دراسة: زيادة النشاط البدني يخفض احتمالات الإصابة بسرطان الثدي

دراسة: زيادة النشاط البدني يخفض احتمالات الإصابة بسرطان الثدي

الأربعاء - 11 صفر 1444 هـ - 07 سبتمبر 2022 مـ
النشاط البدني يخفض من مستويات هرمونات الأستروجين والأندروجين (رويترز)

توصلت دراسة أجريت على أكثر من 100 ألف امرأة إلى أن زيادة النشاط البدني وتقليل الوقت الذي تقضيه النساء في الجلوس من المرجح أن يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ووفقا لصحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد نظر فريق دولي يضم باحثين من أستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، في البيانات الصحية لنحو 131 ألف امرأة، 76 ألفا منهن مصابات بسرطان الثدي.

وتم الوصول إلى هذه البيانات من البنك الحيوي في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى 76 دراسة أخرى عن سرطان الثدي.

وركزت الدراسة الجديدة بشكل خاص على التكوين الجيني لأجسام المشاركات لإنشاء علاقة سببية بين مستويات النشاط الإجمالية وخطر الإصابة بالسرطان.


واستخدم الباحثون تقنية تُعرف بـ«العشوائية المندلية»، والتي تستخدم المتغيرات الجينية للتوصل إلى أفعال أو صفات معينة يتسم بها الأشخاص. وفي هذه الدراسة، تمثلت هذه الأفعال في النشاط البدني والوقت الذي تمضيه النساء في الجلوس أو الاستلقاء.

ووجد الفريق أن زيادة النشاط البدني وتقليل الوقت الذي تقضيه النساء في الجلوس، كان مرتبطاً بانخفاض بنسبة 41 في المائة بخطر الإصابة بسرطان الثدي.

وأشارت الدراسة، التي نشرت في المجلة البريطانية للطب الرياضي، إلى أن السبب في هذه العلاقة بين النشاط البدني، وتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي يعود إلى حقيقة أن هذا النشاط يخفض من مستويات هرمونات الأستروجين والأندروجين المنتشرة في مجرى الدم، والتي تتسبب زيادتها في انتشار خلايا السرطان.


لندن الصحة سرطان

اختيارات المحرر

فيديو