خطر وقوع كارثة نووية في زابوريجيا «يزداد كل يوم» مع استمرار التصعيد العسكري بين كييف وموسكو

خطر وقوع كارثة نووية في زابوريجيا «يزداد كل يوم» مع استمرار التصعيد العسكري بين كييف وموسكو

الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ
جندي روسي يقف بالقرب من محطة زابوريجيا النووية خارج مدينة إنرهودار في جنوب أوكرانيا (رويترز).

أفاد رئيس بلديّة زابوريجيا الواقعة في جنوب أوكرانيا بأنّ خطر وقوع كارثة في محطة زابوريجيا النووية الخاضعة لسيطرة القوات الروسية «يزداد كل يوم»، في حين تتبادل كييف وموسكو الاتهامات بالتصعيد منذ أكثر من أسبوع، وفقاً لوكالة الصّحافة الفرنسيّة.

وأعلنت أوكرانيا اليوم الأحد أنّ القوّات الروسية التي عبرت نهر دنيبر في مدينة خيرسون التي احتلّها الروس في جنوب البلاد، قد تبقى عالقة في المنطقة بعد قصف كلّ جسورها.

وقال رئيس بلدية إنرهودار حيث تقع المحطة دميترو أورلوف لوكالة الصحافة الفرنسية: «ما يحصل هناك يُعدّ إرهاباً نووياً صريحاً، وقد ينتهي بشكل لا يمكن التنبؤ به في أي لحظة... يزداد الخطر كلّ يوم».

وقالت مجموعة «انيرغو - اتوم» الأوكرانية المشغّلة لمحطة زابوريجيا على «تلغرام»: «قلّصوا من وجودكم في شوارع إنرهودار، تلقّينا معلومات تتحدّث عن استفزازات جديدة من قبل المحتل» الروسي، ونقلت المجموعة بذلك رسالة مسؤول محلي في هذه المدينة التي تقع فيها المحطة، بقي موالياً لكييف.

وأضافت المجموعة: «حسب شهادات السكان، تجدّد القصف باتجاه محطّة زابوريجيا النووية»، مشيرة إلى أنّ «الفاصل الزمني بين إطلاق الضّربات ووصولها هو بين ثلاث وخمس ثوانٍ».

وقال فيكتور شبانين البالغ 57 عاماً، والمقيم في بلدة فيشتشيتاراسيفكا الواقعة في الضفة المقابلة لنهر دنيبر قبالة محطة زابوريجيا، لوكالة الصّحافة الفرنسيّة: «بالطبع نحن قلقون لأنّ المحطة النووية تقع على مقربة».

وأشار إلى أنّ عصف الانفجارات «غالباً ما يكون باتّجاهنا، لذا، نحن معرّضون على الفور للإشعاعات التي تنتقل أيضاً في المياه».

وأكّدت الاستخبارات العسكرية الأوكرانية في نهاية نهار السبت أنّ «المحتلّين (الروس) يقصفون محطة الطاقة النووية (...) من قرية فودياني الواقعة في الجوار المباشر على الضفة اليمنى لنهر دنيبر» الذي يفصل المناطق الواقعة تحت سيطرة روسيا عن تلك التي تسيطر عليها السلطات الأوكرانية.

وأدّت ضربة إلى إلحاق أضرار بوحدة ضخ، وأخرى إلى «تدمير جزئي لإدارة الإطفاء المسؤولة عن أمن محطّة الطاقة النووية»، بحسب بيان للاستخبارات العسكرية اتّهم القوّات الروسية ﺑ«التحضير لاستفزازات تحت العلم الأوكراني».

من جانبها، اتهمت سلطات الاحتلال التي شكّلتها روسيا في المناطق التي سيطرت عليها في منطقة زابوريجيا، القوات الأوكرانية بالوقوف وراء الضربات.

من جهته، قال فلاديمير روغوف، العضو في الإدارة العسكرية والمدنية الموالية لروسيا، على «تلغرام»: «تتعرض إنرهودار ومحطة زابوريجيا النووية مرة أخرى للقصف من قبل مسلحي (الرئيس الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي».

وأوضح أنّ القذائف سقطت «في مناطق تقع بين ضفاف نهر دنيبر ومحطة زابوريجيا»، بدون أن يشير إلى وقوع إصابات أو أضرار.

وأفاد مراسلون ميدانيون لوكالة الصّحافة الفرنسيّة بأنهم لم يرصدوا أي مؤشّر لاستئناف المعارك سوى دوي صفارات الإنذار والانفجارات البعيدة.

وأدان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطابه اليومي «الابتزاز الروسي» حول الموقع النووي. وقال إنّ «المحتلين يحاولون ترهيب الناس باستهتار عبر استخدام محطّة الطاقة النووية زابوريجيا»، مؤكّداً أنّ القوات الروسية «تختبئ خلف المصنع لقصف بلدتي نيكوبول ومارغانيتس اللتين تسيطر عليهما أوكرانيا».

وحذّر زيلينسكي من أنّ «كلّ يوم تمضيه الوحدة الروسية على أراضي مفاعل زابوريجيا للطاقة النووية والمناطق المجاورة، يزيد من التهديد النووي لأوروبا»، داعياً إلى فرض «عقوبات جديدة ضدّ روسيا» من أجل «عرقلة الصناعة النووية الروسية».

وتتعرّض محطة زابوريجيا منذ أسبوع لقصف يتبادل الطرفان الروسي والأوكراني الاتّهامات بالوقوف خلفه، مما أثار مخاوف من وقوع كارثة نووية، واستدعى عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي الخميس.

وطالبت السلطات الأوكرانية، مدعومة من حلفائها الغربيين، بإقامة منطقة منزوعة السلاح حول زابوريجيا، وبانسحاب القوات الروسية التي تحتل الموقع منذ مارس (آذار).

في جنوب أوكرانيا، حيث تشنّ كييف منذ أيام عدة هجوماً مضاداً، صرّح النائب في البرلمان المحلّي سيرغي خلان للتلفزيون الأوكراني بأنّ «الوسيلة الوحيدة لعبور النهر (دنيبر) بالنسبة للمحتلّين هي استخدام الألواح العائمة بالقرب من جسر أنتونيفسكي، لكنّها لن تلبّي حاجاتهم بالكامل».

وكشف خلان أنّ «روسيا تنقل مراكز القيادة من الضفّة اليمنى للنهر إلى الضفة اليسرى، لأنّها تدرك أنّه قد يتعذّر عليها إخلاء الموقع في الوقت اللّازم في حال حصول تصعيد».

وقدّر عدد الجنود الموجودين على الضفة اليمنى من النّهر بحوالي عشرين ألفاً، مشيراً إلى أنّه ما زال يمكنهم «عبور الجسور المتضرّرة مشياً على الأقدام».

وفي بداية الحرب في أوكرانيا، استولت القوّات الروسية على مدينة خيرسون الواقعة على ضفاف نهر دنيبر، وهي العاصمة الإقليمية الوحيدة التي يضعها الروس تحت قبضتهم راهناً.


أوروبا أوكرانيا أخبار روسيا أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو