سيدات في حياة «معبود الجماهير» كيم جونغ أون

من «الشقيقة الأولى» إلى نجمات الغناء والاستعراض

كيم جونغ أون وشقيقته كيم يو جونغ
كيم جونغ أون وشقيقته كيم يو جونغ
TT

سيدات في حياة «معبود الجماهير» كيم جونغ أون

كيم جونغ أون وشقيقته كيم يو جونغ
كيم جونغ أون وشقيقته كيم يو جونغ

لم تُسلَّم كيم يو جونغ عبثاً إدارة الدعاية والإعلام في إمبراطورية شقيقها الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون. فالأخت الصغرى، وحسب ما أظهرت آخر إطلالاتها العلنية، بارعة في لعبة التجييش التي تعتمدها إدارة الأخ الأكبر. بصوت مرتجف وبتأثر بالغ، وقفت أمام الحضور الرسمي منذ أيام، لتعلن أن وباء «كورونا» سبق أن أصاب شقيقها الذي «رفض أن يستريح للحظة واحدة رغم المرض، بسبب قلقه على شؤون الشعب ومتابعته لها».

https://www.youtube.com/watch?v=zXhcxpH6ce0
حصد خطابها دموع الحضور قبل أن يعود ليحصد هتافهم وتصفيقهم المنظم، عندما ارتفعت نبرتها موجهة الاتهام إلى كوريا الجنوبية بإدخال الوباء عبر الحدود بواسطة «المناشير والمواد القذرة»، ومهددة الجارة العدوة بالانتقام.
منذ تسلمت مهامها داخل الحزب الحاكم، تجتهد كيم يو جونغ في تلميع صورة شقيقها أمام الرأي العام، وإبرازه كرجل عادي يشبه الناس؛ يمرض ويضحك ويلعب ولا يخفي إعجابه بنجوم كرة السلة. تقف خلفه أحياناً وتحمل له منفضة السجائر، ثم تظهر في الطليعة حيناً. تصمت وتبتسم في حضوره، لتعود وتطلق مواقف نارية تتماشى وسياسة أخيها.

https://www.youtube.com/watch?v=lFfVnN9XbtY

رحلة صعود الشقيقة الصغرى
يعود أول ظهور إعلامي لكيم يو جونغ إلى عام 2011 خلال جنازة والدها، كانت حينها في الـ24 وتحمل شهادة في علوم الكمبيوتر.
سرعان ما تسلقت سلم المسؤولية والسلطة، بالتزامن مع تولي شقيقها رئاسة البلاد؛ ففي عام 2012 صارت مديرة جولاته والمسؤولة عن جدول مواعيده وتدابيره الأمنية، لتتولى بعد سنتين المهام بدلاً منه عندما كان مريضاً. عززت تلك التجربة دورها فسُلمت المسؤولية الكاملة عن إطلالاته وتكريس صورة «معبود الجماهير» في نظر شعبه.
رغم أن الحضور النسائي خجول ضمن الحلقة الحاكمة في كوريا الشمالية، فإن يو جونغ شكلت استثناءً؛ ليس لأنها شقيقة الحاكم فحسب، بل لأنها تحظى بثقته الكاملة. يعود هذا القرب بينهما إلى فترة المراهقة، عندما كانا طالبَين في سويسرا. ومن المعروف أن كيم ليس مقرباً من شقيقته فحسب؛ بل من شقيقه الأكبر البعيد عن الأضواء والسياسة، والمولع بالموسيقى والعزف على الغيتار. أما مرد تلك العلاقة الوطيدة فهي أنهم إخوة من أمٍ واحدة، وسط عدد من الأشقاء الآخرين الذين أنجبهم الوالد كيم جونغ إيل من زوجات كثيرات.
لعل أبرز تجليات ثقة كيم بشقيقته ترؤسها وفد كوريا الشمالية إلى الألعاب الأولمبية الشتوية في الجارة الجنوبية عام 2018، بعد أن صارت عضواً أساسيا في حزب العمال الحاكم. وهي بذلك، أضحت أول فرد من العائلة الحاكمة يزور الدولة اللدود ويلتقي رئيسها. ومنذ ذلك الحين، لم تعد مجرد الشقيقة المستشارة.

https://www.youtube.com/watch?v=-bLgqRcniPA
تستعيض يو جونغ عن الظل الذي يخيم على حياتها الخاصة بكثير من الأضواء في الحياة السياسية. فمع مرور السنوات، تراكمت مواقفها العلنية الحادة ضد «أعداء البلاد»، وبدا واضحاً أن طلباتها أوامر. فبعد أن اقترحت تدمير مكتب التنسيق بين الكوريتين عام 2020، استحال البناء المذكور ركاماً بعد 3 أيام. وهي لم تكتف برمي غضبها على كوريا الجنوبية، بل صوبت سهامها مراراً إلى الإدارة الأميركية والرئيس جو بايدن.
في وقت يستمع فيه كيم إلى الأصوات التي تنصحه بتهدئة اللعبة، تتولى شقيقته الهجوم في مخطط منسق وواضح المعالم. ترفع هي النبرة بدلاً منه مانحة إياه غطاءً في العلاقات بين الكوريتين. لا تمانع يو جونغ خوض تلك المغامرة، أولاً لأنه لا أحد يجرؤ على معارضة كيم، وثانياً لأنها تستمتع بها؛ فهي تبدو طموحاً ومولعة بالإطلالات العامة والخطابات الرنانة.
أسهم هذا الصعود التدريجي والسريع لكيم يو جونغ في طرح سؤال أكبر عن مستقبلها: هل تكون هي من تتولى سدة الحكم في حال حصل مكروه لأخيها؟ خصوصاً أن الأخير يعاني من مشكلات صحية متكررة، وأنه عمد سابقاً إلى تصفية معظم الورثة الذكور المحتملين؛ من أخيه غير الشقيق الذي اغتيل في ماليزيا عام 2017، إلى عمه الذي جرت تصفيته عام 2013.

النساء في حياة كيم
ليست كيم يو جونغ السيدة الوحيدة في حياة الزعيم الكوري الشمالي؛ فبعد أن درجت العادة خلال حكم أبيه على أن تلازم الزوجات الظل، ارتأى كيم جونغ أون أن يُخرج زوجته ري سول جو إلى الضوء. غالباً ما تظهر المغنية والراقصة السابقة التي صارت سيدة كوريا الشمالية الأولى، إلى جانب زوجها في المناسبات.
تلعب دورها بإتقان في إطار الصورة العصرية التي يرغب فيها كيم، فترتدي الأزياء الأنيقة وتحاول ألا تفارق الابتسامة وجهها، وتدمع عيناها عندما تقتضي الحاجة الوطنية، لكنها تبقى بعيدة عن الطموحات السياسية.


أما السيدة الثالثة التي لا تفارق محيط كيم، فهي هيون سونغ وول، المرأة الأربعينية التي يقال إنها عشيقته. هي أيضاً آتية من مجال الغناء، تقود فرقة نسائية معروفة بأغانيها الوطنية التي تمجد البلد والحزب والحاكم.

https://www.youtube.com/watch?v=UrHdFe0lGSI&t=108s
لا تكتفي سونغ وول بالأغاني الحماسية وبالاستعراضات، فهي من أقرب مستشاري كيم على الإطلاق. ويُحكى أن بينها وبين أخته منافسة محتدمة على السلطة وعليه. ورغم الشائعة التي انتشرت عام 2013 حول مقتلها، فإنها عادت وظهرت حية تُرزق وأقوى من أي وقت.
بعد الشقيقة والزوجة والعشيقة، تأتي وزيرة الخارجية، شوي سون هوي، التي تحظى بثقة كيم الكاملة. تحترف تلك السيدة حادة الطباع وسليطة اللسان مع «أعداء البلاد»، لعبة الحرب الكلامية ضد كوريا الجنوبية والولايات المتحدة. لا تغيب عن أي من جلسات المفاوضات بشأن الملف النووي، فهي المحاور الأساسي في هذا المجال بناءً على خبرتها الطويلة فيه.


لم يأت اهتمام كيم جونغ أون بالمغنيات ونجمات الاستعراض من عدم، فوالدته كانت هي أيضاً راقصة وممثلة قبل أن ترتبط بوالده. والابن متأثر بأمه التي احتضنته طفلاً ورافقته في الأسفار والرحلات، ثم لعبت دوراً أساسياً في تحضيره لتولي السلطة.
لكن تلك المرأة التي توفيت في ظروف غير واضحة، لم يتقبلها المجتمع الكوري الشمالي يوماً نظراً إلى أصولها اليابانية. وهي كانت منبوذة ضمن عائلة زوجها، لا سيما من قبل العم الذي لم يتردد كيم في تصفيته عام 2013.



رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
TT

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، و«الطفل المعجزة»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل»، أو زمن أفلام الأبيض والأسود.

ورحل فرحات عن عمر يناهز 74 عاماً بعد صراع مع المرض، حيث تعرّض مؤخراً لجلطة في المخ.

أشهر طفل في السينما المصرية (أرشيفية)

ونال فرحات شهرته الواسعة من الأفلام المميزة التي شارك فيها نهاية خمسينات وبداية ستينات القرن الماضي، حيث تميّز بلباقته الشديدة رغم صغر سِنه، فقد شارك في أفلام: «مجرم في إجازة» للمخرج صلاح أبو سيف، وفيلم «سلطان»، بطولة الفنان فريد شوقي، وفيلم «سر طاقية الإخفاء»، مع الفنان الراحل عبد المنعم إبراهيم، وفيلم «إشاعة حب»، بطولة الفنان الراحل عمر الشريف، والراحلة سعاد حسني، وفيلم «إسماعيل يس في السجن»، و«معبودة الجماهير».

فرحات أظهر موهبة كبيرة في صغره (أرشيفية)

وقال فرحات، في لقاء سابق، إن المسرح المدرسي ساعده على اكتساب مهارات في الإلقاء والتمثيل، ما أهّله للمشاركة في فيلم «مجرم في إجازة»، للمخرج صلاح أبو سيف، وظهر في مشهد تراجيدي، حتى قابله المخرج عز الدين ذو الفقار وداعبه قائلاً: بما إنك تموت في كل مشاهدك، أرشّحك لدور في فيلم «شارع الحب»، به حياة ورقص سيعيش مع الناس نصف قرن، وهو ما قد كان، حسب وصف الفنان الراحل.

وأكّد فرحات أنه اكتسب من خبرات العمالقة الذين عمل معهم، وأشاد بذكاء «العندليب» عبد الحليم حافظ ونصائحه الفنية، وقال فرحات إنه شعر بالخجل عندما أعرب عن تفضيله لفريد الأطرش على حساب حليم، لكن «العندليب» عامَله بلطف عندما لمح الارتباك على وجهه. ونصحه لاحقاً بالابتعاد عن النمط الذي كان يظهر به في الأعمال الفنية، وطلب منه التحدث بثقة وهدوء في فيلم «ابن كليوباترا»، وفق وصف فرحات.

وبينما كان والد فرحات يتقاضى 10 جنيهات راتباً شهرياً، في نهاية خمسينات القرن الماضي، فإن الطفل أحمد فرحات تقاضى مثل هذا المبلغ في أول عمل سينمائي يشارك به: «كان مبلغاً خرافياً للغاية، وسلّمته لأبي».

وتحدّث فرحات عن كواليس تصوير فيلم «إشاعة حب» قائلاً إن «المخرج فطين عبد الوهاب كان يمنح الممثّلين معه مساحة في التمثيل».

مع هند رستم في فيلم «إشاعة حب» بطولة عمر الشريف (أرشيفية)

وأوضح أن الفنانة الراحلة هند رستم هي التي اقترحت ظهوره في الفيلم بطريقة كوميدية أدهشت الجمهور، حينما قدمَته في حفل أضواء المدينة ببورسعيد قائلة: «أقدم لكم الأستاذ الكبير، بينما كنت صغيراً للغاية»، واقترحت أنا على المخرج الراحل إطلاق نكتة بالحفل ووافق، كذلك اقترحت عليه القفز في حضن عمر الشريف عند الادّعاء بأنه أبي».

لقطة من فيلم «إشاعة حب» (أرشيفية)

وقال فرحات إن الشريف كان متواضعاً ومحبوباً من طاقم التصوير رغم سفره إلى الخارج، وتمثيله في أفلام عالمية قبل تصوير «إشاعة حب»، وأدهشني الحميمية التي كان يتعامل بها مع الفنيين وعُمال الإضاءة.

وبشأن ابتعاده عن التمثيل قال فرحات إن نكسة عام 1967 كانت السبب الرئيسي وراء ابتعاده عن التمثيل، والتركيز في التعليم، والحصول على مجموع جيد أهّله للتعيين في ديوان رئيس الجمهورية.

ورغم ابتعاده عن عدسات السينما لعقود فإن فرحات لم يُخفِ عشقه للفن بعد خروجه إلى سن المعاش، وقال إنه «يشتاق للعمل في الفن مجدداً، لكنه لا يحب طَرْق باب أحد، لا سيما بعد تقدّم عمره، وحصوله على معاش جيد عقب تكريم الدولة له بمنحه إحدى القلادات القيّمة».