الدولار لأعلى مستوى منذ 20 عاماً والذهب يتراجع

الدولار لأعلى مستوى منذ 20 عاماً والذهب يتراجع

مع تأهب الأسواق لارتفاع أسعار الفائدة لفترة أطول
الثلاثاء - 2 صفر 1444 هـ - 30 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15981]
تصريحات رئيس البنك المركزي الأميركي بشأن رفع الفائدة رفعت الدولار ليتراجع الذهب (رويترز)

ارتفع الدولار الأميركي إلى أعلى مستوياته منذ 20 عاماً، مقابل العملات الرئيسية الأخرى، خلال تعاملات أمس (الاثنين)، بعد أن أشار رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول، إلى أن أسعار الفائدة ستظل مرتفعة لفترة أطول من أجل كبح جماح التضخم المتصاعد. بينما تراجع الذهب إلى أدنى مستوياته منذ شهر.

وصعد مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأميركية مقابل سلة من العملات الأخرى، إلى قمة جديدة لم يكن قد بلغها منذ عقدين من الزمن عند 109.48.

وترك ذلك العملات الأوروبية في حالة ركود، حتى على الرغم من التصريحات المتشددة للبنك المركزي الأوروبي التي عززت التوقعات برفع سعر الفائدة في سبتمبر (أيلول).

ونزل اليورو 0.25 في المائة في التعاملات الأوروبية المبكرة إلى 0.99415 دولار، على مقربة من أدنى مستوياته منذ 20 عاماً، بينما انخفض الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له منذ عامين ونصف العام. وكانت أسواق لندن مغلقة بسبب عطلة عامة.

كان باول قد قال أمام ندوة للبنوك المركزية في جاكسون هول بولاية وايومنج يوم الجمعة، إن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيرفع أسعار الفائدة إلى أعلى مستوى تقتضيه الضرورة لتقييد النمو، وسيبقي عليها عند هذا المستوى «لبعض الوقت» لخفض التضخم الذي وصل إلى أكثر من ثلاثة أضعاف النسبة المستهدفة للمجلس والبالغة 2 في المائة.

وارتفعت عوائد سندات الخزانة الأميركية، إذ بلغت عوائد السندات لأجل عامين أعلى مستوى لها منذ 15 عاماً عند نحو 3.49 في المائة، ما أسهم في تعزيز مؤشر الدولار.

وصعد الدولار 0.8 في المائة إلى 138.81 ين بعد أن وصل إلى أعلى مستوياته منذ 21 يوليو (تموز)، بينما انخفض اليوان إلى أدنى مستوياته منذ عامين عند 6.9321 للدولار.

وتراجع الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له منذ عامين ونصف العام عند 1.1649 دولار، قبل أن ينخفض أخيراً بنسبة 0.5 في المائة إلى 1.1676 دولار.

ومع هيمنة العزوف عن المخاطرة على الأسواق العالمية، تأثر الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي سلباً بضغوط البيع.

وانخفض الدولار الأسترالي إلى 0.6838 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ 19 يوليو، بينما تراجع الدولار النيوزيلندي إلى أدنى مستوياته منذ منتصف يوليو عند 0.61 دولار.

وتراجعت أسعار الذهب خلال تعاملات أمس، إلى أدنى مستوياتها منذ شهر، بعد تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي، في تشديد السياسة النقدية بهدف خفض التضخم، إلى تراجع جاذبية المعدن النفيس الذي لا يدر عائداً.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.9 في المائة إلى 1721.16 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:38 بتوقيت غرينيتش، بعد أن سجل أدنى مستوياته منذ 27 يوليو عند 1720.31 دولار خلال تعاملات أمس. وتراجعت العقود الآجلة الأميركية للذهب 1 في المائة إلى 1732.30 دولار.

وارتفاع الدولار يجعل السبائك المسعرة بالدولار الأميركي أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين بعملات أخرى.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 1.7 في المائة إلى أدنى مستوياتها منذ شهر عند 18.56 دولار للأوقية. كما هبط البلاتين 0.9 في المائة إلى 855.89 دولار واستقر البلاديوم عند 2110.43 دولار.


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

فيديو