مشروع يستند إلى الذكاء الصناعي للحد من عمليات الاتجار بالنمور

مشروع يستند إلى الذكاء الصناعي للحد من عمليات الاتجار بالنمور

عبر تطوير تكنولوجيا من شأنها أن تحلل خطوط الجلد
الخميس - 21 محرم 1444 هـ - 18 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15969]
الذكاء الصناعي يتصدى للاتجار بالنمور (شاترستوك)

في مجال الحفاظ على النمور ومحاربة الاتجار بها، تحاول وكالة التحقيقات البيئية في لندن استخدام قواعد البيانات المتوفرة لديها لتحديد أنواع النمور، وذلك بهدف التوصل إلى معلومات بشأن عمليات الاتجار بها، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».
ومن جانبها، تبحث ديبي بانكس عن أدلة من شأنها أن تساعدها في عملية ملاحقة مجرمين مسؤولين عن الاتجار بالنمور، في بلدة في شمال شرقي اسكوتلندا، مستخدمة قاعدة البيانات التي تشمل آلافاً من الصور لسجادات وجيف ونماذج من نمور محنَّطة وغير ذلك.
وتحاول المسؤولة عن حملة الجرائم لدى وكالة التحقيقات البيئية -وهي منظمة غير حكومية- تحديد القطط الكبيرة استناداً إلى الخطوط الموجودة في جلودها.
ويستطيع أي محقق أن يتوصل إلى معلومات في شأن عملية الاتجار بالنمر بمجرد تحديد هذا الحيوان.
وتقول بانكس لوكالة «الصحافة الفرنسية» إنّ «الخطوط في جلد النمر فريدة على غرار بصمات الإنسان»، مضيفة: «نستخدم الصور لنقارنها مع أخرى تظهر نموراً أسيرة، ربما تمت تربيتها بهدف الاتجار بها».
ويشكل ما تقوم به بانكس حالياً عملاً شاقاً يسير ببطء؛ لكن يُفترض أن تجعل أداة جديدة تستند إلى الذكاء الصناعي عمل الوكالات والجهات المسؤولة عن تطبيق القوانين سهلاً. ويتولى تطوير هذه الأداة «ذي آلان تورينغ إنستتيوت»، وهو مركز متخصص في علوم البيانات والذكاء الصناعي في المملكة المتحدة.
ويهدف المشروع إلى تطوير تكنولوجيا تستند إلى الذكاء الصناعي، من شأنها أن تحلل خطوط جلود النمور بهدف تحديدها.
وتقول بانكس: «نملك قاعدة بيانات تحوي صوراً لنمور عُرضت للبيع أو صودرت»، مضيفة: «عندما يحصل المحققون لدينا على صور جديدة، علينا مقارنتها مع تلك الموجودة في قاعدة البيانات».
وتتابع: «في الوقت الحالي ننجز هذا العمل يدوياً؛ إذ ننظر إلى خطوط النمور البارزة في كل صورة جديدة نحصل عليها، ثم نقارنها بالخطوط التي تظهر في الصور الموجودة في قاعدة البيانات لدينا».
وتُعقد الآمال على الأداة الجديدة في أن تساعد الجهات المعنية بتطبيق القوانين على تحديد مصدر جلود النمور، وتسهّل لها التحقيقات المتعلقة بشبكات الاتجار بالنمور العابرة للحدود.
وبمجرد أن يحدد المسؤولون مصدر جلود النمور والمنتجات المصنعة منها، سيصبح بإمكانهم معرفة ما إذا كان الحيوان جرت تربيته للاتجار به أم تمّ اصطياده من منطقة محمية.
ويبقى الصيد الجائر الذي تعززه طلبات المستهلكين المرتفعة تهديداً أساسياً لأنواع النمور، بحسب وكالة التحقيقات البيئية.
ويُعتبر الطلب على جلود النمور وأجزاء أخرى من جسمها مرتفعاً، بينما يعود أحد أبرز الأسباب في ذلك إلى استخدامها في الطب الصيني التقليدي.
ولم يبقَ في مختلف أنحاء آسيا حالياً سوى نحو 4500 نمر، تعيش في البرية.
وتشير بانكس إلى أنّ «النمور شهدت انخفاضاً كبيراً في أعدادها خلال السنوات المائة والعشرين الأخيرة»، مضيفة: «لذلك نرغب في أن نقوم بكل ما في وسعنا للمساعدة على وضع حد لعمليات الاتجار بالمنتجات المرتبطة بها وأجزائها، بما فيها جلودها».
وتحض بانكس أي شخص يحوز صور نمور على توفيرها لوكالة التحقيقات البيئية، بهدف المساعدة على تعزيز قاعدة البيانات. وتقول: «ندعو الأفراد سواء كانوا مصوّرين أم باحثين أم أكاديميين» إلى إيداع الوكالة أي «صور لديهم تظهر فيها بوضوح الخطوط على جلود النمور».
وتضيف أن هذه الصور «قد تظهر نموراً حية أو أخرى ميتة، أو تبرز فيها أجزاء من هذه الحيوانات».
وتتابع: «إن توفيرها لنا يتيح للعلماء المتخصصين في قواعد البيانات تطوير خوارزمية خاصة واختبارها»، مضيفة: «نحتاج إلى آلاف الصور لمجرد تنفيذ هذه المرحلة من المشروع».


العالم عالم الحيوان

اختيارات المحرر

فيديو