جبهة نار من 40 كيلومترا في فرنسا

جبهة نار من 40 كيلومترا في فرنسا

باريس تعوّل على المساعدة الأوروبية وهطول الأمطار لاحتواء الحرائق
السبت - 16 محرم 1444 هـ - 13 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15964]
رجلا إطفاء يكافحان حريقاً في منطقة جيروند، جنوب غربي فرنسا (رويترز)

لا الأخطار النووية المحتملة من أوكرانيا ومن موقع زابوريجيا تحديداً، ولا تسارع نسبة الغلاء المستفحل، ولا تفتيش منتجع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في فلوريدا، أو غير ذلك من أزمات ومشاكل العالم، ما يهم المواطن الفرنسي والوسائل الإعلامية. موضوع واحد أوحد له الأولوية والأفضلية اليوم على أي ملف آخر. والسبب أصبح معلوماً للقاصي والداني: إنها الحرائق التي تضرب البلاد في هذا الصيف بالغ الحرارة التي وصلت إلى معدلات غير مسبوقة إلا نادراً منذ أن بدأت خدمات الطقس تقيم سجلاً للتبدلات الحرارية.

ولا تتوقف الأمور عند هذا الحد. فالصيف الجاف والحار له انعكاساته على مستوى الينابيع والأنهار. ينابيع انخفض منسوبها وأنهار أصبحت شبه جافة لا بل إن بعض محطات إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية توقفت عن العمل وتسببت في نقص في إمدادات الطاقة.

هذا الواقع يدفع شركة كهرباء فرنسا إلى الاستعانة بدول الجوار تشتري منها نسبة من احتياجات البلاد بأسعار مرتفعة تعمد الدولة إلى تخفيف وطأتها على المواطن من خلال دعم هذه السلعة الأساسية بالتوازي مع دعوة الإدارات العامة والبلديات والمناطق إلى تخفيف الاستهلاك. وقبل ذلك، عمدت عدة مناطق واقعة جنوب شرقي البلاد وجنوب غربيها إلى تقنين استهلاك المياه.

بيد أن الهم الأكبر اليوم هو قطعاً الحرائق. ولأن جهود أفواج رجال الإطفاء الفرنسيين الممتهنين والمتطوعين لم تكن كافية حتى اليوم من أجل السيطرة على الحرائق المندلعة في أكثر من منطقة، فإن باريس تنتظر الفرج من الخارج الأوروبي حيث بدأت طلائع طائرات محاربة النيران والإطفائيين بالوصول إلى المواقع الأكثر سخونة. كذلك ينتظر الفرنسيون الفرج من السماء، آملين أن يتغير الطقس وتتساقط الأمطار.

ووفق توقعات المرصد الوطني، فإن الأمطار الرعدية سوف تبدأ بالهطول على الواجهة البحرية الغربية لفرنسا ويستمر تساقطها يوم الأحد مع تراجع درجات الحرارة التي جاورت في الأيام الأخيرة الأربعين درجة. كذلك سوف تتساقط الأمطار في شمال البلاد وشمالها الغربي. والأهم في هذه الصورة أن المنطقة الأكثر اشتعالاً أي منطقة جيروند التي تضم مدينة بوردو ومحيطها سوف تستفيد من هطول الأمطار، ما يشكل خبراً جيداً لكل العاملين على مواجهة الحرائق وإطفائها.

وبانتظار خيرات السماء، فإن الفرنسيين يعولون على المساعدة الأوروبية ما يشكل سابقة بالنسبة لدولة تمتلك كافة المقومات العلمية والفنية والصناعية حتى تكون متمكنة من محاربة النيران التي تندلع كل صيف. ولليوم الثاني، كتب الرئيس إيمانويل ماكرون الذي يمضي عطلته الصيفية في حصن بريغونسون المطل على مياه المتوسط تغريدة شكر فيها «ألمانيا واليونان وبولندا وفي الساعات المقبلة رومانيا النمسا»، وهي البلدان التي عجلت في التجاوب مع تفعيل باريس للآلية الأوروبية للمساعدة المدنية لإطفاء الحرائق. وأكد ماكرون أن «شركاءنا يأتون لمساعدة فرنسا في مواجهة الحرائق» مضيفاً، في تغريدة أخرى، أنه «كما حصل في يوليو (تموز) الماضي، تبقى إيطاليا متضامنة مع فرنسا»، ومشيرا إلى أن عدداً من طائرات رش المياه الكندية تصل إلى دعم رجال الإطفاء الفرنسيين والأوروبيين على أراضينا.

ثمة أربعة مواقع رئيسية تتطور فيها النيران في إطار موجة الحر الاستثنائية الثالثة التي تضرب فرنسا هذا الصيف. وتعد منطقة جيروند الواقعة جنوب غربي فرنسا الأكثر تأثراً بالحرائق التي التهمت ما لا يقل عن ثمانية آلاف هكتار من الغابات. ولمن زار المنطقة، لا بد أنه يتذكر الهضبة الرملية الأعلى في أوروبا المسماة «لو بيلا» التي تطل على خليج أركاشون. في الأيام العادية، يتدفق الفرنسيون والسياح بالآلاف لزيارة هذا الموقع الأخاذ والتمتع برمله الذهبي الناعم. والحال أن «لو بيلا» أصبحت أثراً بعد عين بعد أن التهمت النيران الغابة المحيطة بها. أما الرمل الناعم، فقد غطته قشرة من الرماد الأسود.

وما زالت الحرائق المندلعة في الغابات القريبة من محلة لونديراس وأوستان تبعث بدخانها ورمادها. وبسبب المخاوف من تمدد النيران، عمدت السلطات إلى إجلاء عشرة آلاف شخص من منازلهم وأفادت تقارير فوج الإطفاء في المنطقة بأن 1100 إطفائي فرنسي يسعون بالتناوب ليل نهار إلى احتواء النيران، والتحق بهم صباح أمس 361 إطفائياً أوروبياً مع عرباتهم بينهم ألمان وبولنديون ونمساويون تدعمهم طائرات «كندا أير» لمحاربة الحرائق من اليونان والسويد. وأشارت إلى ذلك المفوضية الأوروبية في بيان أصدرته أمس. وقالت الرئاسة الفرنسية إن بولندا سترسل 146 رجل إطفاء إلى جنوب البلاد.

والشهر الماضي، التهمت النيران في المنطقة نفسها 14 ألف هكتار من الغابات ما يعد كارثة وطنية. ويحارب رجال الإطفاء على جبهة تمتد إلى أربعين كلم الأمر الذي يبين صعوبة المهمة التي يواجهونها.

خلال الأيام القليلة الماضية، التهمت النيران أكثر من عشرة آلاف هكتار قسمها الأكبر في منطقة جيروند. لكن ثمة ثلاث مناطق أخرى تعاني بدورها من الحرائق. ففي شرق البلاد وتحديداً في منطقة أجورا القريبة من الحدود السويسرية، بلغت مساحة الغابات المحترقة 700 هكتار. كذلك احترقت حتى عصر أمس مساحة مماثلة واقعة بين منطقتي لوزير وأفيرون (جنوب فرنسا). وبعكس الجنوب الغربي، فإن هطول الأمطار غير متوقع في هذه المناطق.

وأخيراً، فإن حريقاً كبيراً اندلع في منطقة بروتاني (غرب) قريباً من مدينة رين حيث التهم ما يقارب الـ250 هكتاراً. وتعمل طائرتان سويديتان، إلى جانب رجال الإطفاء الفرنسيين، على إخماد النيران المشتعلة التي لم تعتد المنطقة على مشاهدتها، ما يشكل مؤشراً آخر للتغيرات المناخية وعلى حدة الحرارة في هذا الصيف التي تتسبب بجفاف كبير يسهل اندلاع الحرائق.

وبحسب الإحصائيات الفرنسية، فإن المساحات المحترقة حتى اليوم والتي بلغت، وفق المسح الأوروبي بفضل الأقمار الصناعية، 50 ألف هكتار، تزيد بأضعاف على المعدل العادي الذي عرفته البلاد في السنوات الأخيرة والذي لا يزيد على 15 ألف هكتار.


فرنسا تغير المناخ فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو