ما سبب انتشار الأمراض المعدية مؤخراً؟

ما سبب انتشار الأمراض المعدية مؤخراً؟

الخميس - 21 محرم 1444 هـ - 18 أغسطس 2022 مـ
مريض في أحد مستشفيات أميركا (أ.ب)

شهدت الأشهر الماضية انتشاراً مكثفاً للعديد من الأمراض المعدية في مختلف أنحاء العالم، بشكل لم يسبق له مثيل خلال السنوات والعقود الماضية؛ الأمر الذي ترك الكثيرين في حيرة شديدة ورغبة في معرفة السبب وراء ذلك.

فبالإضافة إلى استمرار تفشي فيروس كورونا حول العالم، كانت هناك تقارير عن إصابة أطفال صغار بفشل كبدي غامض ومهدد للحياة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا.

وبعد ذلك، ارتفعت حالات الإصابة بجدري القردة في جميع أنحاء العالم بشكل لم يسبق له مثيل.

وقتل التهاب السحايا ما لا يقل عن 12 شخصاً في فلوريدا هذا العام، وفقاً لعلماء الأوبئة بالولاية، بينما أصاب فيروس باريكو «parechovirus» القاتل حديثي الولادة في العديد من الولايات الأميركية؟ وفي أستراليا وبلجيكا، عادت الدفتيريا، في حين تم رصد حالات إصابة بفيروس ماربورغ لأول مرة على الإطلاق في غانا.

ومنذ مطلع الشهر الحالي، انتشر شلل الأطفال في لندن ونيويورك والقدس لأول مرة منذ عقود؛ مما حفز حملات التطعيم للوقاية من المرض القاتل الذي كان يصيب عشرات الآلاف من الأطفال بالشلل كل عام.

وفي هذا السياق، تحدث موقع «ذا إنسايدر» مع عدد من خبراء الصحة والأوبئة، والذين حاولوا تفسير سبب تسارع وتيرة هذه الفاشيات المعدية.

وقال الخبراء، إنه لا يوجد تفسير واحد بسيط لهذا الأمر، ولكن بدلاً من ذلك، هناك 7 عوامل يمكن أن تكون قد تسببت في تفشي الأمراض المعدية مؤخراً.

وهذه العوامل هي:
1 - الاتصال الوثيق بين البشر والحيوانات:

يدفع تغير المناخ الناس والحيوانات للخروج من منازلهم والسفر حول العالم، تماماً مثلما تسافر المنتجات الحيوانية للأسواق في مختلف الدول، حيث وصل الطلب العالمي على اللحوم إلى أعلى مستوياته على الإطلاق هذا العام.

ونتيجة لذلك؛ أصبح هناك اتصال وثيق بين البشر والحيوانات بشكل أكبر من المعتاد.


وقدرت منظمة الصحة العالمية في عام 2014، أن 75 في المائة من مسببات الأمراض الناشئة اليوم «جاءت من الحيوانات»، وهو رقم تسارع مؤخراً بشكل ملحوظ.

بالإضافة إلى ذلك، فقد لفت الخبراء إلى أن التفاعل بين الإنسان والحيوان هو الطريقة التي انتشر بها فيروس كورونا لأول مرة بين البشر.

ولفت الخبراء إلى أن الإيبولا، وفيروس نقص المناعة البشرية، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسي، والسارس، والإنفلونزا، وجدري القردة جميعها أمراض قد تحملها الحيوانات أيضاً.

وقال الدكتور جاي فارما، خبير الأمراض المعدية في جامعة كورنيل الأميركية «العامل الأول الذي يقود انتقال الأمراض المعدية هو زيادة التفاعل بين البشر والحيوانات».

من جهته، قال الدكتور مادهوكار باي، خبير الصحة العالمية في جامعة مكغيل بكندا، إن «إزالة الغابات والزحف العمراني نتيجة زيادة عدد السكان سيزيد من فرص اتصالنا مع الحيوانات والإصابة بأمراض جديدة لا نملك مناعة سابقة تجاهها».


2 - وتيرة السفر والهجرة العالمية:

يساعد السفر والهجرة العالمية على نشر الأمراض بين الناس.

وقال الدكتور إريك روبين، رئيس تحرير مجلة «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين» العلمية «كل شخص يصعد على متن أي طائرة يشكّل خطراً فيما يخص احتمالية نقل الأمراض المعدية حول العالم. وكلما زاد عدد الأشخاص الذين يستقلون الطائرات، زادت المخاطر».


وأشار روبين إلى أن هذا ما حدث مع جدري القردة وشلل الأطفال، حيث انتقلت هذه الأمراض من منطقة إلى أخرى بسبب سفر المصابين بها.

وأكد، أنه، على العكس من ذلك، عندما توقف السفر العالمي في عام 2020، اختفت الأنفلونزا بشكل أساسي لمدة عام.


3 - تفاقم أزمة المناخ:

تشير ورقة بحثية نُشرت في مجلة «نيتشر» في 8 أغسطس (آب) الحالي إلى أن معظم مسببات الأمراض البشرية سوف «تتفاقم» بسبب تغير المناخ.


وقال روبين، إن أزمة المناخ تفاقِم على وجه الخصوص الأمراض التي تنقلها الحشرات، مثل فيروس زيكا - الذي كان يوماً ما مرضاً منتشراً في أفريقيا فقط - قبل أن ينتشر مؤخراً في جميع أنحاء آسيا والأميركتين، وداء الشيكونغونيا الفيروسي الذي ينقله البعوض والذي أصبح الآن مرضاً عالمياً بعد أن كانت معظم الإصابات به تتركز في أفريقيا وآسيا.


4 - نقص لقاحات الأطفال الروتينية:

خلال وباء كورونا، تراجعت معدلات تلقي الأطفال للقاحات في جميع أنحاء العالم بطريقة لم يتم توثيقها منذ عقود.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن ما حدث يعدّ «أكبر انخفاض مستمر في لقاحات الأطفال منذ ما يقرب من 30 عاماً».


وبمجرد تخفيف إجراءات الإغلاق والتباعد الاجتماعي، زاد انتشار أمراض الأطفال التي كان من الممكن الوقاية منها باللقاحات.

وقال فارما، إن هذا الأمر غالباً هو ما حدث مع شلل الأطفال، الذي انتشر مؤخراً في نيويورك ولندن والقدس.


5 - إهمال تفشي الأمراض في البلدان النامية:

قال باي، إن العالم كله يدفع ثمن سنوات تم فيها إهمال تفشي الأمراض في البلدان النامية.

وأضاف «كل هذه السنوات، كان الأفارقة يعانون من جدري القردة، ولم يفعل أحد شيئاً، ولم يعطهم أحد اللقاحات. والآن، فجأة، كل الدول الغنية تسعى للحصول على لقاحات جدري القردة ونشرها؟!».


وأكمل قائلاً «في نهاية المطاف، نحن ندفع ثمن قصر نظرنا وتقصيرنا القديم في التصدي للأمراض. لو تم التعامل مع جدري القردة بشكل أفضل في أفريقيا، لما انتشر في جميع أنحاء العالم. ولو تم التعامل مع فيروس كورونا بشكل أفضل في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، لما ظهرت متغيرات جديدة. ولو تم احتواء الإيبولا في غرب أفريقيا، حتى قبل أن ينتشر، فلم يكن ليصل إلى الولايات المتحدة».


6 - تصورنا المتغير لتهديدات الأمراض:

يقول الخبراء، إنه قديماً لم يكن الكثير من الأشخاص يهتمون بشأن بعض الأعراض المرضية أو بشأن تفشي مرض ما في دولة أخرى مثلما يحدث الآن بعد تفشي «كورونا».

ولفتوا إلى أن تجربة وباء كورونا وانتشاره السريع من مدينة صينية لمختلف أنحاء العالم جعلت الأشخاص العاديين والأطباء يهتمون بشكل أكبر بأعراض الأمراض والمشكلات الصحية بشكل عام؛ الأمر الذي جعلنا نشعر أن انتشار الأمراض زاد مؤخراً فقط.


وقال روبين «لقد غيّر فيروس كورونا حقاً الطريقة التي نلاحظ بها هذه الأشياء. كل يوم هناك مرض من نوع ما يتم الإبلاغ عن ظهوره ورصده في مكان ما في العالم، وهذا جزئيا يرجع لكوننا أصبحنا نولي هذه الأمور اهتماماً أكبر مما اعتدنا عليه سابقاً».


7 - شك الناس بشأن إضعاف «كورونا» لأنظمتنا المناعية:

تهديدات الأمراض الجديدة مثيرة للقلق بشكل خاص في الوقت الحالي؛ لأن الكثير من الناس يشكون في أن فيروس كورونا قام بأضعاف دفاعاتنا المناعية وجعلنا أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة.

وقال باي «قد تكون هذه الشكوك صحيحة، حيث من الممكن أن يكون التفشي الأخير لعدد من الأمراض المعدية ناتجاً من ضعف مناعتنا نتيجة وباء كورونا».


وعبّر باي عن قلقه من كثرة وصف الأدوية أثناء الوباء قائلاً، إنها زادت على الأرجح من أزمة «مقاومة المضادات الحيوية».


اختيارات المحرر

فيديو