منفذ عملية القدس يحمل الهوية الإسرائيلية «وتحرك منفرداً»

منفذ عملية القدس يحمل الهوية الإسرائيلية «وتحرك منفرداً»

إسرائيل تعزز قواتها في القدس بعد هجوم مسلح
الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ
الشّرطة الإسرائيلية بالقرب من موقع الهجوم بالقرب من البلدة القديمة بالقدس في وقت مبكر الأحد (إ.ب.أ)

دفعت إسرائيل بتعزيزات أمنية دائمة في القدس، بعد عملية نفذها فلسطيني يحمل الهوية الإسرائيلية في المدينة، أصاب خلالها 7 إسرائيليين بالرصاص، في ليلة طويلة شهدت مطاردة واعتقالات وتطويق مناطق قبل أن يسلم المنفذ نفسه وسلاحه للشرطة الإسرائيلية.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد، إنه سيتم تعزيز منطقة القدس بشكل كبير لمنع المزيد من العمليات، مضيفاً في مستهل جلسة الحكومة الإسرائيلية، الأحد، أنه لا مجال لأن يفلت أي مهاجم من بين أيدي قوات الأمن. وأضاف «أن العبرة التي يجب استخلاصها من الاعتداء بإطلاق النار الذي وقع قرب حائط المبكى في القدس ليلة السبت/الأحد، واحدة، وهي أنه من تسول له نفسه استهداف مواطني إسرائيل، فإنه لا يمكنه الهروب، سنطارده ونلقي القبض عليه في أي مكان كان وسنحاسبه بكل صرامة».

وكان فلسطيني من القدس فاجأ المنظومة الأمنية الإسرائيلية، التي كانت منتشية بتحقيق إنجازات ضد حركة «الجهاد الإسلامي» في غزة وضد مسلحين في نابلس، ونفذ هجوماً في القدس فجر الأحد أدى إلى إصابة 7 إسرائيليين بينهم 2 في حالة خطيرة. وهاجم أمير صيداوي (25 عاماً) ويسكن في القدس ويحمل الجنسية الإسرائيلية، إسرائيليين في ساحتين مختلفتين في القدس، ثم فر باتجاه حي سلوان المحاذي للبلدة القديمة والذي طوقته القوات الإسرائيلية، وشنت فيه حملات واسعة بمشاركة مروحية وطائرات درون، دون أن تتمكن من اعتقاله قبل أن يسلم نفسه بعد ساعات. واستهدف صيداوي في تمام الساعة 1:30 صباحاً حافلة تابعة لشركة أيجد في شارع معالي هشالوم في البلدة القديمة بالقدس، ثم هاجم إسرائيليين في موقف قبر ديفيد هميلخ قبل أن يصل أفراد من الشرطة والشاباك والجيش الإسرائيلي إلى المنطقة، ويشرعون في عملية مطاردة وراء منفذ العملية في جميع أنحاء المدينة.

وقال لبيد إن «القدس عاصمتنا ومركز سياحي لجميع الأديان، وتعمل قوات الشرطة والجيش الإسرائيلي على استعادة السلام والشعور بالأمن في المدينة». وفوراً شرع محققو الشرطة والطب الشرعي بالتحقيق في الهجوم، وساعدت مروحية من وحدة جوية تابعة للشرطة الإسرائيلية في عمليات المسح معززة القوات الخاصة التي نشطت في المدينة، وطوقت القوات بشكل كبير بلدة سلوان وعزلتها، لكن بدون اعتقاله حتى قام بتسليم نفسه وسلاحه. وقالت الشرطة الإسرائيلية، إن المشتبه به سلم نفسه مع السلاح الذي يبدو أنه استخدمه في إطلاق النار، مضيفة أنه «بعد ساعات من المطاردة المستمرة التي شاركت فيها قوات الشرطة وحرس الحدود وجهاز الأمن العام، قام المشتبه به في تنفيذ الهجوم بالبلدة القديمة بالقدس بتسليم نفسه ومعه السلاح المستخدم».

ونشرت الشرطة صورة للمسدس الذي سلمه المشتبه به، لكنها لم تحدد المكان الذي سلم فيه نفسه. وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن صيداوي استقل سيارة أجرة إلى مركز للشرطة في القدس وسلم نفسه. وهنأ وزير الأمن الداخلي عومر بارليف، العاملين في سلك الشرطة على النجاح في وضع اليد على منفذ العملية، وقال إن إسرائيل «ستلاحق في أي مكان وزمان، أولئك الذين يلتمسون الأذى، وستضع يدها عليهم، كما أثبتنا في الأسابيع الأخيرة وفي أكثر من جبهة». هذا، وسلم صيداوي نفسه بعد اعتقال 3 من أقاربه بينهم والدته.

ووقع الهجوم بعد أسبوع من جولة قتال مكثفة استمرت ثلاثة أيام بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، قتلت فيها إسرائيل 49 فلسطينياً بينهم قادة في سرايا القدس التابعة للجهاد، وبعد أيام قليلة على اغتيال 3 فلسطينيين في نابلس، بينهم قائد كتائب الأقصى التابعة لفتح إبراهيم النابلسي. وسارعت حركة حماس والجهاد الإسلامي وفصائل أخرى، إلى الإشادة بالهجوم، واصفين إياه بأنه «بطولي»، ويأتي «كرد طبيعي على جرائم الاحتلال اليومية ضد شعبنا وبلدنا ومواقع إسلامية ومسيحية». ولم يتبن أي فصيل فلسطيني الهجوم، لكن المتحدث باسم الجهاد الإسلامي، طارق عز الدين، قال إن العملية «تأتي في سياق استمرار مقاومة الاحتلال في وحدة الساحات ضد هذا المحتل».

وكانت الجهاد أطلقت على مواجهتها الأخيرة مع إسرائيل اسم «وحدة الساحات». لكن في إسرائيل، قالوا إن صيداوي لم يكن له ماضٍ أمني وإنما اعتقل سابقاً لأسباب جنائية، وقال لبيد إنه بحسب التحقيقات فقد عمل المنفذ لوحده. مقابل ذلك، استنكر سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل، توم نيدس، بشدة، هذه العملية، وكتب في تغريدة له على تويتر، أنه يصلي من أجل الشفاء العاجل لجميع المصابين الذين قالت وسائل إعلام إسرائيلية «إن بينهم مواطنين أميركيين».


اختيارات المحرر

فيديو