متحف «غيتي» يعيد مجسمات «أورفيوس والسيرانات» إلى إيطاليا

متحف «غيتي» يعيد مجسمات «أورفيوس والسيرانات» إلى إيطاليا

لتتبعها أعمال فنية قديمة أخرى
الاثنين - 18 محرم 1444 هـ - 15 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15966]
مجموعة «أورفيوس والسيرانات» ستُعاد إلى إيطاليا في سبتمبر (أ.ب)

أفاد مسؤولون في متحف «جيه. بول غيتي» في لوس أنجليس، وآخرون معنيون بإنفاذ القانون، بأن مجموعة رائعة من 3 تماثيل من «تيراكوتا» بالحجم الطبيعي يعود تاريخها إلى 300 عام قبل الميلاد، صادرها مكتب المدعي العام في ضاحية مانهاتن من المتحف، ستُعاد إلى إيطاليا بعد أن أقر المتحف بأنه جرى التنقيب عنها على نحو غير قانوني.
كانت القطع الثلاث قد صُودرت في أبريل (نيسان)، في إطار تحقيق مع مهرب آثار إيطالي يدعى جيانفرنكو بيتشينا (83 عاماً)، الذي أدين بتلقي آثار مسروقة من اليونان، حسبما ذكر مسؤولون. وقدرت مذكرة التوقيف القيمة الحالية للقطع الثلاث بـ8 ملايين دولار.
من ناحيته، أعلن متحف «غيتي»، الخميس، نبأ إعادة المنحوتات الثلاث.
من جانبه، قال ماثيو بوغدانوس، رئيس وحدة مكافحة الاتجار بالآثار التابعة لمكتب المدعي العام في الضاحية: «تعاون معنا المتحف بشكل كامل، عندما أخطرناه بالتحقيق والأدلة التي نملكها»، مضيفاً أن مكتبه كان قادراً على العمل عبر حدود الولاية بمساعدة عملاء الأمن الداخلي الفيدراليين؛ لأن التحقيق يقع في دائرة اختصاصهم.
من جهته، أقر مدير متحف «غيتي»، تيموثي بوتس، خلال مقابلة أجريت معه يوم الجمعة، بأن التخلي عن المجموعة المعروفة باسم «أورفيوس والسيرانات» كان بمثابة ضربة موجعة للغاية. وشرح أن هذه المجموعة «تعد مثالاً بالغ الأهمية للفن القديم، وغيابها يعد خسارة كبيرة لمجموعتنا وزائرينا، لكن ثمة دليل واضح على أنه جرى التنقيب عنها على نحو غير قانوني. وعليه؛ ليس أمامنا سوى إعادتها إلى إيطاليا».
في الإطار نفسه، قال ماسيمو أوسانا، مدير عام شؤون المتاحف في وزارة الثقافة الإيطالية، إن المناقشات التي جرت مع مسؤولي متحف «غيتي» بخصوص عودة «أورفيوس والسيرانات»، بدأت في فبراير (شباط) الماضي، عندما زار مسؤولو المتحف روما. وأضاف أن أمر المصادرة الذي صدر لاحقاً «أسرع وتيرة الموقف».
ومن شأن إجراء المصادرة والإعادة تجريد متحف «غيتي فيلا» من مجموعة من قطعه المميزة، التي احتلت مكان الصدارة بالقرب من مدخله.
يذكر أن متحف «غيتي فيلا»، وهو ملحق كبير للمتحف الرئيسي في لوس أنجليس، بُني لإعادة إنشاء منزل ريفي روماني فاخر، يعج بالآثار اليونانية والرومانية.
من ناحية أخرى، ألقي القبض عام 2001، لفترة وجيزة، على بيتشينا في إيطاليا، ووجهت إليه اتهامات تسلم بضائع مسروقة وتصدير بضائع على نحو غير قانوني، والتآمر على نقل البضائع. وفي عام 2011. وبعد معركة قانونية طويلة، أسقطت التهم بالتقادم. ومع ذلك، أكد القاضي الذي تولى النظر في القضية أنه يجب أن يتخلى عن آلاف القطع الأثرية الرومانية القديمة المسروقة؛ لأنه من الواضح أن لصوص المقابر نهبوها. وأوضح مسؤولو المتحف أن المنحوتات الثلاث حصل عليها «غيتي» بنفسه عام 1976، وأشاروا إلى ملحوظات دونها في مذكرات في ذلك اليوم، ذكر فيها أن سعر الشراء كان 550 ألف دولار. وقال المتحف إن الهشاشة الشديدة لـ«أورفيوس والسيرانات» تتطلب معدات وإجراءات مصممة خصيصاً للتعامل معها.
وأعلن مسؤولو المتحف أن القِطع رُفعت من العرض العام، وستُشحن إلى روما في سبتمبر (أيلول) المقبل. وتبعاً لما ذكره الموقع الإلكتروني للمتحف، فمن المحتمل أن المجموعة كانت في الأصل مزدانة بالألوان، واستخدمت لتزيين قبر ما. وقال المسؤولون إن القطع ستُعرض في «متحف الفن المنقذ (ميوزيم أوف ريسكيود آرت)»، الذي افتتح حديثاً في روما، قبل أن تُنقل لتستقر في مكان في تارانتو - ببوليا.وأضاف أوسانا أنه لا يزال هناك خلاف مع «غيتي» حول تمثال «الشباب المنتصر»، المعروف كذلك باسم «غيتي برونز»، والذي كان محل خلاف بين المتحف وإيطاليا على امتداد عقود. وقال: «لا نزال نأمل في التوصل إلى اتفاق».
وأعلنت السلطات الإيطالية أن «البرونز» هُرب إلى خارج إيطاليا دون أوراق تصدير صحيحة، واتهمت المتحف بالإهمال المتعمد في التحلي بالحرص الواجب قبل شرائه.
في المقابل، يرد مسؤولو «غيتي» بأنه في الواقع كان تمثالاً يونانياً اكتُشف في المياه الدولية، بعد مئات السنين من صنعه، لذلك ليس له سوى صلة عابرة بإيطاليا. وقال مسؤولو المتحف إن مزاعم مصادرته لا أساس لها. ومثلما هي الحال مع عدد من المتاحف الأخرى، فقد أعاد «غيتي» العديد من القطع الفنية إلى إيطاليا خلال السنوات الأخيرة بعد ظهور أدلة على أنه جرى الاتجار فيها. على سبيل المثال؛ عام 2007 سلم المتحف 40 قطعة من مجموعته الأثرية بعد ما وصفها بأنها «مفاوضات طويلة ومعقدة» مع مسؤولين إيطاليين.
يذكر أن «وحدة مكافحة الاتجار في الآثار» أعادت الشهر الماضي إلى إيطاليا 142 قطعة كانت مملوكة في الجزء الأكبر منها للملياردير ورجل الصناعة مايكل إتش. ستينهاردت و«رويال أثينا غاليريز» في مانهاتن. وذكر مسؤولون أن هذه القطع صودرت العام الماضي ومرت من خلال أيدي بيتشينا.
* خدمة «نيويورك تايمز»


اختيارات المحرر

فيديو