مخاطر الصين والشحنات الأوكرانية تدعمان أسواق الحبوب

مخاطر الصين والشحنات الأوكرانية تدعمان أسواق الحبوب

الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15968]
تراجعت أسعار الحبوب في بورصة شيكاغو مع تخفيف الضغوط العالمية التي شملت حلحلة الصادرات الأوكرانية (أ.ب)

واصلت العقود الآجلة للذرة والقمح وفول الصويا في شيكاغو خسائرها، يوم الثلاثاء، متأثرة بالمخاطر الاقتصادية في الصين، وتوقعات بتأثير أخف للأمطار على المحاصيل الأميركية، وزيادة الشحنات من أوكرانيا التي مزقتها الحرب.
وانخفضت العقود الآجلة لفول الصويا، وهي الأكثر نشاطاً في مجلس شيكاغو للتجارة، واحداً في المائة بحلول الساعة 10.32 بتوقيت غرينتش. ونزلت الذرة 1.3 في المائة، والقمح 1.6 في المائة. وتراجع فول الصويا، الاثنين، إلى أدنى مستوياته فيما يزيد على أسبوع، بعد أن أدى خفض غير متوقع لسعر الفائدة في الصين إلى إثارة المخاوف من تعثر النمو في أكبر مستورد لفول الصويا في العالم.
وتسبب القلق إزاء الصين في انخفاض أسعار النفط الخام، مما زاد من الضغط على فول الصويا، والذرة، التي هي من بين المحاصيل التي يتم على نطاق واسع معالجتها لاستخدامها في الوقود الحيوي. كما أدى التوتر الاقتصادي إلى ارتفاع الدولار، مما ضغط أيضاً على السلع الأساسية المسعرة بالعملة الأميركية. وقال «بنك كومرتس» في مذكرة، «البيانات الاقتصادية الضعيفة من الصين أدت لتهدئة أسواق السلع الأساسية في مطلع الأسبوع».
وذكرت وزارة الزراعة الأميركية، في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، أن توقعات الطقس بتأثير أخف للأمطار هذا الأسبوع، في المناطق الغربية الجافة من حزام الذرة وفول الصويا بالولايات المتحدة، كانت أيضاً سبباً في الحد من ارتفاع الأسعار.
كما خفت مخاوف الإمدادات المتعلقة بالغزو الروسي لأوكرانيا من خلال شحنات الحبوب الأولى بموجب اتفاق الممر الآمن.
وأظهرت بيانات «رفينيتيف أيكون»، يوم الثلاثاء، أن السفينة «بريف كوماندر» غادرت ميناء بيفديني الأوكراني حاملة أول شحنة من المساعدات الغذائية الإنسانية المتجهة إلى أفريقيا من أوكرانيا منذ الغزو الروسي. وتراجعت صادرات الحبوب الأوكرانية منذ بداية الحرب بسبب إغلاق موانئها على البحر الأسود، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الغذاء العالمية، وأثار مخاوف من حدوث نقص في أفريقيا والشرق الأوسط. وتصف موسكو تصرفاتها في أوكرانيا بأنها «عملية عسكرية خاصة».
لكن تم فتح ثلاثة موانئ على البحر الأسود، الشهر الماضي، بموجب اتفاق بين موسكو وكييف بوساطة من الأمم المتحدة وتركيا، مما أتاح الفرصة لإرسال مئات الآلاف من أطنان الحبوب الأوكرانية إلى المشترين.
وقالت وزارة البنية التحتية الأوكرانية، إن السفينة «بريف كوماندر»، التي تحمل على متنها 23 ألف طن من القمح توجهت إلى جيبوتي، ومن المقرر أن تتوجه الإمدادات بعد ذلك للمستهلكين في إثيوبيا. وأضافت في بيان: «الوزارة والأمم المتحدة تعملان على إيجاد سبل لزيادة الإمدادات الغذائية للفئات الضعيفة اجتماعياً من الأفارقة».
وقال نائب وزير البنية التحتية يوري فاسكوف، إن أوكرانيا يمكنها تصدير ثلاثة ملايين طن من الحبوب من موانئها في سبتمبر (أيلول) المقبل، وربما تستطيع تصدير أربعة ملايين طن شهرياً في المستقبل. وتابع أن أوكرانيا تلقت طلبات لقدوم 30 سفينة إليها في خلال الأسبوعين المقبلين لتصدير الحبوب، فيما بلغت إجمالي الكميات التي تم تصديرها حتى الآن نحو 600 ألف طن.
وقالت وزارة الدفاع التركية، إن خمس سفن أخرى تحمل ذرة وقمحاً غادرت الموانئ الأوكرانية بواقع ثلاث سفن من ميناء تشورنومورسك واثنتين من بيفيدني، ليصل إجمالي السفن التي غادرت بموجب الاتفاق إلى 21، وأضافت أن مركز التنسيق المشترك، الذي يعمل به أفراد من روسيا وتركيا وأوكرانيا والأمم المتحدة في إسطنبول، سيُفتش يوم الثلاثاء أربع سفن أخرى ستتجه إلى أوكرانيا.
وأظهرت البيانات من «رفينيتيف أيكون» أن من بين السفن التي ستغادر الثلاثاء، السفينة «بريف كوماندر»، التي تحمل أول شحنة من المساعدات الغذائية الإنسانية لأفريقيا تغادر من أوكرانيا منذ الغزو الروسي. وقالت وزارة الزراعة، هذا الأسبوع، إنه رغم فتح الموانئ الأوكرانية، انخفضت صادرات الحبوب الأوكرانية 46 في المائة على أساس سنوي إلى 2.65 مليون طن حتى الآن في الموسم 2022 و2023، وصدرت أوكرانيا 948 ألف طن من الحبوب في النصف الأول من أغسطس (آب)، مقارنة بـ1.88 مليون طن في الفترة نفسها من العام السابق.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو