مدينة فنزويلية تكافح أعلى معدل انتحار في البلاد

مدينة فنزويلية تكافح أعلى معدل انتحار في البلاد

الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15965]

يقفز هنري لا كروس من على دراجته النارية ويمسك بشاب قبل أن يلقي بنفسه من فوق جسر لإنهاء حياته... لكنّ هذا الإطفائي الذي يعمل في ولاية ميريدا الفنزويلية، وهي منطقة تشهد أعلى معدل انتحار في البلاد، لا يكون محظوظا دائما.
سجلت فنزويلا العام الماضي 4,3 حالات انتحار لكل 100 ألف شخص، وفق تقديرات المرصد الفنزويلي للعنف، لكن في ولاية ميريدا في غرب الأنديز، كان هذا الرقم أكثر من الضعف عند 9,9 حالات لكل 100 ألف شخص.
لا توجد دراسات تفسر أسباب ارتفاع معدل الانتحار في هذه الولاية الجبلية المسالمة التي يبلغ عدد سكانها 860 ألف نسمة وحيث يعزز قطاعا الزراعة والسياحة الاقتصاد حسب تقرير وكالة الصحافة الفرنسية.
ففي العام 2016، سجّلت وزارة الصحة 843 حالة انتحار، معظمها يعود إلى رجال، من بينها 97 في ميريدا وفق أحدث البيانات.
في نهاية يوليو (تموز)، أطلقت السلطات المحلية حملة لمكافحة الانتحار، وقدمت مساعدة متخصصة مجانية.
وقالت النائبة الإقليمية فابيانا سانتاماريا «نحتاج إلى تثقيف المجتمع... بحيث يتوقف الأشخاص عن التفكير في الأمر على أنه من المحرمات، وحتى يفقدوا الخوف من ذكر كلمة انتحار».
وتتمثل الخطوة الأولى في إلقاء محاضرات في المدارس لزيادة الوعي بالانتحار والوقاية منه.
وأضافت سانتاماريا «الأمر لا يقتصر فقط على إخبار شخص ما بألا يحاول الانتحار، بل بمنحه الأدوات اللازمة للعيش وحب الحياة».
وزادت السلطات من الدوريات في المواقع حيث يرتفع خطر محاولات الانتحار.
ويفيد المرصد الفنزويلي للعنف الذي يجمع معلومات من الصحافة وتقارير جزئية من السلطات، أن الاكتئاب هو أحد الأسباب الرئيسية لمحاولات الانتحار.
وأنشأ اتحاد المعالجين النفسيين في فنزويلا خطا هاتفيا مخصصا لتقديم الدعم، لكن الخبراء يقولون إن ذلك ليس كافيا نظرا إلى نقص التمويل للمراكز والبرامج المخصصة في ميريدا.
وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن واحدة من كل 100 حالة وفاة في كل أنحاء العالم تنتج عن انتحار.


فنزويلا الانتحار

اختيارات المحرر

فيديو