الإصدارات الحديثة من لقاحات «كورونا»... هل يستوعب العالم درس «أوميكرون»؟

الإصدارات الحديثة من لقاحات «كورونا»... هل يستوعب العالم درس «أوميكرون»؟

الاثنين - 1 صفر 1444 هـ - 29 أغسطس 2022 مـ
طفلة في بنغلاديش تتلقى جرعة من لقاح كورونا (د.ب.أ)

تأخذ التكنولوجيا وقتاً حتى تنتقل من دول العالم المتقدّم إلى الدول الفقيرة، بل عادة لا تنتقل إلا مع ظهور الإصدارات الأحدث، ليصبح ما يتمّ تصديره لتلك الدول هو النسخ القديمة دائماً.
وإذا كان ذلك مقبولاً في سلع الرفاهية، فإنّ الأمر لا يبدو مقبولاً مع لقاحات كورونا، التي ما إن ظهرت بعد نحو عام من بداية الجائحة، حتى استأثرت دول غربيّة وأميركا بالنصيب الأكبر منها، تاركين كميات محدودة لدول الجنوب الفقيرة... فهل سيتكرّر نفس الوضع مع الإصدارات الحديثة من لقاحات كورونا، التي تم إنتاجها لتتعامل مع متحوّر أوميكرون ومتغيّراته سريعة الانتشار؟
سبق وحذّرت «منظمة الصحة العالمية» من خطورة عدم التوزيع المنصف للقاحات حول العالم، وقال الدكتور أحمد المنظري، مدير إقليم شرق المتوسط بالمنظمة، الذي تتبعه 22 دولة بمعظمها من الدول الفقيرة، إنّ العالم كلّه سيكون في خطر في حال عدم التوزيع العادل للقاحات.
وشدّد المنظري على هذه الرّسالة في أكثر من مؤتمر صحافي عقده المكتب الإقليمي، بل إنّه ذهب في مؤتمر تمّ تنظيمه في ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، إلى اعتبار سبب ظهور متحوّر أوميكرون، هو عدم التوزيع المنصف للّقاحات حول العالم.
وتفسّر تغريدات نشرها الحساب الرسمي للمكتب الرئيسي للمنظمة بجنيف في 27 نوفمبر (تشرين الثاني)، قبل أيام من هذا المؤتمر الصحافي للمكتب الإقليمي، ما كان يعنيه المنظري بالربط بين ظهور أوميكرون، وافتقاد العدالة في توزيع اللقاحات؛ حيث ذهبت تلك التغريدات إلى أنّ «عدم المساواة في توزيع اللقاحات يتسبب في المزيد من العدوى والانتشار لكوفيد – 19، وبالتالي المزيد من الوفيات، ما يعني وجود فرص هائلة أمام فيروس كورونا ليتحوّر مجدداً».
وطالبت المنظمة الأممية بضرورة وضع حدّ لعدم المساواة في توزيع اللقاحات، من أجل القضاء على الفيروس الذي يؤرق العالم، مشيرة وقتها إلى أنّ ظهور متحوّر «أوميكرون» الجديد المثير للقلق، يعكس أهمية تسريع عمليات التوزيع العادل للقاحات، مع أهمية تطعيم كلّ العاملين الصحيين وكبار السن والآخرين المعرضين للعدوى، والذين لم يحصلوا على جرعتي اللقاح إلى الآن.
لم يحدث التجاوب السريع وقتها مع هذه النداءات، وظلّت العدالة مفقودة في توزيع اللقاحات، وكان من نتيجة ذلك ظهور متحوّرات فرعيّة من أوميكرون، أكثر قدرة على الانتشار (BA.4) و(BA.5)، ومؤخراً المتحوّر الثالث الذي ظهر بالهند، ويوصف بأنّه الأكثر قدرة على الانتقال (A.2.75).
ومع ظهور هذه المتحوّرات التي شهدت اختلافات في تركيب البروتين الفيروسي الشائك (بروتين سبايك)، عن التركيبة التي تعتمد عليها اللقاحات الحالية، بدأ الغرب يسعى لإنتاج لقاحات محدّثة، لا سيما من تلك التي تستخدم تقنية الحمض النووي الريبي المرسال (الرنا مرسال) مثل لقاحات «فايزر» و«موديرنا»، التي تعمل عن طريق إرسال مادة وراثية خاصة بجزء من «البروتين الشائك» إلى داخل الجسم، مما يعطي تعليمات لخلاياه لصنع ذلك البروتين، وتكوين دفاع مناعي ضدّه، دون الحاجة لتعريض الجسم للفيروس الكامل.
وتسعى دول الغرب وأميركا إلى تقديم تلك اللقاحات المحدّثة، كجرعات معزّزة للفئات الضعيفة من كبار السن والأطفال والعاملين الصحيين، قبل حلول الخريف المقبل؛ حيث من المتوقّع حدوث موجة كبيرة من الإصابات خلال فصل الخريف وبدايات الشتاء.
واشترت حكومة الولايات المتحدة 105 ملايين جرعة معزّزة من لقاح كورونا المحدّث من شركة «فايزر»، و66 مليون جرعة أخرى جديدة من «موديرنا»، كما فعلت بريطانيا وعدد من الدول الأوروبية نفس الشيء، في الوقت الذي أفرجت فيه عن جرعات اللقاحات بتركيبتها القديمة، وأصبحت متوفرة في عدد كبير من البلدان الفقيرة، ولم يتمّ الإعلان عن أي خطط حتى الآن لتزويد تلك البلدان بالجرعات المعَزّزة.
ويخشى خالد شحاتة، أستاذ الفيروسات في جامعة أسيوط المصرية عدم استيعاب العالم درس أوميكرون، الذي أكّدت عليه منظمة الصحة العالمية حينما أشارت إلى أنّ عدم الإنصاف في توزيع اللقاحات تسبب في ظهور هذا المتغيّر.
ويقول شحاتة لـ«الشرق الأوسط»: «سنكون بلا شكّ على موعد مع متحوّرات جديدة، بسبب إسقاط الدول الفقيرة من خطط الإمداد بهذه الجرعات المحدّثة من اللقاح».
ولكنّ شحاتة، يؤكّد من ناحية أخرى، أنّه يجب على الدول الفقيرة أن تتعامل في إطار ما هو متاح بين يديها، وهو النسخ القديمة من اللقاحات، التي أثبتت الدراسات، أنّه على الرغم من أنّها لا توفّر حماية كبيرة من الإصابة بالفيروس، فإنّها لا تزال فعّالة في منع الإصابات الوخيمة بالمرض، التي تحتاج إلى دخول المستشفى.
ويكرّر أمجد الخولي، رئيس فريق متابعة وتقييم اللوائح الصحية الدولية بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، ما طالب به شحاتة من ضرورة تناول ما هو متاح من لقاحات، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «تدعم منظمة الصحة العالمية دائماً البحث في مجال اللقاحات للوصول إلى لقاحات جديدة، ما يعزّز توافر اللقاحات على المستوى العالمي، كما قد يزيد ذلك من فاعلية اللقاحات، ولكن من المهم التأكيد على أنّ ظهور لقاح جديد لا يعني إلغاء اللقاحات السابقة أو الاعتقاد بعدم فاعليتها».
وأضاف: «كلّ ما يتوافر لدى منظمة الصحة العالمية من معلومات ودراسات يؤكّد فاعليّة اللقاحات الحالية ضدّ كلّ متحوّرات الفيروس المسبب لكوفيد – 19، بما في ذلك متحوّر أوميكرون والمتحوّرات الفرعية له، لذا ما زلنا ننصح البلدان باستخدام أي من اللقاحات المتوفرة حالياً، والحاصلة على الموافقة الطارئة للاستخدام من منظمة الصحة العالمية أو السلطات الصحية الوطنية».
ولا يجد الخولي أنّ حديث انعدام العدالة الذي كان سائداً في العام الماضي، صالح للتطبيق الآن؛ حيث إن اللقاحات تتوافر الآن بكميات كافية للجميع، وبات مطلوباً الآن مواصلة حثّ المجتمعات على تلقّي اللقاحات وعدم إهمال شأن التطعيم.
ولكنّ هذه الرؤية التي طرحها الخولي، يختلف معها جيفري بوليشينو أورلاندو، الرئيس التنفيذي لمجلس مالطا للعلوم والتكنولوجيا، الذي قال في مقال نشره في 20 أغسطس (آب) الجاري بموقع «تايمز مالطا»، أنّه «من الحقائق المأساوية أنّ خُمس سكان أفريقيا فقط قد تمّ تطعيمهم بجرعة واحدة على الأقل، وبالنظر إلى أنّه مضى أكثر من عام ونصف العام منذ بدء إعطاء لقاحات كوفيد – 19، فإنّ ذلك يبدو انعكاساً ضعيفاً للتضامن الذي كان يتوقّعه المرء خلال أزمة بهذا الحجم».
وتابع أنّه «إذا كان العرض العالمي للقاحات قد تجاوز الآن الطلب العالمي، فإنّنا نواجه الآن عقبات جديدة يجب التغلّب عليها، تتعلّق بإقناع الناس بالإقبال على اللقاح، بعد أن أعطى تأخّر وصوله فرصة لسريان المعلومات الخاطئة التي دفعت البعض إلى الإحجام (عن تناول اللقاح)، كما نحتاج إلى مساعدة أنظمة الصحة العامة بشكل أساسي على تسهيل إدارة الجرعات في الوقت المناسب لجميع المواطنين قبل أن تنتهي صلاحيّتها، لا سيما أنّ بعضها يحتاج إلى قدرات تخزينيّة عالية قد لا تتوفّر بتلك الدول، كما يجب علينا أيضاً التأكّد من أنّ اللقاحات التي يتمّ توفيرها فعالة ضدّ السلالات الجديدة والناشئة».
ويوضح أنّه «بالنظر إلى المستقبل، فإنّ الدرس الذي تعلّمناه، هو أنّه يجب تسهيل تطوير مراكز إقليمية لإنتاج اللقاحات والأدوية وغيرها من المنتجات الأساسية، لتعزيز الاستجابة في الوقت المناسب في مواقف مماثلة». ويضيف: «ستعمل مراكز الإنتاج الإقليمية على أن تكون الإمدادات متاحة للجميع في الوقت المناسب».


العالم فيروس كورونا الجديد الصحة العالمية الطب البشري

اختيارات المحرر

فيديو