«سابك» تسجل أعلى صافي أرباح ربعي منذ 2011

«سابك» تسجل أعلى صافي أرباح ربعي منذ 2011

استكمال نقل «الشركة السعودية لشراء الطاقة» إلى ملكية الدولة
الأربعاء - 13 محرم 1444 هـ - 10 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15961]
«سابك» السعودية تعلن عن تفاصيل نتائجها المالية المسجلة للنصف الأول من العام الجاري (الشرق الأوسط)

في نتائج قياسية محققة منذ أكثر من عقد، أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، من أكبر منتجي البتروكيماويات في العالم، أمس عن تحقيقها أرباحاً بلغت 7.93 مليار ريال (2.1 مليار دولار)، مقابل أرباح صافية قوامها 6.47 مليار ريال (1.7 مليار دولار) في الربع الأول من العام ذاته، وأكثر من نتائج الفترة ذاتها من العام المنصرم البالغة 7.64 مليار ريال (2 مليار دولار)، لتكون بذلك أعلى أرباح ربحية منذ الربع الثالث في عام 2011 البالغة حينها 8.2 مليار ريال (2.1 مليار دولار).
وكشفت «سابك» عن النتائج المالية الإيجابية حيث صعدت إيراداتها إلى 55.9 مليار ريال (14.9 مليار دولار)، بزيادة 6 في المائة مقارنة بالربع السابق، وحوالي 32 في المائة على أساس سنوي، ليعكس ذلك الأداء التشغيلي القوي للشركة في قطاعات عدة.
وقال يوسف البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة «سابك» الرئيس التنفيذي، إن النتائج المالية القوية للربع الثاني تعكس الأداء التشغيلي القوي عبر مختلف القطاعات، وتُبرز الالتزام الشديد بالاستدامة والابتكار الذي توج بالفوز بجائزتين فضيتين وثلاث برونزيات في جوائز إديسون المرموقة، ما يعكس حرص الشركة على تحقيق هدفها طويل الأمد المتمثل في الوصول للحياد الكربوني بحلول عام 2050.
وأضاف البنيان أن توزيع الأرباح على المساهمين يظل من أولويات «سابك»، حيث وافق مجلس الإدارة في يونيو (حزيران) الماضي على توزيع 2.25 ريال للسهم الواحد عن النصف الأول من العام، وهو أعلى بنسبة 29 في المائة تقريباً من الأرباح النقدية الموزعة للسهم عن النصف الأول من عام 2021 البالغة 1.75 ريال.
قال البنيان إن الربع الثاني شهد زيادة في متوسط أسعار المبيعات بنسبة 3 في المائة مقارنة بالربع السابق، وزيادة بنسبة 22 في المائة مقارنة بالربع المماثل من العام السابق.
وتوقع البنيان في تصريحات صحافية للتعليق على النتائج أن يكون هناك ضغط على هوامش الربحية بسبب التحديات في الأسواق الصينية وتداعيات الأوضاع في أوروبا بسبب الحرب الروسية - الأوكرانية وارتفاع أسعار الطاقة، مشيراً إلى أن استمرار أزمة سلاسل الإمداد سيؤثر على الطلب بسبب الضغوطات على تكلفة المصنعين.
بحسب البنيان، فإن الأثر المالي للمجمع الصناعي لإنتاج البولي كربونات بالصين المملوك مناصفة مع «ساينوبيك» سينعكس في النصف الثاني من العام الجاري.
وعملت «سابك» على تعزيز نموها وحضورها العالمي لتواصل الاستثمار في حلول الأعمال المستدامة والشراكات الاستراتيجية التي تقدم تقنيات مبتكرة للزبائن في جميع أنحاء العالم.
وشهدت باقة منتجات وخدمات (تروسيركل) الدائرية في هذا الربع تطورات ملموسة شملت إطلاق أول مواد ملصقات تغليف في العالم مصنوعة من مادة البولي بروبيلين المصنوعة من البلاستيك المتقدم المعاد تدويره من النفايات المحتمل وصولها إلى المحيطات.
وفي يوليو (تموز) الماضي، حصلت «سابك» أيضاً على أول شهادة مستقلة في العالم تعترف بإنتاج الأمونيا «الزرقاء».
وحصلت شركة الزيت العربية السعودية «أرامكو» وشركة «سابك للمغذيات الزراعية»، مؤخراً، على أولى شهادات مستقلة في العالم تعترف بإنتاج الهيدروجين الأزرق والأمونيا الزرقاء، وذلك نظير إنتاج أكثر من 45.8 ألف طن متوزعة بين تلك المنتجات.
وواصلت «سابك» ابتكار منتجات جديدة على مدار الربع الثاني، حيث أطلقت في مايو (أيار) منتج LNP ELCRIN IQ المعاد تدويره من النفايات البلاستيكية المحتمل وصولها إلى المحيطات للإسهام في تقليل التلوث ودعم الاقتصاد الدائري عالمياً.
وأعلنت الشركة عن حل جديد لتعزيز الإسمنت - درجة أسود الكربون «إن 330» الذي يسهم في تحسين جودة الخرسانة وبالتالي قوة مشاريع البنية التحتية المستقبلية في المملكة.
وأطلقت في يونيو (حزيران) من العام الجاري باقة «بلو هيرو» لخدمات ومنتجات السيارات، لهدف تسريع التحول العالمي نحو الاعتماد على الطاقة الكهربائية، كاشفة عن إطلاق شراكة ابتكارية طويلة الأمد مع (فورميولا إي)، أول رياضة خالية من الكربون في العالم، قبل سباق (لندن إي بركس 2022)، الذي أقيم تحت رعاية الشركة للمرة الأولى.
وخلال الربع الثاني، حققت «سابك» إنجازات بارزة على صعيد أهداف المسؤولية الاجتماعية، لتستثمر 19.2 مليون دولار في 45 برنامجاً مختلفاً، بما في ذلك الشراكات المجتمعية مع مركز جازان للتوحد، والمؤتمر والمعرض الدولي للتعليم، والاتحاد السعودي للرياضة للجميع.
من جانب آخر، استكملت وزارتا «الطاقة» و«المالية»، أمس (الثلاثاء)، جميع الترتيبات والإجراءات القانونية لشراء حصص الشركة السعودية للكهرباء في الشركة السعودية لشراء الطاقة لتكون مملوكة بالكامل للدولة.
وتأتي هذه الترتيبات ضمن برنامج إعادة هيكلة الكهرباء، واستكمالاً للإصلاحات المالية والتنظيمية فيه، التي أقرتها اللجنة الوزارية لإعادة هيكلة القطاع، بإشراف ودعم من اللجنة العليا لشؤون مزيج الطاقة لإنتاج الكهرباء وتمكين قطاع الطاقة المتجددة.
وكشفت وزارة الطاقة السعودية عن نقل الأصول والالتزامات والعقود التجارية المتعلقة بأعمال الشركة السعودية لشراء الطاقة، حيث يعد جزءاً من الإصلاحات الشاملة في القطاع، ويسهم في تحقيق استدامة ورفع كفاءة الكهرباء، إلى جانب تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.
وستتركز المسؤوليات في تخطيط وطرح مشاريع توليد الطاقة الكهربائية المطلوبة، وإبرام اتفاقيات الشراء وبيعها بالجملة، وكذلك تطوير أسواق تجارة القطاع وخدماتها والتبادل الكهربائي الدولي، بالإضافة إلى شراء الوقود لتحقيق أغراض الشركة وتوريده إلى المنتجين.
وبينت وزارة الطاقة أن الإجراءات الجديدة ستحقق مستهدفات مزيج الطاقة الأمثل، وإزاحة الوقود السائل ورفع مستوى الامتثال البيئي، إلى جانب تشجيع الاستثمارات الداخلية والخارجية، ومستهدفات زيادة نسبة التوطين، وضمان أمن الإمدادات وموثوقيتها بأقل التكاليف.
ووافق مجلس الوزراء السعودي في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي على القيام بجميع الإجراءات النظامية اللازمة لشراء ونقل كامل حصص الشركة السعودية للكهرباء في الشركة السعودية لشراء الطاقة إلى ملكية الدولة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو