النساء النباتيات أكثر عرضة للإصابة بكسور في عظم الفخذ

النساء النباتيات أكثر عرضة للإصابة بكسور في عظم الفخذ

الجمعة - 15 محرم 1444 هـ - 12 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15963]

اكتشف باحثون أن خطر إصابة النساء النباتيات بكسور في عظم الفخذ أكبر من خطر إصابة السيدات اللاتي يتناولن اللحوم بنسبة قدرها 33 في المائة. وأشاروا إلى أنه من الأسباب المحتملة لذلك أن الأنظمة الغذائية النباتية «كثيراً ما لا تحتوي على حصة كافية من المغذيات المرتبطة بصحة وسلامة العظام والعضلات».
وأشارت دراسة جديدة إلى أن النساء، اللاتي يتبعن نظاماً غذائياً نباتياً، يكنّ أكثر عرضة للإصابة بكسور في عظم الفخذ في مرحلة لاحقة من حياتهن. كذلك اكتشف باحثون من جامعة ليدز أن خطر إصابة السيدات النباتيات بكسور في عظم الفخذ أكبر بنسبة 33 في المائة من أولئك اللاتي يتناولن اللحوم. وقد شاركت أكثر من 26 ألف سيدة، تتراوح أعمارهن بين 35 و69 عاماً من أنحاء بريطانيا، في تلك الدراسة. وركزت الدراسة على تقييم خطر الإصابة بكسور العظام بين النساء النباتيات، واللاتي يتناولن الأسماك لا اللحوم الحمراء، ومن يتناولن اللحوم الحمراء باعتدال وبشكل غير اعتيادي، مقارنة باللاتي يتناولن اللحوم الحمراء بشكل اعتيادي.
بعد نحو 20 عاماً لاحظ الباحثون حدوث 822 كسراً في عظام الفخذ بين النساء، بنسبة تبلغ 3 في المائة، وأن خطر الإصابة بكسور في عظام الفخذ كان مرتفعاً فقط بين النساء النباتيات، مقارنة بالنساء اللاتي يتناولن اللحوم الحمراء بشكل اعتيادي.
تم الحصول على تلك البيانات والمعلومات من دراسة حشدية بين النساء البريطانيات «كوهورت ويمين يو كيه»، والتي تعمل على تتبع النساء خلال فترة زمنية ممتدة من أجل تقييم المخاطر المرتبطة بالعلاقة بين بالنظام الغذائي والصحة. وتبلغ نسبة النساء النباتيات، اللاتي يتناولن المشتقات الحيوانية في تلك المجموعة من النساء، 28 في المائة، في حين أن واحداً في المائة منهن نباتيات تماماً ولا يتناولن أي مشتقات حيوانية، حسب تقرير شبكة سكاي.
وقال جيمس ويبستر، المؤلف الرئيسي للدراسة: «تسلّط دراستنا الضوء على المخاوف المحتملة بشأن خطر الإصابة بكسور في عظام الفخذ لدى النساء النباتيات. مع ذلك لا تحذر الدراسة الناس من الأنظمة الغذائية النباتية وتدعوهم إلى تجنبها، فمثلما هو الحال بالنسبة إلى أي نظام غذائي، من المهم فهم الظروف الشخصية والمغذيات التي يحتاجها المرء من أجل الحفاظ على نمط حياة صحي ومتوازن».


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو