الكاظمي يجمع القوى السياسية العراقية على مائدة حوار بغياب الصدريين

الكاظمي يجمع القوى السياسية العراقية على مائدة حوار بغياب الصدريين

المحكمة الاتحادية تؤجل دعوى حل البرلمان إلى أواخر الشهر الجاري
الخميس - 21 محرم 1444 هـ - 18 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15969]
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يتحدث خلال اجتماع الحوار الوطني برعاية الرئيس برهم صالح (أ.ف.ب)

عقدت الكتل السياسية العراقية أمس الأربعاء اجتماعا في مبنى القصر الحكومي تلبية للدعوة التي وجهها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لها، لغرض مناقشة الأزمة الراهنة في البلاد. وقال مكتب الكاظمي في بيان له إن «جلسة الحوار تمت بمشاركة رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، ورئيسي السلطتين التشريعية والقضائية وبمشاركة زعماء وقادة الكتل السياسية في العراق، بالإضافة إلى حضور الممثلة الأممية في العراق جنين بلاسخارت». وبينما أعلن مكتب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في النجف عدم مشاركة التيار في هذا الاجتماع، إلا أنه ترك الباب مفتوحا لجهة التعامل مع مخرجاته.
وقال بيان الصدر إن «التيار الصدري وبجميع عناوينه وشخصياته السياسية لم يشترك في الحوار السياسي الذي دعا إليه رئيس مجلس الوزراء لا بطريق مباشر ولا غير مباشر». وتأتي دعوة الكاظمي لعقد هذا الحوار الوطني بعد فشل الكتل السياسية العراقية في التوصل إلى حل للأزمة الراهنة بين التيار الصدري والإطار التنسيقي، فضلا عن فشلها في تشكيل حكومة جديدة برغم تخطي المدد الدستورية. وبالتزامن مع جلسة الحوار التي لم يعلن عن مخرجاتها وهو ما يلقي ظلالا من الشك بشأن ما إذا كانت الأجواء التي سادت اللقاء إيجابية باتجاه الوصول إلى مقاربات لحل الأزمة الراهنة، أعلنت المحكمة الاتحادية العليا تأجيل دعوى حل البرلمان حتى يوم 30 من شهر أغسطس (آب) الحالي.
ويأتي إعلان المحكمة الاتحادية العليا تأجيل الدعوى التي تقدمت بها بعض الشخصيات السياسية وقادة من التيار الصدري بعد يومين من إعلان مجلس القضاء الأعلى عدم وجود صلاحية له وفق الدستور بحل البرلمان. وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي يواصل شن الهجمات على قادة الإطار التنسيقي لا سيما من وصفهم بالثالوث المشؤوم في إشارة إلى «نوري المالكي وقيس الخزعلي وعمار الحكيم» طالب القضاء وفي مدة أقصاها أسبوع لحل البرلمان. لكنه وفي سياق تغريدتين أعلن احترامه لقرار القضاء وهو ما عدته أوساط سياسية عراقية بأنه مؤشر على التهدئة وعدم التصعيد، خصوصا أنه أعلن تأجيل مظاهرة يوم السبت المقبل.
وفي مؤشر واضح على وجود انقسام داخل قوى الإطار التنسيقي بشأن دعوة الكاظمي للحوار الوطني أعلن القيادي البارز في الإطار التنسيقي أحمد الأسدي أن «زعيم تحالف الفتح هادي العامري سيكون ممثلا عنه وعن زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي ورئيس المجلس الأعلى همام حمودي في الاجتماع» دون الإشارة إلى نوري المالكي زعيم دولة القانون وعمار الحكيم زعيم تيار الحكمة. وفي سياق متصل فإن مشاركة الممثلة الأممية جينين بلاسخارت في حوار داخلي عراقي، وطبقا لما يراه المراقبون السياسيون في العاصمة العراقية بغداد يؤكد عمق الأزمة ومخاوف المجتمع الدولي من تداعياتها على العراق والمنطقة. وكانت بلاسخارت حذرت في وقت سابق من هذا العام وعبر إحاطتها مجلس الأمن الدولي من تداعيات ما يمكن أن يحصل في العراق. كما حذرت القادة العراقيين من مغبة الاستمرار في جو الخلافات. كما أن الممثلة الأممية أجرت خلال الأيام الماضية حوارات مكثفة مع عدد من المسؤولين العراقيين بمن فيهم طرفا الأزمة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وهادي العامري زعيم تحالف الفتح دون أن يتم الإعلان عن مخرجات لقاءاتها. لكنه وطبقا لما يدور في الأروقة السياسية فإن بلاسخارت تحمل تفويضا من الأمم المتحدة للتعامل مع الأزمة العراقية بما لا يؤدي إلى انفلات الأوضاع في البلاد إلى ما لا تحمد عقباه.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو