محطة «السادات» تضبط إيقاع حياة المصريين من جديد

محطة «السادات» تضبط إيقاع حياة المصريين من جديد

إقبال وزغاريد بعد إغلاقها لأكثر من 670 يومًا
الخميس - 2 شهر رمضان 1436 هـ - 18 يونيو 2015 مـ رقم العدد [ 13351]

وسط أجواء من السعادة والسرور، عادت الحركة مرة أخرى لمحطة مترو الأنفاق «أنور السادات» في قلب ميدان التحرير وسط القاهرة، التي كانت أغلقت إبان فض اعتصام رابعة العدوية وميدان النهضة بعد اعتصام عناصر جماعة الإخوان المسلمين في منتصف أغسطس (آب) 2013.
وشهدت محطة السادات لمترو الأنفاق إقبالا متزايدا من الجمهور بعد ساعات من إعادة افتتاحها اليوم أمام الجمهور، بعد غلقها منذ ما يناهز عامين.. وشوهدت النساء يطلقن الزغاريد بينما الفرحة البالغة على وجوه الركاب، فيما كانت الإذاعة الداخلية تذيع أغاني رمضان الاحتفالية الشهيرة.
وتعد محطة «السادات» إحدى نقطتي ربط بين الخطين الأول (حلوان - المرج) والثاني (شبرا الخيمة - المنيب) كما تعد من أكثر المحطات ازدحاما نظرا لوجودها أسفل ميدان التحرير.
وقام المهندس هاني ضاحي، وزير النقل، صباح اليوم (الأربعاء) بتفقد محطة مترو الأنفاق، حيث تفقد كل التجهيزات التي تم تزويد المحطة بها لتأمينها، كما التقى عددا من الركاب الذين أعربوا عن سعادتهم لإعادة افتتاح محطة السادات لتقليل التكدس الذي كانت تشهده محطة «الشهداء».
وأكد الوزير للركاب حرص الوزارة على العمل على راحتهم وتوفير كل التجهيزات لتأمينهم. وغادر الوزير المحطة في قطار الخط الثاني حتى محطة العتبة، حيث استقل بعدها قطارا إلى محطة أرض المعارض في طريقه للوزارة.
وقال المهندس علي الفضالي رئيس الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الإنفاق، إن فتح المحطة قبل شهر رمضان يأتي تخفيفا لتكدس الركاب في محطة الشهداء (رمسيس) التي ظلت لنحو عامين هي نقطة الربط الوحيدة بين الخطين الأول والثاني. وأضاف الفضالي أن إعادة افتتاح المحطة جاء بعد التنسيق مع الجهات الأمنية واتخاذ كل الإجراءات الأمنية لتأمين المحطة، حيث تم تركيب كاميرات مراقبة وبوابات إلكترونية للكشف عن أي أسلحة وأجهزة أشعة للكشف عن الحقائب مع نشر نقاط وأجهزة متطورة لمواجهة أي طارئ، وأكد حرص الشركة ووزارة النقل على التواصل مع الجمهور عبر الخط الساخن ١٦٠٤٨ وخدمة الواتساب على الرقم:
٠١٠٢١٧٧٨٨٨٧ لتلقي أي مقترحات أو شكاوى والعمل على حلها فورا.


اختيارات المحرر

فيديو