على تكثيف عمليات مسلحة ضد إسرائيل».
وقد اعتبر قادة المستوطنين وعدد من أقطاب اليمين هذا التصريح «خطاباً يسارياً طائشاً» و«محاولة للتغطية على الحكومة وأجهزة الأمن في مواجهة الإرهاب الفلسطيني».
وقال الجنرال يعقوب عميدرور، الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي والمحسوب على قوى اليمين، إن تصريحات بار غير صحيحة، «فإسرائيل تشهد كل عمرها صراعات سياسية واجتماعية واليمين الإسرائيلي كان ملاحقاً ومطارداً من أحزاب اليسار الحاكمة، وهذا أمر لا علاقة له بقرار محمد، ذلك الشاب الفلسطيني ابن الضفة الغربية، الذي يستيقظ في الصباح ويتوجه إلى المطبخ ويحمل سكيناً ويخرج إلى الشارع ليقتل يهودياً»، على حد تعبيره.
وقال دافيد الحياني، رئيس مجلس المستوطنات في منطقة نابلس المحتلة، إن المشكلة في الضفة الغربية هي أن الفلسطينيين يشعرون بثقة زائدة في النفس لتنفيذ عمليات إرهاب، والسبب هو أن الحكومة تبث ضعفاً أمامهم ولا تتخذ قراراً جدياً حازماً بمحاربة الإرهاب. وتابع أنه عندما يقوم وزير الدفاع، بيني غانتس، باستضافة رئيس السلطة الفلسطينية في بيته ويعلن وزير الأمن الداخلي عومر بار ليف أن المستوطنين يمارسون العنف ضد الفلسطينيين، يفهمون في جنين ونابلس أن إسرائيل ضعيفة، «وهذا هو ما يشجعهم على تصعيد العمليات ضدنا».
وكان رئيس «الشاباك» قد تحدث أمام مؤتمر رايخمان السنوي، الذي قال إنه «من خلال المواد الاستخباراتية التي نقرأها، والتحقيقات التي نجريها مع منفذي العمليات الفلسطينيين، وكذلك من معرفة طويلة لخصومنا أينما كانوا، بالإمكان القول اليوم ومن دون أدنى شك، إن انعدام الاستقرار الداخلي (في إسرائيل)، والانقسام الداخلي المزداد، وتحطيم القواسم المشتركة التاريخية، والخطاب الآخذ بالتطرف، هذه كلها تشكل حقنة تشجيع لدول محور الشر والمنظمات الفلسطينية ومنفذي العمليات الفردية. وفي هذا الموضوع، بإمكان الشاباك أن يحذر فقط وبالتأكيد ليس المعالجة، وهذا بأيدي كل واحد منّا».
ولفت بار إلى انتشار ظاهرة تأجيج الحرب والصراعات الداخلية في الشبكات الاجتماعية، وقال إن الخطير في هذه الحرب هو أن هناك جهات منظمة تديرها. وأشار إلى «وجود قوى تحرص على ضخ مواد كراهية وعداء وتحريض بحجم هائل في كل ساعة وكل يوم، وأصحابها يبثون أكاذيب وأنباء مختلقة بشكل متعمد ولا يترددون في تحطيم قيم أساسية في المجتمع». وأوضح أن من بين هؤلاء نشطاء تابعين لمختلف التيارات السياسية والدينية.


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

فيديو