«الصحة العالمية»: جائحة «كوفيد - 19» ضاعفت الأخطاء الطبية أثناء المداواة

«الصحة العالمية»: جائحة «كوفيد - 19» ضاعفت الأخطاء الطبية أثناء المداواة

الاثنين - 16 صفر 1444 هـ - 12 سبتمبر 2022 مـ
المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية أحمد المنظري خلال المؤتمر الصحافي (منظمة الصحة العالمية)

ألقت جائحة «كوفيد - 19» بتبعات سلبية على مداواة المرضى؛ إذ ضاعفت من خطر حدوث أخطاء أثناء العلاج، وما ينتج من ذلك عن أضرار تلحق بالمرضى، وفق ما خلص تقييم أصدره «المكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية».

وخلال مؤتمر صحافي افتراضي عقده، ظهر الاثنين، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، قبل أيام من حلول موعد «اليوم العالمي لسلامة المرضى»، قال أحمد المنظري إن «تقديم الرعاية المأمونة وضمان سلامة المرضى يصبح أكثر تعقيداً في سياقات الطوارئ، ومنها جائحة (كوفيد - 19) خاصة في بلدان الإقليم التي تعاني من انعدام الأمن والنزاعات والضعف».

وبينما تعتمد التغطية الصحية الشاملة على قدرة النظام الصحي على تقديم خدمات مأمونة وفعالة في الوقت المناسب لجميع الناس وفي جميع الأماكن، ويشمل ذلك أوضاع الطوارئ، فإن الأمر يبدو صعباً في بعض بلدان الإقليم، كما شدد المنظري.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد اختارت «مأمونية الأدوية» لتكون موضوع اليوم العالمي لسلامة المرضى، الذي يتم الاحتفال به سنوياً في 17 سبتمبر (أيلول) من كل عام.

وقال المنظري خلال المؤتمر، إن «الضرر الناجم عن المداواة، يمثل نحو 50 في المائة من إجمالي الضرر الذي يمكن تجنبه في مجال الرعاية الطبية؛ وهو ما يجعله شاغلاً عالمياً وملحاً من شواغل الصحة العامة، كما أنه يُسبب عبئاً مالياً ضخماً على المستوى العالمي، ويُسهم في 9 في المائة من إجمالي التكاليف التي يمكن تجنبها نتيجة الاستخدام دون الأمثل للأدوية، أي ما يعادل 42 مليار دولار أميركي من إجمالي الإنفاق على الصحة عالمياً».

ولفت إلى أن أخطاء المداواة تحدث عندما يؤثر ضعف نُظُم المداواة أو العوامل البشرية، مثل التعب أو الظروف البيئية السيئة أو نقص الموظفين، على الممارسات المرتبطة بوصف الأدوية، ونسخ وصفاتها، وصرفها، وإعطائها، ورصدها، وهي أخطاء قد تؤدي إلى حدوث ضرر بالغ، أو إعاقة، بل قد تؤدي إلى الوفاة.

وقال، إنه «في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، تشير التقديرات الحالية إلى أن 134 مليون حدث ضار يحدث في المستشفيات، ويتسبب في وفاة قرابة 2.6 مليون مريض كل عام، أما في البلدان المرتفعة الدخل، فإن مريضاً واحداً من كل 10 مرضى يتضرر عند تلقيه الرعاية في المستشفيات».

وبالانتقال من الوضع العام، إلى إقليم منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، استعرض المنظري نتائج دراسة بحثية وجدت أن الأخطاء العلاجية وأخطاء المداواة تمثل 34 في المائة من إجمالي الأحداث الضارة، كما كشفت النتائج عن أن ما يصل إلى 18 في المائة من حالات الاحتجاز في المستشفيات في الإقليم ينجم عن تعرض المريض لضرر شديد بسبب إدارة الرعاية، وأن 80 في المائة من تلك الحالات يمكن الوقاية منها.

وأشارت الدراسة نفسها إلى أن أعلى معدلات الضرر المرتبط بالمداواة الذي يمكن الوقاية منه، يحدث في أماكن رعاية المرضى المسنين (11 في المائة)، تليها الرعاية المركزة (7 في المائة)، ثم الرعاية فائقة التخصص أو الرعاية الجراحية (6 في المائة)، وأخيراً طب الطوارئ (5 في المائة)، كما أن 26 في المائة على الأقل من ضرر المداواة الذي يمكن الوقاية منه يُعد، بالمعايير السريرية، وخيماً أو مهدداً للحياة.

ولفت المنظري إلى أن التكلفة النفسية التي يتحملها المرضى وأسرهم هي من بين العواقب الوخيمة لعدم مأمونية الرعاية الصحية، ويؤدي ما ينجم عن ذلك من معاناة إنسانية، وتأثُّر وجداني، وفقدان للثقة في النظام الصحي، إلى الحيلولة دون الاستفادة من الخدمات الصحية، ويهدد الجهود الرامية إلى زيادة إمكان الحصول على الخدمات الصحية.

ودعا المدير الإقليمي إلى تضافر الجهود مع الأطراف المعنية الرئيسية والشركاء الرئيسيين من أجل زيادة الوعي عالمياً وإقليمياً بهذه المشكلة العاجلة من مشكلات الصحة العامة وتمكين المرضى والأسر من المشاركة بفاعلية في الاستخدام الآمن للدواء.

وقال، إن الهدف من اليوم العالمي لسلامة المرضى، الذي يتم الاحتفال به بعد أيام، هو إشراك الجمهور، وزيادة الوعي بالعبء المترتب على الرعاية غير المأمونة، وتيسير سُبُل تعزيز سلامة المرضى بوصفها حجر الزاوية في الرعاية الصحية الحديثة، كما يهدف إلى التوسع في تنفيذ التحدي العالمي الثالث الذي يواجه المنظمة بشأن سلامة المرضى، وهو «الدواء دون أضرار»

ودعا المنظري الحكومات والمنظمات غير الحكومية والمنظمات المهنية والمجتمع المدني ومنظمات المرضى والأوساط الأكاديمية ومعاهد البحوث، إلى الانضمام إلى الحملة العالمية بإضاءة المعالم البارزة باللون البرتقالي، وتنظيم الأنشطة والفعاليات الدولية والوطنية والمحلية في يوم 17 سبتمبر والفترة المحيطة به.


مصر الصحة العالمية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو