روسيا ليست قلقة من إعلان كوريا الشمالية نفسها قوة نووية

روسيا ليست قلقة من إعلان كوريا الشمالية نفسها قوة نووية

السبت - 14 صفر 1444 هـ - 10 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15992]
صورة وزعتها وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية لكيم جونغ أون خلال الاحتفالات في بيونغ يانغ بذكرى استقلال بلاده الـ74 أمس (رويترز)

أظهرت ردود الفعل الروسية على إعلان كوريا الشمالية الرسمي حول وضع البلاد كـ«قوة نووية»، أن الخطوة لم تكن مفاجئة لموسكو، وأنها لا تشكل مصدر قلق بالنسبة إلى الكرملين. ومع الإعلان عن توجيه الرئيس فلاديمير بوتين رسالة تهنئة إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بمناسبة عيد استقلال البلاد، فقد حملت تعليقات سياسيين وبرلمانيين في روسيا إشارات تدعم مواقف بيونغ يانغ وتؤكد احترام «المصالح المشروعة» لهذا البلد.
ونقلت وسائل إعلام حكومية روسية عن وكالة الأنباء الكورية الشمالية، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعث الجمعة، ببرقية تهنئة إلى الزعيم الكوري بمناسبة حلول الذكرى 74 لتأسيس الجمهورية.
وأعرب بوتين عن ثقته في أن «التعاون بين البلدين من شأنه أن يخدم انتشار الخير والاستقرار في منطقة شمال شرقي آسيا». وأشار إلى أن «الدولتين تحافظان بشكل تقليدي على علاقات حسن الجوار الودية، وأنه تراكمت في هذه العلاقات خبرة كبيرة في التعاون المثمر في مختلف المجالات». وتمنى بوتين للزعيم الكوري الشمالي، «الصحة والنجاح» والسلام والازدهار لمواطني كوريا الديمقراطية.
وجاء الموقف الروسي إزاء التطور «النووي» الكوري الشمالي بعد يوم من مطالبة سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، الولايات المتحدة وبريطانيا، بتقديم أدلة لدعم مزاعمهما بأن موسكو تسعى للحصول على طائرات مسيّرة من إيران وصواريخ وقذائف مدفعية من كوريا الشمالية لاستخدامها في أوكرانيا. وقال نيبينزيا أمام مجلس الأمن المؤلف من 15 عضواً: «أود أن أطلب منهم الآن إما تزويدنا بالأدلة أو الاعتراف بأنهم ينشرون معلومات غير موثوقة».
في غضون ذلك، أعلن غيورغي زينوفييف مدير قسم آسيا في الخارجية الروسية، أن روسيا «تتابع باهتمام أي نشاط عسكري في شبه الجزيرة الكورية المتاخمة للحدود الروسية». وقال، في أول تعليق رسمي على الخطوة الكورية الشمالية، إن موسكو «تلاحظ مواصلة كوريا الشمالية الالتزام بالوقف الفعلي للتجارب النووية الذي أعلنته في يناير (كانون الثاني) 2018، كما تلاحظ في الأشهر الأخيرة ضبط النفس الذي أبدته كوريا الشمالية في مجال الصواريخ».
وقال الدبلوماسي الروسي إنه «على العكس من ذلك، وقف خصوم بيونغ يانغ، على مسار تصعيد التوتر».
وزاد أن روسيا تدعو الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، إلى التأكيد عملياً على استعدادهما لإجراء حوار مع كوريا الشمالية لتهدئة «مخاوفها المشروعة». وأضاف: «إذا كانت الولايات المتحدة وجمهورية كوريا تريدان حقاً السلام الدائم في المنطقة، فعليهما إعادة تأكيد استعدادهما للحوار مع كوريا الشمالية حول تهدئة مخاوفها المشروعة من خلال تشكيل نظام أمني متعدد الأطراف».
وزاد زينوفييف أنه «تم تحديد أسس هذا العمل في المبادرات الروسية - الصينية المعروفة: خريطة الطريق وخطة العمل من أجل تسوية شاملة لمشاكل شبه الجزيرة الكورية».
وكان برلمان كوريا الشمالية قد أعلن فجر الجمعة، البلاد قوة نووية، وأكد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أن امتلاك بيونغ يانغ السلاح النووي، «حق لا رجعة عنه». وشدد البرلمان على أن كيم جونغ أون يمتلك السلطة الكاملة على القرارات حول استخدام السلاح النووي.
وقال كيم خلال الإعلان عن توقيع قانون يجعل بلاده دولة نووية: «لن نقبل نزع سلاحنا النووي أبداً»، مضيفاً أن «السلاح النووي هو الخيار الأخير لو تعرضنا لغزو أو لتهديد وشيك».
ولفت الزعيم الكوري الشمالي خلال خطابه في اجتماع مجلس الشعب الأعلى، إلى أنه «لن تكون هناك أي مفاوضات من أجل نزع السلاح النووي في بلادنا».
واتهم كيم الولايات المتحدة بمحاولة إسقاط النظام الكوري الشمالي من خلال جعل بلاده تتخلى عن قوتها النووية وحقوق الدفاع عن النفس، موضحاً أن الولايات المتحدة تأمل في الضغط على كوريا الشمالية للتخلي عن أسلحتها النووية بعقوبات صارمة، مشدداً على أن بلاده «لن تستسلم أبداً حتى بعد مائة عام» من العقوبات المفروضة على بلاده.
ورأت سفيتلانا زوروفا، النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما (النواب)، أن «إعلان كوريا الديمقراطية قوة نووية موجه إلى الولايات المتحدة وتمليه الرغبة في حماية نفسها».
وزادت أن الخطوة «أملتها الرغبة في ألا يتعدى أحد على سيادة البلاد أو أن يضع شروطاً. وهذا يستهدف الولايات المتحدة في المقام الأول».
بدوره، رأى السيناتور فلاديمير جباروف، النائب الأول لرئيس اللجنة الدولية بمجلس الاتحاد (الشيوخ) في تصريح لوكالة «نوفوستي» الجمعة، أن «المرسوم الذي أصدرته جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، والذي بموجبه تحتفظ البلاد بحق الرد بضربة نووية على تهديد خارجي حتمي، لن يغير ميزان القوى النووية في العالم». وزاد: «نعلم أن هناك قوى أخرى تمتلك أسلحة نووية من دون أن تعلن عن ذلك رسمياً».


روسيا كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

فيديو