طرح جديد... كيف غزت الديناصورات العالم؟

طرح جديد... كيف غزت الديناصورات العالم؟

الاثنين - 16 صفر 1444 هـ - 12 سبتمبر 2022 مـ

في حين تسبب الشتاء القاسي في انقراض العديد من الحيوانات الأخرى منذ حوالى 200 مليون سنة، حكمت الديناصورات العصر الجوراسي من خلال التأقلم مع البرد القارس. إذ غالبًا ما يُنظر إلى الديناصورات على أنها مخلوقات تزدهر في المناخات الدافئة والغابات الاستوائية المورقة. ولكن الآن، يتحدى بحث جديد هذه الفكرة؛ فبدلاً من ذلك، تحملت الديناصورات درجات حرارة متجمدة، ما سمح لها في النهاية بالسيطرة على العصر الجوراسي، وذلك وفق ما نشر موقع «ماتشابل» العلمي.
وقام المؤلف الرئيسي للدراسة عالم الحفريات بول أولسن بالخروج إلى حوض جونغقار في الصين عام 2016 (وهي منطقة غنية بأحافير الديناصورات وآثار الأقدام).
وفي اليوم الأول وفي محطته الأولى، عثر فريق أولسن على شيء أكثر خشونة من الرمال والحصى. بدا الأمر غير عادي بالنسبة لأولسن.
وأوضح أولسن، الذي قاد البحث المنشور بمجلة «Science Advances» «لم نتحرك لمدة ثلاث ساعات نتجادل حول ماهية هذا. الصورة الكاملة للديناصورات متخلفة. إنها في الأساس حيوانات متكيفة مع البرودة».
وقام فريق البحث بتقليص الرواسب الغريبة إلى «حطام طوف جليدي»، وهي رواسب تحتوي على حصى تشكلت قبل حوالى 206 ملايين سنة (تراكم الجليد في المياه المجاورة للأرض، ما أدى في النهاية إلى نقل وإلقاء الصخور الأرضية المستقرة في الجليد إلى قاع البحيرة.) يشير وجودها في المنطقة إلى وجود جليد عائم في منطقة كانت تجوب فيها الديناصورات، وتركت آثارًا واضحة.
وحدد الباحثون أيضًا أن حوض جونغقار يقع فوق الدائرة القطبية الشمالية، ما يعني أنه كان شديد البرودة هناك، خاصة في فصل الشتاء.
جدير بالذكر، ظهرت الديناصورات لأول مرة في العصر الترياسي منذ حوالى 230 مليون سنة عندما كانت الأرض كتلة واحدة عملاقة تسمى «بانجيا». وفي نهاية العصر الترياسي، تسببت الانفجارات البركانية الهائلة في ارتفاع درجة حرارة الكوكب. كما ارتفعت مستويات ثاني أكسيد الكربون (التي تحبس الحرارة على الأرض) وأصبحت المحيطات شديدة الحموضة. وقد ثبت أن هذه الظروف غير مضيافة لمعظم الأنواع؛ فيما يظهر سجل الحفريات أن ثلاثة من كل أربعة أنواع من اليابسة والمحيطات قد انقرضت. ومع ذلك، نجت الديناصورات بطريقة ما، ثم حكمت العصر الجوراسي.
لكن دراسة أولسن تقدم الآن تفسيرًا هو ان نفس الانفجارات البركانية التي تقذف كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون المحتجز للحرارة في الغلاف الجوي أطلقت أيضًا ثاني أكسيد الكبريت الكيميائي، الذي يحجب ضوء الشمس. وأدى ذلك إلى تعتيم كوكب الأرض وتسبب في فترات طويلة من الانخفاض الحاد في درجات الحرارة المتجمدة والتي تسمى «الشتاء البركاني».
وبشكل حاسم، كان الانخفاض في درجات الحرارة خلال فترات الشتاء البركانية الشديدة أكبر بكثير من ارتفاع درجة الحرارة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.
فقد وجد العلماء رواسب متجمدة في حوض جونغقار الصيني، وهي علامة واضحة على المناخ البارد. وفق أولسن، الذي أوضح ان العديد من الحيوانات البرية غير المعزولة، لا سيما في المناطق الاستوائية، لم تستطع التكيف مع هذه البرد القارس وانقرضت، بما في ذلك الأنواع الشبيهة بالتماسيح التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالديناصورات. لكن أولسن يرجح أن الديناصورات نجت من خلال تكيف فريد. مبينا «تم عزل الديناصورات مثل الطيور. وعلى غرار ريش الطيور الذي يحميها من البرد، كان للديناصورات أيضًا بنية شبيهة بالريش تسمى (الريش البدائي) ورثتها عن أسلافها. ومع ذلك، لم تكن الديناصورات الأكبر في حاجة إلى عزل الريش، لأنها كانت ببساطة عملاقة ولديها معدلات أيضية عالية».


المملكة المتحدة عالم الحيوان

اختيارات المحرر

فيديو