الأسواق مرتبكة... و«نيكي» يعود لعبور 29 ألف نقطة

الأسواق مرتبكة... و«نيكي» يعود لعبور 29 ألف نقطة

وسط حالة ترقب واسع لـ«محضر الفيدرالي»
الخميس - 21 محرم 1444 هـ - 18 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15969]
فتحت المؤشرات الرئيسية في «وول ستريت» على انخفاض مع تعرض أسهم النمو لضغط جديد (أ.ف.ب)

شهدت أسواق الأسهم العالمية تباينات واسعة أمس؛ إذ ارتفعت في اليابان وأوروبا، بينما فتحت المؤشرات الرئيسية في «وول ستريت» على انخفاض مع تعرض أسهم النمو لضغط جديد؛ إذ ارتفعت عائدات السندات قبل صدور محضر اجتماع «مجلس الاحتياطي الفيدرالي» لشهر يوليو (تموز) الماضي، في حين أثرت النتائج الضعيفة لمتاجر «تارغت» على قطاع البيع بالتجزئة.
وانخفض مؤشر «داو جونز الصناعي» 122.46 نقطة، أو 0.36 في المائة، إلى 34029.55 نقطة. كما تراجع مؤشر «ستاندارد آند بورز 500» بواقع 24.80 نقطة، أو 0.58 في المائة، إلى 4280.40 نقطة. ولم يكن مؤشر «ناسداك المجمع» بأحسن حظاً من سابقيه؛ إذ هبط هو الآخر 133.92 نقطة، أو 1.02 في المائة، إلى 12968.63 نقطة.
وفي المقابل؛ ارتفعت الأسهم الأوروبية للجلسة السادسة على التوالي مدعومة بصعود الأسهم المالية مع تركيز المستثمرين على بيانات النمو الاقتصادي والتضخم في منطقة اليورو.
وارتفع مؤشر «ستوكس 600» الأوروبي في بداية التعاملات 0.2 في المائة، محلقاً قرب أعلى مستوياته في 10 أسابيع. وسجلت جميع الأسواق الإقليمية مكاسب؛ ففي بريطانيا، ارتفع مؤشر «فايننشال تايمز» 0.1 في المائة. وأظهرت الأرقام الرسمية أن تضخم أسعار المستهلكين البريطانيين ارتفع إلى 10.1 في المائة خلال يوليو الماضي، وهو أعلى مستوى منذ فبراير (شباط) 1982، ودخل خانة العشرات بعد أن بلغ 9.4 في المائة خلال يونيو الذي سبقه.
كما أغلق مؤشر «نيكي» الياباني فوق مستوى 29 ألف نقطة لأول مرة منذ أكثر من 7 أشهر، وهو أعلى مستوى منذ 5 يناير (كانون الثاني) الماضي، بعد ارتفاع المؤشرات الرئيسية في «وول ستريت» الليلة السابقة مدفوعة بتحقيق شركات البيع بالتجزئة الأميركية أرباحاً قوية.
وارتفع «نيكي» 1.23 في المائة إلى 29222.77 نقطة، كما ارتفع مؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 1.26 في المائة إلى 2006.99 نقطة. وقال تاكاتوشي إيتوشيما، الخبير في «بيكتيت» اليابانية لإدارة الأصول: «صعود الأسهم الأميركية رفع معنويات المستثمرين... المستثمرون تعاملوا بإيجابية مع الأرباح المتفائلة لشركات البيع بالتجزئة الأميركية».
من جانبها، استقرت أسعار الذهب الأربعاء مع ترقب المستثمرين صدور محضر أحدث اجتماعات «مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)» بخصوص السياسة النقدية، بحثاً عن دلائل بخصوص أسعار الفائدة وسط علامات على تراجع التضخم.
واستقر سعر الذهب في المعاملات الفورية عند 1776.75 دولار للأوقية (الأونصة) في الساعة 07:08 بتوقيت غرينيتش، بعد أن سجل أدنى مستوياته منذ 8 أغسطس (آب) الحالي عند 1770.86 دولار يوم الثلاثاء. وارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب 0.1 في المائة إلى 1791.70 دولار.
ورفع «المركزي الأميركي» سعر الفائدة القياسي لليلة واحدة 225 نقطة أساس إجمالاً منذ مارس (آذار) لترويض التضخم الجامح، ويؤدي ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة إلى إضعاف جاذبية المعدن الأصفر الذي لا يدر عائداً.
وفي الوقت نفسه، ظل الدولار؛ منافس الذهب بصفته ملاذاً آمناً والمرتبط ارتباطاً وثيقاً به، مستقراً أيضا قبل بيانات مبيعات التجزئة الأميركية ومحضر اجتماع «المركزي الأميركي». ورغم علامات تراجع التضخم في أكبر اقتصاد في العالم، فإن مسؤولي «الاحتياطي الفيدرالي» أبقوا على نبرة متشددة بشأن رفع أسعار الفائدة في المستقبل والتي أدت إلى تراجع أسعار الذهب من المستوى الرئيسي البالغ 1800 دولار.
وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى، ارتفع سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 20.15 دولار للأوقية، وتراجع البلاتين بالنسبة نفسها إلى 933.02 دولار، وصعد البلاديوم 0.2 في المائة أيضاً إلى 2157.93 دولار.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو