السعودية تدرس تطوير فاكهة «التين الشوكي» في الصناعات التحويلية

السعودية تدرس تطوير فاكهة «التين الشوكي» في الصناعات التحويلية

أنشطة التعدين واستغلال المحاجر ترفع «مؤشر الإنتاج الصناعي»
الخميس - 14 محرم 1444 هـ - 11 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15962]
التين الشوكي أحد النباتات الشهيرة جنوب السعودية حيث يجري تطوير المنتج والاستفادة منه كمورد اقتصادي (الشرق الأوسط)

في بادرة جديدة لتفعيل الطاقة الزراعية، أعلنت السعودية، أمس، عن دراسة تطوير واستدامة التين الشوكي في الصناعات التحويلية، وتعزيز فرص الاستثمار في هذا المنتج كمورد اقتصادي في البلاد، وذلك بعد أن كشفت وزارة البيئة والمياه والزراعة خلال ورشة العمل الدولية المقامة مؤخراً في الباحة (جنوب المملكة) عن عزمها على تحقيق هذه المتطلبات وتوعية المزارعين بطرق زراعة النبات، والاستفادة من التجارب والخبرات الدولية في زراعته.
وأوصت الوزارة بأهمية إجراء مسح جغرافي لتقييم الأثر البيئي لزراعته، ودعم المزارعين في المدرجات الزراعية، والاستفادة من المنتج كبديل مناسب للأعلاف، بالإضافة الى تشجيع المزارعين على الاستثمار في منتجات التين الشوكي.
ومن التوصيات التي ركزت عليها وزارة البيئة، إنشاء مدينة التين الشوكي لدعم المزارعين والأسر الفقيرة، وإجراء مسح وأبحاث لتطوير المنتج، علاوةً على إنشاء جمعيات تعاونية للاستفادة من منتجاته، وأيضاً إنشاء مجمعات وراثية لأصناف التين الشوكي في البلاد.
من جهة أخرى، كشفت وزارة البيئة والمياه والزراعة بأن الاستخدام الأمثل للأعلاف المتكاملة في تغذية الماشية في المملكة يرفع ربحية بيع الماشية بنسبة 41 في المائة مقارنة بالأعلاف التقليدية (الشعير والبرسيم)، كما يقلل من التكاليف السنوية 35 في المائة، ويرفع أوزان المواليد 33 في المائة، وهو ما يؤكد تحقيق عوائد اقتصادية وطنية مهمة.
جاء ذلك خلال ورشة عمل متخصصة قدمها الدكتور أحمد الغنيم المختص في إدارة الإنتاج الحيواني بالوزارة مؤخراً عبر منصة الإرشاد الزراعي، ليوضح أن استخدام الأعلاف المتكاملة يحقق عدة عناصر جوهرية في عملية إنتاج الماشية، أبرزها تحقيق معادلة غذاء متوازن، والمفاضلة بين مكونات الأعلاف، وكذلك الاستخدام الأمثل للأعلاف المتكاملة لتسهم في تقليل الفاقد، فضلا عن تحسين الكفاءة الإنتاجية.
وبين الغنيم أن هناك ارتفاعا في التكاليف التشغيلية وانخفاض الكفاءة الإنتاجية للمشاريع المعتمدة على نظام التغذية التقليدية وانخفاض الأرباح المتوقعة، مما يؤدي إلى خسائر للمربي، حيث وجد أن قيمة الأرباح من مبيعات الحملان في نظام التغذية المعتمد على الأعلاف المتكاملة تزيد بنسبة تفوق 40 في المائة مقارنة بالتقليدية التي تعتمد على الشعير.
وأشار إلى أن التغذية تمثل بين 60 و70 في المائة من تكاليف مشاريع الإنتاج الحيواني، وأن تكلفة الأعلاف المتكاملة أقل بنسبة 27.5 في المائة، حيث لا تتجاوز 5.1 ريال (1.36 دولار) لكل كيلو، مقابل 7.03 ريال (1.8 دولار) لكل كيلو في الأعلاف التقليدية، وأن فارق أرباح البيع يصل إلى 41 في المائة لصالح المربين الذي يستخدمون للحملان الأعلاف المتكاملة، مقارنة بمن يستخدم الأعلاف التقليدية.
من جهة أخرى، تمكنت أنشطة التعدين واستغلال المحاجر والصناعة التحويلية في السعودية من رفع مؤشر الرقم القياسية للإنتاج الصناعي بنسبة 20.8 في المائة خلال يونيو (حزيران) الماضي قياساً بذات الشهر من العام السابق.
وبحسب مؤشر جديد صادر من الهيئة العامة للإحصاء السعودية، فقد شهدت أنشطة التعدين واستغلال المحاجر في يونيو (حزيران) المنصرم ارتفاع بنسبة 19.2 في المائة مقارنةً بالشهر المماثل من العام الفائت، وزيادة الرقم القياسي لنشاط الصناعة التحويلية 29.3 في المائة عن الشهر نفسه من عام 2021، وانخفاض نشاط إمدادات الكهرباء والغاز بنسبة 1.2 في المائة مقارنةً بالشهر المماثل من العام السابق.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو