أُنس جابر «المحاربة»... أول عربية وأفريقية تبلغ نهائي بطولة الولايات المتحدة لـ«التنس»

تُعرف  أنس جابر جرأتها وصرامتها في اللعب (إ.ب.أ)
تُعرف أنس جابر جرأتها وصرامتها في اللعب (إ.ب.أ)
TT

أُنس جابر «المحاربة»... أول عربية وأفريقية تبلغ نهائي بطولة الولايات المتحدة لـ«التنس»

تُعرف  أنس جابر جرأتها وصرامتها في اللعب (إ.ب.أ)
تُعرف أنس جابر جرأتها وصرامتها في اللعب (إ.ب.أ)

تابعت التونسية، أنس جابر، مشوارها الرائع هذه السنة، وباتت، أمس (الخميس)، أول لاعبة أفريقية تبلغ نهائي بطولة الولايات المتحدة، آخر البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، حيث تنتظرها مواجهة بالغة الصعوبة أمام المصنفة أولى عالمياً البولندية إيغا شفيونتيك.
وتغلبت جابر المصنفة خامسة على الفرنسية كارولين غارسيا السابعة عشرة 6 - 1 و6 - 3. وشفيونتيك على البيلاروسية أرينا سابالينكا السادسة 3 - 6 و6 - 1 و6 - 4.
وهذه نتيجة رائعة جديدة لجابر، بعد أن أصبحت أيضاً أول أفريقية في حقبة الاحتراف تبلغ نهائي ويمبلدون في يوليو (تموز)، عندما خسرت أمام الكازاخستانية إيلينا ريباكينا.
آنذاك، أصبحت جابر، الملقبة في تونس بـ«وزيرة السعادة»، أول العرب الذين يبلغون نهائي بطولة كبرى وأول أفريقية في حقبة الاحتراف.
وتحقق جابر الإنجاز تلو الآخر، إذ باتت أوّل لاعبة عربية تبلغ ربع النهائي في بطولة كبرى في أستراليا المفتوحة 2020. أول عربية متوّجة بدورة احترافية في برمنغهام 2021، الأولى عربياً بين أول عشر لاعبات في التصنيف العالمي وصولاً إلى الوصافة، وأول متوّجة بلقب إحدى دورات الألف في مدريد.
* اللاعبة الجريئة
يُعرف عنها جرأة وصرامة في اللعب ولا تتردّد في أن تتوقف لتطلب من أحد المشجعين التزام الصمت لتتمكن من التركيز.
وصممت شركة المستلزمات الرياضية «لوتو» قميصا خاصاً بها كُتب عليه «يلّا حبيبي»، في إشارة إلى أن اللاعبة «مصدر إلهام للآخرين».
مرحة وتسعى دائماً إلى التعليق بطريقتها الخاصة، وتملك جرأة لطلب الاستماع إلى إيقاعات وأغانٍ تونسية بعد كل مباراة انتصرت فيها خلال دورة برلين التي أحرزت لقبها هذه السنة. وتفاعل معها المسؤول عن التنشيط في الملعب، وبث لها خصيصاً مقطعاً من أغنية لفنان الراب التونسي «بلطي».
كثيرة النشاط على مواقع التواصل الاجتماعي وتنشر مقاطع فيديو وصوراً لجزء من حياتها العائلية الخاصة مع زوجها المعد البدني كريم كمّون، وكذلك باحتفالها بانتصاراتها بعد كل دورة.
وُلدت أنس أو «وزيرة السعادة»، كما يلقّبها التونسيون، في مدينة قصر، هلال الساحلية (شرق)، في 28 أغسطس (آب) 1994. في عائلة تتكوّن من شابين وفتاتين هي أصغرهم.
عن الدور الكبير الذي لعبته والدتها سميرة في إطلاق مسيرتها، تقول: «والدتي كانت ملهمتي. هي عاشقة كبيرة للتنس، وأخذتني إلى نادٍ للتنس عندما كنت في سن الثالثة. كانت تمارس اللعبة مع صديقاتها وأقوم أنا بالتعليق».
تابعت: «كنت أمضي كل النهار سعيدة في نادي التنس، لدرجة أنني كنت أنسى تناول الطعام».
وأخبرت والدتها: «يوماً ما سأجعلك تشربين القهوة في رولان غاروس».
* البدايات
كانت بداية أنس في محافظة سوسة الساحلية شرق البلاد، في ملاعب على ملك فنادق في المنطقة السياحية، ثم انتقلت إلى ملعب «نادي حمّام سوسة» في المحافظة نفسها: «بدأت في نادٍ صغير في بلدتي في المنستير، ثم انتقلنا إلى حمام سوسة (شرق). لعبت هناك في الفنادق لعدم وجود أندية كرة مضرب».
أضافت جابر التي بدأت خطواتها الأولى بمركز النهوض بلعبة كرة المضرب في المدرسة مع مدربها آنذاك، نبيل مليكة، أنه «بعد خوض دورات محلية وتحقيق نتائج جيدة، خضت أول دورة دولية في باريس عندما كنت بعمر العاشرة. بعمر الثالثة عشرة ذهبت إلى تونس العاصمة للتدرب والدراسة في الوقت عينه».
مدرّبها مليكة الذي رافقها طوال عشر سنوات، اكتشف موهبة فريدة في شخصية «تحاول أن تكون المتميزة» عن بقية رفاقها من البنات والأولاد كذلك.
وشرح مليكة الذي رافقها حتى بلوغها الثالثة عشرة: «كانت لها قدرات تحكم كبيرة في الكرة، حتى إن مدربين آخرين حاولوا استقطابها لكرة اليد، وفعلاً فكّرت أنس بجدية في تغيير اختصاصها لكن تمسّكت ببقائها في رياضة التنس».
أما زميلها السابق عمر العبيدي فقال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» من أمام ملعب للتنس يحمل اسمها تكريماً لها في «نادي حمّام سوسة»، حيث أمسكت البطلة المضرب لأوّل مرة: «أتذكر أننا كنا نلقبها بروجيه فيدرر»، نسبة إلى أسطورة التنس السويسري.
وتذكّر: «واجهتها خلال التمارين، فرمت كرة ساقطة حاولت اللحاق بها لكني سقطت وكُسرت يدي»، وقال: «منذ ذلك التاريخ تلقبني بالخبيزة (باللهجة التونسية تعني المغلوب)».
انتقلت إلى المعهد الرياضي في المنزه (حكومي يضم نخبة الرياضيين) لتبدأ مشواراً جديداً في «مدرسة رياضة متخصّصة للأطفال الموهوبين، وساعدني هذا الأمر للتدرُّب أكثر والتطوُّر».
أوّل نجاح دولي لجابر كان في بطولة الناشئات في «رولان غاروس»، عندما أحرزت اللقب، حيث «توجت في 2011 بـ(رولان غاروس) للناشئات بعمر السادسة عشرة لكني عانيت كثيراً للانتقال من فئة الناشئات إلى دورات المحترفات».
عاشقة كرة القدم وناديي النجم الساحلي التونسي وريال مدريد الإسباني، قال عنها مدربها السابق الفرنسي برتران بيريه عام 2020: «لو كان بمقدورها استبدال تمارين التنس بكرة القدم ستكون الأكثر سعادة».
بدأت تشدّ الأنظار نحوها خلال بطولة أستراليا المفتوحة عام 2020 (78 عالمياً)، وكانت أوّل لاعبة عربية تتأهل لربع النهائي في بطولة «غراند سلام».
وفي يونيو (حزيران) 2021 (24 عالمياً)، فازت بدورة برمنغهام لتكون أوّل لاعبة مغاربية تحقق هذا الإنجاز.
قدمت هذا الموسم مستويات مميزة، محرزة لقب دورة مدريد الألف على ملاعب ترابية، ووصلت إلى نهائي دورة روما الألف أيضاً، حيث خسرت أمام شفيونتيك الأولى عالمياً، كما أنها رفعت كأس دورة برلين (500) على الملاعب العشبية حيث حققت إنجازاً رائعاً ببلوغ نهائي ويمبلدون وخسرت أمام الكازاخستانية إيلينا ريباكينا.
كشفت خلال مشاركتها في ويمبلدون أن التتويج هناك لم يكن حلمها: «لن أكذب عليكم، الفوز في ويمبلدون لم يكن حلم طفولتي. كان حلمي دوماً الفوز في بطولة فرنسا المفتوحة (على أرض ترابية في رولان غاروس)».
يبلغ طولها 1.67م وترتكز في لعبها على يدها اليمنى. هي متزوجة منذ العام 2015 من لاعب المبارزة السابق ومعدها البدني حالياً كريم كمّون، ويدرّبها اللاعب السابق عصام جلالي.
يُعرف عن أنس أن لديها أسلوب لعب خاصًّا، في طريقة التعامل مع منافساتها خلال المباراة، وتبحث عن تقديم العروض الجميلة «هي تكره اللعب بنسق واحد، تبحث دائماً على خلق الفرجة بتنويع اللعب بضربات تفاجئ بها الخصم، وخصوصاً منها عبر الكرات الساقطة»، حسب مليكة الذي يؤكد أنها «فعلاً ملكة الـ(دروب شوت) منذ زمن».
لم تتغيّر أنس كثيراً؛ مرحة وتتأقلم بسرعة حتى مع من لا تعرفهم مثلما كانت من قبل مستفزة وتجادل في كل المواضيع بمنافسة كبيرة. لكنها في المقابل محاربة وتلعب لآخر لحظة وصعبة المراس، حتى إنها تواصل اللعب وهي مصابة، بحسب العبيدي.


مقالات ذات صلة

الاتحاد الياباني يسمح لأوساكا بالمشاركة في «أولمبياد باريس»

رياضة عالمية ناومي أوساكا (أ.ف.ب)

الاتحاد الياباني يسمح لأوساكا بالمشاركة في «أولمبياد باريس»

ستحصل نجمة كرة المضرب ناومي أوساكا، المصنّفة أولى عالمياً سابقاً، والفائزة بأربع دورات «غراند سلام»، على فرصة المشاركة بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
رياضة عالمية نادال (د.ب.أ)

نادال: سأغيب عن «ويمبلدون» للتركيز على الأولمبياد

أكد أسطورة كرة المضرب الإسباني رافايل نادال الخميس أنه سيغيب عن بطولة ويمبلدون ثالثة البطولات الأربع الكبرى من أجل التركيز على المشاركة في أولمبياد باريس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية إيغا شفيونتيك (أ.ف.ب)

شفيونتيك تعلن انسحابها من بطولة برلين للتنس

انسحبت البولندية إيغا شفيونتيك، المصنفة الأولى عالمياً، من بطولة برلين للتنس التي ستنطلق الأسبوع  المقبل على الملاعب العشبية، وفقاً لما أكدته اللجنة المنظمة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية رافائيل نادال (أ.ب)

نادال وألكاراس يقودان إسبانيا في «أولمبياد باريس»

أُدرج الإسبانيان، المخضرم رافائيل نادال وكارلوس ألكاراس، المتوّج أخيراً بلقب دورة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب، ضمن قائمة المنتخب الوطني المشارك بأولمبياد باريس.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية آندي موراي (رويترز)

موراي: لست متأكداً من المشاركة في «أولمبياد باريس»

قال البريطاني آندي موراي المصنف الأول على العالم سابقاً إنه قد يقرر عدم المنافسة على ذهبية أولمبية ثالثة بألعاب باريس الشهر المقبل إذا لم يجرِ اختياره في الزوجي

«الشرق الأوسط» (لندن)

من عصر دي ستيفانو إلى حقبة كارفاخال... ريال مدريد يواصل صنع المعجزات

الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
TT

من عصر دي ستيفانو إلى حقبة كارفاخال... ريال مدريد يواصل صنع المعجزات

الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)

في مايو (أيار) 2004، قام طفل يبلغ من العمر 12 عاماً بشعر أصفر طويل ينتظره مستقبل مشرق، بوضع قميص ريال مدريد الأبيض بجوار أحد الأعمدة الموجودة في ملعب التدريب بالنادي الموجود به لوح من الغرانيت عليه العبارة الشهيرة «يحترم ماضيه، ويتعلم من حاضره، ويؤمن بمستقبله». وفي اليوم الأول من يونيو (حزيران) 2024، كان هذا الطفل، الذي أصبح رجلا يبلغ من العمر 32 عاماً بلحية رمادية وصنع تاريخاً حافلاً، يرتدي هذا القميص على ملعب ويمبلي، وقفز ليسجل برأسه في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا ليقود النادي الملكي لاستكمال أعظم إنجاز في تاريخه على الإطلاق. وأشير بهذا إلى داني كارفاخال.

لقد مر عشرون عاماً تقريباً منذ ذلك اليوم في عام 2004. في ذلك اليوم، وقف كارفاخال، وهو طفل صغير في أكاديمية الناشئين، إلى جانب ألفريدو دي ستيفانو، البالغ من العمر 78 عاماً، والذي يعد أهم لاعب في تاريخ أندية كرة القدم، ورمزا لكل شيء: الرجل الذي غيّر وصوله عام 1953 ريال مدريد ولعبة كرة القدم إلى الأبد، والذي شكّل أسطورة النادي وهويته. والآن، عندما يتعلق الأمر ببطولة دوري أبطال أوروبا؛ تلك المسابقة التي يشعر ريال مدريد بأنها أصبحت ملكا له، أصبح كارفاخال يتفوق على دي ستيفانو. قد يبدو هذا سخيفاً للبعض، لكن هذا هو ما حدث مؤخراً.

عندما فاز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا عام 1960 بعد الفوز على إينتراخت فرنكفورت 7 - 3 في مباراة من أعظم المباريات عبر التاريخ (ب.أ)

لقد فاز عدد قليل من اللاعبين بنفس عدد بطولات دوري أبطال أوروبا التي فاز بها كارفاخال، حيث نجح خمسة لاعبين في الحصول على اللقب ست مرات، من بينهم أربعة من زملاء كارفاخال: فبعد الفوز على بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية بهدفين دون رد على ملعب ويمبلي، انضم كارفاخال ولوكا مودريتش وناتشو فرنانديز وتوني كروس إلى باكو خينتو - الذي ظل رقمه القياسي المتمثل في أكثر اللاعبين فوزا بالبطولة صامدا لمدة 58 عاماً - كأكثر اللاعبين فوزا باللقب على الإطلاق. ويُعد كارفاخال هو اللاعب الوحيد من هذا الجيل الذي شارك أساسياً في جميع المباريات النهائية الست، على الرغم من أنه خرج مستبدلا في مباراتين منها. وقال كارفاخال والدموع في عينيه بعد الفوز على بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية التي سجل فيها هدفا: «لقد جئت إلى هنا وأنا طفل صغير، والآن أنا هنا. سيكون من الصعب للغاية أن يكسر أحد هذا الرقم الذي حققناه».

لقد كان هناك كثير من الصور، وكثير من التصريحات، وكثير من اللحظات، التي ستظل خالدة في الأذهان بعد فوز «الميرنغي» بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ 15 – نعم المرة الخامسة عشرة، هل تصدقون هذا؟ لقد كانت هذه هي آخر مباراة للنجم الألماني توني كروس، الذي أعلن اعتزاله كرة القدم بنهاية الموسم الحالي. وسجل راقص السامبا البرازيلي فينيسيوس جونيور هدفاً أخر في المباراة النهائية للبطولة الأقوى في القارة العجوز، وهو لا يزال في الثالثة والعشرين من عمره، وهو الأمر الذي جعل المدير الفني لريال مدريد، كارلو أنشيلوتي، يرشح النجم البرازيلي للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم لهذا العام، قائلاً: «إنه يستحق الكرة الذهبية بلا شك». وقال جود بيلينغهام، الذي لا يزال في العشرين من عمره، إنه ظل متماسكاً حتى رأى أمه وأباه بعد المباراة. وأشاد بيلينغهام بأنشيلوتي قائلاً: «إنه يعرف جيدا ما يفعله». لقد فاز ريال مدريد باللقب هذا الموسم، بنفس الطريقة التي رأيناها من قبل، حيث يبدو الفريق عرضة للهزيمة في بعض الأوقات، لكنه يعود بكل قوة ويحسم الأمور تماماً لصالحه في نهاية المطاف.

كارفاخال وفرحة افتتاح التهديف لريال مدريد (أ.ب)

لم يكن أحد يشك في قدرة ريال مدريد على حسم اللقب، لم يخسر النادي الملكي أي مباراة نهائية في هذه البطولة منذ عام 1981، فقد لعب الفريق تسع مباريات نهائية وفاز بها جميعا. وقال كروس: «يبدو أنه لا يمكن هزيمتنا في مثل هذه المباريات. إنه لأمر جنوني أن أتساوى مع خينتو كأكثر اللاعبين فوزا بلقب هذه البطولة، وهو أمر لم أتخيل أبدا أنني سأحققه». ولا يقتصر الأمر على فوز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة في تاريخه فحسب، لكن النادي الملكي فاز أيضا بست من هذه البطولات في آخر عشر سنوات: من لشبونة 2014 إلى لندن 2024. وسيبقى إنجاز خينتو - لاعب ريال مدريد الوحيد الذي فاز بأول خمس كؤوس أوروبية في الفترة بين عامي 1956 و1960 قبل أن يفوز باللقب للمرة السادسة في عام 1966- خالداً.

ويظل فريق عام 1966 متفرداً للغاية، حيث كان ريال مدريد قد خرج من البطولة لأول مرة في عام 1960 - على يد برشلونة - وخسر المباراة النهائية في عامي 1962 و1964. وكان دي ستيفانو قد رحل، ولم يكن النادي في حالة جيدة من الناحية الاقتصادية. وكان الفريق الذي تغلب على نادي بارتيزان في نهائي عام 1966 مكوناً بالكامل من اللاعبين الإسبان. وإذا كان ذلك يساهم في عدم النظر إلى الفريق الحالي على أنه يحاكي الجيل الذهبي لريال مدريد، الذي فاز بأول خمس كؤوس أوروبية، فهناك عناصر أخرى تدعم ذلك أيضاً، وهي أن ذلك الفريق هو الذي بنى وشكّل هوية ريال مدريد، وكان فريقا لا يقهر، وهيمن على الساحة الكروية بشكل قد لا يضاهيه أو يحاكيه هذا الجيل. وبدلاً من ذلك، فاز الفريق الحالي لريال مدريد ببعض بطولاته الأوروبية خلال السنوات الأخيرة بصعوبة شديدة، بل وبقدر كبير من الحظ في نظر البعض. وكان هناك اتفاق على أن الفوز ببطولة عام 2022 كان «سخيفاً» بضع الشيء، إن جاز التعبير، ثم جاءت الخسارة الثقيلة برباعية نظيفة أمام مانشستر سيتي في العام التالي كأنها «عادلة» تماماً، لكي تعكس القوة الحقيقية للفريق.

ومع ذلك، وكما قال كروس بعد تلك الخسارة أمام مانشستر سيتي: «ليس من الطبيعي أن نفوز بدوري أبطال أوروبا طوال الوقت. آخر مرة سمعت فيها أن هناك نهاية حقبة في هذا النادي كانت في عام 2019، لذلك نحن بخير». لقد كان النجم الألماني محقا تماماً في تلك التصريحات، فقد كان ريال مدريد على ما يرام، بل وكان أفضل من أي ناد آخر. لقد فاز النادي بست كؤوس أوروبية في عقد واحد من الزمان، وهو إنجاز لا يضاهيه أي إنجاز آخر، بما في ذلك الإنجاز التاريخي الذي حققه النادي في الخمسينات والستينات من القرن الماضي. في بعض الأحيان تكون بحاجة إلى الابتعاد قليلاً عن التاريخ الذي تصنعه لكي تدرك حجم الإنجازات التي حققتها بالفعل. الزمن يغير التصورات: يُنظر إلى الماضي بشكل مختلف، وفي يوم من الأيام سيصبح ما يفعله النادي حالياً ماضياً، وسيُنظر إليه على أنه شيء استثنائي.

لم يكن ريال مدريد في الخمسينات والستينات من القرن الماضي فريقا غير قابل للهزيمة أيضا، لكن لا يوجد أي شيء يمكن أن ينتقص من حجم الإنجازات التي حققها ذلك الفريق. وخلال السنوات الخمس الأولى التي فاز فيها ريال مدريد بكأس أوروبا، كان بطلا لإسبانيا مرتين، في حين فاز أتلتيك وبرشلونة بلقب الدوري ثلاث مرات خلال تلك الفترة. وعندما فاز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة، كان أتلتيكو مدريد هو من فاز بلقب الدوري المحلي. وكانت خمسة فرق - أتلتيك وبرشلونة وأتلتيكو مدريد وديبورتيفو وفالنسيا - أبطال إسبانيا عندما كان ريال مدريد بطلاً لأوروبا.

لكن ما المشكلة في ذلك؟ يكفي ريال مدريد فخرا أنه فاز بستة ألقاب لدوري أبطال أوروبا في عقد واحد فقط من الزمان! وفي الواقع، يمتلك الفريق الحالي لريال مدريد سجلا أفضل من الجيل الذهبي فيما يتعلق بعدد مرات الفوز بلقب الدوري. ويجب الإشارة هنا إلى أنه بعد عام 1966، بقي ريال مدريد 32 عاماً دون أن ينجح في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا. لقد عاد ليفوز باللقب الأوروبي في عامي 2000 و2002، على الرغم من أن الفرق التي فازت باللقب في المرات السابعة والثامنة والتاسعة كانت مختلفة بشكل كبير، والدليل على ذلك أن روبرتو كارلوس وراؤول وفرناندو مورينتس كانوا هم اللاعبين الثلاثة فقط الذين شاركوا في المباريات النهائية الثلاث لهذه البطولات، وسجل زيدان ذلك الهدف الخرافي في نهاية أول موسم له مع النادي الملكي.

أنشيلوتي أكد أن الفوز بدوري الأبطال للمرة الـ15 كان أصعب من المتوقع (أ.ب)

وكان النادي قد بنى فريقه الغلاكتيكوس (العظماء) الشهير، لكنه تعثر، وواجه صعوبة كبيرة في الفوز باللقب العاشر، وظل الأمر على هذا النحو لأكثر من عقد من الزمان. وعلى مدار ستة أعوام متتالية، لم يتمكن ريال مدريد من تحقيق الفوز في الأدوار الإقصائية. لقد انتظر النادي اثني عشر عاماً، وهو ما بدا وكأنه وقت طويل للغاية، لكي يصل مرة أخرى إلى المباراة النهائية في لشبونة في عام 2014. وكان الفريق خاسراً أمام أتلتيكو مدريد حتى الدقيقة 92، قبل أن ينجح سيرخيو راموس في إحراز الهدف القاتل بضربة رأس قوية، لتكون بالتأكيد اللحظة الأكثر تأثيرا بعد ذلك في تاريخ ريال مدريد. وقال بول كليمنت، مساعد أنشيلوتي، في وقت لاحق: «كل صباح كل يوم عندما كان راموس يأتي، كنت أشعر بالرغبة في تقبيله». لقد كان الفريق ينتظر النهاية الأكثر صدمة، وكان كل شيء على وشك الانهيار، قبل أن يتدخل راموس وينقذ كل شيء.

وبدلا من ذلك، كانت هذه هي نقطة البداية والانطلاقة الحقيقية. لقد فاز ريال مدريد باللقب للمرة العاشرة. وبعد ذلك بعامين، فاز باللقب ثلاث مرات متتالية، في إنجاز استثنائي بكل تأكيد. لقد بدا الأمر وكأن النادي لن يكون قادرا على تكرار ذلك الأمر، خاصة بعد رحيل النجوم البارزين - كريستيانو رونالدو، وسيرخيو راموس، وغاريث بيل، وكاسيميرو، ورافائيل فاران - وكذلك المديرين الفنيين، حيث أقيل أنشيلوتي من منصبه في غضون عام واحد، ثم رحل زيدان، الذي بدأ مساعداً لأنشيلوتي وأصبح بعد ذلك المدير الفني الأكثر نجاحاً في البطولة.

لاعبو ريال مدريد يواصلون احتفالاتهم في حافلة جابت شوارع العاصمة (أ.ف.ب)

وكان ريال مدريد يعاني من أجل العثور على بديل مناسب. وفي أحد الأيام، تلقى خوسيه أنخيل سانشيز، المدير العام للنادي، مكالمة هاتفية من أنشيلوتي حول إمكانية تعاقد إيفرتون مع بعض لاعبي ريال مدريد على سبيل الإعارة. وخلال المحادثة، سأله أنشيلوتي عن الكيفية التي تسير بها عملية البحث عن مدير فني جديد، وقال له سانشيز إن الأمور لا تسير بشكل جيد. وعندئذ، قال أنشيلوتي مازحا: «حسناً، هناك مرشح واحد واضح، وهو أفضل مدرب في العالم (يعني نفسه)»، وقال: «هل نسيتم من قادكم للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة العاشرة؟»، وفي اليوم التالي، تلقى أنشيلوتي اتصالاً بشأن توليه قيادة ريال مدريد، وفي غضون ثلاث سنوات، رفع ريال مدريد الكأس ذات الأذنين للمرة الحادية عشرة والمرة الثانية عشرة، ليكون هذا هو أفضل عقد من الزمان لأكبر ناد في العالم، بقيادة المدير الفني الأكثر نجاحاً على الإطلاق في هذه المسابقة، وبمشاركة أربعة من أنجح خمسة لاعبين في تاريخ النادي. أما كارفاخال الذي وضع الحجر الأول في ملعب التدريب قبل 20 عاماً، فكان هو من وضع اللمسة الأخيرة على الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة، في إنجاز استثنائي!

* خدمة «الغارديان»