تونس تعتقل 6 عناصر متعاونة مع الإرهابيين

تونس تعتقل 6 عناصر متعاونة مع الإرهابيين

إثر القضاء على 3 عناصر متشددة وسط غربي البلاد
الاثنين - 9 صفر 1444 هـ - 05 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15987]
وحدة من الجيش التونسي خلال مداهمتها لموقع خلايا إرهابية (الجيش التونسي)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية عن إيقاف 6 عناصر متعاونة مع الإرهابيين الثلاثة الذين تم القضاء عليهم يوم الجمعة في جبل السلوم بولاية (محافظة) القصرين (وسط غربي تونس)، مؤكدة أن الموقوفين قدموا الدعم والإسناد للعناصر الإرهابية المنتمية لتنظيم «أجناد الخلافة» المتمركزة منذ سنوات في المنطقة.
ومن المنتظر الكشف عن مزيد من المعلومات حول مخططات وتحركات المجموعات الإرهابية المتحصنة في الجبال الغربية التونسية، وهي مكونة بالأساس من عناصر منتمية إلى تنظيم «أجناد الخلافة» المبايع لتنظيم «داعش» الإرهابي، وكتيبة «عقبة بن نافع» التابعة لتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب».
ووفق عدد من المختصين في الجماعات المتطرفة، فإن هذه الاعتقالات تؤكد فرضية وجود «حاضنة اجتماعية» للعناصر الإرهابية المتحصنة في المناطق الغربية للبلاد، وهي التي تزودها بالمعلومات عن تحركات الوحدات الأمنية والعسكرية، وهي التي تمكنها من أسباب البقاء وسط تضاريس جبلية يصعب فيها العيش.
وكانت وزارة الداخلية التونسية قد كشفت إثر العملية التي أدت إلى القضاء على 3 إرهابيين في جبل السلوم (وسط غربي تونس) عن هوية تلك العناصر، مؤكدة أنها من أبرز قيادات تنظيم «أجناد الخلافة»، ومن بينهم نائب أمير التنظيم.
وفي هذا الشأن، قالت فضيلة الخليفي، المتحدثة باسم الداخلية التونسية، إن العملية جاءت بعد رصد ومتابعة دقيقة لعناصر إرهابية تم تعقب نشاطها في المرتفعات الغربية للبلاد. وأكدت أن القتلى «عناصر قيادية» وأحدهم نائب أمير تنظيم «جند الخلافة».
وأضافت أنّ مصالح الشرطة الفنية والعلمية تمكنت من التعرف على جثتي إرهابيين اثنين بعد عملية رفع البصمات، وهما كلّ من صابر الطاهري، وهو من مواليد 19 ديسمبر (كانون الأول) 1987، وحافظ الرحيمي، وهو مولود في 9 أكتوبر (تشرين الأول) 1997، أما بالنسبة للعنصر الإرهابي الثالث الذي قام بتفجير حزام ناسف بعد محاصرته، وحسب المعطيات المتوفرة، فهو الإرهابي بهاء السعيدي الذي تعذرت عملية رفع بصماته، فكنيته في التنظيم «أبو هريرة»، وهو أصيل ولاية سيدي بوزيد، وكان موجوداً في جبل مغيلة، ونشطاً في «سريّة مغيلة»، قبل التحاقه بالجماعات الإرهابية بالسلوم.
ويشار إلى أن حافظ الرحيمي عنصر إرهابي مصنف بالخطير، وموضع تفتيش من قبل الأجهزة الأمنية والعسكرية، لتورطه في عمليات إرهابية مع خلية «أجناد الخلافة» الموالية لـ«داعش» الإرهابي، وهو أصيل منطقة القصرين. وقد التحق بشقيقه الأكبر سامي الرحيمي في جبل السلوم الذي قتل في عملية ناجحة من قبل وحدات الحرس الوطني سنة 2017، إضافة إلى ذلك فإن حافظ الرحيمي كان من بين المجموعة الإرهابية التي قامت بالسطو على فرع بنكي بالقصرين خلال سنة 2018.
تجدر الإشارة إلى أنّ العملية الأمنية مكنت كذلك من حجز سلاحين من نوع «كلاشنيكوف» وسلاح من نوع «شطاير» (السلاح الذي تستعمله وحدات الجيش التونسي)، وحزام ناسف، وقنبلة يدوية، وثلاثة هواتف جوالة، ومبلغ مالي من العملة التونسية، وكمية من المواد الغذائية.


تونس الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو