الدوري الإيطالي: قمة يوفنتوس وروما تشعل الجولة الثالثة

الدوري الإيطالي: قمة يوفنتوس وروما تشعل الجولة الثالثة

ديبالا يعود لمواجهة ناديه القديم... والإنتر يصطدم بـ«لاتسيو»
السبت - 29 محرم 1444 هـ - 27 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15978]
ديبالا (أ.ف.ب)

يعود الأرجنتيني باولو ديبالا غداً السبت إلى بيته القديم الذي غادره صيفاً بالدموع، حين يقود فريقه الجديد روما في مساعي مواصلة البداية المثالية أمام يوفنتوس ضمن المرحلة الثالثة من الدوري الإيطالي لكرة القدم التي تنطلق اليوم الجمعة بأول امتحان صعب لإنتر على أرض لاتسيو.

ويتوجه فريق العاصمة إلى تورينو حاملاً في جعبته ست نقاط حصدها من فوزين بهدف نظيف أمام كل من ساليرنيتانا وكريمونيزي في المرحلتين الأوليين، غير أن التفاؤل الكبير الذي كان طاغياً قبل انطلاقة الموسم تضاءل بسبب إصابتي الهولندي جورجينيو فينالدوم ونيكولو زانيولو.

وكان زانيولو اللاعب الأكثر إثارة للإعجاب في روما في أول مباراتين، لكن بعد أن أصيب الدولي الإيطالي بخلع في الكتف الاثنين الماضي، سيكون العبء على ديبالا لتوجيه ضربة قاضية ضد ناديه السابق.

ذلك أن المهاجم الأرجنتيني ودّع مشجّعي يوفنتوس في مايو (أيار) الماضي، بعدما قرّرت إدارة «السيدة العجوز» إنهاء مشواره بعد سبع سنوات في النادي العريق إثر انسحابها من اتفاق شفهي يضمن له زيادة في الراتب ليصل إلى 8 ملايين يورو إضافة إلى مكافآت.

وكان اللاعب البالغ 28 عاماً على وشك الانضمام إلى إنتر، لكن بعد توقيع «نيراتسوري» مع البلجيكي روميلو لوكاكو، أصبحت الصفقة مستحيلة للنادي الذي يحاول تحقيق التوازن الصعب المتمثل في خفض التكاليف والحفاظ على قدرة المنافسة.

حينها تمكن روما وتحديداً مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو بإقناع اللاعب الموهوب بأخذ جزء بسيط مما كان يطلبه من يوفنتوس، من أجل اللعب مع فريق يسعى للعودة إلى القمة.


                                                                                 فلاهوفيتش (إ.ب.أ)

وعليه، سيُكلف ديبالا بتحسين سجل روما في ملعب «أليانز أرينا» فوز واحد و12 هزيمة في كل المسابقات منذ اعتماد الملعب عام 2017، وقد يرى فريق العاصمة فرصة نهاية هذا الأسبوع ضد يوفنتوس الذي فشل في إقناع الجماهير أو النقّاد بقدرته على استعادة اللقب.

وتعرّض يوفنتوس ولا سيما المدرب ماسيميليانو أليغري لانتقادات شديدة بسبب الأداء السيئ خلال التعادل السلبي في سمبدوريا الاثنين، حيث كان المهاجم الصربي دوسان فلاهوفيتش خارج الخدمة.

ولمس الصربي الكرة تسع مرات فقط، بينما كان خط وسط يوفنتوس المنكوب بغياب لاعبه القديم - الجديد الفرنسي بول بوغبا للإصابة، أشبه بثقب أسود أكثر منه مصدراً لبناء هجمات.

ومن المفترض أن يعود ليوناردو بونوتشي والحارس البولندي فويتشيخ شتيزني إلى صفوف يوفنتوس بعد التعافي من الإصابة، وهو ما قد يعوّل عليه أليغري الذي اعتبر أن عدم تلقي أهداف في المباراتين الأوليين أمر إيجابي (فاز على ساسوولو 3 - صفر في المرحلة الأولى).

وتنطلق المرحلة الثالثة اليوم الجمعة في لاتسيو، عندما يستضيف الفريق المزعج إنتر، في مباراة ستكون أول الامتحانات الصعبة لوصيف الموسم الماضي.

ذلك أن المواجهتين الأوليين لإنتر كانتا أمام ليتشي العائد حديثاً إلى دوري الأضواء وفاز عليه 2 – 1، فيما حقق فوزاً بثلاثية نظيفة على سبيتسيا المتواضع في المرحلة الثانية.

وقال سيموني إنزاغي مدرب إنتر ميلان إن لاعب الوسط هنريخ مخيتاريان سيغيب عن مواجهة لاتسيو حيث لم يتعاف بعد من إصابة في عضلات الفخذ الخلفية تعرض لها بعد المباراة الافتتاحية للموسم أمام ليتشي.

وشارك لاعب منتخب أرمينيا البالغ عمره 33 عاما، الذي انضم إلى إنتر بعد الرحيل عن روما الإيطالي قبل انطلاق الموسم الحالي، بديلاً في الفوز 2 - 1 على ليتشي قبل إصابته وغيابه عن الفوز 3 - صفر على سبيتسيا في الأسبوع التالي.

وقال إنزاغي في مؤتمر صحافي: «سيتوجه الجميع إلى روما لمواجهة لاتسيو باستثناء مخيتاريان».

وعبر المدرب الإيطالي عن سعادته ببداية المهاجم روميلو لوكاكو القوية للموسم بعد عودته إلى النادي بعد أن هز الدولي البلجيكي الشباك أمام ليتشي.

وقال إنزاغي: «ظهر في أفضل صورة في أول مباراتين. لم يكن لوكاكو فقط لكن الفريق كله لعب جيداً. يتحسن من مباراة إلى أخرى. يتمتع بقوة بدنية كبيرة تفيد الفريق. «بدأنا الموسم جيدا. نرغب في مواصلة التحسن لجميع اللاعبين. نأمل أن يتعافى مخيتاريان سريعا لأنه سيكون مهما للفريق.

في المقابل، يستضيف ميلان حامل اللقب نادي بولونيا غدا السبت، وسط شائعات تدور حيال إمكانية رحيل نجمه البرتغالي رافايل لياو إلى تشيلسي الإنجليزي.

وبحسب صحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت » الإيطالية، فإن تشيلسي أبدى استعداده لدفع مبلغ كبير لإقناع ميلان بالتخلي عن لياو للتعويض عن رحيل الثنائي لوكاكو والألماني تيمو فيرنر.

على جانب آخر، يحلّ نابولي المتصدّر بفارق الأهداف ضيفاً ثقيلاً على فيورنتينا، إذ يسعى النادي الجنوبي إلى مواصلة تقديم مستويات عالية بعدما سجّل تسعة أهداف في أول مباراتين له هذا الموسم، بينها ثلاثة أهداف لوافده الجديد الجورجي خفيتشا كفاراتسخيليا.

فبعدما سجل هدفاً ومرر كرة حاسمة في ظهوره الأول في الدوري الإيطالي ضد هيلاس فيرونا (5 - 2)، بات «كفارا» رابع لاعب فقط في نابولي منذ 2010 يسجل في أول مباراتين له مع الفريق الجنوبي بعد الأوروغوياني إدينسون كافاني (2010) والإسباني خوسيه كايخون (2013) ولورنتسو تونيلي (2017)، وذلك بتسجيله ثنائية في الفوز على الوافد الجديد مونتسا 4 - صفر في أول ظهور له على ملعب « دييغو أرماندو مارادونا».

فيما سيلتقي ليتشي نظيره امبولي بعد غد الأحد وذلك بعد أن عزز صفوفه بالمدافع الدولي الفرنسي صامويال أومتيتي، المتوج بلقب مونديال روسيا 2018، حيث انتقل على سبيل الإعارة لمدة عام قادماً من برشلونة الإسباني، حسب ما أفاد الناديان أمس الخميس.

ونشر النادي الكاتالوني عبر موقعه الرسمي أنه توصل مع ليتشي الصاعد حديثاً إلى الدرجة الأولى هذا الموسم إلى «اتفاق لإعارة المدافع حتى 30 حزيران-يونيو (حزيران) 2023» من دون خيار الشراء.


إيطاليا Italy Football

اختيارات المحرر

فيديو