تراوري: الانسحاب من المباريات «أفضل حل» لمواجهة العنصرية

تراوري: الانسحاب من المباريات «أفضل حل» لمواجهة العنصرية

جناح وولفرهامبتون يرفض «مقابلة الكراهية بالكراهية»
السبت - 16 محرم 1444 هـ - 13 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15964]
تراوري خلال تدريباته في صالة اللياقة (حساب نادي وولفرهامبتون)

خلال استعدادات برشلونة لمواجهة نابولي في إطار مباريات الدوري الأوروبي في فبراير (شباط) الماضي، كان هناك حديث بين لاعبي الفريق الكتالوني، ولم يقتصر الحديث هذه المرة على الجوانب الفنية والخططية؛ حيث اتفق لاعبو الفريق الإسباني في غرفة خلع الملابس على أنهم سيقومون بشيء جديد، وهو الانحناء على الركبة قبل بداية المباراة تعبيراً عن مناهضتهم للعنصرية، وأخبروا الفريق الإيطالي بذلك.

وبعد ست سنوات منذ أن فعل كولين كايبرنيك ذلك للمرة الأولى، وبعد سنتين من قيام أندية الدوري الإنجليزي الممتاز بنفس الأمر، كانت هذه هي المرة الأولى التي ينحني فيها لاعبو أي نادٍ من أندية الدوري الإسباني الممتاز بهذه الطريقة قبل بداية المباريات، كما كانت أيضاً المرة الأخيرة، على الأقل في كرة القدم للرجال.




آداما خلال إحدى مبارياته مع برشلونة (إ.ب.أ)


وجاءت هذه الفكرة من لاعب ببرشلونة ولد بجوار ملعب «كامب نو» وأمضى السنوات الست السابقة في إنجلترا، وهو آداما تراوري، الذي كان يلعب في صفوف برشلونة آنذاك على سبيل الإعارة.

وأجريت هذه المقابلة الشخصية مع تراوري بعد أن انتهى للتو من التدريب مع وولفرهامبتون، في الليلة التي سبقت إعلان قادة أندية الدوري الإنجليزي الممتاز أن اللاعبين سينحنون على الركبة قبل بداية مباريات محددة فقط، وهو ما يعني أن الأمر لن يتوقف تماماً. يقول تراوري: «الانحناء على الركبة شيء مهم، ومن الجيد أن فريقاً إسبانياً قام بذلك. إنها طريقة للإشارة إلى الحاجة للقتال».

ويحتفل مشروع «الهدف المشترك» لمكافحة العنصرية بالذكرى الخامسة لإنشائه، وانضم تراوري إلى مبادراته ضد التمييز، التي تشمل تدريب المديرين التنفيذيين للأندية، وأنشطة للمشجعين، ومشروعات للمجتمع المحلي من أجل التكامل. يقول تراوري: «بالنسبة لي، يتعلق الأمر بالحصول على فرصة للشرح والتوضيح، ومعرفة الأسباب التي تجعل الناس تفكر بهذه الطريقة، ومن ثم التصرف بهذه الطريقة».

في تلك الليلة، كان هناك تصفيق حاد من قبل الجماهير في ملعب «كامب نو»، لكن هذا الأمر (الانحناء على الركبة) لم يتكرر في إسبانيا إلا من قبل عدد قليل للغاية من اللاعبين قبل بداية بعض المباريات في المسابقات الأوروبية.




تراوري يرى أن أفضل عقوبة للمسيئين هي إقامة حصص للتوعية والتعليم (إ.ب.أ)


وأطلق بعض جماهير أتلتيكو مدريد الصافرات أثناء انحناء لاعبي ليفربول على الركبة قبل بداية المباراة التي جمعت الفريقين في دوري أبطال أوروبا. وكانت هناك معارضة للاقتراح بأن ينحني لاعبو المنتخب الإسباني على الركبة قبل بداية المباريات في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020، ولم يفعل المنتخب الإسباني ذلك قط، وهو الأمر الذي احتفل به حزب فوكس اليميني المتطرف المناهض للهجرة بنشره تغريدة على موقع «تويتر» قال فيها: «بينما ينحني البعض، يظل الوطني واقفاً على قدميه».

وعندما سُئل تراوري عن صعود اليمين الشعبوي، ليس فقط في إسبانيا، رد قائلاً: «إنها حقيقة، والعنصرية موجودة. هناك أشخاص عنصريون ما زالوا يروجون لفكرة أن حقيقة أن لون بشرتك مختلف يجعلك أقل شأناً». ومع ذلك، فهو لا يرى أن هناك رفضاً واعياً لإجراءات مكافحة العنصرية، على الأقل ليس في ملاعب كرة القدم، مشيراً إلى أن الأمر لا يتعلق بدولة واحدة، وإن كانت درجة الوعي والحساسية أعلى في إنجلترا، على حد قوله. لكن إنجلترا أيضاً شهدت قيام المشجعين بإطلاق الصافرات أثناء انحناء اللاعبين على الركبة قبل بداية المباريات.




مانشستر يونايتد من ضمن الأندية التي تعهدت بمحاربة العنصرية (أ.ف.ب)


يقول تراوري، البالغ من العمر 26 عاماً: «لا أعتقد أن ما يحدث من قبل الجماهير هو رفض أو مقاومة، بل أعتقد أنه نقص في الفهم والتفسير والثقافة والتعاطف. ربما لا يرفضون الانحناء على الركبة بالضبط؛ فربما لا يعرفون، أو لا يفهمون، أو يعتقدون أن الأمر لا علاقة له بهم. الانحناء على الركبة بدأ هنا، وربما يصل إلى إسبانيا في نهاية المطاف. قد لا يكون رد الفعل هو نفسه في كل مكان، لكنه مهم لأن الإجراء الذي يُتخذ يفسر ويوضح كل شيء، ومن المهم تثقيف وتعليم الناس، خصوصاً الأطفال.

من الصعب على الأشخاص الذين لم يتعرضوا للعنصرية أن يكون لديهم تعاطف. لذلك، يتعين عليك أن تشرح لهم الأمر وتروي لهم القصص والأشياء التي رأيتها وسمعتها وعانيت منها.

ويضيف: «كان هناك حديث مع ريو فرديناند، وأتذكر أنني أخبرته عن ابن أحد الأطباء. إنه طفل ولا يعرف الأسباب وراء انحناء اللاعبين على الركبة قبل بداية المباريات، لكن عندما رأى اللاعبين الذين يحبهم وهم ينحنون سأل عن السبب وراء ذلك. لذلك شرح له الأب الأمر وقال له: الأطفال في مدرستك الذين ينتمون إلى مجموعات عرقية أخرى أو لديهم ألوان بشرة مختلفة هم مثلك تماماً، وليسوا أقل شأناً منك. لكن العنصرية هي حقيقة واقعة، لذا فهم ينحنون على الركبة بسبب هذا، وهناك حاجة للقيام بذلك للتعبير عن مناهضة العنصرية».

جاء والدا تراوري إلى برشلونة من مالي في الثمانينات من القرن الماضي، وكان والده يعمل في مصنع نيسان لإنتاج السيارات. كانوا يعيشون في هوسبيتليت، أحد أكثر الأحياء اكتظاظاً بالسكان في أوروبا، وأحد الأماكن القليلة نسبياً التي تضم مجتمعاً كبيراً من المهاجرين في تلك المرحلة.

يقول تراوري: «عندما كنت صغيراً، كان بإمكانك أن تذهب إلى صالات الديسكو في برشلونة وتجد أن السود لا يمكنهم الدخول. وفي المدرسة، كان هناك أشخاص يرفضون التعامل مع السود. لقد كنا منعزلين بالخارج، وكنا نسمع تعليقات مثل (السود رائحتهم ليست طيبة)، وأشياء أخرى من هذا القبيل، وأحكام مسبقة».


تراوري في مباراة مع فريقه الإنجليزي (حساب نادي وولفرهامبتون)


ويضيف: «أنا إسباني، ولدي ثقافة إسبانية، لكن لدي أيضاً ثقافة خلفيتي الأفريقية من خلال والدي. بالنسبة لي، من السهل فهم هذين الأمرين، لكن الناس الآخرين لا يمكنهم ذلك. الناس يتأثرون بما يقال لهم، أو بما يسمعونه من خلال التلفزيون. إذا ذهبت بالفعل إلى أفريقيا، على سبيل المثال، فإنك سترى شيئاً مختلفاً عن الطريقة التي يتم بها تصوير الأمر، من حيث الفقر والمشكلات التي يواجهها الناس هناك».

ويتابع: «لماذا يتم التعامل معي على أنني طفل ولا أفهم شيئاً؟ ولماذا يتعين عليّ أن أسمع كلمات عنصرية مثل قرد، أو زنجي، أو شخص أسود لعين؟ إنها حقيقة نعيش معها. في المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك، لا يمكنك تصديق هذا. إنه شيء خيالي! وعندما تكبر فإنك تعتاد على الأمر، وبعض الناس يتشاجرون عندما يسمعون مثل هذه الكلمات العنصرية، والبعض الآخر يتجاهل ما يسمعه. كان والداي يقولان لي دائماً إنه يتعين عليّ أن أكون قوياً، لأن هذه هي الحياة التي نعيشها اليوم، لكنها ستتغير حتماً في المستقبل، وكانا يطالباني دائماً بألا أشعر أبداً بأنني أقل شأناً من الآخرين. كانا يطالباني دائماً بأن أتصرف بطبيعتي ولا أتغير، وكانا يؤكدان أنني شخص جميل. لكنّ هناك أطفالاً يعانون من الصدمة عند سماع مثل هذه العبارات العنصرية، ويعانون ويشعرون بأنهم قبيحون وبأنهم مرفوضون من الآخرين، ويذهب بهم الأمر لدرجة محاولة تغيير لون بشرتهم أو سماتهم، لأنهم لا يشعرون بالقبول. من المهم أن تجعل الناس يرون أن هناك فعلاً، ومن المهم أيضاً أن تجعلهم يرون أن هناك عواقب أيضاً، تتمثل في الضرر الواقع على الأشخاص الذين يتعرضون للعنصرية. ولتعليم هؤلاء الأطفال الذين يعانون من العنصرية أيضا، يجب مساعدتهم على الفهم».

ويقول: «لقد جربت ذلك في عالم كرة القدم، عندما سمعت هتافات القرود. وحدث نفس الأمر مع أخي أيضاً؛ حيث وصفوه بكل الكلمات العنصرية. لكن الشخص الذي فعل ذلك عوقب، وهذا أمر مهم جداً. يتم اتخاذ تدابير أكثر صرامة شيئاً فشيئاً، ومع مرور الوقت تتحسن الأمور. لكن لا يزال يتعين علينا القتال».

لكن ما هو أفضل رد على الإساءة التي يتعرض لها اللاعبون وهم داخل الملعب؟ هل يتعين عليهم الخروج والانسحاب من المباراة؟ يقول تراوري: «في إنجلترا يفعلون شيئاً مهماً، وهو تحديد الشخص المسيء والعثور عليه. الناس الموجودون بجانبه ليسوا مسؤولين، ولا يجب أن يعاقبوا جراء ذلك. لكن هناك لحظة يتعين فيها على قادة الأندية التدخل، وأعني بهذه اللحظة عندما تكون الهتافات العنصرية من قبل مجموعة من الأشخاص وليس من قبل شخص واحد فقط. وفي هذه الحالة، يجب الانسحاب من المباراة والتوجه إلى غرفة خلع الملابس أو إبلاغ اتحاد كرة القدم بذلك. وبعد ذلك، إذا تم فرض عقوبات على الأندية التي تقوم جماهيرها بذلك، فسوف يتصرفون بحذر بشأن الجمهور الذي يحضر المباريات.

أرى أن أفضل عقوبة، بعيداً عن منع الجمهور المسيء من حضور المباريات وما إلى ذلك، هي إقامة حصص للفهم والتوعية والتعليم، وسؤال الشخص المسيء عن الأسباب التي دفعته للقيام بذلك. فأنا لا أريد أن نقابل الكراهية بالكراهية».

ويضيف: «هناك أشخاص يعتقدون أن هذه القضية لا تمسهم، لكن الحقيقة أنه تمس وتهم الجميع، لأن ما تفعله يؤثر على الآخرين. يعتقد بعض الأشخاص الذين يعانون من العنصرية أنه لا يتعين عليهم الاحتجاج بعد ذلك، لأن مثل هذه الاحتجاجات لا تؤدي إلى أي نتيجة. لقد قابلت كثيرين يفكرون بهذه الطريقة، بل ولا يعبرون عن مناهضتهم للعنصرية على الملأ بعد الآن».

لقد كان قرار الانحناء على الركبة قبل بداية بعض المباريات فقط نابعاً من الشعور بالقلق من أن تفقد هذه الإشارة تأثيرها كبادرة، وتتحول إلى شيء روتيني. يقول تراوري عن ذلك: «هناك أشخاص لا يحبون ذلك، أو لا يهتمون به. وهناك من يتقبلون الأمر إلى حد ما، وهناك آخرون يقولون إذا كان هذا هو الحال فلا بأس! وهناك أشخاص يتقبلون ذلك لأن الجميع يوافقون عليه، حتى لو كانوا يفكرون بشكل مختلف». ويضيف: «يعتقد البعض أنها إشارة سياسية، ولا يريدون النظر إلى ما هو أبعد من ذلك. إنها حركة واسعة النطاق بحيث يمكن أن تشمل كل الأشياء، لكن ليس من المنطقي السكوت والتغاضي عما يحدث.

أنا أتفهم تماماً وجهة نظر الآخرين، لكنهم لم يعانوا من العنصرية يومياً، بل ولا يعرف البعض ما هي العنصرية من الأساس. لكن إذا سأل الناس عن ذلك، فيمكنك أن تشرح لهم. العنصرية لا تزال قضية حية، وحقيقة واقعة، وبالتالي يتعين علينا أن ننحني على الركبة قبل بداية المباريات وأن نتحدث ونُعلم أولئك الذين لا يعرفون شيئاً عنها وأولئك الذين يعانون منها. وهناك شيء مهم للغاية: ماذا يمكنك أن تفعل؟ وما الذي يمكنك القيام به شخصياً لتحسين العالم؟ من هنا يبدأ التغيير».


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو