موسكو تؤكد التفاوض على صفقة تبادل سجناء مع واشنطن

موسكو تؤكد التفاوض على صفقة تبادل سجناء مع واشنطن

مسؤول روسي حذّر من تجميد أصول بلاده ولوّح بقطع العلاقات
الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15965]
فيكتور بوت (يسار) وستيفاني غراينر وبول ويلان (أ.ف.ب)

أكّد دبلوماسي روسي، أمس السبت، أن موسكو وواشنطن تبحثان عملية تبادل سجناء، تشمل تاجر أسلحة روسياً محتجزاً في الولايات المتحدة، ولاعبة كرة سلة أميركية محتجزة في روسيا.
وأعلنت الولايات المتحدة مرات عدة أنها قدمت «اقتراحاً جاداً» لروسيا للإفراج عن نجمة كرة السلة النسائية الأميركية بريتني غراينر، والجندي الأميركي السابق بول ويلان.
وذكرت وسائل إعلام أميركية أن الأمر يتعلق بمبادلة بريتني غراينر وبول ويلان بفيكتور بوت، الملقب بـ«تاجر الموت»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وأوقف تاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت في تايلاند عام 2008، ويقضي عقوبة بالسجن لمدة 25 عاماً بالولايات المتحدة. وألهمت سيرته غير المألوفة فيلم «لورد أوف وور» (Lord of War) حول تهريب الأسلحة عام 2005، من بطولة نيكولاس كيدج.
وقال ألكسندر دارتشيف، مدير قسم أميركا الشمالية في وزارة الخارجية الروسية، إن «المناقشات حول الموضوع الشديد الحساسية المتعلق بتبادل (الأسرى) تجري عبر قنوات يختارها رؤساؤنا». وأضاف في مقابلة نشرتها وكالة الأنباء الروسية (تاس)، السبت، أن الأسماء التي نقلتها وسائل الإعلام الأميركية «يجري النظر فيها بالفعل. روسيا تسعى إلى الإفراج عن فيكتور بوت منذ فترة طويلة». وأوضح أن «الدبلوماسية الهادئة متواصلة، ويجب أن تؤتي ثمارها إذا كانت واشنطن (...) حريصة بالطبع على تفادي الانجرار وراء الدعاية».
هذه هي المرة الأولى التي تؤكد فيها موسكو أن المناقشات جارية بشأن عملية تبادل محتملة تشمل بوت. ولطالما انتقد الكرملين واشنطن لإدلائها بتصريحات علنية حول المفاوضات الجارية.
وتسارعت هذه المفاوضات بعد الحكم على غراينر بالسجن تسع سنوات، في مطلع أغسطس (آب)، بتهمة تهريب المخدرات. وكانت لاعبة فريق «فينكس ميركوري» التي تعتبر من أفضل لاعبات كرة السلة في العالم، أوقفت في فبراير (شباط) في موسكو قبيل الحرب على أوكرانيا، وبحوزتها عبوات سجائر إلكترونية تحتوي على سائل من القنب الهندي.
في سياق متصل، حذّر دارتشيف من أن أي مصادرة محتملة لأصول روسية من قبل الولايات المتحدة «ستدمر العلاقات الثنائية»، كما نقلت وكالة رويترز. وتدهورت علاقات روسيا مع الغرب بشكل حاد منذ أن أرسلت موسكو عشرات الآلاف من القوات إلى أوكرانيا في 24 فبراير، في ما وصفته بأنه «عملية عسكرية خاصة». وردّ الغرب بفرض عقوبات اقتصادية ومالية ودبلوماسية غير مسبوقة، بما في ذلك تجميد حوالي نصف احتياطيات روسيا من الذهب والعملات الأجنبية، التي كانت تقترب من 640 مليار دولار قبل 24 فبراير.
إلى ذلك، جمّدت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون 30 مليار دولار من الأصول التي يملكها أثرياء لهم صلات بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، منها يخوت وطائرات هليكوبتر وعقارات وأعمال فنية، وفقا لإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن. وقال أحد مسؤولي الادعاء الأميركيين في يوليو (تموز)، إن وزارة العدل تسعى للحصول على تفويض أوسع من الكونغرس لمصادرة أصول شخصيات مقربة من بوتين كوسيلة للضغط على موسكو.
واقترح مسؤولون غربيون كبار، من بينهم مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، مصادرة الاحتياطيات المجمدة للمساعدة في تمويل إعادة إعمار أوكرانيا في المستقبل. وقال دارتشيف لوكالة «تاس»: «نحذّر الأميركيين من العواقب الوخيمة لمثل هذه الأعمال التي ستضر بالعلاقات الثنائية بشكل نهائي، هذا ليس في مصلحتهم ولا في مصلحتنا».
إلى ذلك، قال دارتشيف إن روسيا حذّرت الولايات المتحدة من أن العلاقات الدبلوماسية ستتضرر بشدة، و«يمكن حتى قطعها» إذا تم تصنيف روسيا دولة راعية للإرهاب. وفيما يتعلق بالوضع في أوكرانيا، اعتبر أن نفوذ الولايات المتحدة على أوكرانيا قد ازداد إلى درجة أن «الأميركيين أصبحوا بصورة متزايدة طرفا مباشرا في الصراع».


روسيا حرب أوكرانيا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

فيديو